Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 30 أيلول 2016   الساعة 15:04:20
الكرملين : الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يحدد سقفاً زمنياً للعملية العسكرية الروسية لمكافحة الارهاب في سورية  Dampress  حلب : الجيش السوري يتقدم في سليمان الحلبي داخل أحياء حلب الشرقية ويستعيد السيطرة على عدة مبانٍ  Dampress  الخارجية الروسية : موسكو لن تتفاوض مع تنظيمي داعش وجبهة النصرة الارهابيين حتى لو ألقيا السلاح  Dampress  درعا : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر مقرات ونقاطاً محصنة لإرهابيي جبهة النصرة في حارة البدو وحي الكرك وشمال غرب جسر الغارية الغربية في درعا  Dampress  مصر: نجاة النائب العام المساعد من تفجير سيارة مفخخة شرق القاهرة وإصابة إثنين من سائقيه  Dampress 
بالخريطة: «جبهة عزيزة» بحلب على المحورين الشرقي والجنوبي للمدينة Dampress حكومة أعمال لا حكومة أقوال وكلمة حق لابد من قولها .. بقلم مي حميدوش Dampress الأمم المتحدة: العقوبات الغربية تعاقب المواطنين Dampress هل تتذكرون هذه الصورة؟ أسقطها الجيش السوري امس! Dampress بهذه الطريقة أحبط الجيش السوري تسلل طائرات مسيرة تحمل متفجرات!! Dampress لماذا اختارت روسيا خوض “حرب شاملة” في حلب؟ Dampress رفع السرية، أسراب في الأفق Dampress المرحلة المقبلة ربما تكون الأخطر في السنوات الخمس من عمر الازمة السورية Dampress على كل جامعية في مصر أن تثبت أنها آنسة Dampress واشنطن تهدّد موسكو بوقف التعاون: نحو نقل «معركة حلب» إلى مجلس الأمن Dampress بوتين يتخلى عن صيد الدببة بإيعاز من واشنطن Dampress القانون وحب العمل .. ثقافة ووعي ضمن ملتقى البعث للحوار بجامعة حلب Dampress سورية ... هكذا كانت قبل الحرب .. بقلم :هشام الهبيشان Dampress مؤسسة القدس الدولية تستعد لإطلاق حملة إعلامية في الذكرى السنوية الأولى لانتفاضة القدس Dampress هيئة التميز والإبداع تقيم ورشة عمل لمتميزي إدارة البرامج الأكاديمية Dampress استشهاد 13 مواطناً وإصابة 40 ىخرين بجروح باعتداءات إرهابية في حلب Dampress 
دام برس |
IOS Android
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
النأي بالنفس بين الأمس واليوم .. ومايحصل في عرسال أهم نتائج ذلك النأي .. بقلم : مي حميدوش
دام برس : دام برس | النأي بالنفس بين الأمس واليوم .. ومايحصل في عرسال أهم نتائج ذلك النأي .. بقلم : مي حميدوش

دام برس :

الدماء اللبنانية والسورية  ستبقى تتحد في الدفاع عن سياج الوطن من أعداء الإنسانية، عدو واحد ووطن واحد، لأرواح من قضى من حماة الديار أكاليل الغار وكل السلام، الجيش اللبناني كان ومازال ضمان استمرار العمل المقاوم فلم يعد خافياً على أحد دور عملاء 14 آذار في الأزمة السورية .
إن استهداف الجيش اللبناني هو استهداف للبنان واللبنانيين في أمنهم واستقرارهم وسلامة بلدهم وهو استهداف لسورية، يوم حرب نهر البارد كان الجيش العربي السوري يقف بجانب الجيش اللبناني ويدعمه لوجيستياً، ما حصل ويحصل في عرسال هو إحدى أهم النتائج لسياسة النأي بالنفس التي اتبعها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي.
منذ بدأ الأزمة السورية حصلت عدة حوادث في عرسال ضد الجيش اللبناني، وكان وزير الدفاع فايز غصن قد قال إن هناك عناصر تابعة للقاعدة يشاركون في القتال ضد الجيش العربي السوري من عرسال، وكان رئيس بلدية عرسال قد قال إنه وعدد من مسلحين يسيطرون على الحدود مع سورية، وأن هؤلاء المسلحين يحاربون ضد الجيش العربي السوري وعلى الرغم من ذلك استمرت سياسة النأي بالنفس.
إن التساهل مع حالات التمرد على الدولة اللبنانية والسلطة أدى إلى تمادي المجموعات المسلحة المرتبطة بعصابات الجيش الحر ومن لف لفهم  لارتكاب جرائم ضد الجيش اللبناني.
لقد شكل اتفاق الطائف ضمانة لتوازن القوى الإقليمية في المنطقة وخاصة العلاقات السورية اللبنانية بالرغم من كل ما جرى في تلك الفترة إلا أن مقولة أمن لبنان من أمن سورية وأن لبنان لن يكون لا ممراً ولا مقراً لكل ما يمس أمن سورية , كانت العنوان العريض للعلاقات السورية اللبنانية.
اليوم ومع انتهاج سياسة النأي بالنفس تحولت الحدود اللبنانية السورية إلى ساحة حرب بين عصابات تيار المستقبل والرابع عشر من آذار وعصابات الجيش الحر وبين القوة الشرعية متمثلة بالجيش العربي السوري والجيش اللبناني , ومن الجدير بالذكر أن صمت مؤسسة رئاسة الجمهورية في لبنان يزيد الوضع تأزماً.
وهنا يتساءل مراقبون عن تتابع الأحداث بين سورية ولبنان  بعد الغارة الصهيونية على الأراضي السورية وبين اللقاء التلفزيوني مع المدعو سعد الحريري، ومازالت عملية اغتيال وسام الحسن حاضر في الأذهان.
تاريخياً اشتعلت الحرب الأهلية اللبنانية عبر أحداث مماثلة لما يجري اليوم في تلك الأيام كانت عصابات الأخوان المجرمون تعيث فساداً في سورية وعصابات جعجع والجميل وغيرهم تعيث فساداً في لبنان وما أشبه اليوم بالأمس، دائما الأداة واحدة والمنفذ واحد والمستفيد واحد.
ويبقى الصمت سيد الموقف وهنا لابد من السؤال، هل سنشهد قريباً نقل لقوات اليونيفل إلى الحدود السورية اللبنانية وبذلك يتم حصار المقاومة وإضعاف آلية عملها وكشفها للعدو الصهيوني؟
 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *
   
دام برس : https://www.facebook.com/Square-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%AE%D9%8A-1407718932851611/
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
دام برس : http://www.emaarpress.com/
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2016
Powered by Ten-neT.biz