Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 29 نيسان 2017   الساعة 21:47:13
وسائل إعلام كوبية: اختفاء طائرة ركاب عن شاشات الرادار وعلى متنها 40 شخصاً  Dampress  السويداء: اسقاط طائرة استطلاع للمجموعات المسلحة المتمركزة في بادية السويداء كانت تقوم بعمليات استطلاعية فوق قرية جنينة بريف المحافظة الشرقي  Dampress  الخارجية الروسية: الولايات المتحدة تقدم معلومات كاذبة حول وفائها بمعاهدة تقليص الصواريخ.. نشر منظومات قادرة على اطلاق صواريخ توماهوك في بولندا انتهاك صارخ للمعاهدة  Dampress  ريف حماة: سقوط قذائف صاروخية على مدينة محردة مصدرها مسلحو الزلاقيات والاضرار اقتصرت على الماديات  Dampress  وكالات : مصرع 24 شخصاً بانهيارات أرضية جنوب قرغيزسيتان  Dampress 
دام برس : http://shamrose.net/
وفاة الممثلة السورية هالة حسني عن عمر ناهز 75 عاماً Dampress الاستخبارات الإسرائيلية : الوجود الإيراني في سورية يشغلنا Dampress هكذا تستعد روسيا لضربة أميركية جديدة في سورية Dampress دمشق تترقب الأمريكيين من جهة الجنوب Dampress اعتداءات متفرقة والهدف رفع معنويات الخاضعين .. بقلم : الدكتورة مي حميدوش Dampress رئيس الفلبين لترامب: لا تلعب مع رئيس كوريا الشمالية فهو يريد تدمير العالم Dampress أبرز التطورات على الساحة السورية Dampress نقيب المعلمين في طرطوس لـ دام برس: الخزانة التقاعدية تقدم راتباً إضافياً للمعلم Dampress سورية أحلى بسواعد شبابها المتطوع Dampress النقل وبجهود وطنية تعيد إصلاح محطة إدارة حركة المرور بعد توقفها لأكثر من 3 سنوات Dampress الغارديان: اليمن ستتحول إلى حلب ثانية Dampress عشرات القتلى من ارهابيي داعش بعد احباط الجيش هجومهم بمحيط ام ميال Dampress كيف يتسلل مقاتلو داعش إلى أوروبا ؟ Dampress الإدارة الأمريكية في حديث السيد الرئيس Dampress مكتب الشهداء في طرطوس : سجل لدى المحافظة 7986 شهيداً و975 مفقوداً و5450 جريحاً Dampress بمشاركة مؤسسة دام برس .. مسارات تبدأ فعاليات معرض التوظيف وفرص العمل جوبكس 2 Dampress 
دام برس : https://goo.gl/2ISfuf
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
تسوية شرق حلب .. ما خفي من كواليس المشهد الأخير!
دام برس : دام برس | تسوية شرق حلب .. ما خفي من كواليس المشهد الأخير!

دام برس :

بخروج آخر دفعة من مسلّحي الأحياء الشرقيّة في حلب، تُطوى صفحة مفاوضات شائكة ومتعدّدة المسارات استمرّت قرابة أسبوعين. وعلى الرغم من أن الفترة ليست طويلة بحساب الأيام، غير أن الملابسات والأحداث الجانبية والعوائق الكثيرة التي حفلت بها جعلتها حافلة.

وعلاوة على كل ما تمّ تداوله في الإعلام، حفلت كواليس مفاوضات «شرق حلب» بتفاصيل كثيرة بقيت طيّ الكتمان

كان مجلس الأمن منعقداً حين فاجأ المندوب الروسي فيتالي تشوركين الجميع بالحديث عن «التوصل إلى اتفاق حول خروج المسلّحين من المدينة». أكدت مصادر معارضة حدوث الاتفاق، وعُلم أن الحديث يدور عن اتفاق تفاوضت في شأن خطوطه العريضة كلٌّ من موسكو وأنقرة، وأنّ روسيا فضّلت منح تركيا دوراً (أساسياً) في إنجاز «تسوية شرق حلب» بدلاً من منح فريق ديمستورا دوراً (مُشاركاً). حلّ صباح يوم الأربعاء (الموعد المفترض للبدء بالتنفيذ) من دون أي بادرة على الأرض تشير إلى ذلك

 

اتّضح أن دمشق لم تكن راضيةً عن الطريقة التي أُعلن فيها الاتفاق، والتي أظهرت الأمر وكأنه اتفاق بين موسكو وأنقرة ومن دون علمها (كان هذا التفصيل سبباً في تسريب صور الاتفاق الذي وقّعه رحمون والفاروق لتوضيح أن دمشق كانت في صورة التفاوض وأنّ رئيس اللجنة الأمنية في حلب وقع الاتفاق). شهد يوم الأربعاء (14 كانون الأول) عودة إلى الميدان وتعليقاً تامّاً لتنفيذ الاتفاق، وقالت مصادر المجموعات المسلّحة إن «غرفة عمليّات جهاديّة تمّ تشكيلها». أُرسلت مفخختان إلى عقدة جسر الحج (في الأحياء الشرقية)، وشنّت مجموعات مسلّحة هجوماً عبر محور مدرسة الحكمة (غرب حلب) وبدا أن الأمور ذاهبة نحو مزيد من التصعيد. كثّفت أنقرة اتصالاتها بموسكو، وشهد محور دمشق ــــ طهران ــــ موسكو اتصالات مستمرّة، ليتوّج الأمر بدخول ملف بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين (ريف إدلب) على الخط، مع مزيد من التداخلات والتعقيدات التي لم تكن لتُحلّ جذريّاً لولا انعقاد اجتماع موسكو الثلاثي الذي مهّد لتنفيذ اتفاق يبدو «أبسطَ» ما تم الاتفاق عليه.

 

من جهة أخرى ، اشترط «قياديّو جبهة النصرة» منذ البدايةعلى بقية المجموعات المسلّحة أن يكون مسلّحو «النصرة» أوّل الخارجين تحت طائلة «عرقلة أي اتفاق خلاف ذلك».

وبرّر هؤلاء الأمر بـ«الخشية من التعرض لخديعة». نُفّذ هذا الشرط، واستطاعت «النصرة» إخراج مسلّحيها في أوّل فرصة سمحت بذلك، وقبل وفود تعقيدات كفريا والفوعة إلى المشهد.

خروج قياديي «النصرة» شهد تفصيلين بارزين، أولهما أن «قياديي الصف الأول» طلبوا قبل بدء التنفيذ بساعتين أن يخرجوا بـ«سيارتين تابعتين للجبهة، لا بالباصات الخضراء» وهو ما تم.

 

كذلك، اصطحب «القياديون» حقائب «دبلوماسية» تمسّكوا بها بشدّة، ولم تفارق أيديهم. وتوحي معظم المؤشرات بأن الحقائب المذكورة احتوت على رزمٍ من الدولارات، دأب «القياديون» على تكديسها خلال فترة «جهادهم» في حلب

م - ا - ج

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2016-12-25 17:39:26   دبلوماسيون بحقائب من النصرة ؟ أم نصرة بحقائب ديبلوماسية ؟
لا تعليق
د. محمد ياسين حمودة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.talasgroup.com/
دام برس : http://www.dampress.net/photo/vir/15857779_613215482197990_970135161_o.jpg
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz