Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 10:33:22
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
حرب المصطلحات .. بقلم: هيثم أحمد
دام برس : دام برس | حرب المصطلحات .. بقلم: هيثم أحمد

دام برس:

في محاولة لتبرير مايجري على الأرض السورية,وانجراف شريحة من المجتمع السوري خلف تيار مايسمى بالثورة السورية,والربيع العربي ,والصحوة,والشعوب العربية تنتفض ،وفي المصطلحات من قال أنها أزمة ,وسوق مايجري إلى الفساد والمحسوبيات,وهناك من رأى في القضاء سبباً,والبعض في المادة الثامنة من الدستور قبل تعديله سبباً,والبعض بدأ يتحدث عن المواطنة,وآخرون في حجة اقتلاع أظافر بعض الطلبة سبباً لتقوم الدنيا ولاتقعد,والبعض لايزال يتوجه باللوم على القيادة السياسية كونها لم تستوعب الموقف منذ اللحظة الأولى بطريقة عصرية ولجوءها لاستخدام القوة في وجه المتظاهرين السلميين,وكثيرون ممن يحاولون البحث في تسويقات عسى أن تكون إحداها صائبة. وجميع هؤلاء يستبعدون نظرية المؤامرة ويعتبرونها اسطوانة مشروخة,وهي حجة القيادة السياسية للتعبيرعلى أنها مؤامرة في مواجهة الموقف الشعبي.
مما تقدم وفي حزمة المصطلحات المسوقة ترى نفسك بلا وطن أو دولة أو تمتلك مقومات الدولة لدرجة الشعور أنك تعيش في غابة أو مجتمع تسوده شريعة الغاب,وهي في مجملها محاولات يائسة من أفراد أو دول أرادوا لنا الشقاء والموت مع دمار وخراب لدولة هي الوحيدة التي تشكل محور المقاومة والممانعة في وجه عدو زرعه الاستعمار للهيمنة والسيطرة على أمة تمتلك حضارة عريقة وتاريخ مشرف.
قالوا أنها أزمة وهي مؤامرة,قالوا الفساد والمحسوبيات,ولم يقدموا لنا المدينة الفاضلة.قالوا في المواطنة وكأننا لانمتلك حقوقاً وعلينا واجبات,قالوا أظافر الطلبة هي حجة يدرك مراميها القاصي والداني ,قالوا استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين,وهم من فعلها لإشعال فتيل الحرب الأهلية.
مما تقدم ندرك أننا أمام مؤامرة وحرب كونية فكل شيء مهيأ لها من تسليح وتمويل وتدريب ,ومشافٍ ميدانية,والخطط محضرة مسبقاً ,حتى المحطات الإعلامية كانت مهيأة لتقدم تضليلاً وتحريفاً للحقائق والوقائع.لكن الفشل المتكرر لسيناريوهات المؤامرة والحرب أدى إلى حالة إرباك للدول الشريكة,التي عولت على إسقاط النظام في الأيام الأولى وهاهي السنون تمر ليتحول المشهد لتدخل عسكري ينهي ورطة تلك الدول بقرار من مجلس الأمن الدولي,لكن الرهان كان فاشلاً,وفي خضم التآمر كان لابد من تدخل عسكري دون الرجوع إلى مجلس الأمن,لكن الرهان قد سقط مرة أخرى.لكن استقدام المأجورين المرتزقة من دول عدة لايزال عسى أن يفضي إلى تحقيق المزيد من الجرائم والدمار والخراب مع إدراك المتآمرين لفشلهم في تحقيق أي نتيجة ,بل على العكس تماماً فمن صمود سورية تحققت معادلات لم تكن لتحصل.فالعالم انقسم,وانتهت هيمنة القطب الواحد ،وارتداد تها على الدول الشريكة في الحرب قد شكل حالة من القلق والإرباك,فسورية قد شكلت حالة انعطاف دولية لن تمحى آثارها,من ذلك نستنتج حجم النصر الذي تجاوز الحدود ليعبر إلى القارات,ليشكل مرارة لن تنساها الدول المتآمرة.
أما أنا فأنني أقول من أجل مكافحة العلل التي علينا معالجتها .لايوجد إلا دواء واحد ناجع هو الحرية السياسية هي وحدها التي تستطيع أن تجعل الثورة الديمقراطية مفيدة للإنسانية,والاستبداد هو الذي يستطيع أن يستغني عن القانون وليس الحرية,وإذا كان بوسع الحرية أن تسمح لنفسها بأن ترخي الرابطة السياسية فذلك لأن الإيمان يشد الرابطة الأخلاقية,والقانون الذي يسمح للشعب بأن يفعل كل شيء,لكن الدين يمنعه من تصور كل شيء,ويحرم عليه أن يتجاسر على كل شيء.بدون ذلك فالمجتمع سيذهب إلى الهلاك,والديمقراطية هي حركة دائمة,وتحريك دائم للعالم السياسي,والدين هو ثبات العالم الأخلاقي واستقرار.هذه هي سورية بكل تلك الصفات,والقيادة السورية تسعى إلى الحرية والأنوار والأزهار بعيداً عن الهمجية والعبودية والبؤس والشقاء.وهي "القيادة السياسية السورية" تسعى لثورة المحبة والمساواة والتسامح,وهذا مانلمسه يومياً,وهو نتيجة لحكمة قائد وصلابة جيش عقائدي وصمود شعب أبي.
 

الوسوم (Tags)

العربي   ,   السوري   ,   الشعب   ,   المجتمع   ,   الفساد   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   السوريون دائماً يحبون التغيير في بيوتهم
بالرغم من الخراب والدمار الذي حصل في سوريا وخاصة في حلب سوف نعيد تجديد البيوت والأثاث فمن عادات السوريون التجديد في حياتهم لذلك أقول لهؤلاء المرتزقة شذاذ الآفاق الذين دخلوا الى سوريا عن طريق الكهاريز والمجاري تخريبكم لبيوتنا لايؤثر فينا لأننا الشعب السوري شعب حي لايعتمد على أحد فهو قادراً لوحده على إعادة الإعمار وسنعيد بلدنا أجمل مما كانت وكما يقال رب ضارة نافعة الله ينتقم منهم ويخرب ديارهم أين ماوجدوا وأين ماحلوا والنصر قريب بإذن الله وبهمة القيادة الحكيمة والجيش العربي السوري وكل الشرفاء في سوريا والأصدقاء لسوريا
ع د ن ا ن ا ل ع ر ع و ر  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz