دام برس | Dampress
آخر تحديث : السبت 20 كانون أول 2014   الساعة 15:01:58
قوات أمن آل سعود تقتل أربعة مواطنين من أهالي قرية العوامية شرق السعودية    قوات الأمن السعودي تطلق النيران بكثافة في العوامية وتحاصر البلدة بالمدرعات منذ السادسة صباحاً    مصادر: 185 مطلوباً من دمشق وريفها واللاذقية وحمص يسلمون أنفسهم للجهات المختصة لتسوية أوضاعهم    أهم الأحداث والتطورات في سورية لهذا اليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. الخبر متجدد على مدار الساعة    فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء   
التنبؤات الجوية تصبح أكثر دقة  اسلامنا .. سلام و تسامح ومساواة وعدالة .. بقلم مي حميدوش  الإعلامي يحيى أبو زكريا وحلقة مميزة من برنامج ’’ألف لام ميم ’’  اليوم .. العالم بانتظار بطل جديد لمونديال الأندية في المغرب  إصابة مواطن في اعتداء إرهابي بقذيفة هاون على المزرعة بدمشق  شعرة من شعر الرسول محمد (ص) تصل إلى موسكو لأول مرة  العالم بين يديك .. لتكونوا في صورة أبرز الأحداث خلال أسبوع  الحلقي يدعو الشركات الروسية ورجال الأعمال الروس لإقامة مشاريع استثمارية وتنموية وخدمية في سورية  النظام التركي يبدأ بتدريب " المعارضة المعتدلة " في آذار  اليوغا تمنع أمراض القلب  دكتور سوري يحصل على جائزة الطالب الأجنبي المتفوق بالجامعات الألمانية  تجربة إنتاج الأسماك تدخل طور الإنتاج والمتوقع منها 100 طن  كيف يعالج الكيان الصهيوني مسلحي ‘‘ النصرة ‘‘  داعش يعدم 100 من عناصره الاجانب حاولوا الفرار من الرقة  ’’داعش’’ يتاجر بأعضاء البشر لتأمين موارده المالية  
الرئيس الأسد في حديث لتلفزيون الدنيا : أنا موجود بالقصر الجمهوري بدمشق ..وهروب الخونة هو عملية تنظيف للوطن ..ولن نعود إلى الوراء بسبب جهل بعض المسؤولين الأتراك

دام برس

أدلى السيد الرئيس بشار الأسد بحديث لتلفزيون الدنيا حول الأوضاع المحلية والإقليمية أكد فيه أن سورية تخوض معركة إقليمية وعالمية ولا بد من توفر الوقت لحسمها وأن الوضع عمليا هو أفضل ولكن لم يتم الحسم بعد وهذا بحاجة للوقت.

وأوضح الرئيس الأسد أن سورية تدفع الآن ثمن مواقفها المبدئية المرتبطة بالحقوق السورية وموقفها من المقاومة وعلاقاتها مع إيران ومع هذا المحور الذي لا يعجب الغرب مؤكدا أن الحديث عن مناطق عازلة هو غير موجود عملياً وهو أمر غير واقعي حتى بالنسبة للدول التي تلعب دوراً معادياً لسورية.

وفيما يلي النص الكامل للحديث مع تلفزيون الدنيا..

فردا على سؤال حول الوضع في حلب قال الرئيس الأسد.. لا نستطيع أن نفصل الوضع في حلب عن الوضع في سورية الفرق أن حلب ودمشق أكبر مدينتين وأهم مدينتين واحدة العاصمة السياسية والأخرى العاصمة الاقتصادية.. تقييم المواطن العادي للوضع بشكل عام بما فيه حلب يأتي من خلال التصعيد.. عندما يرى تصعيداً يعتبر أن الوضع أسوأ وعندما يرى شيئاً من الهدوء يعتبر أن الوضع أفضل.. الأمور لا تقاس بهذا الشكل.. عندما تكون هناك عمليات عسكرية أو أمنية فقد يكون هناك تصعيد مستمر وفجأة ينتهي بوضع جيد أو بالعكس.. هدوء مستمر ينتهي بتصعيد.

القضية هي معركة إرادات بالدرجة الأولى

وأضاف الرئيس الأسد.. في النهاية القضية هي معركة إرادات بالدرجة الأولى.. لديهم إرادة بتدمير البلد.. بدؤوا بدرعا.. انتقلوا إلى حمص ودمشق وحلب ودير الزور واللاذقية.. إلى كل المحافظات.. فهم يجربون الانتقال من مكان لآخر.. الأهمية تختلف باختلاف حجم أو وزن المدينة بالنسبة لسورية ولكن لو أخذنا بالاعتبار حجم المعارك المعقدة التي تخوضها القوات المسلحة.. من الناحية التقنية والتكتيكية والاستراتيجية فهي من أعقد أنواع المعارك ومع ذلك القوات المسلحة تحقق نجاحات كبيرة في هذا المجال.

وقال الرئيس الأسد.. إن الكل يتمنى أن يكون الإنجاز أو الحسم خلال أسابيع أو أيام أو ساعات.. هذا كلام غير منطقي.. نحن نخوض معركة إقليمية وعالمية.. فلا بد من وقت لحسمها لكن أستطيع أن أختصر كل هذا الشرح بجملة أننا نتقدم إلى الأمام والوضع عملياً هو أفضل ولكن لم يتم الحسم بعد وهذا بحاجة لوقت.

موقف الدولة التركية معروف وهي تتحمل مسؤولية مباشرة في الدماء التي سفكت في سورية

وحول موقف سورية من دول الجوار وخاصة بعض الدول التي تسهل وتدرب وتمول وتسلح بكل الأصناف التي يمكن أن تشكل انتهاكاً للدولة السورية أكد الرئيس الأسد أن بعض دول الجوار تقف مع سورية ولكن ربما لا تستطيع تماماً أن تسيطر على تهريب الإمدادات اللوجستية للإرهابيين.. بعض الدول تغض النظر وتنأى بنفسها.. بعض الدول تساهم في هذا الموضوع.. ولكن علينا أن نفرق بين ما نريده نحن كسورية وكشعب سوري وكوطن من هذه الدول.. هل نبحث عن علاقة أو خلاف مع الدولة أم مع الشعب.. على سبيل المثال تركيا.. موقف الدولة التركية معروف.. وهي تتحمل مسؤولية مباشرة في الدماء التي نزفت وسفكت في سورية.. ولكن نحن عندما بدأنا بتطوير العلاقة مع تركيا لم ننظر إلى علاقة مع أشخاص أو حكومة عابرة وإنما نظرنا إلى تاريخ علاقة متوترة مضطربة لنحو تسعة عقود تقريبا.. أردنا أن نمحوها فهل نعود إلى الوراء بسبب جهل بعض المسؤولين الأتراك... أم ننظر إلى العلاقة مع الشعب التركي وخاصة أن هذا الشعب وقف معنا عملياً خلال الأزمة ولم ينجرف على الرغم من الضخ الإعلامي والمادي كي يذهب بالاتجاه المعاكس.

وأضاف الرئيس الأسد.. علينا أن نفكر أولاً بالشعوب لأن الحكومات عابرة والمشاكل مع الدول هي مشاكل عابرة ويجب ألا ننفعل ونعمل برد الفعل في هذا الموضوع ويجب أن نحافظ على العلاقة مع الشعوب لأن هذه الشعوب هي التي ستقوم عملياً بحمايتنا فالإمداد اللوجستي إن لم يكن هناك احتضان شعبي له يبقى ضعيفاً.

وحول مواقف هذه الشعوب بالنسبة لدولها وانتظار بعض السوريين لتحركاتها مادامت سياسات دولها تسيء لدول الجوار أوضح الرئيس الأسد أن هذا بحاجة لوقت ولا ننسى أن هذه الشعوب نفسها تخوض معارك ضد تلك الحكومات.. معارك سياسية طبعا.. وهذا بحاجة لوقت.. يجب أن نكون موضوعيين لكن علينا أن نحسب الربح والخسارة.. العداء مع الشعوب لن يخفف الإمداد للإرهابيين.. بل على العكس سيجعل هذا الإمداد متاحاً بشكل أكبر.. علينا أن نحسن العلاقة ونساعد هذه الشعوب من خلال طرح الحقائق.. عندما تكتشف هذه الشعوب حقيقة ما يجري في سورية وحقيقة موقف مسؤوليها ستكون أقوى في معركتها السياسية وسيكون عمر هذه الحكومات وهؤلاء المسؤولين قصيراً في العمل السياسي وهذا العمر القصير نستطيع أن نتحمله ونستطيع أن نتأقلم معه ريثما نحسم المعركة في سورية.

وجوابا على سؤال حول وضع حمص ولماذا لم ينته بعد قال الرئيس الأسد.. لا نستطيع أن نفصل وضع حمص عن وضع باقي المحافظات.. أما بالنسبة لتأخر حسم الوضع في المدينة فالمعروف أن القوات المسلحة عندما تخوض معارك داخل المدن عليها أن تأخذ بالاعتبار شيئين.. أولاً الحرص على الأرواح وثانياً الحرص على الممتلكات.. عدا عن ذلك القوات المسلحة إذا أرادت أن تستخدم كل قدراتها العسكرية بما فيها القدرات النارية تستطيع أن تسحق العدو في وقت قصير.. ولكن هذا مرفوض ولا يحقق النتائج المطلوبة.

وتابع الرئيس الأسد.. هذا النوع من الأعمال بحاجة إلى وقت.. ومن جانب آخر لا ننسى أن هناك إمداداً مستمراً للمسلحين في حمص تحديداً لأنهم كانوا يعتبرون أن حمص هي المركز الذي سينطلق منه الانتصار المأمول بالنسبة لهم.. ويضاف إلى ذلك قربها من الحدود اللبنانية.

الحديث عن مناطق عازلة أولاً غير موجود عمليا.. وثانياً هو أمر غير واقعي حتى بالنسبة للدول التي تلعب دوراً معادياً

وفيما إذا كان ممكنا أن نسميها مناطق عازلة أوضح الرئيس الأسد أن معظم المحافظات السورية حدودية.. دير الزور حدودية.. الحسكة.. الرقة.. حلب.. إدلب.. اللاذقية.. درعا.. السويداء.. حتى حمص جانب منها حدودي مع العراق أيضا.. قد يكون هذا سبباً لاستخدام البعض المناطق العازلة ولكن لا أستطيع أن أحلل نيابة عن المخططين.. هذا الموضوع ليس هاماً بالنسبة لنا.. إذا كانوا يفكرون بمناطق عازلة أم لا.. المنطقة العازلة هي منطقة تتم بموافقة الدولة.. باتفاقيات معينة بين بلدين ونحن كدولة لم نقرر في يوم من الأيام أن نفترض بأن هناك منطقة خارج نطاق السيطرة السورية.. وعندما يريد الجيش الدخول إلى مكان فهو قادر على ذلك.

وأضاف الرئيس الأسد.. هم اعتبروا أن الكثير من المناطق هي خارج سلطة الدولة ودخل الجيش بسهولة إلى معظم هذه المناطق أي انهم لم يتمكنوا من خلق هذه المنطقة.. ولذلك أعتقد بأن الحديث عن مناطق عازلة أولاً غير موجود عمليا.. وثانياً هو أمر غير واقعي حتى بالنسبة للدول التي تلعب دوراً معادياً.

ورداً على سؤال حول وجود الجيش السوري داخل المدن وليس على جبهة الجولان.. قال الرئيس الأسد.. إن مهمة الجيش والقوات المسلحة في كل دول العالم هي حماية الوطن.. حماية الوطن لا تعني فقط الحماية من الخارج.. بل الحماية من الداخل أيضاً.. أي عدو يأتيك من أي مكان عليك أن تدافع عن وطنك عبر المؤسسات المعنية وفي مقدمتها الجيش والقوات المسلحة.. وفي هذه المرة تحرك العدو من الداخل وليس من الخارج.. وقد تقول لي إنهم سوريون وأقول لك إن أي سوري يقوم بتنفيذ مخطط أجنبي ومعاد يتحول إلى عدو ولا يعود سورياً.. الدليل إذا تجسس سوري حكمه في القانون هو الإعدام.. في الحقيقة من ينفذ مخطط عدو فهو كالعدو.. تحرك العدو من الداخل فتحركت القوات المسلحة.

وفيما اذا كان وجود الجيش في المدن يتنافى مع منطق المقاومة قال الرئيس الأسد.. لا أبدا.. بالعكس .. سورية تتبنى فكر المقاومة.. ولكن الطرح الآخر بأنه إذا كانت سورية تتبنى المقاومة لماذا لا تجري المقاومة باتجاه الجولان ربما يكون هذا هو الطرح الذي تقصده فالمقاومة تنشأ عندما تتخلى الدولة عن مسؤوليتها في استعادة الأرض وهذا شيء لم يحصل في سورية كما حصل في لبنان ربما بسبب الحرب الأهلية في ذلك الوقت وكما حصل في فلسطين حيث لا توجد دولة أساساً لكي تسترد الحقوق فكان لا بد من وجود المقاومة.. عندما نتخلى كعقيدة وكسياسة وكقوات مسلحة عن هدفنا الأساسي في استعادة الأرض ستكون هناك مقاومة سورية.

سورية ليست بحاجة لضوء أخضر في القضايا السيادية

وفيما اذا كانت سورية بحاجة لضوء أخضر حتى تنفذ ما تقوم به الآن على أراضيها قال الرئيس الأسد.. في مختلف المراحل كان يقال إن هناك ضوءاً أخضر فمثلاً عندما دخلت سورية إلى لبنان في 1976 قيل هذا الكلام وتكرر الأمر في مراحل أخرى.. والحقيقة أن سورية ليست بحاجة لضوء أخضر في القضايا السيادية وفي القضايا المحلية وفي القضايا الوطنية لا من أصدقاء ولا من أعداء ولا من خصوم.. إن لم نمتلك نحن الضوء الأخضر فلا داعي لوجودنا كوطن وكدولة.

وحول الحديث عن تحول الحراك في سورية إلى حراك مسلح في شهر رمضان فقط قال الرئيس الأسد.. هذا التفسير غير دقيق لسبب بسيط إذا كانت غير مسلحة فما الذي يفسر أنه في الأسبوع الأول من الاضطرابات والأحداث سقط عدد من الشهداء من قوى الأمن والشرطة.. إذاً كيف سقط هؤلاء... سقطوا بالصراخ.. بالأمواج الصوتية للمتظاهرين.. هذا الكلام غير منطقي والحقيقة أنهم سقطوا بسلاح ولكن نوع التسليح وهدف التسليح كان مختلفاً.. ففي ذلك الوقت كان الهدف الأساسي هو إثارة الشعب من خلال القيام بإطلاق النار على متظاهرين وعلى الأمن والشرطة لكي تقوم الشرطة والأمن بالرد وقتل المزيد من المدنيين وبالتالي انتشار حالة من العداء للدولة.. وتابع الرئيس الأسد.. وبعد فشل هذا المشروع انتقلوا من رمضان الماضي إلى العمل المسلح الذي وصلوا من خلاله إلى مناطق متمردة لا يمكن للدولة أن تدخل إليها كبابا عمرو وغيرها من المناطق وطبعاً تم الدخول إليها فتغير تكتيك المسلحين.. والآن بعد دخول بابا عمرو وسقوط مواقعهم في مختلف المحافظات الأخرى التي اعتبروها مواقع محصنة انتقلوا إلى أسلوب آخر شمل المزيد من الاغتيالات والمزيد من الإرهاب للمواطنين والمزيد من معاقبة المواطنين بقطع الطرق ومنع وصول الطحين للخبز والوقود كالمازوت والكاز والغاز وغيرها من المواد الأساسية اليومية.. في الحقيقة انه منذ الأيام الأولى ظهر المسلحون.. والصور التي بثت في التلفزيون السوري عما حصل في درعا من إطلاق نار من قبل المسلحين والتي قالوا في وقتها إنها مفبركة هي حقيقة.

 

وبشأن حديث الشارع عن تأخر الدولة في الحسم وتورط الكثيرين الذين اعتقدوا أن الدولة ضعيفة وبالتالي تسلحوا أكثر وغرر بهم أكثر أكد الرئيس الأسد أن الدولة لم تتأخر والدليل أن القوات المسلحة عندما شعرت أن هناك تصعيداً كبيراً في درعا في بدايات الأحداث في الأشهر الأولى دخل الجيش إلى درعا.. لم نتردد لحظة واحدة في الحسم.. ولكن مع كل خطوة كانت تقوم بها الدولة كان هناك تطوير لأسلوب أعمالهم وبالمقابل كانت الدولة بحاجة إلى مزيد من الخطوات المقابلة.. البعض يريد أن نتعامل مع تلك المرحلة كما نتعامل مع المرحلة اليوم وهذا الكلام غير منطقي لأن المرحلة مختلفة وأسلوب عملهم كان مختلفا والوضع السياسي كان مختلفا وحتى التفهم الشعبي لما يحصل كان مختلفا.. كثير من الناس غرر بهم في البدايات.. كانوا يعتقدون أن ما يحصل هو حالة انفعال وموجة ربيع عربي ستؤثر في سورية وأن هؤلاء الشباب منفعلون ولا يوجد مسلحون والدولة تفبرك كل هذه الأشياء التي كنا نسمعها.

من البداية أخذنا قراراً بالحسم لأن الصورة واضحة لكن أسلوب الحسم يختلف باختلاف مراحل الأزمة

وتابع الرئيس الأسد.. بالنسبة لنا كدولة فإن عدم وجود تفهم شعبي كان مشكلة.. وما ساعد الدولة في الحسم في الأشهر الأخيرة هو وضوح الصورة بالنسبة للقسم الأكبر من المواطنين السوريين فهناك تغير في الظروف السياسية.. وفي الظروف الأمنية نفسها.. وهناك تغير في المزاج الشعبي تجاه ما يحصل وتجاه المسلحين باكتشافهم أن ما يحصل ليس بثورة ولا هو بربيع بل هو عبارة عن أعمال إرهابية بكل ما للكلمة من معنى.. وتوضح العامل الخارجي الذي لم يكن واضحاً في البداية.. فعندما ألقيت خطابي الأول في مجلس الشعب وتحدثت عن مؤامرة ومواجهة تساءل كثيرون أي مؤامرة وأي مواجهة.. واتهمونا بأننا نقول عن كل شيء بأنه مؤامرة واعتبروا أن ما يحصل حالة انفعالية فقط كما ذكرت سابقاً.. وأنه لو قال الرئيس بضع كلمات طيبة وعاطفية لكانت حلت المشكلة.. قلت لهم المشكلة لم تبدأ بعواطف ولن تنتهي بعواطف.. هناك مخطط وهناك أدوات داخلية.. فإذاً نحن من البداية أخذنا قراراً بالحسم لأن الصورة واضحة لكن أسلوب الحسم يختلف باختلاف مراحل الأزمة.

وجوابا على سؤال حول بعض الشخصيات التي مارست الفساد في هذه الفترة واستغلالهم للأزمة والمساهمة في زيادتها قال الرئيس الأسد أريد أن أفرق بين تجار الأزمة الذين يظهرون في كل أزمة من الأزمات في أي وطن سواء كانوا تجارا بالمعنى الاقتصادي أو المادي أو أشخاصاً آخرين يريدون استغلال الأزمة لمصالح أخرى خاصة وقد يكونون داخل الدولة أو خارجها.. ومن جانب آخر الأخطاء التي تحصل خلال الأزمة وليس لها علاقة بإطالة أمد الأزمة.. هناك أخطاء حصلت.. هناك اعتداءات حصلت.. هناك انتهاكات.. سرقات.. تم كشف البعض منها ولكن بعدد محدود وتم تحويل هؤلاء إلى القضاء منذ أشهر عديدة.. فلا بد من محاسبة كل شخص ارتكب خطأ أو كل شخص أراد أن يطيل الأزمة لأسباب مختلفة.. هذا الموضوع محسوم وليس محل نقاش أو جدل.. ولكن السؤال كيف تعرف هؤلاء.. أنت تحاسب معلوماً ولا تحاسب مجهولاً ومعظم الدعاوى التي ترفع والشكاوى التي تأتي هي ضد مجهول.. وفي الحالات التي تمت فيها معرفة الأشخاص ومحاسبتهم أتى صاحب المظلمة بالاسم وتم التدقيق والتحقيق وثبتت الجنحة أو الجناية وتم تحويله إلى القضاء.

وتابع الرئيس الأسد.. إن التحدي الأساسي هو كيف نعرف من هم الأشخاص وخاصة انه في ظروف الأعمال الأمنية وفي ظروف الفوضى تصبح عملية التحقيق أصعب من قبل.. أما كمبدأ فلا شك أنه لا بد من محاسبة هؤلاء الأشخاص حتى لو بعد تجاوز هذه الظروف وعودة الهدوء.

وأضاف الرئيس الأسد.. عندما لا يوجد لديك دليل بل مؤشرات غير دامغة يمكن أن تقيل هذا الشخص لعدم ثقتك بأدائه.. ولكن عندما يكون لديك دليل دامغ بأن هذا الشخص قام بعمل ما فلا بد من تحويله مباشرة إلى القضاء وبأي موقعٍ كان.

ورداً على من يقول بوجود خلل في آلية التعيين وتعيين بعض الأشخاص غير المؤهلين قال الرئيس الأسد.. هناك جانب موضوعي في هذا الطرح وهناك جانب غير موضوعي.. الجانب الموضوعي هو أنه لا يوجد لدينا في سورية حتى الآن إدارة موارد بشرية بالمعنى العلمي وهذا علم قائم بحد ذاته وهذا ما نقوم به الآن من خلال وضع اللمسات الأخيرة على مشروع له علاقة بالوظيفة العامة.. وهو الذي يقيم هذا الشخص منذ دخوله إلى الدولة وحتى خروجه منها بمسار كامل يحدد تطور عمله.. فقد يأتيك شخص جيد ويكون التقييم صحيحاً ولكن بعد فترة ينحرف.. فآلية الدخول بحد ذاتها ليست كافية.. أما أن نقول إن هذا الشخص أتى ولم يثبت أنه جيد في الآلية الحالية في غياب وجود إدارة موارد بشرية فليس أمامك سوى أن تجرب فأنت لا تعرف أن هذا الشخص سيفشل.. لا بد من التجربة كي تعرف أنه سيفشل.. وبما أنه فشل وأنت قادر على تبديله فأين المشكلة.. طبعاً هذا يستهلك وقتاً ولكن ليس لديك خيارات أخرى.

وتابع الرئيس الأسد.. هناك حالات يكون فيها الشخص ناجحاً في مكان ونحن نفترض بأن نجاحه في هذا المكان سيؤدي إلى نجاحه في مكان آخر لنكتشف بأن هذا غير صحيح بعد التجربة.. في الحقيقة بغياب الموارد البشرية بالشكل العلمي لا يوجد لديك خيار سوى أن تجرب والمهم في هذه الحالة ألا نسكت عن شخص يخطىء أو يفشل.. وألا نبقيه في مكانه.. بالمقابل هناك شخص يفشل في مكان ليس لأنه سيىء ولكن لأن هذا المكان لا يناسبه.. عندما تنقله إلى مكان آخر قد ينجح فيه.

وقال الرئيس الأسد جوابا على سؤال حول كيف يمكن أن يكون للإعلام الدور الأكبر في الرقابة على الأداء الحكومي.. لا بد من مراقبة المسؤولين مراقبة من الأعلى.. ومراقبة من الأسفل أي من القاعدة الشعبية.. إلا أن المطالبة حتى الآن هي بمراقبة المسؤولين من الأعلى فقط.. وهذه الحالة غير كافية.. قد تكون كافية بمستويات معينة من المسؤولية.. وزير.. مدير مركزي.. وما شابه ذلك.. ولكن هناك مستويات دنيا كالموظفين بحاجة إلى رقابة شعبية يلعب فيها الإعلام دوراً أساسياً.. وحاول الإعلام في مراحل مختلفة أن يلعب هذا الدور.. لكن هذا لا يكون فقط من خلال مقالات تشير إلى قضايا عامة.. فدور الإعلام هو أن يقوم بتحضير حالة كاملة كما يحصل في الدول المتطورة في هذا المجال.. يقدم الإعلامي حالة متكاملة فيها الأدلة.. في هذه الحالة لا يكون هناك من خيار أمام المسؤولين سوى تحويل هذه الحالة كما هي إلى التحقيق ولاحقاً إلى القضاء.. هذا ما ينقص الإعلام.. طبعاً لكي ينجح الإعلام في هذا الموضوع نحن بحاجة أيضاً إلى مزيد من الشفافية من قبل الدولة.. فالمتضرر سيحاول أن يغلق كل الأبواب بوجه الإعلام ولكن على الإعلام أن يبقى ملحاً ومصمماً في هذا الإطار.. طبعاً بالنسبة لدور رئيس الجمهورية فهو مسؤول عن كل الدولة.. لا يستطيع أن يتهرب أو أن يقول أنا لست مسؤولاً عن جانب معين من الدولة إلا أن هناك واقعاً معيناً لا يمكن فيه لأي شخص أن يرى كل زوايا الوطن.

وبشأن التأكيد على المؤسساتية وضرورة أن يأخذ كل مفصل دوره الحقيقي قال الرئيس الأسد.. تماما.. طالما أن المؤسسات لم تنضج سيبقى دور أي مسؤول بما فيه دور رئيس الجمهورية دوراً قاصراً.. رئيس الجمهورية يشرف بشكل عام على سياسات المؤسسات ويتدخل في بعض الحالات لكننا هنا نتعامل مع آلاف الحالات يومياً.. قضايا لها علاقة بالمواطنين لا يمكن متابعتها يومياً إلا إذا كانت هناك حالة مؤسساتية أو حالات مشاركة مع المواطنين في إدارة شؤون الدولة.

وحول وجود آلية تتيح دورا أكبر للإعلام والسماح له بالتدخل أكثر بشؤون قد تكون رقابية قال الرئيس الأسد.. هي أكثر من قضية سماح أو عدمه.. بالنسبة لي كمسؤول عندما تقوم أنت بواجبك فأنا أنجح.. ودوركم هو نجاح لي ومن مصلحتي الشخصية أن ينجح الإعلام في هذا الموضوع.. وفي ذلك مصلحة وطنية أيضاً حيث ينجح الوطن وتنجح المؤسسات وينجح المواطن ويرتاح.. في هذه الأمور كلنا نربح عندما تقوم بدورك.. إن قيام الإعلام بدوره ليس قضية سماح أم لا.. بل هي قضية أن تعرف تماماً كيف تلعب الدور بشكل موضوعي.. وألا يستغل الإعلام هذه الحالة أو هذا الدور لمصالح شخصية.. فالإعلام في النهاية هو سلطة من السلطات وأي صاحب سلطة قادر على استغلال السلطة لمصلحة خاصة.. وهذا يعتمد على اخلاقيات المهنة بالدرجة الأولى.

الإعلام السوري تمكن من فضحهم وضرب امبراطوريات إعلامية حقيقية

وحول ما اذا كان الإعلام حصل على ضوء أخضر إذا كان الموضوع في الاطار الرقابي وفي إطار خدمة الوطن قال الرئيس الأسد.. تماما.. لكن بتجاوز الدور التثقيفي والدخول بالدور التحقيقي وأن يكون دور الإعلام هو التحقيق في الحالة وإيجاد الأدلة إضافة إلى طرح الحلول وبالتالي مساعدة القضاء والجهات التي تقوم بالتحقيق.. وبنفس الوقت طرح حلول على المسؤولين نستطيع أن نستفيد منها في قراراتنا مستقبلاً.

 

وردا على سؤال حول استهداف الإعلام في سورية سياسيا ودمويا من الخارج وحجب بعض القنوات السورية عن الأقمار الاصطناعية وتفجير بعض مقراته وخطف الصحفيين وأين يمكن وضع الإعلام السوري في هذا السياق قال الرئيس الأسد.. الجواب متضمن في السؤال وينقلنا إلى نقطة مهمة بأنه علينا أن نتوقف عن جلد الذات.. فرغم وجود تقصير في كل المجالات بما فيها الإعلام.. وكنا نتمنى أن تكون الأمور أفضل.. لكن لو كانت هذه الأداة فاشلة كما يدعي البعض لما كانت استهدفت.. لو كانت سيئة وضارة وفاشلة لكانوا قدموا لكم كإعلام وطني سواء كان عاما أو خاصا أقنية فضائية مجاناً.. هذا ما يؤكد أن الإعلام السوري تمكن من فضحهم وضرب امبراطوريات إعلامية حقيقية يقف خلفها ليس المال فقط وإنما القرار السياسي في العواصم الكبرى في العالم.. فهذا في حد ذاته دليل نجاح للإعلام السوري.. طبعاً نستطيع أن نكون أقوى وأكثر نجاحاً.. وهذا شيء طبيعي.. لم نصل إلى طموحنا ولم تصلوا إلى طموحكم كإعلام وهذه مسيرة الحياة ولكن لمن يقول إن الإعلام فاشل نقول هذا هو الجواب.

وبشأن موضوع الانشقاقات وانشغال المجتمع السوري بها وقول البعض انه لو لم ير هؤلاء المنشقون في مستقبل سورية ما هو مظلم لما انشقوا قال الرئيس الأسد.. بغض النظر عن الأسماء ولنفترض بأن المستقبل مظلم هل هذا مبرر لكي أترك الوطن... ما هذا الطرح القاصر.. إنه اتهام باللاوطنية.. لكن لندقق في المصطلح.. أولاً.. يتحدثون عن انشقاقات.. والانشقاق هو انشقاق مؤسسة عن مؤسسة أكبر منها ترأسها أو انشقاق جزء من مؤسسة عن المؤسسة الأم التي تتبع لها وعلى رأس هذه المؤسسة شخص أو اشخاص يقومون بالتمرد على المستوى الأعلى أو على الجزء الأم من هذه المؤسسات.. هذا الشيء لم يحصل.. وما حصل أن أشخاصاً كانوا موجودين في مواقع فروا خارج البلد وهي عملية فرار وهروب وليست عملية انشقاق.. الانشقاق يكون داخلياً وليس خارجيا.. يكون تمرداً على الدولة داخل البلد.. وهذا الشيء لم يحصل.. إذاً هي عمليات فرار خارج الدولة.. ومن يفر إما أن يكون إنساناً قدم له المال وخرج فهو فاسد ومرتش.. أو شخصاً جباناً هدد من قبل إرهابيين أو جهات أخرى أو كما تقول لم يكن لديه أمل بمستقبل مشرق فخاف من هذا المستقبل وهرب إلى الخارج.. أو شخصا لديه طموح ويعتقد بأنه كان يجب أن يحصل على مكاسب أو مزايا أو مراتب معينة فلم يحصل عليها فقرر الهروب.

 

وتابع الرئيس الأسد.. طبعاً هناك أسباب أخرى.. بالمحصلة من يهرب عملياً فهو إما شخص ضعيف أو سيىء.. لأن الشخص الوطني والجيد لا يهرب ولا يفر خارج الوطن.. عملياً هذه العملية هي عملية إيجابية وعملية تنظيف ذاتية للدولة أولاً وللوطن بشكل عام.. فعلينا ألا ننزعج من هذه العملية لأنها ايجابية.. كثير من الأشخاص لم نكن نعرف بأنهم بهذه المواصفات.. هم كشفوا عن حقيقتهم بأنفسهم.. وهذا الشيء إيجابي.

وأضاف الرئيس الأسد.. ان أكثر من شخص طرح سابقاً بأنه يريد أن يفر خارج سورية.. ماذا فعلنا.. قلنا لمن طرح ذلك لنسهل له ودعوه يذهب.. هي عملية إيجابية.. طبعاً لم نكن متأكدين من كل الحالات.. وبالمقابل في بعض الحالات كانت نسبة التأكد عالية ومع ذلك لم نمانع.. ورغم أن كثيراً من الأشخاص طرح سابقاً ومؤخراً بأنهم سيفرون خارج سورية تحت عنوان الانشقاق.. هل سمعت بأن الدولة قامت باعتقال أحد من هؤلاء... طبعاً لا لأننا ننظر إليها نظرة إيجابية.

وأوضح الرئيس الأسد انه في بعض الحالات لدينا معلومات وشكوك عالية.. لا نقول دراية كاملة.. ولكن كان السؤال من المؤسسات المعنية ماذا نفعل.. كيف نتصرف.. هل نمنع... وكان هناك توجه باتجاه المنع لكننا قلنا لهم لا.. المنع ليس صحيحاً.. خروج هؤلاء هو الشيء الصحيح.. أولاً يكشفون أمام المواطن السوري.. ثانياً كل شخص يخرج من الوطن انتهى.. إذا كان لديه طموح سياسي أو هدف سياسي فقد انتهى.. لسبب بسيط وهو أن الشعب السوري لا يحترم من يهرب.. والشعب السوري لا يقاد بالتحكم عن بعد بأجهزة اللاسلكي ولا يستطيعون أن يقودوه من الخارج.. هذا الموضوع محسوم تاريخياً لذلك أنا أستطيع أن أقول انه إذا كان هناك مواطن سوري يعرف أن هناك شخصاً متردداً من هؤلاء ولديه الرغبة بالهروب فليشجعه.

وبشأن توقع المزيد من الفرار في اطار الحملة الكبيرة التي تستهدف سورية ووجود مشكلة بهذا الموضوع قال الرئيس الأسد.. إذا كان الفرار لهذا النوع من الأشخاص فهو حالة إيجابية.. ومن الطبيعي أن يظهر هذا النوع من الأشخاص في الأزمات على الواجهة وهذا شيء إيجابي علينا أن نتوقعه وأن نتفاءل بظهوره لا أن نتشاءم.

ندفع ثمن مواقف مختلفة البعض منها متعلق بالسياسات المبدئية المرتبطة بالحقوق السورية وموقفنا من المقاومة

وأكد الرئيس الأسد ردا على سؤال لماذا تستهدف سورية بكل هذا الكم الهائل من الوسائل والسبل المتاحة سياسيا وغير سياسيا واخلاقيا وغير اخلاقيا.. هذا تاريخ سورية.. فالصراع كان على سورية حتى عندما كنا جزءاً من الامبراطورية العثمانية.. لأن منطقة بلاد الشام منطقة استراتيجية.. وبعد الاستقلال والجلاء الفرنسي كل الانقلابات كانت انقلابات ممولة من الخارج تهدف للسيطرة على سورية وعلى السياسة السورية وجرها باتجاه المحاور التي كانت موجودة في ذلك الوقت حتى بدأت سورية بانتهاج سياسة مستقلة.. عملياً بعد ثورة الثامن من آذار وتكرست بعد الحركة التصحيحية.. فأصبح الهجوم على سورية أكثر شدة وتصميماً من قبل.. الآن نحن ندفع ثمن مواقف مختلفة البعض منها متعلق بالسياسات المبدئية المرتبطة بالحقوق السورية وموقفنا من المقاومة وعلاقتنا مع إيران أي مع هذا المحور الذي لا يعجب الغرب.. ومنها يرتبط بمواقفنا الأخيرة.. فكثير من الناس لا ينتبه الى أن موقفنا من القصف على ليبيا كان موقفاً وحيداً في الجامعة العربية ضد حظر الطيران ولم يكن الامتناع عن التصويت لأننا كنا نفهم تماماً أن حظر الطيران يعني بدء عدوان على ليبيا وهذا ما تم.

وتابع الرئيس الأسد.. نحن ندفع ثمن هذه المواقف وثمن انفتاح الغرب علينا في الأعوام 2008-2009-2010 والتي أخطأ البعض واعتقد أنها مرحلة انفتاح حقيقي بينما كانت مرحلة يهدفون من خلالها لتغيير أسلوب التعامل مع سورية بالرضا.. والوصول إلى الأهداف المطلوبة والتآمر على المقاومة وخاصة في لبنان وضرب العلاقة بين سورية وإيران التي تقف معنا ومع الحق العربي.. وعندما فشلوا في تلك المرحلة كان عنوان الربيع العربي هو المبرر الجديد لهم أمام شعوبهم للتآمر مرة أخرى على سورية.. لكل هذه الأسباب نحن ندفع الثمن.

وحول امتناع سورية عن تنفيذ اشياء طلبت منها خلال فترة الانفتاح والترغيب التي مورست من 2008 وحتى 2010 وحصول تحول في الأسلوب والوسائل قال الرئيس الأسد.. نعم طلب بشكل واضح ومستمر أن نبتعد عن إيران.. وكان جوابنا واضحاً طالما أن إيران تقف معنا وتدعمنا وتقف مع حقوقنا من دون تردد وحتى من دون أن تناقشنا في قناعاتها لمجرد أنه حق سوري أو رأي سوري فكيف نبتعد عنها.. من الناحية المبدئية أن ترفض أو تنقلب على جهة أو بلد وفي لك.. هذا كلام غير مقبول.. ومن الناحية المصلحية بلد قلب السفارة الاسرائيلية إلى سفارة فلسطينية ووقف مع الحق الفلسطيني.. ونحن كدول عربية لا نتحدث سوى بالحق الفلسطيني.. نأتي وننقلب على هذا البلد... وأضاف الرئيس الأسد.. ان المحاولات التي كانت تتم في ذلك الوقت مرتبطة أيضاً بالتآمر على الموضوع النووي الإيراني بالرغم من أننا لسنا جزءاً من هذا الملف.. وإيران لم تطلب المساعدة في هذا الموضوع.. فالموضوع مطروح على الساحة الدولية وليس على الساحة الإقليمية.. وكان المطلوب من سورية أن تقنع إيران بأشياء ضد مصلحتها.. نحن نظرنا إلى هذا الموضوع كموضوع يتعلق بمصلحتنا المستقبلية وأمننا الوطني في المستقبل لأن ما ينطبق على إيران كدولة تسعى للحصول على الطاقة النووية السلمية ينطبق علينا في المستقبل.. وخاصة أن هذه الطاقة أساسية في المستقبل.. والغرب يريد أن يحتكر المعرفة ويمنعها عن العالم الثالث أو العالم النامي.

وتابع الرئيس الأسد.. هناك جانب آخر يتعلق بالمقاومة.. كان المطلوب أن نتآمر على المقاومة في فلسطين.. وعلى المقاومة في لبنان من خلال بعض الإجراءات التي ربما تحصل في لبنان لتحجيم المقاومة فرفضنا كل هذه الأشياء.. هم كانوا يعتمدون على مبدأ الانفتاح والزيارات المتكررة والتطبيل بالإعلام الغربي لسورية التي كان رئيسها قبل سنوات مجرماً بحسب إعلامهم في عام 2005 بعد قضية الحريري.. وفجأة تحول إلى صانع سلام.. هذا يعطيك صورة عن النفاق الغربي.. وعندما فشلوا بهذه المرحلة كان الربيع العربي هو الفرصة للانتهاء من السياسة السورية.

وحول كيفية تدارك سورية العقوبات التي استهدفت الشعب السوري واشاعة البعض بأنه عن طريق الضغط الاقتصادي تنهار سورية اقتصادياً وفيما اذا كانوا من خلال العقوبات قد يحققون غاياتهم السياسية قال الرئيس الأسد.. هذا النوع من العقوبات سيؤثر على سورية بلا شك.. ولكنه سيؤثر بنسب معينة وتعتمد هذه النسب على كيفية تأقلمنا مع هذه الظروف.. انظر إلى إيران فهي تتقدم إلى الأمام في ظل عقوبات قاسية عمرها عقود من الزمن.. فنحن شعب نمتلك الذكاء عبر التاريخ.. لدينا قدرة عالية على التأقلم.. عشنا الأزمات عبر تاريخنا.. الفترات التي كانت فترات هدوء هي فترات محدودة في التاريخ السوري.. لا شك بأنه لدينا القدرة على التأقلم معها وخاصة اننا بلد منتج.. نحن لسنا بلداً مستورداً بالدرجة الأولى.. نحن بلد منتج من الزراعة إلى الحرف إلى الصناعات الصغرى ولكن علينا أن نعيد صياغة اقتصادنا بما يتناسب مع هذا الظرف الجديد.. في هذه الحالة نستطيع أن نحقق مكاسب.

وتابع الرئيس الأسد.. الصناعة السورية تطورت في ظل حصار الثمانينيات.. ففي ذلك الوقت لم يكن لدينا حتى المواد الأساسية.. كان الظرف أصعب من هذه المرحلة ولم يكن لدينا حد أدنى من الاحتياطي في مصارفنا ومع ذلك تمكنا من تطوير الصناعة.. اليوم لدينا إمكانيات أكبر هي بحاجة للقليل من التفكير وبعض الخطط العملية على الأرض وليس التنظير.. أعتقد بأننا سنستفيد وستظهر هذه النتائج بعد الأزمة بالاعتماد أكثر على الذات والابتعاد عن بعض العادات الاستهلاكية غير الضرورية التي اعتدناها ربما بسبب سنوات من الرخاء.. فنحن لدينا القدرة على البقاء والتطوير والمهم أن نحدد ما هي الصيغة الأفضل بالنسبة لاقتصادنا.

وبخصوص كيفية تعامل الدولة مع موضوع الدعوة للحوار منذ المؤتمر الذي عقد العام الماضي قال الرئيس الأسد.. هذه قصة طويلة جداً بالرغم من أن المدة الزمنية هي عام ونصف العام ولكنها غنية جداً وكثير من الناس لا يعرفون ما هي الأشياء التي كانت تحصل وما هي حقيقة موضوع الحوار وما هو موقف الدولة وما هو موقف المعارضة.

وأضاف الرئيس الأسد.. في بداية الأزمة طلبنا أن نتحاور مع كل القوى والشخصيات حتى الهاوية منها للسياسة.. وتجاوزنا القوى السياسية وصولاً لشخصيات ثقافية واجتماعية وغيرها.. واعتبرنا أن القضية ليست قضية سياسية وإنما قضية وطنية فكل إنسان في سورية معني بحل هذه الأزمة.. وطرح في ذلك الوقت موضوع الحوار على كل المستويات من قبل الجهات المختلفة ومن الدول التي أتت لكي تنصحنا.. عن حسن نية أو عن سوء نية.. ونفس الشيء من قبل القوى الموجودة في سورية التي أرادت أن تستغل الأزمة.. أو البعض منها الذي أراد أن يأخذ موقعاً وطنياً حقيقياً.. فقلنا ان فكرة الحوار جيدة وبدأنا نعمل من أجلها.. وهنا بدأ الفرز وخاصة بالنسبة لقوى المعارضة.. هناك معارضة وطنية أرادت أن تضع كل مصالحها وروءاها التي نختلف حولها جانباً وأن تضع مصلحة الوطن أولاً وسارت في موضوع الحوار ولاحقاً سارت في العملية السياسية.. البعض منها دخل الانتخابات.. البعض منها شارك في مجلس الشعب والبعض شارك في الحكومة.

وتابع الرئيس الأسد.. بالمقابل كان هناك المعارضة اللاوطنية التي لم نتحدث عنها سابقاً بشكل مباشر.. من دون أن أحدد من هي هذه المعارضة وسيكتشف الشعب من هي في يوم من الأيام ولكن يجب أن نحدد بدقة ما الذي حصل.. هذه المعارضة طرحت في البداية عملية الإصلاح.. إصلاح القوانين أو تغيير القوانين أو تعديلها وتعديل الدستور.. كانت تعتقد بأننا سنرفض هذا المنطق.. طبعاً هذا ما كانت تطرحه بشكل معلن.. وبنفس الوقت كانت تساومنا بالأقنية المخفية حول أنها لا تهتم بكل ذلك وأن هذا الكلام فقط للاستهلاك الإعلامي أو للاستهلاك الشعبي وإنما هي تريد أن تشارك في الحكومة.

وأضاف الرئيس الأسد.. نحن قلنا من ناحية المبدأ لا يوجد لدينا مشكلة بموضوع المشاركة في الحكومة.. فالحكومة ليست محصورة بجهة.. الحكومة هي لكل الشعب ونحن أساساً دائماً نشرك مستقلين.. فلتأت قوى أخرى وتشارك.. لا يهم.. ولكن نحن لا نقبل الابتزاز.. الأساس في التعامل مع أي جهة هو التعامل الأخلاقي والمبدئي.. وصلنا إلى الحوار وكانت هذه القوى تدعو إلى الحوار.. فوجئنا خلال الحوار بأنها رفضت المجيء.. وأؤكد بأنني أتحدث عن جزء من المعارضة.. لماذا رفضت هذه القوى المجيء للمشاركة بالحوار... لأنها قبل الحوار طرحت أن يكون الحوار فقط حصرياً بين الدولة وبين هذه المجموعات.. أن نجلس على طاولة وألا تكون هناك جهات أخرى.. لسبب بسيط وهو انهم أرادوا الظهور كمدافعين عن الشعب وممثلين عنه.. وأننا نحن ضد الشعب.. هم لا توجد لديهم قاعدة فحاولوا أن يحققوا موقعاً سياسياً لهم بشكل انتهازي لكي يفاوضوا الدولة.. فرفضنا هذا الكلام وقمنا بدعوة مختلف القوى وكان هناك في الحوار أكثر من مئة شخصية.. لا أذكر العدد بدقة.. تمثل كل الأطياف المختلفة في سورية.. هذا جانب من الجوانب.. هناك جانب آخر أن بعض هذه القوى كان على تواصل مستمر مع السفارات الغربية التي كانت تعمل بنشاط في سورية في ذلك الوقت.. فقيل لهم لا تذهبوا إلى الحوار لأن عمر هذه الدولة او ما يسمى بين قوسين النظام وهذه كلمة مرفوضة عمر هذه الدولة بضعة أسابيع أو بضعة أشهر.. لا تحاوروا جهة ساقطة.. هناك جهات أخرى منهم ذهبت إلى مصر وقبضت أموالاً من الجهات الخليجية المعنية في الجامعة العربية أو عبر مسؤولين في الجامعة العربية لكي لا تذهب إلى الحوار.

وتابع الرئيس الأسد.. هناك سبب آخر فهم طرحوا موضوع الإصلاح.. وأنا التقيت بمجموعات من هؤلاء وتحدثوا معي عن الدستور والمادة الثامنة والقوانين.. وقبل الحوار بنحو شهر أو أقل ألقيت خطاباً في جامعة دمشق وأعلنت فيه عن الإصلاح.. بالنسبة لهم كان المطلوب من هذا الحوار أن يطرحوا هم الإصلاح من خلاله ويضعونا أمام خيارين.. إذا قبلنا فسيقولون للشعب اننا نحن من أتينا لكم بالإصلاح من خلال المفاوضات مع الدولة.. وإذا رفضنا فسيقولون ان هذه الدولة ضد الإصلاح.. فلنحاربها وبالتالي يقومون بالاستئثار بهذه القاعدة الشعبية كمدافعين عن حقوق الشعب.. الأمور كانت واضحة بالنسبة لنا.. فهي مجموعات انتهازية في جزء كبير منها وقد أهملناها جانباً.. وانتقلنا بعد الحوار إلى مرحلة ثانية.

وقال الرئيس الأسد.. هم استمروا في موقفهم من خلال الرهان على السفارات والقوى الخليجية الموجودة في الجامعة العربية والتواصل معها حتى فقدوا الأمل لاحقاً.. فسمعنا مؤخراً بأنهم بدؤوا يتحدثون عن الحوار.. لنضع كل هذه الانتهازية جانباً ولنفترض حسن النية ولنقل أن تأتي متأخراً أفضل من ألا تأتي أبداً.. لكن إذا أردت أن تأتي متأخراً فعليك أن تأتي صادقاً.. لا أن تأتي مرة أخرى بشكل انتهازي وتركب موجة ترى بأن هذه السفينة لم تغرق وبالتالي فلنؤمن لأنفسنا موقعاً فيها.. أنت تتحدث الآن عن رفض العنف ورفض التسلح من كل الأطراف.. وهذا الكلام الذي يجتره البعض من وقت إلى آخر.. إذا كنت قد اعترفت بالسلاح وبالتسليح لماذا كنت ترفضه منذ عام.. هل ستأتي وتقول بكل وضوح بأنك كنت على خطأ أو بالحد الأقصى أنك كنت تكذب على الشعب.. لا نتوقع منه الثانية.. على الأقل الأولى.. ليقل بأنه لم يكن يعرف.. ليقل أنه أخطأ في التقدير ليقل أي شيء.. أما أن يأتي وكأن شيئاً ما لم يحصل فإن هذا الكلام مرفوض.. هذه انتهازية لا نقبلها.

وتابع الرئيس الأسد.. عندما يعتقد هؤلاء بأنهم لم يجدوا لأنفسهم موقعاً في السفينة الأخرى وأن السفينة الأخرى هي التي غرقت من خلال المجالس في الخارج ومن خلال اكتشاف الخارج لها بأن هذه المعارضة الانتهازية ليس لها موقع حقيقي في سورية.. ليس لها دور.. من خلال رهانهم على العمل العسكري المسلح الإرهابي وفشل هذا العمل المسلح الإرهابي في سورية مؤخراً في تحقيق نتائج حقيقية.. وبالعكس هو تراجع وتقلص وتقهقر.. عندها بدؤوا يتحولون وهذا الكلام غير مقبول بالنسبة لنا.. هذا من جانب ومن جانب آخر هناك مبادرات أخرى تظهر.

وأضاف الرئيس الأسد اننا نرفض التعامل بانتهازية وسياستنا مبدئية وما قلناه في بداية الأزمة نقوله اليوم.. لم نغير موقفنا نهائياً تجاه الأحداث وكل الظروف التي أحاطت بها.. فنحن نقول ان تعاملنا مع المبادرات أيضاً ينطلق من.. من هي الجهة التي تطرح المبادرة.. ما هي الأدوات التي تمتلكها.. ما هو وزنها داخل سورية.. إذا كانت دولاً.. كما يحصل الآن حيث نسمع عن مبادرة ستقوم بها إيران وأيدنا هذه المبادرة.. أولاً لدور إيران في المنطقة ولأهمية إيران ومبدئيتها وغيرها من الأسباب.. وأنها ستكون مع مجموعة دول أخرى ليس بالضرورة أن تكون بنفس المبدئية وبنفس الوزن ولكن تستطيع أن تلعب دوراً بشكل أو بآخر.

وقال الرئيس الأسد.. نحن نسأل كل جهة تقوم بمبادرة ما هو وزن هذه الجهة.. أتتنا مبادرات كثيرة من جهات مختلفة.. البعض منها يأتي من جمعيات أجنبية كالتي رعت مبادرة روما الأخيرة.. وأنا أستغرب أن ترعى جمعيات أجنبية مبادرة سورية وبأشخاص سوريين.. هذا شيء معيب بالنسبة لنا على المستوى الوطني.. وقد أهملنا الكثير من هذه المبادرات التي لا قيمة ولا وزن لها.. فالأزمة ليست مكاناً لكي يبحث بعض الأشخاص عن مواقع عبرها.. فهذا جزء من تجارة الأزمة.

وحول بقاء سورية قوية وصامدة أمام كل ما تعرضت له حتى الآن قال الرئيس الأسد.. أولاً البعض أخطأ باعتقاده أن السفينة هي سفينة دولة أو مرة أخرى بين قوسين نظام ولكن السفينة هي كل الوطن.. إما أن تغرق سورية أو تنجو سورية.. يجب أن نكون واضحين حول هذه النقطة.. لا يمكن أن تغرق هذه الدولة ويبقى الوطن لسبب بسيط.. وهو أنه على الرغم من الأخطاء الكثيرة الموجودة فهناك ارتباط وثيق بين سياسات هذه الدولة وعقيدة هذا الشعب.. ولكن لو قلنا من الذي جعل هذا البلد يصمد.. الحقيقة هو الشعب بشكل عام.. والشعب بقاعدته العريضة وليس بنخبه.. لكي أكون واضحاً للتاريخ.. القاعدة العريضة التي ربما لا تهتم عادة بالسياسة.

وفيما اذا كان يشمل ذلك عامة الشعب قال الرئيس الأسد.. نعم.. عامة الشعب.. الذي ربما لا يهتم بالسياسة.. ربما لا يحمل شهادات.. لا يعيش هذه الأجواء ولكن لديه إحساس فطري عميق بحقيقة الأزمة.. بمضمونها.. بجوهرها.. ليست المرة الأولى التي أكتشف فيها هذا الشيء أو التي أرى فيها هذا المشهد.. رأيناه في عام 2003 بعد حرب العراق ونتائجها عندما تنطح البعض لانتقاد الموقف السوري بسبب عناده لدول كبرى ووقوفه مع العراق في ذلك الوقت.. وظهر بشكل أوضح بعد العام 2005 عندما تآمر علينا الغرب على خلفية اغتيال الحريري في لبنان والآن نراها بشكل أوضح.. فهي الصورة نفسها.. هذه القاعدة العريضة من الشعب هي التي تحمي البلد وليس النخب.. لكي نكون واضحين سواء أرضى هذا الكلام البعض أو أغضبه.. ولا شك أن أهم فئة من هذا الشعب التي جعلت هذا البلد يصمد.. هي القوات المسلحة.. هذا الجيش والقوات المسلحة بأمنها وشرطتها يقومون بأعمال بطولية بكل ما تعني الكلمة من معنى.. لديهم استعداد للتضحية كنا نسمع عنها سابقاً وكنا نعتقد بأنها حالات فردية.. وهي موجودة في أي جيش في العالم.. حالات فردية من البطولة.. ولكن المفاجئ هو الحالة الجماعية والحالة العامة من الاستعداد للتضحية والتي رأينا حالات منها مباشرة وبالنقل الحي على تلفزيون الدنيا والتلفزيون السوري خلال المعارك التي أظهرت مدى الشجاعة والنجاحات التي حققوها.. فلولا النجاحات التي حققها الجيش العربي السوري في هذه الظروف المعقدة لكان وضع البلد من دون أدنى شك في خطر.. واحتضان الشعب لهذا الجيش هو أساسي.. ونقول جيش الشعب.. فهذا الجيش هو ابن هذا الشعب.

وتابع الرئيس الأسد.. لو نظرنا إلى المجتمع كقطاعات من أطباء.. ومثقفين.. وجامعيين.. وحرفيين.. وفلاحين.. وعمال الخ.. ولو عدنا إلى بداية الأزمة.. فإن بداية الأزمة انطلقت أو استندت إلى الطرح الطائفي.. كانوا يريدون في البداية أن يخلقوا شرخاً طائفياً بين أبناء الشعب السوري لكي يفتح ثغرة كبيرة في سورية ويكون المرور بالنسبة لهذا المخطط سهلا جداً وسلسا وسريعا.. الطرح الطائفي هو خروج عن الدين.. وانحراف عن الدين.. لأن الأديان والدين الإسلامي بشكل خاص لا يمكن أن يكون ديناً طائفياً وديناً تفريقياً.. وهناك أدوات وأساليب كثيرة لمواجهة الحالة الطائفية ولكن أهم أداة لمواجهتها هي الدين الصحيح.. ولا يمكن لشريحة أن تقوم بهذا الدور مثل شريحة رجال الدين أو العلماء.. الحقيقة بأنه.. وللتاريخ.. في هذه الأزمة دور رجال الدين كان دوراً هاماً جداً وأساسياً.. والكثير من الناس لا يعرف أن عدداً من رجال الدين المحترمين عذب وسجن في الأقبية والبعض منهم تم اغتياله ودفع حياته ثمناً ليس لأنه وقف مع الدولة.. بل لأنه قال كلمة حق أو لأنه تحدث بالمبادئ الصحيحة للدين.

وأضاف الرئيس الأسد.. ان جوهر الأزمة كان خلق فتنة طائفية بالدرجة الأولى وكان لرجال الدين دور أساسي في مواجهتها.. هنا أيضاً نتحدث عن دور الإعلام كما قلنا قبل قليل لو لم يكن دور الإعلام هاماً في سورية لما دفع الاعلاميون الثمن من حياتهم.. هناك عدد من الشرائح.. هناك أشخاص في مفاصل مختلفة.. أنا لا أستثني الشرائح.. كل الشرائح فيها أشخاص وطنيون وأشخاص دفعوا حياتهم ثمناً.. ولكن كان هناك تركيز من قبل الخصوم والأعداء على اتجاهات معينة.. وكان لا بد لهذه الشرائح أو القطاعات من الشعب أن تقوم بواجبها وقد قامت بواجبها.. بالمقابل طبعاً كان هناك رجال دين منحرفون ولعبوا دوراً سلبياً إما بسبب الجهل في العقيدة أو لأسباب كامنة سياسية استغلوا الدين من أجلها.. ولكن تم تطويقهم من قبل علماء الدين في سورية.. لذلك أعتقد أن هذه المرحلة هي مرحلة تسجل بالنسبة لكل هذه الفئات التي قامت بحماية الوطن.

وحول اغتيال الكثير من الفعاليات.. أطباء.. مهندسين.. أساتذة جامعيين علماء بكل الاتجاهات قال الرئيس الأسد.. هذا صحيح ولكن ربما المطلوب من كل شخص في هذه الشرائح كان محدوداً نسبة للعناوين الكبرى التي طرحت في بداية الأزمة.. مع ذلك أعود وأقول ان الكل ينتمي لهذا الشعب.. وعندما بدأت بكلمة أن الشعب هو من حمى هذا الوطن.. فهذا الشعب يشمل كل الشرائح.

وجوابا على سؤال حول الى اين نحن ذاهبون وإلى أين سورية ذاهبة قال الرئيس الأسد.. نأخذ سورية إلى حيث نريد أن نأخذها كشعب سوري.. وليس إلى أي مكان اخر.. العامل الخارجي يؤثر.. يستطيع أن يسرع عملية ما أو يبطئها.. يستطيع أن ينحرف بها باتجاه معين.. ولكن نستطيع نحن أن نعيده.. كل ما يحصل في سورية لم يكن من الممكن أن يحصل لو لم يكن لدينا فئات معينة.. مجموعات محدودة ولكنها مؤثرة سارت مع المخطط الأجنبي سياسياً أو إجرامياً.. عندما لا يكون لدينا في سورية مثل هذه المجموعات والفئات فتأكد بأن مؤامرة يقودها كل العالم ضد سورية ويشارك فيها كل العالم ضد سورية غير قادرة على التأثير في المستقبل الذي نريد أن نرسمه لأنفسنا.. فالجواب بشكل مختصر للشعب السوري أن مصير سورية هو بيدك.. وليس بيد أي أحد اخر.. عندما نتخلص من الإرهاب لن يكون لدينا مشكلة.. حتى المتآمر سيعود ويتغير.. من ساهم بهذه المشكلة من السوريين هو الذي شجع المتآمرين على المزيد من التآمر.. هذه هي الحقيقة.. لذلك علينا أن نتعامل مع الوضع الداخلي.. وأؤكد بأن المؤامرة كبيرة ولكن كما قلت في كل خطاب وفي كل مقابلة.. الأساس هو في سورية.. عندما نتخلص من هؤلاء الإرهابيين ونعود لنبحث لاحقاً بسبب وجود هذا النوع من الإجرام الذي لم نكن نعتقد بأنه موجود في بلدنا.. هذه مسؤولية مجتمع.. مسؤولية وطن كامل.. نبحث في الأسباب الحقيقية ونعالجها.. عندها يجب أن نكون مطمئنين.. وعندها ستعود سورية التي كنا نعرفها قبل هذه الأزمة.. وأنا مطمئن لهذا الشيء بكل تأكيد.

وجوابا على سؤال حول الدور الذي تأخذه سورية الأم بالنسبة لأبنائها واصدارها عفوا عن بعض الذين تورطوا وكذلك القول ان الدولة ليست في الوضع الذي يمكنها الان من أن تكون هي القوية وبالتالي هي التي تعفو قال الرئيس الأسد.. حقيقة الجواب متضمن في السؤال.. ان العفو عند المقدرة وليس عند الضعف.. والعفو هو من دلائل القوة وليس من دلائل الضعف.. ومن دلائل الثقة.. الثقة بأنفسنا وبالشعب.. لأن الدولة تمثل الشعب وهي جزء من هذا الشعب.. فهي ثقة شاملة ليست ثقة المسؤول بنفسه.. هي ثقة بأن كثيراً من هؤلاء الناس غرر بهم.. طبعاً لنضع جانباً الأخطاء.. هناك أحياناً أشخاص ربما في ظروف العمل الأمني يتم اعتقالهم بشكل خاطئ ويفرج عنهم.. بشكل فردي أو بشكل جماعي.. ولكن هناك حالات من التورط.. التي يحددها القانون بشكل واضح كالجنح لا بد من أن تتبع معها منهج التسامح.. وفي كثير من حالات التسامح التي تمت خلال العام ونصف العام الماضي كان هناك نتائج إيجابية.

وأضاف الرئيس الأسد.. اذا كان هذا العفو يحقق نتائج إيجابية فلماذا لا نسير به.. فحل الأزمة ليس فقط من خلال القضاء على الإرهاب.. أو من خلال القوة.. هذا كلام أيضاً غير شامل ومحدود.. يجب أن تستخدم كل الأدوات الممكنة بما فيها التسامح.. لذلك قلت سابقاً سنستمر بهذه العملية ونحن فعلا مستمرون بها.

وردا على سؤال حول ما اذا كان ما زال هناك ايمان بالعروبة وبشيء اسمه العمل العربي بعد مواقف الجامعة العربية وتعليقها عضوية سورية أوضح الرئيس الأسد.. اكرر ما قلته في أحد الخطابات بأن سورية أولاً هذه من البديهيات.. كل وطن هو أولا وكل قرية ينتمي إليها الإنسان هي أولاً.. هذا شيء بديهي.. ولكن هذه الـ أولاً لا تتنافى مع الـ ثانيا.. وهو المدينة الأكبر والوطن الأكبر والوطن العربي أو القومية التي ننتمي إليها.. فهذا الكلام محدود.. وهذا الكلام هو كلام رد فعل.. عندما نقول سورية أولاً أو لا نريد أن ننتمي إلى العروبة.. فإذاً نحن نسلم العروبة لهؤلاء.. أنا أقول العكس.. أنا اليوم أكثر التزاماً بالعروبة.. وأكثر قناعة بها.. وأكثر اطمئناناً لها.. لانني عرفت بعد عقد ونيف من التعامل مع البعض.. لكي لا يقال الكل.. البعض من المسؤولين العرب في مستويات مختلفة والبعض منهم في قمة الدولة.. عرفت بأن هؤلاء لا ينتمون إلى العروبة.. فاطمأننت بأنهم لا ينتمون لنا ولا ننتمي إليهم.. فهذا يطمئن أكثر إلى أن العروبة هي صافية ولو حاول البعض أن يعكرها بوجوده.

وتابع الرئيس الأسد.. أما بالنسبة للجامعة العربية فهي ليست مقياس العروبة.. بمعنى أن العروبة ليست منظمة.. هي حالة حضارية.. هذه المنطقة ترتكز على عدد من الأشياء.. أكبرها شيئان.. العروبة والإسلام.. لا تستطيع أن تكون هذه المنطقة موجودة بشكلها الحالي من دون هاتين القاعدتين الكبيرتين.. إن لم نؤمن بوجود وبأساس وبأهمية هاتين القاعدتين فنحن لا نؤمن بشيء موجود على الواقع شئنا أم أبينا.. فليست القضية أن نؤمن أو لا نؤمن.. هذه حقيقة اذا لم تؤمن بها عليك أن تغيرها.. هل نستطيع أن نلغي العروبة هذا موضوع اخر... بالنسبة للجامعة العربية لنكن واقعيين.. أي على الأقل بالعشر سنوات الأخيرة أو منذ عام 2000 منذ اندلاع الانتفاضة أساساً بالتسعينيات لم تجتمع سوى مرة واحدة.. ولم يكن هناك سوى قمة عربية واحدة ولكن بشكل أساسي منذ الـ 2000 وحتى اليوم.. ما هو العمل الذي قامت به الجامعة العربية لصالح الأمة العربية.. الحقيقة من خلال وجودي في كل القمم العربية لم يكن لدينا.. كسورية.. طموح أن نحقق شيئاً.. كان لدينا طموح أقصى هو أن نخفف من الخسائر.. كنا نعرف بأنه في كل قمة عربية هناك قنابل توضع وأفخاخ وألغام علينا أن نفككها.. فلم يكن لدينا قناعة بأن هناك في الجامعة العربية عملا حقيقيا لصالح الامة العربية.. وكانت أصعب النشاطات السياسية التي أقوم بها هي الذهاب إلى القمة العربية لهذا السبب.. للمعارك التي تخوضها لكي تمنع هذه الالغام.. لم يكن هناك على الإطلاق إمكانية لتحقيق شيء لصالح الأمة العربية.. فالعروبة شيء والجامعة العربية شيء آخر.. أن ننتمي إلى الجامعة أو لا ننتمي فهذا موضوع آخر.

وحول رغبة وسائل الإعلام الخارجية بظهور رئيس الجمهورية كل يوم على شاشات التلفزيون حتى لا تخرج الشائعات عنه وأين يتواجد الرئيس الان قال الرئيس الأسد.. أنا الان معك في دمشق في القصر الجمهوري.. على كل الأحوال هذه الإشاعات ليست سلبية بشكل مطلق.. أنت تلاحظ بأننا لا نرد على هذه الإشاعات في معظم الحالات.. فهي من دون قيمة.. فالإشاعة هي كالفقاعة.. فقاعة صابون سوف تنفجر بعد فترة.. هذه الإشاعات ميزتها بأنها تظهر أكاذيبهم لأنها ستنكشف بعد فترة.. فهي شيء إيجابي يعزز موقفنا بأنهم يكذبون ويزورون.. لكن من جانب اخر.. هذه الاشاعات تشوش قليلاً بالنسبة للمواطن ولكنها تشوش أكثر بالنسبة لهم.. ولمقاتليهم الذين يحاولون رفع معنوياتهم بهذه الإشاعات.. رفع المعنويات من خلال الإشاعات يعني تقديم الوهم لأدواتك.. هذا يعني أن هذه الأدوات ستفشل قريباً.. وهذا شيء جيد.. لذلك علينا ألا ننزعج منها.. ولا نهتم بها.. أنا موجود على الواقع.. ولم يتمكنوا حتى الان من إدخال الخوف ليس في قلبي وانما في قلوب معظم السوريين.. الحقيقة الكل قلق على وطنه.. هذا قلق طبيعي ولكن أن يدخلوا الخوف بطريقة أو بأخرى.. فهذا الشيء لن يصلوا إليه على الإطلاق.

وختم الرئيس الأسد بالقول.. أتمنى أن تنقل تحياتي لكل العاملين في محطة الدنيا والذين يتعرضون لتهديدات بشكل مستمر ولكنهم ما زالوا مصرين على القيام بواجبهم الوطني في كشف الحقائق.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   اجمل ماسمعت
اجمل ما سمعته من القائد الرئيس بشار الاسد منذ توليه الرئاسه عام 2000 لدى جوابه على سؤال من حمى سوريا وصان الدوله فقال سيادته الشعب عامة الشعب وليس (النخب) نعم لقد انصفنا بهذا الاعتراف وبناسبة الحديث عن النخب فقد النخب في اعني الجنبلاطيون السوريون والمشعليون - نسبة للخائن خالد مشعل- لقد كانوا يعيثون فسادا ويتمضرطون علينا على اساس انهم نخب واصدقاء الرئيس وهم الافهم والاوعى والاحرص ووو.. وهم بالاساس منظرون كاذبون شراذم سرقوا نهبوا سحبوا دماء الدوله وخربوها وعندما تعرضت الدوله للخطر هربوا مثل الكلاب الشارده الى لبنان والاردن وتركيا هؤلاء هم الذين كانوا من علية القوم في سوريا وهم الذين كانوا يلعبون بمصيرنا وما زالت فلولهم تعيث فسادا في الدوله والمجتمع الى متى سنتحمل حقارتهم وندفع ثمن خيانتهم؟؟؟ انهم مثل فئران الانابيب انهم حثاله انهم يعملون حتى الان على استمرار الازمه
مواطن  
  0000-00-00 00:00:00   لحن الخلود...
فعلا..هي كلمة واحدة..معركة إثبات الحق ودحر الباطل..بين النور والظلمة بين قوى الخير ومريدي الشر...سيدي الرئيس أنت في قلوبنا دائما وأبدا..لأنه بشخصك الكريم تجسِد لنا القيم الإنسانية بأفضل معانيها..شكرا سيدي الرئيس..إلهي تحميك بحق سورة الطور والنور..بحق الأنبياء والمرسلين بحق قرآن محمَد..ومعك حماة الديار.اللهمَ آمين..
أبو عرب  
  0000-00-00 00:00:00   أسدالعرب قاهرالأعداء
اطلالتك البهية بلسم الشافي وفي كلامك انشودة النصر وأسمى المعاني . تكالبت قوى الشر الاستعمارية مع ادواتهم مشيخة الخليج الرجعية المتخلفة المتحالفة مع أعداء هذه الأمة . نسوا او تناسوا عن علم او جهل انها سورية الأسد سورية العروبة سورية المقاومة . سيدي الرئيس لقد اخطئوا الهدف واعتبروها نزهة فارتدت افعالهم الدنيئة الى جحورهم واقضت مضاجعهم بفضل قيادتك الحكيمة للأزمة و تلاحم الشعب السوري والجيش العربي السوري المقدام الذي يجتاث قوى شر العصابات الارهابية التكفيرية . سوف تنتصر سورية باءذن الله بفضل حكمتكم .سلمت سيدي القائد و سلمت البلد و حفظك الله فخرا وعزآ تدك عروش اهل الجهل والظلام والنصرقريب بعونه تعالى حماك الله ابا حافظ ياحامي الديار
جمال  
  0000-00-00 00:00:00   ياتاج راسنا
كفيت ووفيت يا تاج راسنا الهي يحفظك ونشد على ايدك ياهيبة ما بعدها هيبة -- واثق الخطوة يمشي ملكا -- والسيد الرئيس بشار يمشي ملكا -- حماك الله يا أسد يابوحافظ وانت شامخ شموخ لا بعده ولم يكن قبله واعلم ان تحت اشارة يدك ليس الشعب السوري الشريف فقط وانما كل عربي محب لك ولسوريا رهن اشارة منك . وبالفعل بنحبك بنحبك بنحبك
باسل محب لبشار مع حفظ الألقاب لسيادتك  
  0000-00-00 00:00:00   اسد سوربا الجبار
الله يحميك يا اسد العرب لفد ترنح العملاء و الخونه و الصهاينة من مشاهدتك على التلفزيون العربي السوري ...منصورين بعون الله
william  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
أكتب الرقم : *
   

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2014
Powered by Ten-neT.biz