Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 24 نيسان 2018   الساعة 13:22:58
السفارة الروسية في تل أبيب: لا علم لنا بطلب إسرائيل عدم توريد إس-300 لدمشق  Dampress  الخارجية الروسية: التقرير الأمريكي حول حقوق الإنسان في العالم مسيس  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
سقط القناع والعدوان فشل .. سورية تتحضر لمرحلة ما بعد العدوان .. بقلم مي حميدوش Dampress وحدات الاقتحام تقضي على مجموعة من الإرهابيين الفارين في الحجر الأسود Dampress البطاقة الذكية تدخل الوزارات الثلاث Dampress قوة حفظ السلام تغتصب الأطفال في جنوب السودان Dampress ياسر جلال ينتقد مقالب شقيقه رامز ويصفه بالمؤذي Dampress قارب ستالين الخاص بـ 350 ألف دولار Dampress G7 مستعدة للمشاركة في إعادة إعمار سورية ولكن بشرط Dampress الزوجة أم الاختراع.. صيني يبتكر الروبوت الطباخ Dampress وزير الإعلام في حوار مفتوح ومميز مع طلاب كلية الإعلام بجامعة دمشق Dampress الرئيس الأسد والسيدة أسماء يستقبلان مجموعة من ممثلي المجتمع الأهلي من الطائفة الأرمنية Dampress موسكو قلقة من رفض الغرب مساعدة المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة السورية Dampress الدكتورة ريم عبد الغني في محاضرة بعنوان : حلم مقدسي في الجامعة Dampress مؤتمر نقابة المهندسين : جيشنا كللها بالغار والمهندسون يبدأون الإعمار Dampress هل يتفوق أحدث هواتف Xiaomi على منافسيه ؟ Dampress متى تصبح أكياس البلاستيك خطرا على البشرية ؟ Dampress وقفة لأبناء الجالية السورية في سان باولو استنكاراً للعدوان الثلاثي Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الإدارة الأمريكية في حديث السيد الرئيس
دام برس : دام برس | الإدارة الأمريكية في حديث السيد الرئيس

دام برس:

الأدارة الأمريكية في حديث السيد الرئيسrمها الشعارrدائماً كنا نسأل عن الأدارة الأمريكية ودوماً كانت الإجابة تلتف حولها كم هائل من اشارات الاستفهام والتعجب وفي بعض الأحيان نقف محتارين أمام سؤال واحد لاثاني له وهو مااللذي تريده أمريكاrترامب في بداية حملته الإنتخابية استطاع أن يظهر بشخصية واعية متفهمة هذا المظهر راق للبعض والبعض الأخر وهم الأغلبية يعلمون جيداً بأنه ليس الا رجل أمريكي يخضع لاجندات تدعي ضرب الارهاب وتفعل العكسrوهذا ماأوضحه السيد الرئيس في المقابلة التلفزيونية لقناة تليسور الفنزويلية قائلا:(من مواصفات السياسيين الأمريكين أن يكذبوا في كل يوم.

وأضاف :(هم يقولون أشياء تخدم سياستهم ولايقولون أشياء تعكس الواقع والحقائق على الأرض) وما حصل مؤخراً في خان شيخون كان دليلاً على كذب ونفاق هذه الادارة وكلنا يعلم بأن هذه المسرحية الكوميدية الفاقدة لمعايير الصدق ماكانت الا لوضع رجل الامريكي على أرض العرين داعمة بذلك الإرهابيين وتجلى ذلك عندما طالبت سورية رسميا بإرسال لجان مختصة من اجل التحقيقات في مزاعمهم ولكن امريكا دائما تعرقل لاجل من تبنتهم.

واوضح سيادته ذلك قائلاً: (الولايات المتحدة ستقوم بإعادة نفس التمثيلية من خلال فبركة استخدام اسلحة كيمائية مزيفة في مكان ما في سورية من اجل ان تكون لها حجة بالتدخل العسكري من اجل دعم الارهابيين) وعندما سأل سيادته عن تقييمه لترامب وادارته ابتعدت اشارات الاستفهام وتنحت جانباً اشارات التعجب فكان تقييما واضحاً واقعيا وصريحاً  قائلا:(لاتوجد سياسات لرئيس أمريكي،توجد سياسات للمؤسسات الأمريكية الحاكمة للنظام الأمريكي وهي المخابرات والبنتاغون والشركات الكبرى).

نعم هذه هي الادارة الامريكية ادارة تعتمد على جمع الاموال بغض النظر عن طريقة جمعهrوأضاف ايضاً(الرئيس،الأمريكي يأتي لينفذ هذه السياسات والدليل ان ترامب عندما حاول ان يأخذ مساراً مختلفاً من خلال الحملة الانتخابية لم يتمكن كان الهجوم عليه قاسياً جداً).

وبما أن الأمور واضحة وضوح الشمس والكل بات يعلم جيداً ماهي امريكا فكان تقييم سيادته يعتمد على ماقل ودل حين قال(ان تقييمنا للرئيس الأمريكي بالنسبة للسياسات الخارجية هو مضيعة للوقت وغير واقعي).

فمن يدعم الارهاب ويصدره ومن يقدم كل انواع الدعم له هو بعيداً عن الواقعrدولة الظلام الأمريكية تسعى دائماً لفرض هيمنتها على العالم فهي تريد الكل تابعاً لها خاضعاً تحت اقدامها يقدم لها الطاعة والولاء ومن يرفض ستحل عليه لعنة الظلم وستبدأ هذه الادارة بزج كل ماتملك من شياطين حولها وترسلهم لضرب أمن وامان هذه المنطقة .

ولأجل هذا فعلو مافعلوه بسورية الصامدة الرافضة لخضوعهم والداعمة للقضايا العربية والتي وقفت ودافعت عن المقاومة rولاجل هذا كانت النقمة على الحلفاء الحقيقين كروسيا وايران وفتح جبهة جديدة مع كوريا الشمالية واوضح سيادته هذا حين قال(ان الولايات المتحدة تسعى دائماً للسيطرة على كل دول العالم من دون استثناء).

وتابع (مايحصل في سورية مايحصل مع كوريا مايحصل مع ايران مايحصل مع روسيا وربما مع فنزويلا هدفه اعادة السيطرة الأمريكية على العالم لانهم يعتقدون بان هذه السيطرة مهددة حالياً).

اذا من اجل هذا حاولت امريكا ان تضع ارهابيها في خانة الاعتدال وأظهرتهم بمظهر حمامة سلام تحمل معها اغصان الزيتونrوفي سؤال سيادته عن النظرة الامريكية للارهابيين المعتدلين في سورية rقال سيادته (بالنسبة لهم الارهابي المعتدل هو الارهابي اللذي يقتل ويقطع الرؤوس ويذبح لكن..من دون ان يحمل علم القاعدة او من دون أن يقول الله اكبر) (والأرهابي المتطرف هو الذي يحمل العلم ويقول الله اكبر هذا هو الفرق).

مايجري داخل غرف الظلام في البنتاغون وغيره في امريكا امر مريب وخطير فهم يستمتعون بسفك الدماء ويوجهون اصابع الاتهام لغيرهمrبمساعدة اتباعها وفي النهاية قالها السيد،الرئيس بصوت الصدق وبنبرة الحق (اذا كنت تريد ان تكون سياسياً في الولايات المتحدة فعليك ان تكون كاذباً متأصلاً)>

مها الشعار

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz