Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 21 تموز 2018   الساعة 21:29:00
وزارة الدفاع الروسية : قواتنا المنتشرة في قاعدة حميميم دمرت طائرة عسكرية مسيرة أطلقت باتجاه المطار من منطقة سيطرة مسلحين في محافظة اللاذقية السورية  Dampress  وزارة الدفاع الروسية: المسلحون يواصلون إطلاق الطائرات المسيرة قرب قاعدة حميميم الجوية في سورية  Dampress  كينيا : الحكم بالإعدام على ملكة الجمال وورث كاماندي بعد إدانتها بقتل صديقها بـ 25 طعنة بسكين  Dampress  وزارة التعليم : تحديد يوم السبت الموافق لـ 8 - 9 - 2018 موعداً لامتحان طب الأسنان الموحد لطلاب الجامعات السورية الحكومية والخاصة والجامعات غير السورية  Dampress  القنيطرة : بدء الإجراءات لإخراج الدفعة الثانية من الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عائلاتهم من قرية أم باطنة في ريف القنيطرة إلى شمال سورية  Dampress 
دام برس : http://www.shufimafi.com/
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
تعداد الوجوه واختلاف النفوس
دام برس : دام برس | تعداد الوجوه واختلاف النفوس

دام برس - مارينا مرهج :

 حبيسوا شاشاتنا، ضائعين بين أجهزتنا الخلوية وشاشات حواسبينا، هكذا نقضي أوقاتنا، ويمضي اليوم تلو اليوم. شريحة واسعة من المجتمع ضمت مختلف فئاته وطبقاته، ليمثلوا أشخاصاً افتراضيين على شبكات التواصل الاجتماعي، في زمن كثرت هذه الشبكات أدواتها، وسهل الاتصال بالإنترنت بعروض تشجيعية، لكن ماهو غائب بين الكثرة والسهولة.. قوانين الرقابة والأنظمة التي تضبط هذا التفاعل الكثيف، فالهدف واحد ضياع المجتمع في ذاته، فكم من السهل ضمن هذه الشبكات الكذب والخداع... الاصطناع وتغيير الذات. تقلب الوقائع، فالظالم مظلوم.. الضعيف قوي.. والمخادع صادق, كل ذلك متعلق ببضعة أزرار تنتقل الأصابع عليها ليبدأ بعدها تفاعل الأصدقاء الافتراضيين، وعواطفهم المصطنعة على أساس ما كتب، دون بحث عن حقيقة. هل جاء الوقت لطرح سؤال " أين الذات ذاهبة بين الكمال والنقصان وغياب الأهداف والأرادة" نخاف ذاتنا قبل الواقع، لم نعد نستطيع الوقوف على أقدامنا، نبحث عم مكمل لنا، يشاركنا الحياة بعواطف لا نعلم مدى صدقها، لم نعد نوافق بين الواقع و والعالم الافتراضي، فيكون المضحك المبكي.. نصنع نفوسنا .. ونستبدل الأقنعة على وجوهنا، بما تقتضي ظروف الساعة، وحالة الطرف الآخر، لنقدم لهذا العالم الافتراضي أنفسنا، ونبخل على من يشاركنا المكان في وقتنا. من خلف الشاشات نتلاعب بذاتنا، وببعضنا، نخاف الخسارة أو نخاف العودة إلى الواقع، أدمنا هذا الجانب الإنساني في داخلنا، ولا ندري إن كان ينتج عن ضعف إرادتنا في الوصول، أو هو سباق الزمن و مخالفة القدر في الوصول إلى ماوراء الحياة، ونعيش الحلم واقعاً كتبناه بأيدينا ونوجهه كما نريد، وعملنا جاهدين لنحوبه واقعاً، ولم ندرك الأخطار والخلافات التي سنواجهها. نعم.. لقد انتقلنا من إدمان المخدرات والأدوية إلى إدمان الحلم والخداع، وجهنا جهود عقولنا إلى الركود، تعلمنا اصطناع النفس وتغيير القناع وأصبح منهجاً لحياتنا، نملك الدواء، ومع ذلك نسعى جاهدين لإبقائه مهملاً على رفوف حياتنا.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz