Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 24 نيسان 2018   الساعة 09:07:41
السفارة الروسية في تل أبيب: لا علم لنا بطلب إسرائيل عدم توريد إس-300 لدمشق  Dampress  الخارجية الروسية: التقرير الأمريكي حول حقوق الإنسان في العالم مسيس  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : http://www.
سقط القناع والعدوان فشل .. سورية تتحضر لمرحلة ما بعد العدوان .. بقلم مي حميدوش Dampress إعلان حالة الاستنفار بعد استشهاد صالح الصماد في غارة سعودية Dampress الرئيس الأسد: العدوان الثلاثي على سورية لن ينجح في وقف الحرب على الإرهاب Dampress تنويه من رئاسة الجمهورية العربية السورية Dampress البطاقة الذكية تدخل الوزارات الثلاث Dampress في ختام دورة برامج التقدير السنوية.. شركة MTN تُكرم موظفيها المتميزين في حفل كبير بدمشق Dampress قوة حفظ السلام تغتصب الأطفال في جنوب السودان Dampress ياسر جلال ينتقد مقالب شقيقه رامز ويصفه بالمؤذي Dampress في المكسيك .. تدرس الثانوية مع طلاب يصغرونها بـ 80 سنة Dampress قارب ستالين الخاص بـ 350 ألف دولار Dampress G7 مستعدة للمشاركة في إعادة إعمار سورية ولكن بشرط Dampress رياح الشرق القاتلة جعل الصواريخ تنطلق Dampress دعوة للمشاركة في معرض الكتاب الدولي بمكتبة الأسد .. مجتمع يقرأ ... مجتمع يبني Dampress وزير الإعلام في حوار مفتوح ومميز مع طلاب كلية الإعلام بجامعة دمشق Dampress الرئيس الأسد والسيدة أسماء يستقبلان مجموعة من ممثلي المجتمع الأهلي من الطائفة الأرمنية Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
من أقوال العدو الإسرائيلي
دام برس : دام برس | من أقوال العدو الإسرائيلي

دام برس:
"السنة قد تكون أسوأ بكثير": "تشير معطيات الإرهاب التي ينشرها الجيش الإسرائيلي إلى العام 2017 كسنة أمنية هادئة على نحو خاص، رغم احتمال التصعيد العالي الذي كان فيها في كل الجبهات. ولكن المعطيات العددية لا تعبر عن الميول الحقيقية؛ فالسنة القريبة القادمة ستكون مختلفة تمامًا، ولا سيما تجاه قطاع غزة.
السنة الماضية كانت متوترة على نحو خاص، والأمور التي لم تنعكس في معطيات "الإرهاب" في نهاية السنة هي الأعمال الميدانية، الردع، عمل السلطة الفلسطينية، المعجزات، وكل هذه معًا.
في الساحة الفلسطينية بالضفة، يتواصل الغضب على  السلطة وعلى الإدارة الأمريكية واليأس من المسيرة السياسية، ووقائع  الاحداث الكبرى كانت إضراب السجناء، أزمة البوابات الالكترونية وتصريح ترامب عن القدس؛ كل هذه وضعت جهاز الأمن في حالة جاهزية وفي إحساس بأن الانفجار الكبير يدق الباب منذ الآن. أما المعطيات في الميدان - والتي تشير إلى 269 عملية فليست أقل من مذهلة.
القمع والردع بدون سياسات سيجد الجيش الاسرائيلي  صعوبة في توفير الهدوء"، فبدون سياسة واضحة في الضفة وفي قطاع غزة، سيجد جهاز الأمن صعوبة في الحفاظ على الهدوء، وسيتآكل الردع في الجنوب في السنة  الجديدة والقادمة أيضًا"
 الباحثون في المركز بتطوير آلية لقياس التصعيد العسكري في الجبهتين الشمالية والجنوبية  قدروا الموقف بان هناك "خمسة جبهات للمواجهة" وهي: قطاع غزة، سيناء، الضفة الغربية، الحدود مع سوريا والحدود مع لبنان –
التقديرات الرسمية للاستخبارات العسكرية والمؤسسة الأمنية في إسرائيل أكدت على سعي إسرائيل الحثيث لتأجيل المواجهة العسكرية، وتحديدًا مع قطاع غزة  وهذا لا يمنع محاولة إسرائيل القيام بردود مؤلمة للمقاومة دون ان تتحمل مسؤوليتها بشكل مباشر، وتكرار نموذج الشهيد مازن فقها.
في الاشهر الاخيرة وصلت محادثات المصالحة الى طريق مسدود. عباس غير مقتنع أن المصالحة لن تفيده وهو يرفض التقدم لأخذ الصلاحيات طالما أن حماس لم تخضع مسلحيها للسلطة. وهو أمر حماس غير مستعدة لتنفيذه.
مصر التي تخاف من فقدان السيطرة التامة على الوضع بدأت باستخدام الضغط على كل الاطراف كي تتنازل.
العلاقة بين حماس وإيران قائمة على المصالح المشتركة، وأن تأثير إيران على حماس اليوم ليس كما هو على حزب الله وبشار الأسد،
تضاعف احتماليات المواجهة العسكرية في الشمال إنما ينبع من طبيعة "مقياس التصعيد"، فقد كان احتمال المواجهة العسكرية السابق 1%، أما الآن فقد أصبح 10%، والسبب الرئيس في ذلك هو - تزايد نفوذ إيران في سوريا ولبنان
العرب وعلى رأسهم السعودية، أن يعملوا من أجل الخروج من الطريق المسدود الذي وصلت إليه عملية السلام".وهناك أساس للتوصل لاتفاق تاريخي".وفيما يخص قضية هناك أفكار وحلول جديدة من بينها منح السعودية مكانة خاصة بالنسبة للأماكن المقدسة في القدس".ومن خلال المفاوضات سيتم تعيين حدود السيادة الاسرائيلية في القدس".
تمت دعوة الكابنت للاجتماع في القدس الى جلسة مطولة بحثت في الوضع على الحدود مع لبنان وسورية . الحدثان مرتبطان ببعضهما، على خلفية انعدام الاستقرار في الحدود، على اسرائيل أن تدير طوال الوقت عدة ازمات في نفس الوقت وفحص الطريقة التي تؤثر فيها التطورات في هذه الجبهة على الجبهات الاخرى.
ورد في تقرير (معاريف) الاثنين حيث أكّد على أنّ ليبرمان وقيادة الجيش الإسرائيليّ غير مقتنعين بقدرات ذراع البرّ الموجودة لديهم. حيث شدّدّت الصحيفة على أنّ وزير الأمن غير مقتنع، كما قيادة الجيش، بأنّ ذراع البر جاهزة فعلاً لمواجهة التحديات الماثلة أمامه، إذا افتتحت المعركة في الجبهة الشماليّة، سيكون مغايرًا كليًا. وأوضح أيضًا: لن يكون نصر الله وحده هناك في المعركة، بل إلى جانبه الجيش العربيّ السوريّ، وكذلك قوات الحرس الثوريّ والفصائل المرتبطة به، التي تملأ المنطقة، كما أكّدت الصحيفة العبريّة.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz