Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 13 تشرين ثاني 2018   الساعة 22:08:02
استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة سبعة آخرون اليوم جراء عدوان طيران الاحتلال الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة  Dampress  مصادر : عودة إعطاء الموافقات من شعب التجنيد في كافة أنحاء سورية للراغبين بالسفر إلى خارج البلاد ومن هم بسن الاحتياط بدء من صباح اليوم الاثنين  Dampress  حمص : إصابة عدد من ركاب سرفيس خط جامعة كورنيش السبيل اثر انفجار قنبلة فيه  Dampress  إدلب:الجيش السوري يصد هجوماً للمسلحين غرب ابو الضهور من الكتيبة المهجورة من جهة طويل الحليب ومقتل عدد من المسلحين نتيجة الاشتباكات مع الجيش  Dampress  استشهاد أكثر من 60 مدنياً نتيجة غارة طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على قرية الشعفة في ريف دير الزور  Dampress 
دام برس : http://www.
صورة اختلفوا في قراءتها Dampress عائلة الدكتور المغترب السوري منذر فطيمي تقيم معرض الصور الفوتوغرافية عن سورية في هنغاريا Dampress إعادة الإعمار .. آفاق وتحالفات استراتيجية .. بقلم مي حميدوش Dampress تعليق رحلات الأجنحة الملكية الأردنية Dampress الجيش السوري يكثف استهدافه لخارقي اتفاق إدلب رغم الظروف الجوية Dampress المستقبل السياسي والاستراتيجي لسورية في أعقاب النصر في حوار مع الكاتب اللبناني حسن حردان والمحلل السياسي ناجي صفا Dampress موسكو تبدي استعدادها لإعادة النظر في معاهدة الصواريخ مع واشنطن Dampress قطر تدرس إمكان استضافة إيران بعض منتخبات مونديال 2022 Dampress وزارة التنمية الإدارية تطلق الدورة الثانية من برنامج الجدارة القيادية في دمشق Dampress العثور على أقدم نجوم الكون Dampress وفد شعبي أردني يزور سفارة الجمهورية العربية السورية في عمّان Dampress مجلس محافظة دمشق يعيد دراسة وضع الأرصفة في الشوارع Dampress على نهج داعش .. معامل لتفريخ القتلة وتعليم الكراهية في أوكرانيا Dampress ستة فرق سورية في أولمبياد الروبوت العالمي بتايلاند Dampress شركة إيروفلوت الروسية : قريباً استئناف الرحلات إلى سورية Dampress الرئيس الأسد : الدولة وضعت في أعلى سلم أولوياتها تحرير كل مخطوف مهما كلف الثمن Dampress 
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
من هو الرئيس اليمني المقتول علي عبدالله صالح ؟
دام برس : دام برس | من هو الرئيس اليمني المقتول علي عبدالله صالح ؟

دام برس:

أفادت وكالات أنباء بمقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح لدى محاولته الخروج من صنعاء.

وقالت وزارة الداخلية اليمنية:  لقد تم إجهاض المخطط الفتنوي يمثل سقوطاً لأخطر مشروع خيانة وفتنة راهنت عليه قوى العدوان لإخضاع اليمن

وأكدت الوزارة انتهاء أزمة مليشيات الخيانة بالسيطرة الكاملة على أوكارها ومقتل زعيمها.

من هو الرئيس علي عبدالله صالح ؟

دخل علي عبد الله صالح التاريخ سادس رئيس للجمهورية العربية اليمنية، اليمن الشمالي سابقا، عقب مقتل الرئيس أحمد الغشمي، وأسس علي في عام  1982 حزب المؤتمر الشعبيّ العام الذي ظل يتزعمه حتى آخر لحظة من مشواره الطويل في السلطة وفي الصراع حولها لاحقا.

ولد صالح في 21 مارس/آذار 1942 في قرية بيت الأحمر في منطقة سحنان باليمن لعائلة فقيرة تنتمي إلى قبيلة سحنان، وما أن بلغ السادسة عشر من عمره حتى التحق بجيش الإمامة، ثم دخل مدرسة الضباط بعد عامين، والتحق بالقوات  الجمهورية خلال ثورة 26 سبتمبر/أيلول 1962.

على عبد الله صالح أصبح يحمل رتبة ملازم ثان عام 1963، وفي العام التالي التحق بمدرسة المدفعية، وأصبح عام 1975 قائدا للواء تعز.

من سخريات القدر أن صالح، رئيس اليمن كان قد قام بست حملات عسكرية ضد الحوثيين في صعدة بين عامي 2004 – 2010، إلا أن خروجه من السلطة الرسمية عام 2012، مهد الطريق  ليصبح الحوثي، العدو اللدود القديم، صديقا وحليفا جديدا له في معركة ضروس ضد ما يمكن وصفه بتوابع زلزال الربيع العربي الذي أطاح به.

وعلى الرغم من أن العلاقات بين هذين الحليفين – النقيضين اتسمت  بالتوتر منذ إبرام التحالف عام 2014، إلا أن انفجار الأزمة الأخيرة بينهما في قتال شامل عنيف، كان مفاجأة بشكل ما خاصة أن الرئيس السابق كان قد كال للحوثيين المديح منذ أيام مرطبا الأجواء معهم، فيما هاجم بشدة السعودية وكشف عن رسالة من الملك السعودي فيصل بن عبد العزيز كان بعث بها إلى الرئيس الأمريكي ليندون جونسون عام 1966.

ولم تمض إلا أيام قليلة على هذا التصريح حتى اشتعلت النار بين الحليفين اللدودين، ربما بعد أن تراكم انعدام الثقة بين الطرفين وتضاربت مصالحهما، وارتباطاتهما، وربما وصل أحدهما أو كلاهما إلى اليقين بأن الفراق آت لا محالة، وفاضت كأس الصبر، إيذانا ببدء مرحلة جديدة.

ولعل مشكلة اليمن تكمن في أن  صالح والحوثيين، كل منهما، كان يرى نفسه ملكا وسيدا للموقف، ولذلك لم يحتملا بعضهما على الرغم من انخراطهما في معركة واسعة ضد التحالف العربي الذي تقوده السعودية بامتداده المحلي.

إلا أن معركة علي عبد الله صالح السابعة مع الحوثيين، كانت وبالا عليه. فما أن اشتعلت النار هذه المرة حتى أصابته في مقتل، ضاق هامش الحركة أمامه في هذه المعركة، كما لو أنه كان مجبرا على خوضها، ولذلك خسر الرهان ولم يستطع استعمال مواهبه في الخروج من النار بأقل الخسائر، ليظهر في مكان آخر ساخرا من أعدائه. في هذه المرة لم يستطع صالح أن ينتصر على الموت.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2017-12-05 03:18:45   نهاية عميل
باختصار نهاية العملاء والخانعين مذابل التاريخ.
سوري  
  2017-12-04 15:03:35   عربي بلسان إسرائيلي
قبل قليل استمعت من احدى فضائيات التحريض والفتنة الى المدعو ( فايز الدويري) الذي يقدم نفسه محلل استراتيجي عسكري وهو يدين مقتل علي عبدالله صالح علماً بان كل تصريحاته السابقة كان يهاجمه ، خلاصة القول : ان الجنرال الدويري من يتابع تصريحاته يتوصل الى قناعة مفادها انه صحيح جنرال اردني لكنه ما يصدر عن لسانه هو بمثابة جنرال إسرائيلي !!
العربي  
  2017-12-04 11:35:43   مجرم مخرب نشر القبلية و الاصولية الاسلامية
مجرم مخرب نشر القبلية و الاصولية الاسلامية
مجرم مخرب نشر القبلية و الاصولية الاسلامية  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz