Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 18 تموز 2018   الساعة 21:05:38
الخارجية الروسية: انتهاء أزمة النازحين السوريين على الحدود مع الأردن  Dampress  رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس يصدر قراراً يقضي بتكليف الدكتور اسكندر علي عمار بوظيفة مدير عام الهيئة العامة لمستشفى الباسل بطرطوس  Dampress  حلب : مقتل مسلحين اثنين من هيئة تحرير الشام جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار عليهما قرب بلدة إبين سمعان في ريف حلب الغربي  Dampress  850 ضابطاً وجندياً سودانياً قتلوا في اليمن حتى حزيران الماضي  Dampress  إسرائيل : إلغاء صلاحيات رئيس الوزراء ووزير الأمن لإعلان الحرب وحدهما  Dampress 
دام برس : http://www.shufimafi.com/
معركة الجنوب وساعات الحسم الأخيرة .. بقلم مي حميدوش Dampress سورية بخير .. رغم كل سنوات الحرب .. بقلم : الدكتور محمد سيد احمد Dampress الدفاع الروسية تشكر مدينة إيطالية على نصب تمثال لضابط روسي قضى في سورية Dampress اقوى رجل وامرأة... اول بطولة استثنائية ستقام في سورية Dampress المجلس الأعلى للتعليم : تسوية أوضاع الطلاب المحررين من المناطق المحاصرة Dampress حمار العرعور يثير غضب الدكتور أسامة فوزي من شيوخ الجهل .. لن أعتذر من حذاء Dampress حراس الدين: الجهاد السوري يُجدّد شبابه Dampress تحركات عسكرية إسرائيلية على الحدود مع سورية Dampress توقعات بموت مئات الأشخاص بسبب مكيفات الهواء Dampress حاول قتل الأرواح الشريرة فطرد روحها Dampress روسيا تنشئ في سورية مركزاً لاستقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين Dampress معارض سوري يدعو من إسرائيل ابن سلمان للسير على خطا السادات Dampress بعد حظر طويل.. كوبا تسمح باستخدام إنترنت الهواتف Dampress رصاص يتطاير في لاس فيغاس Dampress رئيس رابطة الليجا يكشف سبب رحيل كريستيانو Dampress عشرات الحافلات تنقل الأهالي المحاصرين من قبل الإرهابيين في كفريا والفوعة Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
من هي الجماعات الصوفية التي استهدفها داعش في مسجد بالعريش المصرية ؟
دام برس : دام برس | من هي الجماعات الصوفية التي استهدفها داعش في مسجد بالعريش المصرية ؟

دام برس:

كشف أهالي قرية الروضة بشمال سيناء، تفاصيل الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدا يصلي فيه اتباع الصوفية، وأكدوا أن 6 مسلحين نفذوا المذبحة الرهيبة، ثم لاذوا بالهرب.
وأرجع الأهالي سبب استهداف المسجد إلى أنه خاص بالجماعات الصوفية، الذين تكفّرهم التنظيمات الإرهابية، وأن السبب الرئيسي وراء الاعتداء – بحسب الأهالي - هو تعاون الصوفيين مع رجال الأمن، ورصد تحركات التنظيمات الإرهابية.
ودان الاتحاد العالمي للطرق الصوفية الهجوم الإرهابي على مسجد الروضة، مقر الطريقة الجريرية الأحمدية الصوفية ببئر العبد في سيناء، أثناء صلاة الجمعة.وقدم الاتحاد العزاء لمشايخ الصوفية في مصر بصفة عامة، ولشيخ الطريقة الجريرية مسعد أبو جرير وأسر الشهداء والمصابين بصفة خاصة.
وقال الاتحاد: إن هذا الهجوم حلقة من مخطط إرهابي يستهدف الطرق الصوفية في العالم الإسلامي، استكمالاً لتفجير المساجد الصوفية واستهداف مشايخها في اليمن وليبيا وباكستان والصومال وسوريا والعراق، وأن الإرهاب الغاشم قام بالهجوم على مسجد الطريقة الجريرية تزامنًا مع احتفالات الطرق الصوفية بالمولد النبوي الشريف والذكرى السنوية الأولى لحادث استشهاد العارف بالله الشيخ سليمان أبو حراز، شيخ مشايخ الصوفية بشمال سيناء، والذي أعلنت التنظيمات الإرهابية قتله في نوفمبر 2016.
وكان تنظيم داعش الإرهابي استهدف أضرحة الطرق الصوفية عام 2013، إذ فجّر ضريح الشيخ سليم أبوجرير بقرية مزار، وضريح الشيخ حميد بمنطقة المغارة وسط سيناء. وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2016، أعلن التنظيم ذبح الشيخ سليمان أبوحراز، أكبر مشايخ الطرق الصوفية في سيناء، بدعوى "التكهن، وادعاء معرفة الغيب".
وآنذاك نشر تنظيم داعش في نشرته الإخبارية الأسبوعية مقابلة مع قائد "شرطة الأخلاق" في سيناء قال فيه إن "أولويتهم الأولى هي مكافحة مظاهر الشرك بما في ذلك التصوف".
وتبنى التنظيم المتطرف مقتل عشرات الصوفيين في أماكن عديدة أبرزها باكستان.
وكان تنظيم "داعش"، قد طالب أيام سيطرته على مدينة سرت الليبية الساحلية، المنتمين إلى الصوفية والسلفية على حد سواء إعلان توبتهم والرجوع إلى ما أسماه "جادة الصواب".
وبدأ مسلسل الثأر بين التنظيم الإرهابي، وأتباع الطرق الصوفية في سيناء، مع منتصف العام الماضي، بعدما أعلن تنظيم داعش الإرهابي، عبر إحدى الإصدارات الإرهابية من المكتب الإعلامي لولاية نينوى، هدد فيه التنظيم جميع الصوفية في البلدان العربية، واصفا إياهم بالمشركين، ويجب قتلهم، وهو ما تم تنفيذه اليوم بتفجير مسجد الروضة بالعريش.
ويبعد المسجد الذي قتل فيه 235 شخصا على الأقل وجرح 109 آخرون، نحو 40 كيلومترا غرب مدينة العريش.
ويعتبر تنظيم داعش المشتبه به الرئيسي في الهجوم ولكنه لم يعلن مسؤوليته عن الهجوم حتى الآن، لذلك لا يمكن التأكيد على أن المسجد تم استهدافه لروابطه الصوفية.
وإذا كان المسجد قد استهدف لعلاقته بالصوفيين، فهذا يعني أن المذبحة تتماشى مع تركيز تنظيم داعش في مصر بشكل متزايد على الأهداف المدنية خصوصا وأنه لم يحقق الكثير فيما يتعلق بالتمرد في سيناء.
 ويرجع الصوفيون ممارساتهم إلى بعض صحابة النبي والتابعين له ممن زهدوا في الدنيا. وفي مقولة للصوفيين "الصوفي هو من لبس الصوف على الصفا، وسلك سبيل المصطفى".
وبرز الصوفيون في الآونة الأخيرة كقوة انتخابية ذات فعالية، مع احتضان بعض الحكومات العربية لهم لبعدهم عن السياسة، لذلك واجه بعض شيوخهم انتقادات بأنهم أصبحوا أكثر دنيوية.

عند انطلاق الأذان الثاني، اختفى خطيب وإمام مسجد الروضة في العريش، عن الأنظار جراء التفجيرات الإرهابية، لأكثر من 7 ساعات، إذ لم يُعثر عليه بين 235 قتيلاً و109 مصابين .
الشيخ محمد عبد الفتاح رزيق، إمام وخطيب مسجد الروضة، ظهر في إحدى الفضائيات، ليروي شهادته حول الحادث الأليم قائلاً إنه عندما صعد إلى المنبر بعد الأذان الثاني سمع إطلاق النيران، وبعد ذلك حدثت حالة من الهرج والمرج في محاولة من المصلين للهروب من طلقات الرصاص، والبعض قفز من شباك المسجد.
وتابع رزيق، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "كلام تاني" المذاع على فضائية "دريم" المصرية، مساء الجمعة، أن الإرهابيين قاموا بتفجير المسجد في البداية، وبعد ذلك قاموا بإطلاق النيران على كل المصلين خلال محاولتهم الهروب من داخله.
ولفت إلى أنه الآن في المستشفى يتلقى العلاج، معقباً: "لسه في المستشفى والأطباء بيشخصوا الحالة.. وربنا يستر".
وحسبما ذكرت وسائل إعلام مصرية، فقد توجّه الشيخ رزيق، الذي يبلغ من العمر 26 عاما إلى مسجد الروضة لإلقاء الخطبة، رغم وجود تحذيرات سابقة وصلت إليه بضرورة التوقف عن الصلاة في المكان، لكنه لم يكترث.
صدح صوت الأذان الأول، فخطى الخطيب نحو المنبر، وصعد إلى أعلى نقطة، انتظر الأذان الثاني إيذاناً ببدء خُطبته، فيما لم يمهله الإرهابيون وسقط على الأرض تحت زخ الرصاص، وشعر بألم في قدمه ليجدها مصابة بإحدى الشظايا.
لم ينتبه إليه أحد في بداية الأمر، فقد سادت حالة من الهرج داخل المسجد، هروب في كل الاتجاهات، وصوت إطلاق نيران يصم الآذان، ثم نقله الأهالي إلى منزل أحد أصدقائه القريب من المسجد.

وكشف عدد من أهالي قرية الروضة التابعة لمركز بئر العبد بشمال سيناء، تفاصيل الحادث الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة، مؤكدين أنه عقب انطلاق الأذان الثاني للصلاة، وقبيل بدء خطيب المسجد في إلقاء الخطبة، سمع المصلون صوت انفجار ضخم، بمحيط المسجد، أعقبه إطلاق رصاص بغزارة من قبل مسلحين اقتحموا المسجد وفتحوا نيرانهم صوب كل من بالمسجد، لمدة استمرت من 10 إلى 20 دقيقة.

وأرجع الأهالي سبب استهداف المسجد كونه خاصا بالجماعة الصوفية، الذين تكفرهم التنظيمات الإرهابية، وأن السبب الرئيسي وراء الحادث – بحسب الأهالي - هو تعاون الصوفيين مع رجال الأمن، ورصد تحركات التنظيمات الإرهابية.
كان تنظيم داعش استهدف أضرحة الطرق الصوفية عام 2013، إذ فجّر ضريح الشيخ سليم أبوجرير بقرية مزار، وضريح الشيخ حميد بمنطقة المغارة وسط سيناء. وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2016، أعلن التنظيم ذبح الشيخ سليمان أبوحراز، أكبر مشايخ الطرق الصوفية في سيناء، بدعوى "التكهن، وادعاء معرفة الغيب".
وأضاف شهود عيان، أن عبوة ناسفة انفجرت وأثناء خروج المصلين، تبعها إطلاق رصاص من كل جانب، على من حاول الفرار من الانفجار.
وأوضح شهود العيان أن نحو 6 مسلحين يستقلون سيارات دفع رباعي نفذوا الهجوم، ولاذوا بالفرار.

الصورة لإمام مسجد الروضة في العريش

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz