Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 16 تموز 2018   الساعة 20:31:03
وزير الإعلام عماد سارة : استهداف الإرهابيين لمراسل قناة سما الإعلامي مصطفى السلامة دليل جديد على أنهم يريدون اغتيال الكلمة والصورة التي تعري إجرامهم  Dampress  القنيطرة : 9 شهداء و 40 جريحاً بين عسكري ومدني إثر استهداف المجموعات المسلحة بلدة مسحرة بريف القنيطرة بقذائف صاروخية  Dampress  استشهاد مراسل قناة سما مصطفى سلامة في القنيطرة نتيجة إصابته بقذيفة هاون أطلقتها التنظيمات الإرهابية على بلدة مسحرة  Dampress  فنلندا: بوتين: بعد تحرير المنطقة الجنوبية في سوريا من الإرهاب يجب العودة لنظام وقف إطلاق النار في منطقة الجولان  Dampress  درعا : الجيش السوري يدخل بلدة نمر في ريف درعا الشمالي الغربي ضمن اتفاق تسوية  Dampress 
دام برس : http://www.shufimafi.com/
هكذا تابع الرئيسان الفرنسي والكرواتية مباراة بلديهما في نهائي كأس العالم Dampress المستشارون الإيرانيون سيغادرون سورية عندما تطلب منهم الحكومة السورية ذلك Dampress معركة الجنوب وساعات الحسم الأخيرة .. بقلم مي حميدوش Dampress الجيش السوري يسيطر على أهم تلة مطلة على الجولان Dampress المسلحون في درعا البلد يواصلون تسليم أسلحتهم الثقيلة للجيش Dampress ميدان سورية السياسي ينتج التصويت لأكثر شخصية منتهكة لحقوق الإنسان و الاورينت تأخذ التقييم Dampress ترامب بعد لقائه بوتين: نحن قوتان نوويتان كبيرتان وليس من الجيد أن تكون بيننا خلافات Dampress المهندس خميس يبحث مع السفير العراقي إعادة فتح المعابر الحدودية Dampress بمشاركة 60 دولة بينها سورية .. انطلاق منافسات الأولمبياد العلمي الدولي في طهران Dampress استشهاد الملازم أول المهندس المجاهد خليـل أحمـد بركـات Dampress العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا كانت في أسوأ حالاتها قبل اليوم لكنها تحسنت بفضل هذه القمة Dampress القضاء الروسي يصدر حكمه على على الإله كوزيا مدعي الألوهية وأتباعه Dampress الجيش يحرر أربع قرى بريف درعا ويخرج دفعة من الإرهابيين إلى شمال سورية Dampress معرض بروديكس في 18 الجاري Dampress القوات الإماراتية تفقأ عيني شاب يمني وتعذبه حتى الموت Dampress مصر تعلن عن أنباء سارة للسوريين واليمنيين Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
دام برس ترصد رأي الشارع في دمشق حول رأيهم بالهدنة أو الحسم العسكري في منطقة الغوطة الشرقية
دام برس : دام برس | دام برس ترصد رأي الشارع في دمشق حول رأيهم بالهدنة أو الحسم العسكري في منطقة الغوطة الشرقية

دام برس - نور قاسم :

في ظلّ الأوضاع التي تعيشها سورية اليوم وخاصةً في دمشق، هذه العاصمة التي تعاني منذ 7سنوات من وحشية الإرهابيين الموجودين في الغوطة الشرقية، فطيلة هذه السنوات وقذائف الحقد تستهدف المدنيين العزّل.
دام برس تجولت في شوارع دمشق لرصد آراء الشعب في العاصمة هل هم مع الهدنة أو الحسم العسكري على منطقة الغوطة الشرقية؟ لنتابع :
الموظفة زهور الحسين قالت: "برأيي أن يكون الحسم نهائي، ويتمنى تفرج هالأمور على كل الناس، نحنا كلنا تعبنا وصار لازم تفرَج، ويارب يريّحنا من كل يلي سببوا الأزمة على سورية".


بدوره  الموظف إياد المصري قال: "في النهاية تصويت مجلس الأمن أو العهر السياسي الموجود فيه لا يقدّم ولا يؤخر، فالقوات التركية تهاجم عفرين ولم نر أي أحد تكلّم عنها، وأيضاً مجازر اليمن لا أحد يلتفت إليها، ونحن هنا في الشام لم يتكلم عن معاناتنا أحد، فالحسم العسكري مطلوب وبشدة".


من جانبه الطالب سارية الطير قال:" في الحقيقة الشعب السوري كله ملّ، لذلك يجب أن يكون هنالك حسم لكي يعود الوضع مستقر أكثر".
بدوره الموظف حسين أبو محمد قال:" أنا لي أقارب داخل الغوطة الشرقية ولكن أؤيد الدولة وأؤيد أي مُقترَح تخرج به الدولة لأن أي مقترح سيكون لمصلحة المواطن والبلد، ويارب يقدّم الخير للبلد".


من جانبها الموظفة عفراء أسوت قالت:" بالتأكيد مع الحسم، فعندما تحسم الأمور سوف يستقر الوضع أكثر، فالشعب والجيش السوري تعبوا كثيراً".


بدوره أحد الطلًاب من محافظة الرقة قال:" أنا كنت من سكان الرقة وجئت إلى هنا لإكمال دراستي ومن ثم العودة إلى الرقة لإعادة تعمير بيتي الذي دُمّر، فنحن نتمنى هدوء الأمور والاستقرار وأن لا تصبح إلى الأسوأ، وأنا مع الحسم لينتهي من هذا الشأن كله ونعود إلى منازلنا".
من جانبه الموظف غسان اللحام قال: "طبعاً أنا مع الحسم، فنحن لم نعد نحتمل كل ما يحصل لنا، فالحسم أفضل لأن هناك وضع يجب أن ينتهي، فدائماً تعقد هدنة ولكن المشاكل تعود من جديد".


من جانبها الموظفة ريم العلي قالت:" أنا مع الحسم لأن الجيش أعطائهم فُرص بما فيه الكفاية، فالذين داخل الغوطة الشرقية لا يستحقون الهدنة، وأوجّه رسالة للجيش العربي السوري بالضرب  بيد من حديد".


بدورها الموظفة سوريا نصر أحمد قالت:" أنا مع الحسم لأن الناس تموت في الطّرقات ولا ذنب لهم، وأدعو الله أن يحمي جيشنا وينصرنا على الأعداء".


من جانبها الطالبة ديانا نابلسي قالت:"أتمنى أن ينتهي هذا الشيء الذي نعيشه، وبالتأكيد أنا مع الحسم لأن الهدنة كالعادة ستكون لمدة قصيرة ثم سنعود للقذائف والدمار، بالتأكيد فترة الحسم ستكون صعبة ولكن بعد ذلك سوف تستقر الأمور".


بدوره الموظف فهد مرهج قال:" أي قرار يتخذه مجلس الأمن هو بالتأكيد ليس لصالح الشعب السوري، وهم غايتهم خدمة الصهيونية، لذلك مع الحسم العسكري، فالثعابين التي داخل الغوطة الشرقية يجب أن تنتهي".