Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 26 نيسان 2018   الساعة 21:56:57
وزير الخارجية الأمريكي الجديد بومبيو سيزور السعودية والأردن وإسرائيل نهاية الأسبوع الحالي  Dampress  مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: الجمهورية العربية السورية تدين بشدة اغتيال رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد بآلة قتل النظام الوهابي السعودي  Dampress  مندوب روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية خلال مؤتمر صحفي في مقر المنظمة في لاهاي: لم يكن لدينا أي شك بأن مزاعم استخدام الكيميائي في دوما مسرحية مفبركة واستفزاز جرى التخطيط له من قبل وسائل الاعلام الغربية  Dampress  حمص : سقوط قذيفتين صاروخيتين على قرية عين الدنانير في ريف حمص الشمالي الشرقي والأضرار مادية  Dampress  الخارجية الروسية: لم يتم العثور على أي ضحايا أو مصابين أو آثار استخدام الكيميائي في دوما  Dampress 
دام برس : http://www.
سقط القناع والعدوان فشل .. سورية تتحضر لمرحلة ما بعد العدوان .. بقلم مي حميدوش Dampress الأمم المتحدة: 80 بالمئة من الرقة مدمرة Dampress اكتشاف ثاني أكبر لوحة فسيفساء في سورية Dampress ريال مدريد يقهر بايرن ميونخ في عقر داره Dampress مجلس النقد والتسليف يعدّل تعليمات الشيكات المرتجعة إلى المصارف Dampress روسيا تزود سورية بدفعة إضافية من منظومات بانتسير الصاروخية المدفعية Dampress جامعة دمشق تحجز مكانها بين المئة الأوائل في المسابقة البرمجية الجامعية في بكين Dampress هل دخلت الأرض في العصر الجليدي ؟ Dampress ماكرون لن يلتقي الدالاي لاما خوفا من الرد الصيني Dampress غرفة تجارة دمشق تبحث دعم الأسر المنتجة والمشروعات متناهية الصغر Dampress الجيش يتقدم بالحجر الأسود ويسيطر على شبكات أنفاق وكتل أبنية بمنطقة المعامل Dampress السياحة تطرح موقعي البرناوي واستراحة المراح للاستثمار السياحي Dampress فيتامين أ يقتل الخلايا الجذعية لسرطان الكبد Dampress روسيا تشل الطائرات الأمريكية في أجواء سورية Dampress لا مزاح في عقد النكاح Dampress زاخاروفا: لم يتم العثور في دوما على ضحايا أو مصابين أو آثار لاستخدام الكيميائي Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
دام برس ترصد رأي الشارع في دمشق حول رأيهم بالهدنة أو الحسم العسكري في منطقة الغوطة الشرقية
دام برس : دام برس | دام برس ترصد رأي الشارع في دمشق حول رأيهم بالهدنة أو الحسم العسكري في منطقة الغوطة الشرقية

دام برس - نور قاسم :

في ظلّ الأوضاع التي تعيشها سورية اليوم وخاصةً في دمشق، هذه العاصمة التي تعاني منذ 7سنوات من وحشية الإرهابيين الموجودين في الغوطة الشرقية، فطيلة هذه السنوات وقذائف الحقد تستهدف المدنيين العزّل.
دام برس تجولت في شوارع دمشق لرصد آراء الشعب في العاصمة هل هم مع الهدنة أو الحسم العسكري على منطقة الغوطة الشرقية؟ لنتابع :
الموظفة زهور الحسين قالت: "برأيي أن يكون الحسم نهائي، ويتمنى تفرج هالأمور على كل الناس، نحنا كلنا تعبنا وصار لازم تفرَج، ويارب يريّحنا من كل يلي سببوا الأزمة على سورية".


بدوره  الموظف إياد المصري قال: "في النهاية تصويت مجلس الأمن أو العهر السياسي الموجود فيه لا يقدّم ولا يؤخر، فالقوات التركية تهاجم عفرين ولم نر أي أحد تكلّم عنها، وأيضاً مجازر اليمن لا أحد يلتفت إليها، ونحن هنا في الشام لم يتكلم عن معاناتنا أحد، فالحسم العسكري مطلوب وبشدة".


من جانبه الطالب سارية الطير قال:" في الحقيقة الشعب السوري كله ملّ، لذلك يجب أن يكون هنالك حسم لكي يعود الوضع مستقر أكثر".
بدوره الموظف حسين أبو محمد قال:" أنا لي أقارب داخل الغوطة الشرقية ولكن أؤيد الدولة وأؤيد أي مُقترَح تخرج به الدولة لأن أي مقترح سيكون لمصلحة المواطن والبلد، ويارب يقدّم الخير للبلد".


من جانبها الموظفة عفراء أسوت قالت:" بالتأكيد مع الحسم، فعندما تحسم الأمور سوف يستقر الوضع أكثر، فالشعب والجيش السوري تعبوا كثيراً".


بدوره أحد الطلًاب من محافظة الرقة قال:" أنا كنت من سكان الرقة وجئت إلى هنا لإكمال دراستي ومن ثم العودة إلى الرقة لإعادة تعمير بيتي الذي دُمّر، فنحن نتمنى هدوء الأمور والاستقرار وأن لا تصبح إلى الأسوأ، وأنا مع الحسم لينتهي من هذا الشأن كله ونعود إلى منازلنا".
من جانبه الموظف غسان اللحام قال: "طبعاً أنا مع الحسم، فنحن لم نعد نحتمل كل ما يحصل لنا، فالحسم أفضل لأن هناك وضع يجب أن ينتهي، فدائماً تعقد هدنة ولكن المشاكل تعود من جديد".


من جانبها الموظفة ريم العلي قالت:" أنا مع الحسم لأن الجيش أعطائهم فُرص بما فيه الكفاية، فالذين داخل الغوطة الشرقية لا يستحقون الهدنة، وأوجّه رسالة للجيش العربي السوري بالضرب  بيد من حديد".


بدورها الموظفة سوريا نصر أحمد قالت:" أنا مع الحسم لأن الناس تموت في الطّرقات ولا ذنب لهم، وأدعو الله أن يحمي جيشنا وينصرنا على الأعداء".


من جانبها الطالبة ديانا نابلسي قالت:"أتمنى أن ينتهي هذا الشيء الذي نعيشه، وبالتأكيد أنا مع الحسم لأن الهدنة كالعادة ستكون لمدة قصيرة ثم سنعود للقذائف والدمار، بالتأكيد فترة الحسم ستكون صعبة ولكن بعد ذلك سوف تستقر الأمور".


بدوره الموظف فهد مرهج قال:" أي قرار يتخذه مجلس الأمن هو بالتأكيد ليس لصالح الشعب السوري، وهم غايتهم خدمة الصهيونية، لذلك مع الحسم العسكري، فالثعابين التي داخل الغوطة الشرقية يجب أن تنتهي".