Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 25 نيسان 2019   الساعة 13:35:54
دام برس : http://www.
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الطبيعة الصامتة والجمال بـ "لمسات شرقية" لـ ريم قبطان
دام برس : دام برس | الطبيعة الصامتة والجمال بـ

دام برس - فراس رحمة :
أقامت الفنانة التشكيلية ريم قبطان معرض الفن التشكيلي أمس بعنوان "لمسات شرقية" في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.
ضم المعرض 35 لوحة تنوعت فيها التقنيات وجمعت بين الشرقي والانطباعي.
وفي حديثها لدام برس أشارت قبطان أن لها حوالي ثمانية مشاركات  سابقة في المعارض، ولكن هذا المعرض هو أول معرض فردي بالنسبة لها.
وحول طبيعة الأعمال المقدمة في المعرض بينت قبطان أن اللوحات تنوعت فيها التقنيات بين الزيتي والمائي،والأكريليك والباستييل الحواري، وأضافت أن موضوعها الأساسي طبيعة صامتة بكافة الأشكال من الورد والدمشقيات والمناظر الطبيعية بالإضافة إلى الشرقيات.
وقد أشارت قبطان إلى أن الفنانين خلال الأزمة حاولوا تجسيد الأزمة والدمار في أعمالهم من منطلق أن الفن لا ينفصل عن الواقع، لكن في هذا المعرض أخذت بمنحى آخر ليشاهد العالم شيئا جميلا بعيدا عن الحرب ليعطينا الأمل.

 

بدوره أشار مدير الفنون الجميلة في وزارة الثقافة إلى أن الأعمال المقدمة في المعرض ترتقي للمستوى الجيد، وهي أعمال متنوعة ومميزة فيها تفاؤل وحضور مهم لترسم الجمال وتنشره في المجتمع السوري.
مضيفا أن الفن له دور كبير بنشر ثقافة الحياة، لذلك نحن بحاجة لهذا الفن وبحاجة لدعمه كي يستمر ويتطور، ووزارة الثقافة هي الداعم الأساسي للفنانين بشكل عام.
بدوره أشار مدير الفنون الجميلة في وزارة الثقافة عماد الدين كسحوت إلى أن الأعمال المقدمة في المعرض ترتقي للمستوى الجيد، وهي أعمال متنوعة ومميزة فيها تفاؤل وحضور مهم لترسم الجمال وتنشره في المجتمع السوري.
مضيفا أن الفن له دور كبير بنشر ثقافة الحياة، لذلك نحن بحاجة لهذا الفن وبحاجة لدعمه كي يستمر ويتطور، ووزارة الثقافة هي الداعم الأساسي للفنانين بشكل عام.


من جانبها الفنانة التشكيلية ليلى الأسطة عبرت عن إعجابها بالمعرض والأعمال المقدمة التي تجمع بين الشرقي والانطباعي.
وأشارت الأسطة إلى أن هناك نهضة كبيرة بدأت عقب إعلان دمشق عاصمة آمنة مطمئنة خالية من الإرهاب، ففي الصيف كان هناك مهرجان "الشام بتجمعنا" الذي أقيم في حديقة تشرين بدمشق، فكان بمثابة إعلان للعالم كله أن سورية استطاعت أن تقف من جديد، ومنذ ذلك الوقت عادت الحركة الفنية بشكل أنشط وبدأنا بإقامة المعارض الفردية والجماعية.

ولفت الأسطة إلى أن الفن السوري عمره آلاف السنين، وله دور كبير في نشر الفن في دول العالم، فهناك فنانون سوريون كان لهم بصمة الحركة التشكيلية ومساهمة كبيرة في الفعاليات العالمية.
يذكر أن الفنانة ريم قبطان خريجة معهد متوسط هندسي - قسم الرسم والتمثيل الهندسي من جامعة دمشق، أيضا درست فنون تطبيقية وتشكيلية، بالإضافة إلى الخط العربي والزخرفة في معهد الفنون التطبيقية.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2019
Powered by Ten-neT.biz