Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 20 أيلول 2018   الساعة 15:40:38
السويد: انفجار في قاعة محاذية للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في منطقة جينيتا بسودرتاليا جنوب ستوكهلوم  Dampress  إدلب : إصابة مسلحين اثنين من هيئة تحرير الشام جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار عليهما في بلدة سرمين بريف إدلب الجنوبي الشرقي  Dampress  منظمة معاهدة الأمن الجماعي : تم هذا العام انتقال أكثر من 2,5 ألف إرهابي من تنظيم داعش من سورية إلى المنطقة الأفغانية الباكستانية  Dampress  وزارة الدفاع الروسية : كل التصريحات بشأن إسقاط طائرة "إيل-20" بسبب خطأ في عمل نظام "صديق-عدو" للتعرف على هوية الطائرات الأخرى لا يعد إلا تخيلات هواة  Dampress  ريف دمشق :انفجار قنبلة يدوية بأحد الاشخاص في حي الروضة بمدينة جرمانا ما أسفر عن مقتله على الفور  Dampress 
السودان واستمرار التقسيم .. بقلم : الدكتور محمد رقية Dampress من فعاليات يوم السياحة العالمي في حلب Dampress إسرائيل : العملية العسكرية الأخيرة في سورية باءت بالفشل لأنها أدت إلى أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى Dampress السيدة العجوز تنتقم من خفافيش فالنسيا لدموع رونالدو Dampress رسائل صاروخية متبادلة والعالم يحبس أنفاسه في ادلب .. بقلم مي حميدوش Dampress البحرية الروسية تغلق مناطق بحرية واسعة شرق المتوسط قرب لبنان وسوريا وقبرص Dampress وزير الصناعة من غرفة الصناعة : حلب مهد الصناعات السورية Dampress ترامب : بوش الابن ارتكب أسوأ خطأ في تاريخنا Dampress خطر العمل ليلاً على المرأة Dampress بالفيديو .. أول قطار يعمل بالهيدروجين بألمانيا Dampress أجبره المطر على إيقاف عمله.. فربح 10 ملايين دولار Dampress إجراءات كاملة لاستلام محصول التبغ Dampress نصر الله : نرحب باتفاق إدلب ونحن باقون في سورية Dampress نصر الله للإسرائيلي: انتهى الأمر والمقاومة باتت تمتلك صواريخ دقيقة وغيرها Dampress إلى أين سيذهب المسلحون المصنفون بأنهم إرهابيون أو أعضاء في تنظيمات مصنّفة إرهابية في إدلب ؟ Dampress الإرهابيون رفضوا اتفاق سوتشي … والجيش يواصل استهداف الإرهاب في أرياف حماة وإدلب وحلب Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الضيوف العرب يروون لدام برس انطباعاتهم حول لقاء السيد الرئيس بشار الأسد والحوار المطول معه
دام برس : دام برس | الضيوف العرب يروون لدام برس انطباعاتهم حول لقاء السيد الرئيس بشار الأسد والحوار المطول معه

خاص دام برس – عالية عربيني :
تابع الملتقى العربي لمواجهة الحلف الأمريكي الصهيوني الرجعي العربي ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني أعماله بلقاء مفتوح مساء اليوم في فندق الشام بدمشق.
دام برس التقت عدداً من الضيوف العرب والمشاركين في أعمال الملتقى حيث أكد جمال خالد جمال عبد الناصر المتحدث باسم الوفد المصري وحفيد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في حديث خاص لدام برس أن الملتقى كان غنياً بالحوارات البناء والمثمرة والأفكار التي يمكن البناء عليها في المستقبل خصوصاً لجهة الالتقاء انطلاقاً من الجبهة العربية كأوطان أو كأفراد، وأضاف عبد الناصر أن ما رآه ولمسه في هذا الملتقى يعول عليه لناحية المحتوى الرائع الذي كان في الملتقى.


بدوره قال علي حجازي من لبنان أن اللقاء مع السيد الرئيس كان مهماً جداً حيث وضع سيادته استراتيجية عمل يفترض أن تعمل بها كل الشخصيات التي كانت حاضرة.

وقال أنه لا بد من تطوير العقل الذي يتعاطى بموضوع العمل العروبي والقومي، حيث وضع أسساً حقيقية لعمل ومرحلة جديدة من العمل القومي في ظل مشاريع مذهبة المنطقة وخلق الصراعات. وتابع حجازي: يفترض على الأحزاب العربية أن تتوحد وتعمل لتأخذ دورها في حراك سياسي بناء ضمن برنامج مشترك في كل الأقطار العربية على قاعدة أن الخطر الذي يستهدفنا واحد، وانتصارنا هو انتصار للجميع.


من جانبه لخّص الكاتب والمحلل السياسي د. ميخائيل عوض لدام برس أهم ما ورد في كلمة السيد الرئيس بشار الأسد وكذلك في الحوار الذي تلا كلمة سيادته وقال: كعادته كان السيد الرئيس باسماً واثقاً وأفكاره ناضحة ومنهجية، وأضاف عوض: اللافت أن افتتاح أعمال الملتقى كان في قصر الشعب بلقاء مطوَّل مع السيد الرئيس بشار الأسد حيث قدّم عرضاً كاملاً لمدة ساعة وحاور الجميع وهو أعرب عن رغبته بنقاش مطوّل، حيث ركّز على المشكلات الحقيقة التي عانت منها الأمة العربية في القرن العشرين وعن دور الغرب في افتعال مشاكل وخلق انقسامات كالمشكلة بين العروبة والإسلام التي شرّح الرئيس الأسد خلفياتها ومن يقف وراءها، وتابع عوض حديثه في نقل مجريات الحاور حيث تطرَّق إلى ما قاله السيد الرئيس بشار الأسد عن العلاقة بين السعودية و"إسرائيل" حيث وصفها بأنها "علاقة قديمة" وما يحصل الآن هو أنه يجري كشفها بسبب مأزقهم وأزمتهم، وكذلك تطرق إلى الدور السعودي في نكسة عام 1967 لجهة التمويل والدفع السعودي لإسرائيل في ذلك الحين ضد الرئيس جمال عبد الناصر والحركة القومية. وعن سؤال لسيادته عما إذا حصل عدوان إسرائيلي على لبنان نقل عوض أن الرئيس الأسد قال إن كل قائد يتعامل مع مسرح العمليات ولا يعترف بحدود سايكس بيكو وبالتالي نحن في خندق واحد حاضرون وجاهزون دائماً كما كنا جاهزين في عدوان تموز على لبنان. وحول السؤال لسيادته عن موقف سورية من استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري نقل عوض أجاب السيد الرئيس بشار الأسد أنَّ الحريري أقيل وهو ليس سيد نفسه، وأن سورية لا تعلق على إجراء لا تتخذه جهة ليست سيدة نفسها.


الناصر الإبراهمي النائب السابق في المجلس الوطني التأسيسي في تونس والمناضل التقدمي القومي المستقل قال لدام برس: تأكدنا في لقائنا مع السيد الرئيس من سعة صدر هذا الرجل وسعة إلمامه بكل الإشكاليات والقضايا المحيطة الوطنية والقومية. وتابع الإبراهمي: لقد استرعى انتباهي كثيراً ذلك الصبر الذي تحل به السيد الرئيس وتلك الحكمة التي يتمتع بها لتقريب مختلف وجهات النظر وما دعانا إليه لأن نقلع نهائياً عن الخطب والكلام وأن نمر مباشرة لوضع الآليات المناسبة للإقلاع بمشروع نهضوي عربي تحرري، ولاستكمال البناء.


بو بكر محمد من حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي المغربي قال لدام برس إن لقاء اليوم جاء في إطار دعم توجه المقاومة ونهجها حيث بدأت أصوات الملايين في المغرب بالارتفاع ضد العداون الإرهابي الغربي ضد سورية والذي بدأ عام 2011 بتكالب دولي غير مسبوق متبوع بالرجعيات العربية وخاصة دول الخليج، وأضاف بو بكر: جئنا لنعانق هذه الأرض أرض العزة والكرامة وخاصة عاصمتنا جميعاً دمشق والرئيس بشار الأسد .. الرئيس البسيط والمتواضع والمثقف والكبير أمام أولئك الكراكيز من الرؤساء والملوك الذين لا يملكون أي شيء من الثقافة ولو بحدها الأدنى.


السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم قال لدام برس: اللقاء مع سيادة الرئيس كان مفعماً بالمكاشفة والجرأة والحرص عل تلمس الطريق الذي يوصل إلى نتائج محصنة عبر الحوار رسمت خطوط عميقة للتواصل بين كل القوى التي يجب أن تستثمر الانتصارات في سورية والعراق واليمن والمنطقة وأن تتجاوز الثغرات الكبيرة التي كانت في هذه البلدان والتي استغلها العدو سواء بوجهه الرجعي أو الصهيوني أو الاستعماري الجشع. وأضاف السفير عبد الكريم: كانت قراءة سيادته عميقة، واستنتاجاته فيها صلابة وتمسك بكل الايجابيات التي تحققت وعدم التغطية على أية ثغرات ونواقص وهذا ما قام به السيد الرئيس بشار الأسد بعمق وبمكاشفة و بخلاصة تجربة احترم فيها مكامن الإنجاز الحقيقي للجيش والشعب الذي هو حاضن هذا الجيش.


الكاتب السياسي اليمني علي المحطوري قال لدام برس أن ما لفت نظره في لقاء الرئيس الأسد أنَّ الجميع شعر أنه أمام قامة فكرية باسقة .. فهذا الرئيس – يضيف المحطوري - يستحق أن يكون رئيس العرب، ونحن في اليمن نفخر به، ونؤكد على أننا في خندق واحد، فالنهوض بالمسار التحرري في اليمن ومواجهة الوهابية مباشرة، وما يجري من خروج الرجعية العربية للمواجهة المباشرة يستدعي رص الصفوف وتوحيد الجبهة القومية التقدمية لمواجهتها.