Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 16 كانون أول 2017   الساعة 11:06:03
وزارة الدفاع الروسية: التحالف الدولي بقيادة واشنطن استخدم لأكثر من ستة أشهر مخيم الحسكة كقاعدة تدريب للإرهابيين  Dampress  الجيش العربي السوري يسيطر على تل المقتول الغربي شرق مزرعة بيت جن في ريف دمشق الجنوبي الغربي  Dampress  نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس يبدأ الثلاثاء المقبل جولة في منطقة الشرق الأوسط تشمل إسرائيل ومصر وهي أول زيارة لمسؤول أمريكي رفيع بعد قرار واشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل  Dampress  المركز الدولي للتـدريب وتنمية المهارات الإعلامية التابع لمؤسسة دام برس الإعلامية يقدم حسماً مقداره 50% لجميع طلاب جامعة دمشق و 100% لأبناء شهداء الجيش العربي السوري للاستفسار عن الدورات الرجاء الاتصال على الهاتف : 3324441- 3346222- موبايل 0993300513- 0993300514  Dampress  فريق مؤسسة دام برس الإعلامية يعمل باستمرار على تحديث كافة بيانات موقع الشهداء  Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/Shufimafistation/?utm_sourceBannerA&amputm_mediumDamPress&amputm_campaignShufimafionDamPress&amputm_term505x85&amputm_contentIndependent
جولة ليلية لوزيري السياحة والتجارة الداخلية على المطاعم الشعبية والمؤهلة سياحياً في حي الميدان Dampress من حميميم رسالة نصر جديد وتحدي لكل قوى الإرهاب وداعميها .. بقلم : الدكتورة مي حميدوش Dampress بوتين يبحث مع مجلس الأمن القومي الروسي الوضع في سورية Dampress وزارة الدفاع تصدر تعميماً جديداً بشأن المتخلفين عن الخدمة الإلزامية Dampress الدفاع الروسية تنفي اعتراض مقاتلات أمريكية لطائرتين روسيتين في سوريا Dampress روسيا تكشف أسباب فشل مفاوضات جنيف 8 حول السورية Dampress تعلموا من كفريا والفوعة .. قليلاً من الشرف .. بقلم : حسين الفياض Dampress التحالف الدولي يواصل تعاونه مع من بقي من الإرهابيين في سورية Dampress وفاة سابع أغنى رجل أعمال في كندا وزوجته في ظروف غامضة Dampress من كولن باول إلى هيلي .. الحرب والأكاذيب مستمرة Dampress السياحة تسعى لرفع سوية العاملين في قطاع الخدمات والجودة والرقابة Dampress السيمفوني السوري وجوقة الفرح في أمسية ميلادية بكنيسة الزيتون Dampress طقوس الوجبات بفصل الشتاء Dampress حالة نادرة .. مراهق يتساقط جلده بمجرد لمسه Dampress الواتس آب يكشف خيانة سيدة لزوجها Dampress الملاكم الروسي بوفيتكين يهزم الروماني هامر Dampress 
دام برس : https://www.facebook.com/icsycom
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
متى ستعلن دمشق النصر وماهي مقوماته ؟
دام برس : دام برس | متى ستعلن دمشق النصر وماهي مقوماته ؟

دام برس :

تدور المعارك الشرسة على كل المحاور والجبهات في سورية، والتي تشير المعطيات والمعلومات الدقيقة، بأن العد العكسي بدأ نحو الإندحار والهزيمة لعصابات "داعش" وأخواتها، وطردهم من كل المدن السورية، ولاسيما وأن الجيش المؤمن بوحدة سورية وضع كل ثقله وإمكانياته في هذه المعركة المصيرية، بعد أن أثبت للعالم أنه قادر على حماية الوطن، فقد رفع علم الجمهورية العربية السورية على معبر أبو شرشوح عند الحدود السورية الأردنية وانتشى السوريون بنصر انتظروه من سنوات عديدة.

في الوقت ذاته شهدت عدد من المناطق وساحات المواجهة معارك عنيفة وإشتباكات شرسة خلال الأيام الماضية بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة، وكان الجيش السوري وبدعم من سلاح الجو الروسي، قد كثّف ضرباته في مختلف مواقع العمليات، وواصل تقدّمه في ريف دمشق وحمص وحماة والرقة وسط إنهيارات متلاحقة في صفوف المسلحين وفرار جماعي للمئات منهم، فباتت "داعش" والمجموعات المتطرفة الأخرى تتجرع مرارة  الهزيمة وتشعر بالموت البطيء لأن حسم المعركة في سورية هي بداية النهاية لهم.

في هذا السياق كانت المفاجأة  كبيرة من قبل الجيش السوري بعد الضربات القوية التي أحدثت شرخاً كبيراً في صفوف "داعش" وإنهاك معنوياتها مما جعلها في حالة  خوف وفزع من مصيرها الأسود الذي ينتظرها أكثر من أي وقت مضى في الهزيمة والإندحار، بعد أن أحكم الجيش السوري وحلفاؤه سيطرتهم على كامل بادية السويداء، وفرضوا سيطرتهم على مساحة 1300 كم مربع وعدة مرتفعات حاكمة من أهمها تلال الطبقة والرياحي وأسدة والعظامي وبير الصوت ومعبر أبو شرشوح وجميع المخافر المنتشرة على الحدود مع الأردن بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي "داعش" في ريف السويداء الشرقي، بهذا الإنجاز قطع الجيش خطوط إمداد الإرهابيين من الحدود الأردنية حتى ريف دمشق والغوطة وما بين البادية شرقاً واللجاة غرباً وصولاً إلى ريف درعا الشرقي.

في السياق ذاته يواصل الجيش السوري العمل على تعزيز نجاحاته في ريف حمص، حيث صد هجوماً عنيفاً شنه التنظيم على نقاطه بمحيط مدينة السخنة وتمكن من تدمير عربة مفخخة قبل وصولها إلى إحدى نقاطه. ويعتبر محور العملية العسكرية التي إنطلقت من ريف حمص باتجاه تدمر ومن ثم السخنة من أهم محاور تحرك الجيش  لفك الحصار عن مدينة دير الزور ومطارها العسكري. في هذا الإطار طوق الجيش مدينة السخنة من ثلاث اتجاهات بعد إحكامه السيطرة على جبل طنطور وعلى مغارة الضويحكي وقرية الصالحية في محور أبو العلايا شرق المخرم، حيث لقي أكثر من 80 مسلحاً من "داعش" مصرعهم خلال هجوم فاشل شنه التنظيم على إحدى نقاط الجيش السوري والحلفاء في حميمة بريف حمص، وذلك بهدف العودة إلى السخنة والتي كان قد خسرها التنظيم منذ أيام، كما أحبط الجيش هجوماً على محوري البغيلية وتلّة أم عبود في دير الزور، وسيطر على المفرزة الأمنية على طريق السخنة – دير الزور، كما يتابع تقدّمه بعد أن سيطر على مساحة كيلومتر تقريباً في منطقة المقابر.

مجملاً … إن تطهير الأرض السورية  تقترب من نهايتها المحتومة بعلامات  بالنصر المؤكد، لذلك كل العيون السورية تنتظر بفارغ الصبر وتترقب الى إعلان رايات النصر بعد أن اصطدم التنظيم وأخواته بصخرة سورية التي قدّم فيها الجيش السوري أروع البطولات والتضحيات دفاعاً عن ثرى سورية، ولقن عصابات "داعش" ومن وراءهم دروساً لا تنسى، وتحولت أحلامهم الى كوابيس مرعبة، ورغم أنها عاثت خراباً ودماراً، لكنها  في هذه اللحظات وهم يجابهون أبطال  الجيش السوري تحولوا الى فئران مذعورة ، تفتش عن جحور وحفر تحميها من الإنتقام والغضب السوري، وما يؤكد إستطاعة الجيش على الصمود بوجههم، لذلك كلنا أمل أن يكون هذا العام عام الإنتصار والإزدهار، ونهاية الإرهاب في وطننا الكبير “سورية”.

بإختصار شديد …… قلتها كثيراً وسأبقى أكررها،  لقد أخطأوا في الزمان والمكان، حيث أن سورية مقبرة للغزاة على مرّ التاريخ، وإنهم دخلوا في مغامرة مصيرها الفشل والخزي والعار لهم ولأسيادهم الذين غرروا بهم،  ومصيرهم  الهزيمة والقتل على أيدي رجال الجيش السوري، فسورية عصية على السقوط ولن تكون موطناً وبيئة حاضنة للإرهاب، وعليهم مراجعة حساباتهم لأن أرض سورية ستكون بوابة العبور لهم إلى جهنم، ورجالها هم من سيتصدون لقوى الإرهاب التي تستهدف تفتيت سورية واضعاف قوتها، ولكن هيهات لهم ذلك ما دام فيها من يعشق سورية ويعشق أرضها ويقدم الغالي والنفيس لأجلها…. لذلك نحن على ثقة تامة أن الشعب السوري قادر على تجاوز وتخطي أزمته ومحنته الراهنة بفضل تماسكه ووحدته الوطنية، لأنه يدرك جيداً دوره في المنطقة لمواجهة كل المشاريع الإمبريالية الرامية الى تجزئة وتقسيم سورية.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2017
Powered by Ten-neT.biz