Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 24 أيلول 2018   الساعة 21:41:23
مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون: تسليم روسيا "إس-300" لسورية يهدد بتصعيد خطير  Dampress  نائب رئيس لجنة الدفاع بمجلس الدوما : أنظمة الصواريخ الحديثة المضادة للجو إس -300 التي ستزود موسكو بها دمشق ستردع الدول الأجنبية التي تزمع مهاجمة سورية  Dampress  الرئيس الأسد يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس الروسي بوتين حول آخر مستجدات الأوضاع السياسية في سورية واتفاق إدلب وكيفية تنفيذه  Dampress  روسيا: وزير الدفاع سيرغي شويغو: سورية ستتسلم خلال أسبوعين صواريخ إس 300  Dampress  وزير الدفاع الروسي شويغو: سنطلق التشويش الكهرومغناطيسي قبالة سواحل سورية لمنع اتصالات الأقمار الصناعية والطائرات  Dampress 
مشاركة وفد سوري برئاسة المعلم في الجمعية العامة للأمم المتحدة Dampress بالفيديو .. عقود كثيرة أثمرها معرض دمشق الدولي بدورته الـ 60 Dampress رسائل صاروخية متبادلة والعالم يحبس أنفاسه في ادلب .. بقلم مي حميدوش Dampress أردوغان في ورطة .. ويطلب النجدة وربما الإسعاف Dampress الرئيس الأسد يتلقى اتصالاً من الرئيس بوتين : روسيا ستسلم سورية منظومة إس-300 الحديثة Dampress واشنطن تسعى لتصفية الإرهابيين الأميركيين الموجودين في إدلب Dampress طالب يحاول سرقة طائرة ركاب من مطار فلوريدا.. كيف كانت نهايته Dampress وزير الدفاع سيرغي : سورية ستتسلم خلال أسبوعين صواريخ إس 300 Dampress ظهور نادر لزرافة بيضاء اللون في محمية كينية Dampress برشلونة يتعثر على أرضه وبين جماهيره Dampress الضربة البريطانية على سورية كانت مزيفة Dampress مرتزقة تركيا تتمرد على إردوغان وتعلن رفضها تنفيذ اتفاق إدلب Dampress بتنسيق سوري روسي ... إعادة فتح معبر أبو الظهور اليوم الاثنين Dampress استدراج عروض لاستثمار عدد من المواقع للاستثمار السياحي Dampress مهرجان الإعلام السوري بموسمه الثاني في دار الأسد للثقافة والفنون Dampress خميس يناقش المسودة الأولية لمشروع قانون الاستثمار الجديد لتلبية متطلبات المرحلة القادمة Dampress 
دام برس : http://www.
دام برس : http://goo.gl/VXCCBi
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
في الدير .. صلاة .. الدكتور عفيف دلا
دام برس : دام برس | في الدير .. صلاة .. الدكتور عفيف دلا

دام برس :

هناك حيث استوقف الغياب شروق الشمس؛ فخيم الظلام برهة استطالت في عمر المنتظرين لشروق جديد ينبثق من همم رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ..

هناك حيث وقف العالم على قدميه شاهداً على ظلم أراد أن يسود وظن أن يده الآثمة ستطال جبين الشمس وتجعله يقطر دماً .. وتمددت الظنون في خيالات مريضة فجعلتها تظن الوهم يقيناً، وأن الشر يدوم ولا يفنى بقوة القهر والإكراه الذي يقطر من دم الأحلام المسفوكة على مذبح الغريزة المتوحشة ..

فكان حصار الحياة في قلب الحياة ، وكانت السلاسل المطوقة للأعناق منعاً للتنفس يراد لها أن تطال كل عنق حيث تستطيع ، فكان القتل واستباحة الدماء والتجويع والإذلال الممنهج لدق عنق الكرامة والسطو المباشر على ابتسامة الأطفال وسلبها بالخوف من الآتي ، وسرقة الأمل وسجنه في منفى الذاكرة لاستمراء الاستسلام والهوان، فما هانت نفوس الأباة ولا ذلت ..

ومن رحم الألم ولد الأمل حقاً؛ وكانت مواكب الرجال الذين إذا أرادوا فعلوا فمدوا يدهم وتسبقهم يد الله ليمزقوا أستار الظلمة متطين صهوة الريح ، واستلوا سيف اليقين فقطع دابر الوهم وكسر طوق الحصار عن حامية مطار دير الزور العسكري في السابع من أيلول لتتلاقى السواعد السمراء بعد طول غياب وتشد على أزر بعضها البعض لإكمال المسير بخطى التحدي مسلحة بوثوق بالله وبالقضية ..

وفي غضون شهرين تقريباً من عمر الزمن كانت الأشداق تشتد في وجوه المنتظرين هناك حيث وقفت الكرامة على قدميها دون انكسار .. ومع شقشقة الضوء مع الخطوات القادمة كان الليل الطويل ينجلي إلى غير رجعة ، فالشمس كانت قد استعدت للشروق مجدداً ، وكيف لا .. والشروق لا يكون إلا ليوم جديد يعلن استمرار الحياة لا توقفها ، ووجود الأمل بغدٍ آتٍ لا رحيله دون عودة .. فكان إعلان الانتصار الكبير في دير الزور بعد تحرير مدينة الميادين واكتمال طوق الحرية على صدر البوكمال ، فكان عرس التحرير الكبير رغم غلاء مهره بقوافل شهداء تخضبت الأرض بدمائهم الطاهرة تسابقوا لقرب اعلان الانتصار وكان القائد العسكري اللواء شرف عصام زهر الدين من السابقين والسباقين على طريق التحرير وهو الذي خط مسار الانتصار بقدميه الراسختين في الأرض وقامته المطاولة للغيم وعينيه الشاخصتين لمستقبل رآه قبل الجميع فقدم نفسه قرباناً لنصر تعمد بالدم وما ترك ساحة المعركة فالرجال لا يموتون ، فأولئك القادة لا تخبو جذوة الحرب لديهم فروح المحارب تبقى حيث تنتمي .. إلى أرض البطولة التي تقهر الموت بالخلود فلا تندثر ولا تذروها الرياح بل تنمو في الوجدان سنديانة عز وإباء لتثمر مواسم عطاء لا ينضب وكروم شموخ يستقي منها الوطن ..

نعم لقد فعلها رجال الله بواسل الجيش العربي السوري، فكان نصراً تشريني الهوى والهوية وأسقط رهان من تحدثوا عن شرق الفرات وغربه واندثر وهم التقسيم والفدرلة كتمثال زجاجي سقط من علٍ ..

وكما سقط مشروع البرزاني في العراق الشقيق على أيد بواسل الجيش العراقي والشرفاء من العراقيين الكرد الذين تفوق الانتماء للوطن عندهم على خيالات الانتماء للإثنية المتورمة بفعل الحقن الصهيو أمريكي .. فساحة المعركة واحدة وأرض القضية واحدة موحدة وما كان التقاء الجيشين الشقيقين السوري والعراقي على شطري الحدود عند البوكمال سوى إعلان الإرادة الوطنية القاهرة لكل مشاريع الغرب الصهيونية في أرضنا العربية ..

لقد مهد انتصار دير الزور الكبير الطريق بالتوازي للمسار السياسي بالشروط السورية الوطنية وبات معسكر العدوان أكثر تخبطاً فهو اليوم خالي الوفاض من أوراق الضغط ذات الفاعلية ، وكل طرف من أطراف العدوان راح يبحث جاهداً عما يمكن الإمساك به كورقة يقامر بها على طاولة التفاوض السياسي ، فالتركي راح يلوح بورقة جبهة النصرة وما يمكن له فعله في سياق مناطق تخفيف التوتر في إدلب تحديداً كدور سياسي من خلال تحالفه معها من جهة ومن خلال قواته الغازية المتمرسة حولها ، مع علم أردوغان أن قواته زائلة لا محالة لأن لا طاقة له بالحرب مباشرة مع الجيش السوري ومنظومة حلفائه فكل ما يريده هو تثقيل موقعه التفاوضي المتمايز عن الأمريكي الذي لم يعد يجمعه معه نفس التموضع في ساحة الصراع على اعتبار ان الامريكي يراهن على الورقة الكردية كورقة ضغط على طاولة التفاوض وهو ما يقلق التركي الذي يعرف حق المعرفة ان الامريكي لا يمكن الوثوق به ، وأن مسار الأحداث إذا ما اتجه بما يرغب به الأمريكي فسيبتلع المنطقة بكاملها بما فيها تركيا وسيعطي حينذاك الأكراد ما يريدون ولو على حساب التركي في هذه الحالة .

لقد تقرر عقد مؤتمر الحوار السوري في روسيا قريباً لإطلاق العملية السياسية ما بعد الحرب ، فالحرب قاب قوسين من النهاية ولم يتبق سوى تحديد صيغ نهاياتها بما يتوافق مع مصالح الأطراف المنخرطة في الصراع وفق ما هو متاح لكل منها باعتبار ان كفة الميزان ترجح للدولة السورية وحلفائها .. وهذا المؤتمر سيشكل الفرصة الأخيرة لجموع المعارضات السورية المتخبطة مع مرجعياتها على واقع التسليم المر ببقاء الدولة الوطنية السورية ؛ وانعدام فرص الاستثمار السياسي لوجود هذه القوى المعارضة كما كان مأمولاً .. فأوراق المؤتمر قد حضرت وكتبت بلغة المنتصر على الأرض لبلورة الانتصار العسكري لمنظومة إقليمية دولية من وحي القوى المنتصرة ، تلك التي رسمت ملامح النظام الإقليمي الجديد مع تراتيل الانتصار بدير الزور .. وآيات الصلاة لأرواح صانعي هذا الانتصار .

 

 

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : http://www.emaarpress.com/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2018
Powered by Ten-neT.biz