Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 17 تشرين أول 2021   الساعة 02:28:08
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
قرار استيراد الأقمشة المصنرة يثير الخلاف بين الصناعيين والتجار
دام برس : دام برس | قرار استيراد الأقمشة المصنرة يثير الخلاف بين الصناعيين والتجار

دام برس-هاني حيدر:
أصدرت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية القرار رقم ٧٩٠، المتضمن السماح باستيراد مادة الأقمشة المصنرة غير المنتجة محلياً لجميع المستوردين، مما أثار الخلاف بين الصناعيين والتجار حول هذا القرار حيث كان الاستيراد محصوراً بالصناعيين فقط وضمن مخصصات محددة.

مناشدات بالعدول عن القرار
 رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي ناشد رئيس الحكومة بالعدول عن القرار، معتبراً أن قرار الوزارة أخطر قرار يعترض الصناعة منذ سنوات لأن ارتداداته لا تنعكس فقط على الأقمشة المصنرة، بل تطول كل ما هو متمم لهذه الصناعة العريقة، واستمرار العمل به سيؤدي إلى إغلاق معظم مصانع الأقمشة المصنرة والمصابغ ومعامل الغزل، والى نزوح هذه الصناعات إلى خارج البلد وتحول العديد من المنتجين إلى مستوردين بدل تحفيز المستوردين للتحول إلى الصناعة.
ونوه الشهابي إلى أن مثل هكذا قرارات لا تأخذ بعين الاعتبار الضرر الكبير الذي ستلحقه بمئات معامل الأقمشة المصنرة والصناعات النسيجية الأخرى المتعلقة بها، في الوقت الذي هي بأمس الحاجة فيه للرعاية والحماية، لافتاً إلى أن هذه القرارات المجحفة تتجاهل حاجات وطلبات الصناعة النسيجية وما جرى الاتفاق عليه مع الفريق الاقتصادي الحكومي، وكذلك المنطق الحكومي نفسه حول المخصصات وحول منع الاستيراد عند الاكتفاء الإنتاجي الذاتي، ما يفتح الأسواق على مصراعيها أمام التجار والمستوردين لكل أنواع الأقمشة المنتجة محلياً، والتي ستستورد بالقطع الأجنبي، ويعيد العمل بآلية المخصصات التي رفضتها الحكومة.
وأكد الشهابي أنه كان من المفروض أن تتوجه وزارة الاقتصاد نحو توفير دعم نقدي أكبر لمصدري الألبسة لتعويضهم عن فروقات الأسعار بين المحلي والأجنبي، كما تفعل مصر وتركيا مع توفير دعم مناسب لمصنعي الأقمشة لتخفيض كلف إنتاجهم.

قرار صائب ومنطقي
الدكتور سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها كتب عبر صفحته على الفيس بوك رداً على الأصوات المعارضة للقرار "امتهان المبالغات في الصناعة و من كان يعدّ المهاجرين الأربعين ألفاً في اسبوعين هو من يحصي عدد المعامل التي تنتج الأقمشة المصنرة
ونكرر لمن لايسمع …
نحن كصناعيين نرى أن قرار وزارة الاقتصاد الاخير بخصوص الاقمشة المصنرة هو قرار صائب ومنطقي ويحمي عشرات الآلاف من المصانع والورشات التي تنتج الملابس وتعمل بالتصدير في دمشق وحمص وحماة واللاذقية وطرطوس ويلقى هذا القرار تأييدنا وتأييد الغرف الزميلة وغرفة تجارة حلب وصناعة حمص وتجارة دمشق وباقي المحافظات  .
وسندعم القرار و سنقف في وجه كل من يحارب صناعة الملابس لمصلحة بعض المهربين الذين يهربون الاقمشة من تركيا ويدّعون بأنهم صناعيين  وقد حاولوا إغلاق صناعة الالبسة في دمشق وريفها ويرفعون شعارات شعبوية فيسبوكية بعيدة عن الواقع دعم للصناعة النسيجية في بعض المناطق.
فواجبنا اليوم يحتم علينا دعم آلاف الورش ومئات المعامل الصغيرة والتي تعتمد على مايزودها به التجار من أقمشة ... بعيدين كل البعد عن احتكار أي نوع من الصناعات لصالح كبار رؤوس الأموال فالتوازن في تقديم الفرص هو أساس دعم السوق بكل مستوياته
ونحن نتحدى ان يعطونا اسماء وعدد عمال مصانع مسجلة او ماذا دفعوا للمالية اذا كانوا موجودين خارج الفيسبوك في الواقع…
ونطالب بقائمة متكاملة تحوي اسماء معامل حقيقية تعمل .
لن نسمح لحفنة مهربين من إغلاق معامل الألبسة وسنرفع الصوت عالياً للخلاص منهم.".

القرار لن يؤثر على الصناعات النسيجية
وزير الصناعة زياد صباغ أوضح أن استيراد الأقمشة وخاصة المصنرة كان مسموحاً في السابق للصناعيين، ولن يؤثر على الصناعات النسيجية، والإشكالية التي حدثت غالباً "افتراضية" على مواقع التواصل الاجتماعي وليست على أرض الواقع، منوهاً إلى أن الصناعات النسيجية تحظى بالمرتبة الأولى ولها خصوصية كونها صناعة قديمة في البلاد.

يذكر أن المنسوجات المصنّرة هي كل ما ينتج على آلات تريكو دائري أو تريكو الفتح، وتَستخدم هذه الآلات الإبرة ذات الرأس المعقوف للألبسة، وتُستخدم هذه الأقمشة في الألبسة القطنية الداخلية أو الخارجية، أو في الألبسة الرياضية والنسائية.

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz