الرئيسية  /  عربي ودولي

الحرب الإسرائيلية الأمريكية بسبب وجود بحر من النفط كخزان تحت السواحل السورية و اللبنانية و الفلسطينية


دام برس : الحرب الإسرائيلية الأمريكية بسبب وجود بحر من النفط كخزان تحت السواحل السورية و اللبنانية و الفلسطينية

دام برس:

في الوقت الذي لا تزال سوريا غارقة في بحر الدماء تغرق ثروات البلاد في بحر الطمع الإسرائيلي ، وعلى الرغم من أن الإكتشافات النفطية التي تمت لم يعلن عنها بعد إلا أن ما تسرب من أرقام يبقى شيئا خياليا لايستطيع السوريون تصدقيه.

لكن أهم  الإكتشافات التي حصلت مؤخرا و التي علمت بها جبهة الإنقاذ من مصدر مطلع تؤكد أن الخزانات النفطية و الغازية التي اكشفت أمام شواطئ غرب المتوسط ماهي إلا ظهورات سطحية لخزان عمقي كبير يصل جميع تلك الخزانات مع بعضها .

و أكد المصدر أن الخزان على الرغم من عظمته إلى أنه على عمق سحيق يصعب معه على أي شركة عالمية أن تستثمر منه بشكل مباشر و هذا يعني أننا مجبرون على الإستفادة من الخزانات النفطية الأقرب للسطح واستثمارها.

إلا أن الأخطر في هذا الإكتشاف يكمن بأن معظم الخزانات المكتشفة أمام الشواطئ السورية واللبنانية و الفلسطينية مرتبطة ببعضها عن طريق ارتباطها بالخزان العمقي العظيم الأمر الذي يجعلها تخضع لقانون الأواني المستطرقة.

وهذا يعني أن اسرائيل “الكيان الصهيوني الدخيل” التي باشرت باستثمارثروات المتوسط النفطية و الغازية سوف تنال الحصة الأكبر من هذه الثروات ،و أن أي تأخير لسوريا ولبنان و فلسطين باستثمار هذه الثروات يعني فقدان المزيد منها. و للأسف فإن الأمر لن يقف عند عدة سنوات فقط ، فإن كنا متفائلين جدا في تقديرنا للسنوات التي تلزم دول غرب المتوسط لإستثمار ثرواته و افترضنا أنها بين ال5 وال10 سنين ، من المرجح أن لا تتمكن هذهالدول من مجاراة التطور النفطي الإسرائيلي في المستقبل أيضا، الأمر الذييعني استثمارا أكبر وثروات أكبر دائما من نصيب الكيان الغاصب.

يذكر أن سوريا وقعت منذ فترة قريبة عقداً مع شركة نفطية روسية للتنقيب عن النفط في سواحلها.

نقلاً موقع جبهة الانقاذ السورية 

Copyrights © dampress.net

المصدر:   http://www.dampress.net/?page=show_det&category_id=7&id=38672