Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 28 تشرين ثاني 2020   الساعة 21:19:41
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
نصف قرن على رحيل السندباد السوري الذي أذهل العالم
دام برس : دام برس | نصف قرن على رحيل السندباد السوري الذي أذهل العالم

دام برس - خاص - بلال سليطين :
نصف قرن على رحيل السباح السوري العالمي "محمد زيتون" الذي خسرته سورية كما خسرته الرياضة وخسره عشاقه في 21 أيلول 1964 إثر حادث أليم تعرض له أثناء ذهابه لخوض غمار سباق النيل، وكان حينها المرشح الوحيد لنيل ذهبية السباق.
كلام كثير قيل حينها عن وفاته التي اعتبرها البعض مدبرة، لكننا لا نملك أي دليل على ذلك، كل ما نملكه هو أرشيف ناصع بالانتصارات تركه البطل الشاب خلفه، وهو الذي رحل عن عمر ناهز الثلاثة والعشرين وعشرات الميداليات.
ألقاب لا تعد ولا تحصى نالها هذا السباح السوري البطل أولها السندباد وليس آخر الطوربيد البشري والنفاثة المائية وما إلى ذلك من الألقاب التي تدل على شدة بأسه وقوته البدنية وسرعته المذهلة في السباحة، فهو لم يتوقف مذ خاض أول سبق حتى رحيله عن تحطيم الأرقام القياسية سواء السورية أو العربية وحتى العالمية، وكان له نصيب الأسد من مجموع الميداليات الذهبية السورية في السباحة على مستوى العالم.
ولد أسطورة السباحة السورية في جزيرة أرواد عام 1941 وركب البحر قبل أن يركب الآليات، واجتاز المسافة بين أرواد وطرطوس تحت الأمطار وفي ظل الأعاصير، اجتازها سباحة وهو طفل في العاشرة من عمره وسط ذهول كل من شاهده، مبشراً منذ تلك اللحظة بولادة سباح سوري من الطراز الرفيع.
يقال أن "زيتون" وهو بطل العالم أربع مرات (هواة ومحترفين) كان يسبح يوميا صيف شتاء دون إنقطاع، وقد شوهد عشرات المرات وهو يتمرن على السباحة عبر ربط الفلوكة (قارب صغير) بخصره وسحبها سباحة إلى الشاطئ، لكن هذه التمارين كانت غير منظمة ولم يكن يشارك في سباقات رسمية، فقط كان يشارك بالسباقات الشعبية ويتفوق على الجميع.
قرار "زيتون" المشاركة في السباقات جاء بعد مرافقته من على ظهر القارب للسباح "منير ديب العلي" في سباق الجمهورية العربية المتحدة، حيث أن حبه للسباحة دفعه للقفز في الماء والسباحة إلى جانبه وشد أزره وسط إعجاب شديد من خبراء السباحة آنذاك بسرعته وأسلوبه في السباحة، ومن هنا كانت البداية.


"محمد أمل العرب جميعاً" هكذا عنونت الصحف في الجمهورية العربية المتحدة عقب نيله ذهبيتي الجمهورية وسباق التحمل عن الإقليم الشمالي آنذاك (سورية في زمن الوحدة مع مصر).
من المواقف الغريبة التي مرت في حياة هذا السباح السوري الأسطوري، أنه وخلال أحد السباقات كسرت يده فأكمل بيد واحدة لمسافة 10 كم وحل في المركز الثالث، لكن لجنة التحكيم وتقديراً لما قام به منحته المركز الأول مكرر.
كل هذا كان يوحي بأن هذا الشاب السوري الذي يعمل في البناء والحدادة، سيكون له مستقبل زاهر على صعيد السباحة، وهو الذي لم يخيب الآمال منذ مشاركته العالمية الأولى في بطولة العالم "كابري نابولي" عام 1959 حين نال الميدالية الذهبية على مستوى الهواة.
وعاد أصغر سباح في بطولة العالم عام 1960 من جديد ليتوج باللقب على مستويي الهواة والمحترفين ويجبر الجميع على الوقوف والتصفيق لهذه الموهبة السورية المبدعة.
"الطوربيد البشري السوري يفوز من جديد في بطولة العالم للسباحة ويحقق رقماً قياسيا خيالياً" هكذا كان تعليق المذيع على راديو لندن وهو يشاهد السباح السوري وهو يصل إلى خط النهاية في بطولة العالم كابري نابولي 1961، وهي الذهبية العالمية الثالثة للبطل الشاب وقد نالها في العشرين من عمره.
تقول الأرقام والإحصائيات في أرشيف الطوربيد البشري الجبلاوي الأصل أنه لم يخسر سباقاً قط، وقد كان لافتاً مفاجأته للجميع عام 1964 عندما عاد للمشاركة في بطولة العالم بعد انقطاعه عنها لعامين، وكيف تمكن من سحق الجميع ونيل الميدالية الذهبية بجدارة مطلقة.
آخر سباق شارك فيه "زيتون" كان سباق النيل الدولي وقد حصد نتيجة الفوز به مبلغاً من المال اشترى به السيارة التي لطالما حلم بها والتي كانت في النهاية سبباً لموته عندما تعرض لحادث مروري فيها أدى لوفاته على الفور في "مصر".
دفن "زيتون" في مسقط رأسه مدينة جبلة على الساحل السوري بمشاركة آلاف مؤلفة من السوريين وخصوصاً الجبلاويين الذين لطالما أحبوه وحزنوا على فراقه، وقد دفن على الكورنيش البحري في مكان يمر بقربه المواطنون يومياً مئات المرات.
خمسون عاماً على رحيل من لايعوض، رحيل السباح الذي مهما كتبنا عنه لانفيه حقه، لقد كان بحق ابن البحر وحوته الذي لطالما ابتلع الخصوم وتتوج بالذهب

الوسوم (Tags)

طرطوس   ,   السورية   ,   الرياضة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-09-22 07:09:31   الله يرحمو
الله يرحمو...
سالم حسن  
  2014-09-22 07:09:53   هذه سوريا
هذه سوريا تاريخها يعج بالابطال..وسيبقى التاريخ يذكر البطولات السورية
أشرف زينو  
  2014-09-22 07:09:14   الله يرحمو
الله يرحمو...حلو الانسان ينذكرلو تاريخ بطولة عريق
رامي فياض  
  2014-09-22 07:09:21   رحمه الله
رحمه الله....كان بطل ورح يبقى بطل
مسعود  
  2014-09-22 07:09:03   الله يرحمو
الله يرحمو...راح جسدو وبقي ذكرو وتاريخو
ميسم علي  
  2014-09-22 04:09:13   الله يرحمه
سوريا تمتلك خامات في جميع الرياضات عند السوري قدره على انجاز وتحقيق المستحيل مهما كانت التحديات فقط يحتاج للتوجيه والدعم بهذا يتميز الانسان السوري عن جميع شعوب الارض واقرب شعب له في جديته لتحقيق احلامه هو الشعب الالماني هذا رايي الخاص
لاذقاني  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz