Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 24 كانون ثاني 2021   الساعة 18:57:36
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
كوت ديفوار على عتبة تأهل تاريخي
دام برس : دام برس | كوت ديفوار على عتبة تأهل تاريخي

دام برس

يقف منتخب كوت ديفوار على عتبة تأهل تاريخي عندما يلاقي نظيره اليوناني.

 يملك المنتخب الإيفواري فرصة ذهبية لتحقيق تأهل تاريخي إلى الدور ثمن النهائي لكأس العالم لكرة القدم عندما يلاقي اليونان اليوم الثلاثاء في فورتاليزا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية في النسخة العشرين بالبرازيل.

تحتل كوت ديفوار المركز الثاني في المجموعة برصيد 3 نقاط خلف كولومبيا، التي كانت تغلبت عليها 2-1 في الجولة الثانية وحجزت البطاقة الأولى عن المجموعة.

انحصرت المنافسة على البطاقة الثانية بين الثلاثي كوت ديفوار واليونان صاحبة المركز الأخير برصيد نقطة واحدة واليابان التي تملك الرصيد ذاته وتلاقي كولومبيا اليوم أيضاً.

يملك المنتخب الإيفواري مصيره بين يديه لأن الفوز يضمن له بلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في 3 مشاركات متتالية، بغض النظر عن نتيجة مباراة اليابان مع كولومبيا، علماً بأن التعادل قد يمنحه البطاقة في حال تعادل أو خسارة بطل آسيا أمام اليونان.

تبدو الفرصة مواتية أمام الجيل الذهبي لمنتخب "الفيلة" بقيادة نجم مانشستر سيتي الإنكليزي يحيى توريه ومهاجم تشلسي الأنكليزي السابق وغلطة سراي التركي ديدييه دروغبا لتحقيق هذا الإنجاز التاريخي ليصبح سادس منتخب قاري يحقق ذلك بعد المغرب والكاميرون ونيجيريا والسنغال وغانا.

استهل الفيلة البطولة بفوز ثمين وغالٍ على اليابان 2-1 بعدما تخلفوا صفر-1، وخسروا بصعوبة أمام كولومبيا بالنتيجة ذاتها في الجولة الثانية.

خيم الحزن على المعسكر العاجي عقب الخسارة وازداد بتلقي الشقيقين حبيب كولو ويحيى توريه نبأ وفاة شقيقهما ابراهيم عقب المباراة عن عمر 28 عاماً في أحد المستشفيات في مدينة مانشستر الانكليزية، حيث كان يتلقى العلاج من مرض السرطان على نفقة شقيقيه.

بحسب الجهاز الفني للفيلة، قرر الشقيقان البقاء في البرازيل وعدم العودة إلى كوت ديفوار كون المنتخب الإيفواري تنتظره قمة حاسمة أمام اليونان، كما أن مدافع ليفربول الانكليزي حبيب كولو، الذي غاب عن المباراتين الأوليين، سيلعب أساسياً أمام بطل أوروبا عام 2004 وذلك بسبب غياب ديدييه زوكورا بسبب الإيقاف.

يسعى لاعبو المنتخب الإيفواري إلى تحقيق التأهل غداً للتخفيف عن أحزان زميليهما وتعويض إخفاق المونديالين السابقين في ألمانيا 2006 وجنوب أفريقيا 2010.

قال مهاجم روما الإيطالي جرفينيو في تصريح لوكالة فرانس برس: "بعد تعادل اليابان واليونان سلباً، أصبحت حظوظنا كبيرة للتأهل، علينا استغلال الموقف وتحقيق ما عجزنا عنه في المشاركتين السابقتين".

أضاف: "منتخبنا نضج كثيراً، وهو مختلف تماماً عن النسختين الأخيرتين، لعبنا في بطولات مختلفة، ولدينا خبرة كبيرة. في السنوات الماضية، كنا نودع المنافسة بعد مباراتين فقط، أما الآن فمصيرنا بين أيدينا".

تابع: " لقد حققنا فوزاً صعباً في المباراة الأولى أمام اليابان وقدمنا عرضاً جيداً أمام كولومبيا على الرغم من الخسارة، نتمنى أن نكون في أفضل حالاتنا أمام اليونان".

من جهته، قال المدافع الأيمن المتألق سيرج اورييه: "التأهل إلى ثمن النهائي، لم يسبق لنا تحقيقه، نرغب في إدخال الفرحة إلى قلوب الجميع".

ومن المرجح أن يدفع المدرب الفرنسي صبري لموشي بالقائد ديدييه دروغبا أساسياً من البداية بعدما فضّل الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط في الجولتين السابقتين وهو ما أثار انتقادات كبيرة من وسائل الإعلام العاجية حول الإبقاء على لاعب من طينة نجم تشيلسي السابق على دكة البدلاء.

قال مدافع تولوز الفرنسي أورييه في هذا الصدد: "ليس هناك أي مشكلة داخل المنتخب، ديدييه ينتمي إلى المجموعة ولا يبخل علينا بتشجيعاته حتى عندما يكون احتياطياً، إنه لاعب كبير ويعرف كيف يتصرف. أكيد إنه عندما يدخل إلى أرضية الملعب يكون سنداً مهماً لنا".

يتعين على كوت ديفوار الحذر من المنتخب اليوناني، الذي لا يزال يحتفظ بأمله في التأهل إلى الدور الثاني ولو بنسبة ضئيلة، حيث يتوقف ذلك على فوزه على كوت ديفوار بهدفين وخسارة اليابان أمام كولومبيا.

يعتبر المنتخب اليوناني صعب المراس ولا يستسلم وهو عاش الوضع ذاته في كأس أوروبا الأخيرة عام 2012 في أوكرانيا وبولندا، عندما كان يملك نقطة واحدة قبل الجولة الثالثة الأخيرة وفي عداد الخارجين خاليي الوفاض، بيد أنه تغلب على روسيا (1-صفر) وحجز مقعده في الدور ثمن النهائي.

القاسم المشترك بين المنتخبين العاجي واليوناني أنهما يشاركان في العرس العالمي للمرة الثالثة ويسعيان إلى تخطي دوره الأول وهو ما ستقاتل من أجله اليونان التي عاشت مرارة الخروج المخيب في مشاركتيها السابقتين عامي 1994 في الولايات المتحدة و2010 في جنوب أفريقيا.

يعول مدرب اليونان البرتغالي فرناندو سانتوس على خبرة قائد وسط فولهام الإنكليزي المحنك جورجيوس كاراغونيس الباقي من تشكيلة 2004 الذهبية، وديميتريوس سالبينجيديس وثيوفانيس غيكاس ويورغوس ساماراس لتحقيق الإنجاز في البرازيل.

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz