Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 04 تموز 2022   الساعة 03:22:21
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
وزير التعليم السوري : جامعتان جديدتان في دمشق وحلب قريباً

دام برس

أكد وزير التعليم العالي عبد الرزاق شيخ عيسى في تصريح لـ«الوطن» أن أعمال اللجنة المكلفة وضع معايير محددة لتحويل فرعين على الأقل من فروع الجامعات الحكومية إلى جامعات مستقلة،

ستسلم دراستها خلال أسبوعين وستلحظ الدراسة التي طلبها مجلس التعليم العالي التوزع السكاني لتلك المناطق والكثافة السكانية فيها واقتراح المنطقة الأفضل لتحويل الفرع الموجود فيها إلى جامعة.

مع العلم أن فروع الجامعات الحكومية موزعة على محافظات حماة، ودرعا، والسويداء، وإدلب، والرقة، والحسكة، ولكن طريقة الاختيار تتبع التعداد السكاني والكثافة وعدد الملتحقين بالجامعة وأقرب جامعة لهذا الفرع وغيرها من التفاصيل.
وبيّن الوزير شيخ عيسى أن هذه المهمة ستخضع لمعايير دقيقة حكمها الرقم الإحصائي الحقيقي فقط.
وكان مجلس التعليم العالي كلف لجنة وضع معايير محددة لتحويل فرعين إلى جامعتين مستقلتين وفق الخطة الخمسية الحادية عشرة، بحيث تتم مراعاة مستلزمات الإحداث والتوزع السكاني، وذلك بالتزامن مع متابعة إجراءات التهيئة لإنشاء جامعتي «دمشق الثانية» و«حلب الثانية».
وأكد الوزير أن جامعة دمشق قطعت شوطاً واسعاً بهذا الشأن، وتم اختيار المكان الذي تحفظ على ذكره ويتم الآن التراسل مع وزارة الزراعة لدفع التكاليف وشراء الأرض والبدء بالعمليات الهندسية، أما جامعة حلب الثانية فقد أعاد الوزير الدراسة للجامعة الأم أي حلب بهدف إعادة النظر في الاختيار فليس المهم بحسب حديث شيخ عيسى أن تكون متوسطة لثلاث أكبر مدن بريف حلب ولكن المهم أن تكون في المدينة الأكثر كثافة سكانية والتي تشير الأرقام إلى أنها أكثر تلك المدن احتياجاً لوجود الجامعة فيها.
وكشف الوزير شيخ عيسى أن النتائج سيلمسها المواطنون خلال أسابيع قليلة حيث ستعلن الوزارة عن شراء الأرض وتصدر المخططات، ولكن العملية كلياً تحتاج ثلاث سنوات بأقل تقدير ليتضح الفرق بالنسبة لأعداد الطلاب في الجامعات بحيث يقل الضغط على الجامعات الأم ويحدث تطور بالنسبة لجودة التعليم التي تصب هذه العملية في صلبها حيث تقل معدلات الطالب إلى أستاذ خاصة أن الجامعات الوليدة ستلحظ إنشاء الكليات النظرية ذات الكثافة الطلابية العالية فيصح من الممكن بدل أن تستقبل كلية الآداب بجامعة حلب 20 ألف طالب كل عام تستقبل 10 آلاف فقط والبقية يذهبون إلى الجامعة الجديدة.
وعن التكلفة أكد الوزير أن الموارد الذاتية لهذه الجامعات تكفي لإقامة الأبنية إضافة إلى الطريقة التي سيتم العمل فيها والمتمثلة بضبط النفقات والتكاليف واستغلال المساحات والفراغات أي باختصار العمل على طريقة القطاع الخاص فمن غير المنطقي أن تصل تكلفة كلية إلى حدود مليار ليرة سورية على حين جامعة خاصة بكل فروعها لا تتجاوز تكلفتها خمسمئة مليون ليرة وهناك الكثير من الأمثلة ولذا وجهت الوزارة الجامعات المكلفة بناء جامعاتها الوليدة بالعمل ضمن معايير مالية مناسبة وتخدم الطالب والدولة.


اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   خداع وتغرير أصحاب المكاتب في دمشق
كما العديد من القرارات التي أصدرتها وزارة التعليم العالي التي تحفظ حق الطلاب من النصب بقيت حبيسة الأدراج , ومن هذه القرارات عدم السماح للمكاتب الطلابية غير المرخصة بمزاولة المهنة فالطلاب السوريون يقعون خديعة لهذه المكاتب التي همها الوحيد الربح المادي البحت . ومن هذه المكاتب مكتب (سيما تكس) حيث يقوم بتجارة وترويج للدراسة الى روسيا وذلك عن طريق التغرير بالطلاب السوريين وحثهم على الدراسة في الجامعات الروسية خلافا لتعليمات ومعدلات وزارة التعليم العالي للدراسة خارج القطر حيث يتم في المكتب المذكور استقبال الطلاب وقبض الأموال تحت اشراف المدعو عبد الله حنا وهو والد (حليم حنا )الذي يحمل الجنسية الروسية ويقيم في موسكو ومعاونه شادي دولة اللذان يقومان بتأمين دعوات الطلاب . ويقوم عبد الله حنا بالدعاية والاعلان والمكتب المذكور غير مرخص ويعمل بالخفاء ويقوم باستلام الأقساط بالدولارات وتحويلها الى موسكو وقد تم منذ عام 1993 حتى الان تحويل ما يزيد على ثلاثة وعشرين مليون دولار الأمر الذي يهدد اذا استمر بتخريب الاقتصاد السوري وفي سوريا يتم التغرير بالطلبة الذين لا تسمح معدلاتهم بالدراسة في الجامعات السورية مما يضعهم عند التخرج أمام مشكلات تعادل شهاداتهم وعدم الاعتراف بها لعدم مطابقتها الشروط المطلوبة . وتم فتح حساب في أحد البنوك الخاصة بدمشق باسم عبد الله حنا مع العلم أنه يتم استلام الدولارات في المكتب من قبل عبد الله حنا دون ايصالات ويقوم الأخير باخفاء دفاتر المسجل فيها بعض أسماء الطلاب في المكتب أو في منزله. ويقع المكتب المذكور في دمشق – شرقي حديقة التجارة . ومن هذه المكاتب أيضا مكتب العربي ومكتب ناصر اللذين يقعان في الحلبوني بدمشق وأصحابهما فلسطينيي الجنسية مكاتبهما غير مرخصة ويستعملان أساليب النصب والاحتيال مع الطلاب دون رقابة أو رقيب . فمن يحمي أبنائنا الطلبة من نصب وخداع وتغرير أصحاب المكاتب ؟؟
حسام  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz