Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 22 تشرين أول 2021   الساعة 18:58:40
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
لما التقينا ؟ سؤالٌ لم أجد له جواب ! بقلم محمد قاسم الساس

تباً لقرارٍ اتخذناه ولم نكن نعلم بأن نتائجه مخالفةٌ لما توقعناه.
وقتها كنا نعتقد بأننا كنا نلهو ونضحك، وقتها أمضينا معاً وقتاً ممتعاً، ولو أردنا أن نعود بذاكرتنا إلى الوراء لشعرنا بأنها بضع ثوانيٍ و يا ليتها تعود تلك الساعات.
لا أردي لما ابتعدنا أو قررنا الابتعاد، ولكننا فعلناه وكلٌ ذهب باتجاه، ودارت الأيام وجمعتنا مع شريكٍ جديد وكان القدر شاهداً على هذا الارتباط .
تعهدنا كلانا على الوفاء والإخلاص، وكنا أهلاً لذلك رغم ذاكرتنا التي كانت دون استئذان تعود بنا لتذكرنا بما كان قد حصل هناك. حينها نشعر بأننا نخون وبأننا لسنا أهلاً للوفاء.
المفاجأة التي لم نحسب لها حساب بأن الأيام كانت كفيلة بأن تجمعنا مجدداً ودون ميعاد.
هذه الصدفة جعلت حياتنا الحالية تذهب للانهيار أو ربما صعدت بها إلى السماء.
مشاعرنا القديمة استفاقت رغم نومها لسنوات، عادت مجدداً وبنفس القوة التي كانت فيها وربما أقوى بقليل .. بل كانت أقوى بكثير لأنها احتوت على مشاعر الشوق والآه وضمت كل الذكريات.
ما ينتابنا الآن أننا في حيرةٍ من أمرنا لا نعرف ماذا نريد وما يتوجب علينا فعله، لأننا لا نستطيع أن ننسى بأن هنالك طرفٌ أخر موجودٌ لدينا ولكلينا .. ولكننا التقينا وأمضينا معظم حديثنا ونحنا نتكلم عنهما والخجل كان ردائنا، لأننا ندرك تماماً بأن ما نفعله الآن هو ما تفعله عادةً الفراشات.
هي النار ونحن نعي تماماً ما معنى " نار"، ولكننا بدأنا نقترب منها أكثر فأكثر، كنا نذهب إليها لنرقص حولها كرقص الفراشات حول النار .. واحترقنا.
أثار الجراح كان واضحة للعيان ولا يمكننا تجهلها ولا بمقدورنا أن نخفف من ألمها حتى ولو تناولنا كل المنبهات.
بعد ذلك استيقظنا من غفوتنا ورأينا بالمرأة وجوهنا وانتابنا شعورٌ كله استغراب، أهذي وجوهنا ! أم وجوهٌ نادمةٌ عما اقترفناه !! من ذنبٍ فعلناه بحق شريكنا وبحق نفسنا ومع من تشاركنا معه احتراق الذات.
اللعنة على ما قد حدث معنا ...
ففي المرة الأولى عندما التقينا كان الوقت مبكراً آنذاك ..
وعندما التقينا مجدداُ كان الوقت قد ... تأخر.
الصحفي محمد الساس/facebook.com

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   كلام رائع
الله يعطيك العافية كلام شفاف ورقيق يلامس الروح لكنه موجع فالذكريات موجعة
الوفية  
  0000-00-00 00:00:00   بصراحة
دع الذكريات تمتضي .... فأنها لن تعود.... قصص الحب شبيهة بأفلام الكرتون "عصفور بطير و صوص بيطلع" هي ارادت الرحيل فليكن ذلك... و لتكن الملائكة بحمايتها
عمر  
  0000-00-00 00:00:00   رائع
عنجد كلام رائع وكتير حلووو
مازن  
  0000-00-00 00:00:00   رأي
النار... ما أجملها في السهرات والشتاء وما أقرفها في الحروب ....
غسان  
  0000-00-00 00:00:00   حلو
كلام حلو كتير وكلو مشاعر واحاسيس وطالع من القلب بهنيك من كل قلبي والله يوفقك يارب
بشار  
  0000-00-00 00:00:00   جميل
يا الله على الاحاسيس والابداع الفني يا محمد فعلا انت مميز وراق جدا
جورج  
  0000-00-00 00:00:00   ؟؟
لما التقينا ؟ سؤال جميل لكن اعتقد كل لقاء محدد من القدر
وردة  
  0000-00-00 00:00:00   حبيت
كلمات ساحرة ونادرة وصعب وصفها اذهلتني وجعلتني اتذكر اجمل الذكريات بهنيك من كل قلبي يا غالي بالتوفيق وبتمنالك النجاح لكبير يا رب
امواج  
  0000-00-00 00:00:00   احلى كلام ..
برافو محمد وأن شاء الله بالتوفيق وديما تبهرنا بكتاباتك متل ما عودتنا
مهدي  
  0000-00-00 00:00:00   حلوة
كتيرررررررررر حلوه ...عنجد رائعه...
ربى  
  0000-00-00 00:00:00   نايس
ففي المرة الأولى عندما التقينا كان الوقت مبكراً آنذاك .. وعندما التقينا مجدداُ كان الوقت قد ... تأخر .. خاتمة رائعة ..
مالك  
  0000-00-00 00:00:00   تحياتي
كلمات ترصع بلالماس وليس في الذهب لروعة جمالها ومعانيها الخلابه بهنيك من كل قلبي .... انت صحفي رائع وباهر بأخلاصك ووفائك ويا رب تتوفق بكل مقالاتك وكتاباتك لانها بدون مجامله كتير رائعه وفوق الوصف
Hiba  
  0000-00-00 00:00:00   البحرين
هــــذه الخيــانة الجارفــــة دوون ســابق انـــــذار أبدعــت أخي محمـــد ،، رسمــت واقــع بعــض البشــر الذي لا يعرف معنــى الوفـــاء ،، فـــ تبـــاً لهـــــم ...
alaa  
  0000-00-00 00:00:00   ألمانيا
مكن هي المقال وكانه بيتحدث عن ابناء الشعب الواحد كيف كانوا اخوة واهل واصدقاء يقضون الاوقات معا وكيف هالازمة فرقتهم وجعلتهم مفصولين واللقاء الجديد كان قتال بين الاصدقاء القدامى رغم انه يجب بقاء الصداقة والاخوة مع اختلاف الاراء والافكار
يحيى  
  0000-00-00 00:00:00   القدر
فعلا هاد الي صار
مايا  
  0000-00-00 00:00:00   حلو
واو كتير حلو ...ميرسي محمد....
ربى  
  0000-00-00 00:00:00   ..
جميل أخي لكن ليس علينا أن نندم على الماضي وإنما علينا أن ننصرف الى ما بين ايدينا من عمل في الوقت الحاضر
ميريام  
  0000-00-00 00:00:00   صدفة
كل حياتنا متوقفة عالصدفة والقدر ...... يا بتصيب يا بتخيب
سومر  
  0000-00-00 00:00:00   حلو......
عنجد بهنيك ...
رباب عيد  
  0000-00-00 00:00:00   لقائنا والقدر
أريد أن أقول أن لقائنا لم يكن محض صدفه _وأنا هنا لاأتحدث عن شخص بعينه وإنما أتحدث على سبيل الجماعه_ بل إن لقائنا كان يخضع لتخطيط دقيق ومما لايختلف عليه اثنان بأن ماتوصلنا إليه لم يكن مرغوبا ولكن هذا أيضا كان يخضع لما سأسميه(التأثير المغناطيسي للقدر) وتلخيص ماسبق : إن التقائنا نتيجة غير متوقعة لتخطيط دقيق تحت تأثير القدر
ميثم ابراهيم  
  0000-00-00 00:00:00   حلو
فعلا مقالة حلوة يعطيك العافية محمد
نسرين عبد  
  0000-00-00 00:00:00   اللاذقية
فعلا مقالة ظريفة كتير والانسان بيتعلم من الاخطاء السابقة
نسرين  
  0000-00-00 00:00:00   حبيت ...
كتير حلو هالكلام .. وكلو قسمة ونصيب
فاطمة  
  0000-00-00 00:00:00   رهيب يامحمد
انا معك لازم نتصالح مع انفسنا وكتابتك متل ما عودتنا بدها صفنة وركوة قهوة برافو عليك الله يحميك ويحمي بلدنا سوريا
وسام  
  0000-00-00 00:00:00   ا
الله عليك يا محمد انا بحسدك على هاذا الاحساس الرائع وادعو لك من كل قلبي على التوفيق
فؤاد تللو  
  0000-00-00 00:00:00   قناعتي
لن اندم على أي شيء حدث لأنه دافع لمستقبل أفضل
خلدون خيربك  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz