Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 05 آذار 2021   الساعة 17:47:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
وزيرا التعليم العالي والمصالحة الوطنية: الإرهاب لن يتمكن من قهر إرادة التعلم لدى السوريين وسورية لن تؤخذ إلى حيث يريد أعداؤها
دام برس : دام برس | وزيرا التعليم العالي والمصالحة الوطنية: الإرهاب لن يتمكن من قهر إرادة التعلم لدى السوريين وسورية لن تؤخذ إلى حيث يريد أعداؤها

دام برس:

أكد وزيرالتعليم العالي الدكتور مالك علي أن الارهاب لن يتمكن من قهر إرادة التعلم والبقاء لدى السوريين حيث أظهرت الظروف الصعبة التي تمر بها سورية إصرار طلاب الجامعات السورية العامة والخاصة على التزامهم بدوامهم في الجامعات وتقديمهم الشهداء على مقاعد الدراسة .

وأشار الوزير علي خلال حضوره فعاليات اليوم العلمي السنوي لجامعة الاندلس الخاصة للعلوم الطبية في منطقة القدموس بمحافظة طرطوس أمس إلى أن جامعة الأندلس تقوم بالأعمال العلمية والبحوث المهمة في مجالات علمية متميزة وحيا أرواح الشهداء الذين صنعوا الاستقلال وشهداء الجيش العربي السوري الذين ينيرون بدمائهم الطريق لمتابعة مسيرة العلم والتطوير في سورية.

بدوره قال وزير المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر أن سورية "لن تؤخذ إلى حيث يريد أعداؤها فبناء الوطن ومحاربة الإرهاب مشروعان متلازمان لهما الأولوية ذاتها في حياة السوريين" لافتا إلى أن وزارة المصالحة تعمل على تكثيف مفهوم المصالحة في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد وتتابع ملف المخطوفين والمفقودين وهناك الكثير من النتائج الإيجابية اليومية التي تحصدها الوزارة في هذا الملف .

وقال رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد عامر المارديني "إن جامعة دمشق تتحمل مسؤولية كبرى تجاه الجامعات السورية العامة والخاصة لافتا إلى أن اتفاق التعاون والبحث العلمي مع جامعة الأندلس الخاصة للعلوم الطبية يندرج في إطار تحقيق الفائدة العلمية لهذه الجامعة والاستفادة من خبرات جامعة دمشق".

من جهته أوضح رئيس جامعة الاندلس الدكتور عبد القادر مارتيني أن الجامعة وضعت البحث العلمي كهدف وواجب منذ تأسيسها من خلال تخصيص 5 بالمئة من الموارد المادية لهذا المجال وإقامتها مؤتمرات علمية عالمية ومشاركتها بأخرى مشيرا إلى أهمية التعاون بين الجامعات التي تقوم بالبحث والابتكار والصناعة .

وأوضح أن الجامعة تفتح المجال لطلابها للمشاركة بشكل فعال في تحضير المحاضرات والتجارب والاسهام في البحث العلمي طالبا دعم وزارة التعليم العالي مبادرة الجامعة في مجال الدراسات العليا لتخفيف العبء عن الجامعات الحكومية وفتح المجال أمام شريحة أكبر من الطلاب الراغبين بمتابعة التحصيل العلمي في سورية.

وبين رئيس مجلس الامناء بالجامعة الدكتور عبد الناصر حرفوش أن فعالية اليوم العلمي تتضمن أربعة محاور هي وحدة المعالجة بالبروتون للاورام السرطانية والأدوية المناعية والنباتات الطبية إضافة للبحوث العلمية التي بدات بها الجامعة هذا العام.

وأشار عميد كلية طب الأسنان في الجامعة الاستاذ الدكتور الياس بطرس الى وضع خطة مستقبلية عن استراتيجية الجامعة حول الخلايا الجذعية تتضمن تطبيق الخلايا الجذعية بعد تحديدها وعزلها عن طريق استخدام الواسمات على حيوانات التجربة في نطاق الحفرة الفموية وذلك خلال السنوات الخمس القادمة والانتقال الى تطبيق العلاج باستخدام الخلايا الجذعية في جراحة الفم والفكين وأمراض النسج الداعمة ومداواة الاسنان عند البشر خلال السنوات العشر القادمة لافتا إلى أن طموح الكلية الوصول الى زرع خلية جذعية عوضا عن الزرعة السنية في مكان السن المفقود .

وعرض عميد كلية الطب البشري في الجامعة الدكتور عبد الفتاح عباس مشروع الجامعة حول آفاق الاستثمار الامثل للنباتات الطبية والعطرية مبينا أنه سيتم إحداث مركز علمي متخصص يضم فريقا من الباحثين المختصين في مجالات الزراعة والعقاقير والبيولوجيا الجزيئية والهندسة الوراثية لافتا إلى البدء بإنشاء حديقة نباتية تضم النباتات الطبية والعطرية التي تنمو في البيئة المحلية وخاصة النادرة والمهددة بالانقراض مع لوحة تعريفية بكل نبات توضح تصنيفه النباتي وفوائده الطبية إضافة إلى تأمين متطلبات استخلاص المواد الفعالة من هذه النباتات واستخدامها في انتاج العقاقير.

وأوضح رئيس فريق عمل وحدة البروتون في كلية الهندسة الطبية في الجامعة الدكتور محمد سويقات أن مشروع بناء مركز معالجة الأورام السرطانية بالبروتون يمثل نقلة نوعية كبيرة في علاج الأورام وتقديم الخدمات لمرضى السرطان في سورية والبلدان المجاورة وخصوصا أصحاب الحالات التي يصعب الوصول إليها جراحيا كقاع الجمجمة أو العين لافتا إلى أن مركز المعالجة بالبروتون من أكبر المشاريع التي سيشهدها القطاع الصحي والذي من المقرر تنفيذه في فترة زمنية لا تتجاوز عشر سنوات من خلال خطة تتضمن مرحلة إعداد الشروط الفنية وتوقيع الاتفاقية مع إحدى الشركات المصنعة لتأمين الأجهزة المناسبة للمركز ومرحلة تاهيل الكوادر المشغلة ثم التنفيذ ووضع المركز في الخدمة.

ولفت عميد كلية الصيدلة الدكتور اسامة منصور إلى أن مشروع انتاج الأدوية المناعية سينعكس ايجابا على صحة الفرد من خلال تأمين قطاع مهم من الأدوية التي لم تتطرق لها أي من المعامل المحلية والاقليمية حتى تاريخه مؤكدا أن جامعة الاندلس وضعت خطة محددة لمدة عشر سنوات لانجاز المشروع .

وأوضح نائب رئيس الجامعة للشؤون العلمية الدكتور حسن سلمان أن الجامعة تعمل على تفعيل البحث العلمي من خلال إعطاء الفرصة لكل من يرغب العمل في هذا المجال سواء من كادر الجامعة أو خارجها وتقديم كافة أشكال الدعم المادي وإشراك الطلاب وخاصة المتفوقين منهم في العملية البحثية وربط البحث العلمي بالتنمية والمجتمع .

تضمنت فعاليات اليوم العلمي السنوي لجامعة الاندلس الخاصة تقديم عدد من البحوث العلمية التي شارك في إعدادها كادر الجامعة التدريسي وطلابها إضافة إلى توقيع اتفاقية تعاون علمي مع جامعة دمشق وتكريم عدد من خريجي الجامعة.

حضر الفعالية أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي غسان أسعد وامينا فروع الجامعات في دمشق واللاذقية ورئيس جامعة تشرين ومحافظ طرطوس نزار موسى والمهندس ياسر ديب رئيس مجلس محافظة طرطوس وأعضاء قيادات الفروع في طرطوس وجامعتي دمشق وتشرين.

الوسوم (Tags)

سورية   ,   وزير   ,   التعليم   ,   الجامعة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   رد على الدكتور شهيد مصطفى
لابد من التساؤل كيف لشخص ما أن يعطي رأيه في موضوع أو ينقد عملا وهو جاهل تماما في ذلك الموضوع أو في ذلك العمل وخاصة إذا كان هذا الشخص يحمل شهادة علمية عالية كما هو الحال في شخص الدكتور شهيد مصطفى. ولا بد من توضيح بعض الأمور الأساسية للقارئ: أولاً : الدكتور مصطفى لم يحضر اليوم العلمي السنوي لجامعة الأندلس وليس لدية أية فكرة عن المشاريع المطروحة في جامعة الأندلس وخاصة مشروع وحدة المعالجة بالبروتون كما أنه ليس لديه أي معرفة بفريق العمل المكون من (مجموعة من الرياضيين والفيزيائيين والكيميائيين والمهندسين المختصين والفنيين وأطباء متخصصين). ثانياً : فريق عمل وحدة المعالجة بالبروتون, يعمل وفق القوانين والأنظمة المرعية لوزارة التعليم العالي والاتفاقية العلمية الموقعة بين جامعة الأندلس وجامعة تشرين. وبالتالي عمل الفريق هو عمل وطني بامتياز يعمل في الجامعة الحكومية كما يعمل في الجامعة الخاصة. ثالثاً : يقول الدكتور مصطفى: \" نتساءل لماذا لم تقم الجامعات الحكومية بمثل هذا المشروع\" : لم يدرِ الدكتور أن لكل جامعة حكومية أو خاصة خطة علمية, حيث يجب أن لا تتكرر هذه الخطط في الجامعات كي تتمايز وتتكامل لتساهم جميع الجامعات في خدمة المجتمع . رابعاً : جاء على لسان الدكتور مصطفى أن (إن هذا المشروع هو المنقذ للمرضى وان المعالجات الحالية في سورية ضارة وغير مجدية....) هذا الكلام عاري عن الصحة ولا ينم عن فهم من قبل السيد الدكتور مصطفى عن ما جاء في كلمة رئيس فريق عمل وحدة المعالجة بالبروتون في اليوم العلمي السنوي لجامعة الأندلس والمنشور قسم منها على صفحة Dam Press أعلاه حيث لم يتم الطعن بأي نوع من أنواع المعالجة التي تستخدم في سوريا وإنما تم ذكر أن المعالجة بالبروتون تقدم تقنية جديدة وإضافة جديدة في معالجة الأمراض السرطانية وإن كل ما قيل على لسان رئيس فريق العمل صحيح وموثق من قبل علماء وباحثين يعملون في مراكز العلاج بالبروتون في العالم. ولقد صدق الشاعر بقوله : وكم من عائب قولاً صحيحاً وآفته من الفهم السقيم. خامساً : يقول الدكتور مصطفى: \" بان المسؤول عن المشروع ليس طبيبا أو مختصا بمثل هذه التكنولوجيا \" : لقد غاب عن فهم الدكتور أن أي مشروع علمي كبير بمستوى مشروع وحدة المعالجة بالبروتون يحتاج إلى فريق عمل متكامل من مختلف الاختصاصات العلمية منها الرياضية والفيزيائية والكيميائية والهندسية والطبية, وهذا ما هو متوفر في فريق العمل لوحدة المعالجة بالبروتون. سادساً : كنا نأمل أن نجد في ما كتبه الدكتور شهيد نقدا علميا بناءً نستفيد منه, فلم نجد إلا كلمات مصفوفة خالية من المضمون العلمي والمعرفة العلمية وكلمات أخرى يتناول فيها رئيس فريق العمل الذي يكرس والفريق كل وقتهم للعمل في الجامعات الحكومية والخاصة على حد سواء . فريق العمل لوحدة المعالجة بالبروتون
فريق العمل لوحدة المعالجة بالبروتون  
  0000-00-00 00:00:00   فضيحة مسؤولو التعليم العالي في القدموس
نهنئ ادارة جامعة القدموس لقدرتها على جمع هذا الكم من المسؤولين عبر دس اللحم بالبرغل كما نهنئها على كشف الحقيقة المرة التي يعرفهاكل شريف في هذا البلد..اما بالنسبة للمواضيع التي طرحت لابدلنا من العليق الاتي والموجه الى المسؤولين الذين حضروا.....بيين الاستاذ المسؤول عن مشروع معالجة السرطان بالبروتون ان هذاالمشروع هو المنقذللمرضى وان المعالجات الحالية في سورية ضارة وغير مجدية..علما بان المسؤول عن المشروع ليس طبيبا او مختصا بمثل هذه التكنولوجيا...ولكن اذا كان صحيحا ماذكره رئيس المشروع لماذا لم تقيم وزارة التعليم لعالي او وزارة الصحة هذا المشروع في مستشفيات الدولة؟؟ ستقوم جامعة الاندلس بتصنيع الادوية المناعية...نتسائل لماذا لم تقم الجامعات الحكومية بمثل هذا المشروع مع العلم ان المسؤولين عنه من ملاك هذه الجامعات..وباختصار وبعد الاطلاع على هذه الخطة الطموحة الاعلانية الاعلامية فاني اقترح ان تتولى ادارة جامعة الاندلس ادارة جامعة تشرين حتى نحلم بتطويرها علميا وبحثيا وتكنولوجيا ز.ز
د.شهيد مصطفى  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz