Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 01 كانون أول 2021   الساعة 19:04:36
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
حرمان الطفل المعاق من اللعب تصرف جائر
دام برس : دام برس | حرمان الطفل المعاق من اللعب تصرف جائر

دام برس:

الطفل الضرير بحاجة إلى اللعب مثله مثل باقي الأطفال الأصحاء، ولكن بعض الأسر تخشى على أبنائها المعاقين وتحرمهم من اللعب أو اللهو بأدوات وألعاب يتمتع بها الأصحاء. لكن علماء النفس يؤكدون أن الحرمان له تبعات سلبية على نفسية الطفل . لذلك حرمان الطفل المعاق من الأمور الممتعة جائر بحقه.

في حين أن الدراسات الطبيّة أكدت أن الإنسان المصاب بإعاقة في أحد أعضاء جسده يستعين تلقائياً بأعضاء أخرى بديلة تساعده في التحرّك والانسجام مع محيطه، مما يساعده في التميز في قدرته على استعمالها فتكون إحدى حواسه قوية مقارنة بغيره من الأصحاء.

فالأعمى مثلاً تكون عنده حاسة السمع قوية جداً نظراً إلى أنها إحدى الوسائل المهمة لديه للتواصل مع العالم الخارجي المحيط به. لذا يرى الاختصاصيون أنه يجدر بالأهل الذين لديهم طفل يعاني إعاقة جسدية أن يساهموا في تنمية حواسه وعضلات أعضائه السليمة لا سيما العضلات الحركية.

وينصح الاختصاصيون بتوفير القرص المدمج الذي يسمح للطفل الأعمى بالاستماع إلى قصة أو معلومة ويمكن اختيار كتب وثائقية شرط أن يقرأها الأهل للطفل، كما يمكنهم شراء كتب وثائقية من نوع أقراص مدمجة. فالكتب ذات الخطوط النافرة معظمها يكون قصصاً.

ومن المعلوم أن اللعب يشغل حيّزاً مهماً وأساسياً في نمو الطفل وتطوره، سواء أكان طفلاً صحيحاً أم طفلاً معاقاً. لذا فإن توفير الألعاب للطفل الذي يعاني إعاقة جسدية ضرورة تربوية لتعزيز قدرات الطفل المعاق إعاقة جسدية وذهنية على حد سواء.

كما تعتبر ألعاب التركيب (الليغو) متعة بالنسبة إلى الطفل الصحيح نظراً إلى أنها تجعله يستعمل يديه، وكذلك بالنسبة إلى الطفل الأعمى شرط أن يرشده الأهل إلى كيفية تركيبها ومشاركته في ذلك.

وبعض الأمهات تشكو من صعوبة اختيار لعبة للطفل الكفيف، لكن بإمكان الأم شراء كل الألعاب التي ترتكز على تنبيه الحواس الأخرى، مثلاً لوح النشاطات الذي يسمح له بتمرين قدراته اليدوية وتنمية حاستي السمع واللمس. فالأصوات التي يصدرها تساعده في التنبه إلى ميزة كل صوت مما يثير فيه حاسة اللمس، فيحاول إمساك القطعة التي تصدر صوتاً. وهنا على الأم مساعدته في الوصول إليها ولمسها.

الوسوم (Tags)

الطفل   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz