Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 05 آذار 2021   الساعة 14:20:36
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
وزارة الصحة السورية : الأحد القادم حملة تلقيح ضد الحصبة وشلل الأطفال في المدارس
دام برس : دام برس | وزارة الصحة السورية : الأحد القادم حملة تلقيح ضد الحصبة وشلل الأطفال في المدارس

دام برس:

تطلق وزارة الصحة يوم الأحد القادم حملة تلقيح وطنية ضد الحصبة وشلل الأطفال في المدارس وتستمر حتى نهاية الفصل الدراسي الأول على أن تطلق حملة مماثلة في مراكز الإقامة المؤقتة والمراكز الصحية في الفترة من 10 إلى 21 من الشهر القادم.

وتأتي الحملة بحسب الدكتورة نضال أبو رشيد مديرة برنامج التلقيح الوطني في وزارة الصحة نتيجة ازدياد عدد حالات الحصبة وانخفاض نسبة التغطية بحملات التلقيح التي أطلقت خلال العام الماضي والجاري إلى 60 بالمئة ووجود أعداد كبيرة من الأطفال الوافدين غير ملقحين وانخفاض نسب التغطية الروتينية باللقاحات

نتيجة الظروف الراهنة لافتة إلى أهمية الحملة في الحفاظ على خلو سورية من مرض شلل الأطفال. وتهدف الحملة وفقا للدكتورة أبو رشيد إلى منع ازدياد حالات الحصبة بالدرجة الأولى وزيادة الوعي الصحي في المجتمع حول أهمية برنامج التلقيح وتحقيق نسبة تغطية عالية بجرعات اللقاح ضد الحصبة وشلل الأطفال والوصول إلى أماكن تواجد المهجرين وضمان تلقيحهم.

وأشارت مديرة برنامج التلقيح إلى أن اللقاحات المقررة ضمن الحملة هي لقاح الشلل الفموي ولقاح الحصبة والحصبة الألمانية والنكاف "إم إم آر" إضافة إلى فيتامين "أي" عيار 200 ألف وحدة لافتة إلى الحملة ستنطلق بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والأهلية إضافة الى دعم منظمتي اليونيسيف والصحة العالمية.

وأوضحت الدكتورة أبو رشيد أن اليونيسيف ستقدم نصف مليون جرعة من لقاح "إم إم آر" إضافة الى جرعات فيتامين "أي" وغرف التبريد ومستلزمات سلسلة التبريد والمحاقن فيما ستوفر منظمة الصحة العالمية تدريب العاملين في برنامج التلقيح ودعما للزيارات الإشرافية لفرق التلقيح وحوافز للعاملين المشاركين في الحملة الوطنية وبعض المستلزمات الخاصة بسلسلة التبريد ودعم حملات التلقيح الخاصة في مناطق محددة مثل الحسكة والرقة وإدلب إضافة إلى محاقن وخافضات حرارة وفيتامينات.

ونتيجة للظروف الراهنة يتوقع القائمون على الحملة وجود بعض التحديات والصعوبات التي قد تصادفها حيث يذكر الدكتور أحمد العبود مدير الرعاية الصحية أن أهم هذه التحديات تتمثل في ضمان توفر اللقاحات على المستوى المركزي وإمداد المحافظات والمناطق والمراكز الصحية باللقاحات والتزام الكادر الصحي العامل في برنامج اللقاح الوطني وخروج عدد كبير من المراكز الصحية عن الخدمة وقدرة الفرق الجوالة على التحرك.

وشدد الدكتور العبود على ان "اللقاحات مضمونة" وتستورد من أفضل الشركات العالمية ويتم توفيرها بشكل مجاني للمواطنين رغم تكلفتها السنوية التي تتجاوز خمس مليارات ليرة سورية.

وحول تفاصيل الحملة توضح الدكتورة لمياء أبو عجاج من مديرية الرعاية الصحية بالوزارة أن حملة المدارس ستتم بالتعاون مع مديريات الصحة المدرسية وأن الفئة المستهدفة هم الطلاب من الصف السادس حتى التاسع مع ترميم الصفوف السابقة حيث سيوفر لهم لقاح "إم إم آر" وفيتامين "أي" ولقاح الثنائي الكهلي لطلاب الصف السادس.

وتستهدف الحملة في مراكز الإقامة المؤقتة بحسب الدكتورة أبو عجاج الأطفال من عمر السنة إلى دون 15 سنة بلقاح "إم إم آر" وفيتامين "أي" ولقاح الشلل الفموي للأطفال من عمر يوم إلى دون الخمس سنوات مبينة أنه سيتم في المراكز الصحية إعطاء لقاح الشلل الفموي للأطفال من عمر يوم واحد حتى خمس سنوات بغض النظر عن الجرعات السابقة على أن يعطى لقاح "إم إم آر" وفيتامين "أي" للأطفال من عمر السنة إلى دون السن المدرسي الذين لم يتم إعطاؤهم اللقاح في الحملة الوطنية السابقة.

وأوضحت الدكتورة أبو عجاج أن حملة مراكز الإقامة المؤقتة والمراكز الصحية ستنطلق بالتزامن مع أيام الطفل الصحية حيث سيعطى الأطفال مغلفات "الإماهة" وفيتامينات وخافضات حرارة وصابونا طبيا وطارد ديدان وزبدة الفستق و"بسكويتا" عالي الطاقة.

وأكد مسؤول الترصد في برنامج اللقاح الوطني الدكتور كنان فانوس ان اللقاح يوفر وسيلة وقاية آمنة وسهلة للحصبة وشلل الأطفال اللذين يصنفان ضمن الأمراض الخطيرة وسريعة الانتشار التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة أو الإعاقة.

وبين الدكتور فانوس أن الأعراض الشائعة مثل السعال والإسهال والرشح والحمى البسيطة واستخدام بعض الأدوية ولاسيما أدوية الالتهابات لا تمنع من التلقيح موءكدا أن اللقاح آمن وليس له أي تأثيرات جانبية مهمة يمكن أن تضر بصحة الطفل.

وانطلق برنامج التلقيح الوطني في سورية عام 1978 ووفر الحماية لملايين الأطفال وحقق العديد من النجاحات منها القضاء على شلل الأطفال حيث لم تسجل أي حالة محلية منذ عام 1995 والقضاء على كزاز الوليد في عام 1977 وقطع أشواطا مهمة في التخلص من الحصبة.

دينا سلامة -سانا

الوسوم (Tags)

وزارة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz