Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 28 تشرين ثاني 2021   الساعة 07:36:38
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
غسان قلاع في ندوة التمويل في المصارف الإسلامية :الجميع يعاني من القروض المصرفية لكن الموضوع في المصارف الإسلامية مختلف

دام برس - دينا محمد محمود
أقيمت اليوم في غرفة تجارة دمشق ندوة الأربعاء الاقتصادي بعنوان التمويل في المصارف الإسلامية بالتعاون مع بنك الشام و قد تحدث رئيس غرفة تجارة دمشق السيد محمد غسان قلاع بأن الجميع يعاني من القروض المصرفية و من يريد البدء بعمل أو مشروع أصبحت القضية صعبة قليلاً و لا سيما بعد رفع نسبة العائدات و الموضوع في المصارف الإسلامية مختلف و يأخذ سبيلاً أخر و قد حل مشكلة عند الكثير من الناس و مع كل هذا هناك معاناة في تأمين الأقساط و تبديل المستحقات من سوريا إلى قطع أجنبي و أيضاً تبديل المستوردات و إن المصارف تمول جزئياً بعض المستوردات و لكنها تقلصت إلى النصف تقريباً وهذا إن توفر القطع الأجنبي و لذلك يجب التعامل مع الحالة الراهنة بعقلانية و تنظيم بشكل يؤمن موادنا و لا نرمي بكل ثقلنا على هذه المصارف .
ثم تحدث الدكتور أحمد الحسن عضو الهيئة الشرعية لبنك الشام بأن الحاجة ماسة إلى إقامة ندوات توضح معاملات المصرف الإسلامي في كل وقت و ذلك لسببين :
أولاً : هناك شريحة لا بأس بها في مجتمعنا لا تعلم آلية التعامل مع المصارف الإسلامية و ليس لديها الصورة الحقيقية لها .
ثانيا : الشبهات العالقة في أذهان البعض بأنه لا فرق بين المصارف الإسلامية و المصارف التقليدية لذلك لا بد من إجلاء الفرق بينهما .
أما المعاملات في المصارف الإسلامية هي خدمات مصرفية – استثمار مالي – التمويل الإسلامي فيما يتعلق بالخدمات المصرفية فهي فتح حساب جاري لا يدخل تحت تمويل و لا تحت استثمار و من هذه الخدمات إصدار بطاقات الائتمان – السحب الفوري تقابل عمولة لهذا الإصدار – الاعتماد المستندي إذا كان ممول ذاتياً من قبل المتعامل .
فيما يتعلق بالاستثمار و هو يعني المشاركة و تأخذ أحد الصورتين إما المال من المتعامل و العمل من المصرف أو العكس المال من المصرف و المتعامل يقوم بالعمل . و قد شرح عن شركة العنان أي الاثنان يتعاونان المتعامل و المصرف في راس المال و يشاركان أيضاً في العمل و اما شركة المضاربة المال من طرف و العمل من طرف أخر .
و تحدث الدكتور أحمد الحسن أخيرا عن التمويل الإسلامي و الذي يعني تقديم سلعة أياً كانت و تنظمها مجموعة من العقود منها بيع المرابحة – عقد الإستصناع – عقد السلم – الإيجارة المنتهية بالتمليك .
بيع المرابحة :عقد بيع قديم منذ زمن الرسول و يعني أن يكشف فيه البائع للمشتري عن الثمن الذي تملك به السلعة و لا تقتصر فيه الإفادة على شريحة محددة بل عامة الناس تستفيد منه و الثمن في المرابحة يكون معلوماً عند توقيع العقد .
عقد الإستصناع : هو طلب صناعة حيث يطلب المستصنع صناعة أي شيء و يقدم المواد الأولية و يقوم بصناعتها و يجوز تعجيل الثمن و تقطيعه و بعد إنجاز الشيء المصنوع يسلم أي يبرم عقد إستصناع أخر مع متعامل أي البنك يصبح مستصنعاً و العميل هو الصانع .
عقد السلم أو السلف : عقد بيع موصوف بالذمة و كل السلع مباحة و التي تقبل الوصف و لا بد من تحديد الوقت حسب اتفاق الطرفين و هو وسيلة من وسائل التي توفر السيولة للبضائع و بالطبع يأخذ السلعة و من ثم يستعيدها .
عقد الايجارة المنتهية بالتمليك : هي علاقة تجارية متبادلة و الأقساط مرتفعة قليلاً و تتضمن أي شيء يقبل للإيجار و تبقى ملك المؤجر و الضمان يبقى على المؤجر .
Dinamahmoud12@hotmail.com

تصوير : تغريد محمد

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   معلومات مفيدة
فعلا في شريحة كبيرة من المجتمع ما عندها فكرة عن البنك و معاملاته
نور  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz