Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 27 تشرين ثاني 2020   الساعة 02:08:13
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
الفريق الوطني لترويج وتسويق المنتجات السورية يقرر دعم خمس صناعات في مقدمتها صناعة الالبسة الجاهزة

دام برس - دينا محمد محمود

عقد الفريق الوطني لترويج وتسويق المنتجات السورية وحماية الصناعة الوطنية برئاسة السيد وزير الاقتصاد والتجارة الدكتور محمد نضال الشعار ثالث جلساته اليوم الأربعاء بمشاركة السادة وزراء السياحة والصناعة والزراعة والنقل والشؤون الاجتماعية والعمل وتم مناقشة ما تم طرحه في الجلسات السابقة حول صناعة الألبسة الجاهزة في فندق الشام عند الساعة 12 ظهراً.

تحدث السيد وزير الاقتصاد محمد نضال الشعار عن فوضى الإعلام و الذي قد يكون سببه وزارة الإعلام أو وزارات أخرى لأنه لم يتم الإعلان بشكل جيد عما حصل في المؤتمرات السابقة على الرغم من نشرها في مواقع الكترونية عديدة خاصة بما يتعلق بمنع استيراد أي قطعة من المفروشات يقل فيها نسبة الزان عن 70 % كنوع من أنواع الحماية للصناعة الوطنية و بأننا سنقوم بتشكيل لجنة بقرار جمهوري لحماية الصناعة الوطنية لتجاوز الروتين الحكومي و تكون قراراتها نهائية و يجب أن تتمتع هذه اللجنة بالمرونة و السرعة و ذلك لتقديم صورة أوضح لمنتجاتنا و بأنه إذا لم نقم بنقلة نوعية في كل المجالات ستكون القوانين حبر على ورق .

وبدوره وزير الصناعة عدنان سلاخو أضاف بأنه يجب التركيز على الأدوات المساعدة للإنتاج و التي ترتبط بالدعم الفني مركزاً على التحديث الصناعي فهو احد الأدوات المهمة في تطوير المنشآت و تحدث على أن مشروع المركز الفني للنسيج المتخصص سيتم تدشينه خلال عدة أشهر و ذلك لتحسين جودة صناعة الألبسة الجاهزة .

أما وزيرة السياحة لمياء عاصي تحدثت على أن الورش الصغيرة بين 8 – 10 يجب أن يكون تعاملها خاص بالترخيص و أن تكون هناك مرونة في المعاملة و بأنه يجب بناء تجمعات لصناعة الألبسة الجاهزة فهذه التجمعات غير ملوثة للبيئة و غير مزعجة لذلك يمكن بناءها في الدن و تعفى من الضرائب لمدة 3 سنوات و هذا الاحتضان سيجعلهم قادرين على المتابعة و ألا نستقل بأهمية العاملين بهذه الورش و بالنسبة للشركات الكبيرة و المتوسطة عليها التركيز على القروض لدعم الإنتاج كنقلة نوعية في صناعة الملبوسات و يجب تدريب عمال هذه الورش للارتقاء بمستوى الصناعات فالنسيج لدينا على مستوى جيد و لكنه لا يناسب جميع أنواع الألبسة .

أضاف وزير الشؤون الاجتماعية و العمل بأنه يشجع على إقامة هذه الورش و الذي سيشكل لدينا أيدي عاملة كثيرة و مفيدة مستقبلاً أما بالنسبة لقانون التأمينات ستنتهي الدراسة خلال 45 يوماً وذلك على أساس مبدأ التشاركية فنحن مع كل من يساعد على رفع الاقتصاد الوطني و لكن هذا الموضوع يحتاج إلى إجراءات نتمنى عرضها علينا لإيجاد الوسيلة القانونية لتحقيق ذلك بسرعة .

وقد تم عرض بعض الدراسات حول صناعة الألبسة الجاهزة نجملها بالاتي:

أهداف الدعم في المنشآت الصغيرة :

المحافظة على فرص العمل - تطوير المنشآت و نموها - تحفيز الانتقال من الظل إلى النور - سبل الدعم - المساهمة في التنمية الاقتصادية

أما أشكال الدعم المقترحة في المنشآت الصغيرة :

تخفيض على أسعار الطاقة بنسبة 25 % - تخفيض اشتراكات التأمينات في الوقت الراهن إلى 50 % - تخفيض على ضريبة الدخل 25 % - السعي لتأمين مجمعات صناعية بالقرب من التجمعات السكنية بمبدأ التأجير المنتهي بالتمليك .

و تم الحديث عن نقاط القوة في صناعة الألبسة السورية في المنشآت الكبيرة و المتوسطة و هي :

تمتلك مقومات التصدير و كذلك مقومات التطور و النمو – تشكل القاطرة للمنشآت الصغيرة – تمتلك علامات تجارية أو لديها القدرة لبناء علامات خاصة بها – صادراتها ذات قيمة مضافة مرتفعة .

أما نقاط الضعف قي صناعة الألبسة السورية في المنشآت الكبيرة و المتوسطة :

ضعف في تنوع المواد الأولية و ارتفاع تكاليفها – ضعف الموارد المالية – ضعف في النظم الإدارية و ذات الإدارة المركزية – ضعف في الخبرة الفنية – ارتفاع تكاليف اليد العاملة الناجم عن ضعف إنتاجية العامل .

أهداف الدعم في المنشآت الكبيرة و المتوسطة :

الارتقاء بالمستوى الفني و الإداري للمنشآت – زيادة القدرة التنافسية للمؤسسة من خلال تخفيض النفقات و تقليل الهدر – زيادة حجم الصادرات – زيادة العمالة و خصوصاً الخبيرة منها – توجيه الإنتاج باتجاه البضائع التي تحقق قيم مضافة مرتفعة – توجيه الصادرات باتجاه الأسواق الإستراتيجية الصحيحة – العمل على زيادة الحصة في السوق المحلي من خلال تلبية متطلبات السوق بكافة شرائحه .

أساليب الدعم في المنشآت الكبيرة و المتوسطة :

دعم تكاليف الحصول على شهادات الحصول على شهادات الجودة و المطابقة المختلفة و نفقات تطوير النظم الإدارية – تخفيض أسعار الغزول القطنية المحلية بأقل من سعر البورصة العالمية ب 10 % - تسعير الغزول السورية طالما أنها ستصنع كألبسة محلياً – تخفيض أسعار الطاقة و التأمينات الاجتماعية و الضرائب – إقامة مكاتب تسويق خارجي بمعايير دولية بالإضافة إلى معالجة بعض المعوقات كالمعوقات الجمركية و معالجة الفساد و اعتماد مبدأ المشاركة بالرقابة و التشجيع على إقامة شركات لإنتاج الأقمشة و مستلزمات الألبسة و تعديل قانون التأمينات الاجتماعية و يضاف إلى ذلك تسهيل الحصول على التراخيص الصناعية و الحرفية بإجراءات بسيطة و منخفضة التكاليف .

وتم مناقشة ذلك مع الوزراء و المدراء و اقترح 23 إلى 30 كانون الثاني موعداً للمؤتمر يتم فيه البت حول صناعة الألبسة الجاهزة و العمل على انجاز ما هو مقترح له بأسرع وقت .

 
- هذا استعرض السيد وزير الاقتصاد والتجارة رئيس الفريق الاقتصادي النتائج التي تم التوصل إليها من قبل الفريق في اجتماعاته السابقة والتي كان من اهمها التوصل الى اتفاق لدعم خمس صناعات وفي مقدمتها صناعة الالبسة الجاهزة .
- استمع اعضاء الفريق الى موجز عن تقرير رئيس لجنة آليات وأساليب وأدوات الدعم لهذه الصناعة ومنها ( ضرورة تعديل السعر الاسترشادي – إعادة النظر في استرداد الرسوم الجمركية – تقديم الدعم التقني والإداري للمصانع من خلال إقامة دورات تاهيلية من قبل هيئة تنمية وترويج الصادرات واتحاد المصدرين بهدف الارتقاء بأساليب الإنتاج – موضوع الرسوم الجمركية - موضوع التأمينات الاجتماعية – الضريبة والكهرباء والماء ) .
- واستمع اعضاء الفريق ايضا الى موجز عن تقريررئيس لجنة تحديد المعايير التي يجب وضعها كي يتم تقييم الصناعة كماً ونوعاً وسعراً للارتقاء بالصناعة الوطنية لتصبح ذات درجة عالية من التنافسية وتحقق نجاحا باهرا .
- تم الاستماع الى وجهات نظر السادة الوزراء واعضاء الفريق وتقييمهم للتقريرين المذكورين .
- قرر المجتمعون ما يلي :
دمج تقريري اللجنتين بتقرير واحد يصدر على شكل صيغة قرارات جاهزة للتوقيع من الوزراء المختصين او من رئاسة مجلس الوزراء وفق الأصول والصلاحيات لدعم صناعة الألبسة الجاهزة حالياً وعرضه في الاجتماع القادم المقرر في الثلاثين من الشهر الحالي لإقراره والمباشرة الفورية بالتنفيذ ومن ثم الانتقال الى دراسة دعم بقية الصناعات المقررة الأخرى.
وأعرب السيد وزير الاقتصاد والتجارة في ختام الجلسة عن شكره لأعضاء الفريق وسعادته لهذا الانجاز الذي تم التوصل إليه والمتعلق بدعم أول صناعة من صناعاتنا الوطنية وهي الألبسة الجاهزة مبيناً بأن جماهير الصناعيين ينتظرون قراراتنا بفارغ الصبر .



وفي السياق ذاته نقدم لمحة عن الاجتماع الاول يوم الأربعاء 7/12
عقد الفريق المذكور أولى جلساته يوم الأربعاء 7/12 بدمشق بمشاركة السادة وزراء السياحة والصناعة والزراعة والكهرباء والشؤون الاجتماعية والعمل إضافة إلى أمين عام مجلس الوزراء ، حيث قدم السيد وزير الاقتصاد والتجارة لمحة عن مهام وأهداف الفريق ودوره في دعم الاقتصاد الوطني في المرحلة الحالية لافتا إلى أهمية استنباط الآراء والأفكار والمقترحات التي من شانها دعم وترويج الصادرات السورية وحماية الصناعة الوطنية من خلال النقاشات ضمن الفريق الوطني المذكور.. ونوه الشعار إلى أن الحكومة بأكملها جاهزة لدعم الموضوع وما حضور السادة الوزراء إلا دليل على ذلك . وذكر الشعار انه خلال الاجتماعات القادمة للفريق سوف يتم تحديد السلع الواجب حمايتها ودعمها ويتم التصويت على ذلك وعندما يوافق عليها يقرر أساليب دعمها وحمايتها من خلال عدة طرق ووسائل . وأضاف بأن الفريق ذاته سيكتب نص القرار للوزارة المختصة أو لرئاسة مجلس الوزراء لإصداره وذلك بوجود القانونيين المختصين بذلك .وأفاد الشعار إلى أن هدفنا أولاً هو السوق الداخلية مع وجود التنافسية الحقيقية وغيرها من شروط السوق اللازمة ثم التوسع نحو الخارج كما هو معمول به بمعظم دول العالم بما فيها الدول المتقدمة .
لمحة عن الاجتماع الثاني يوم الأربعاء القادم 21/12 بدمشق .
- عقد الفريق الوطني لترويج وتسويق المنتجات السورية وحماية الصناعة الوطنية برئاسة السيد وزير الاقتصاد والتجارة الدكتور محمد نضال الشعار ثاني جلساته بدمشق وذلك بحضور السيدة وزيرة السياحة والسيد وزير الكهرباء ومعاوني وزير الاقتصاد والتجارة ومعاون وزير الزراعة .
- وفي بداية الاجتماع أكد السيد وزير الاقتصاد والتجارة أهمية الاستمرار بعقد جلسات الفريق كون العديد من الفعاليات الاقتصادية والتجارية والصناعية والاستثمارية بانتظار النتائج المثمرة لعمله ، مبديا استعداد الفريق للعمل بتواصل مستمر لتحقيق اهدافة المكرسة لحماية الصناعة ودعم التصدير ، وبالتالي تحقيق شعار العودة الى الداخل بشكل عملي ضمن الظروف الحالية الاستثنائية التي تعيشها سورية . ووجه الشكر لأعضاء الفريق والجهات المؤازرة الذين يبذلون جهوداً مميزة لتحقيق النتائج المطلوبة .
- بعد ذلك استعرض السيد عبد الحكيم قداح مدير عام المؤسسة العامة للمناطق الحرة نائب رئيس الفريق الاقتصادي النتائج التي تم التوصل إليها من قبل الفريق في اجتماعاته الفنية المتكررة واتصالاته اليومية ،لافتا بان الفريق تلقى أوراق عمل ومقترحات من جميع الجهات المعنية في القطاعين العام والخاص حيث تم دراستها وعرضها في مذكرة موحدة .
- ثم اقترح السيد الوزير اعتماد خارطة عمل للفريق مبنية على اختيار صناعة معينة للبدء بإقرار دعمها وحمايتها والكيفية والمعايير اللازمة والمدة الزمنية للحماية على أن يتم دراسة دعم التصدير في جلسات مخصصة أخرى .
- وتم بعد ذلك الاستماع إلى مداخلات وآراء ووجهات نظر السادة الحضور ، حيث اتفق المجتمعون على اعتماد صناعة الألبسة الجاهزة كأول صناعة يتم العمل على حمايتها كونها صناعة أثبتت جدارتها ونجاحها وهي بحاجة للدعم بسبب الظروف الراهنة على أن يتم البدء بدارسة صناعات أخرى لاحقا .وقد تم مناقشة أربعة مجالات وهي :
- آليات وأساليب وأدوات الدعم لهذه الصناعة ومنها ( ضرورة تعديل السعر الاسترشادي – إعادة النظر في استرداد الرسوم الجمركية – تقديم الدعم التقني والإداري للمصانع من خلال إقامة دورات تاهيلية من قبل هيئة تنمية وترويج الصادرات واتحاد المصدرين بهدف الارتقاء بأساليب الإنتاج – موضوع الرسوم الجمركية - موضوع التأمينات الاجتماعية – الضريبة والكهرباء والماء .
- وتم تشكيل لجنة لإعداد المطلوب وتنسيقه .
- تم تحديد المعايير التي يجب وضعها كي يتم تقييم الصناعة كماً ونوعاً وسعراً للارتقاء بالصناعة الوطنية لتصبح ذات درجة عالية من التنافسية وتحقق نجاحا باهرا .
- وتم تشكيل لجنة خاصة بذلك أيضا .
- تم تحديد الفترة الزمنية للدعم ، حيث تم تحديد مدة الدعم لمدة ثلاثة إلى خمس سنوات حاليا .
- اعتماد مبدأ الثواب والعقاب للجهات المنضوية تحت لواء هذا البرنامج ، أي انه في حال فشلت صناعة ما مدعومة فعلى صاحبها تحمل النتائج .
- وتم تكليف اللجان المشكلة في الاجتماع لإعداد ما يلزم بخصوص ذلك من اجل إعداد الدرسات اللازمة فضلا عن إعداد مشاريع القرارات اللازمة ليصار إلى عرضها على الاجتماع القادم وإصدارها من الجهات المعنية أصولا .
- وتم خلال الاجتماع اقتراح اصدار مرسوم لتشكيل هيئة عليا لحماية الصناعة الوطنية لتحقيق الغاية المرجوة
- وأعرب السيد وزير الاقتصاد والتجارة في ختام الجلسة عن سعادته لهذا الانجاز الذي تم التوصل إليه مبيناً باننا خرجنا بنتائج ملموسة وقابلة للتطبيق ، وانهينا كل ما يتعلق بموضوع دعم الألبسة الجاهزة . وطلب من الفريق متابعة اعمال اللجان المشكلة لعرضها على الاجتماع القادم لاقرارها واعتماد القرارات بشانها على ان يقوم الفريق ايضا بالمباشرة بدراسة صناعة ثانية (المفروشات ، مثلاً ) وغيرها لدعمها وفق الأسس المتبعة في دعم صناعة الالبسة الجاهزة ، مؤكداً باننا نستطيع خلال شهر ونصف ان ننتهي من دعم خمس صناعات .

لمحة عن قرار تشكيل الفريق الوطني لترويج وتسويق المنتجات السورية وحماية الصناعة الوطنية
- اصدر الدكتور محمد نضال الشعار وزير الاقتصاد والتجارة القرار رقم 3175 تاريخ 5/12/2011 والذي يقضي بتشكيل فريق وطني لترويج وتسويق المنتجات السورية وحماية الصناعة الوطنية برئاسة السيد وزير الاقتصاد والتجارة .
- مهمة الفريق هي ما يلي : إقامة النشاطات الترويجية للمنتجات السورية . والبحث عن أسواق مستهدفة للمنتجات السورية . وتحديد المنتجات القابلة للتصدير إليها وإنشاء مراكز للتخزين والبيع فيها . وتقييم الصناعات الوطنية الواعدة التي تستحق الدعم من قبل الحكومة والمساهمة في تحديد عناصر هذا الدعم وطرق تطبيقه وتحديد المعايير اللازمة لمنح الدعم ومراقبة أداء هذه الصناعات .
Dinamahmoud12@hotmail.com

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   وزير ابو لجنة اسمع كلامك يعجبني اشوف..........
في البدابة اشكر جهودك واحيي اعصلبك يا انسة دينا التي تحملت حديث السادة الوزراء واكيد ما كتبتيه هو زبدة اللقاءولولا القاءك الضوء على هذا الملتقى لما علمنا بجهود الوزراء وتشكيلهم لجان واقتراحاتهم .واطلب منك باعزيزتي ان تثابري على متابعة عمل الوزراء عفوا اللجان ام انها لجان واقترحات على ورق فانتم السلطة الرابعة اللذين نود ان تحاربوا بأقلامكم كل من يدعي العمل ولا يعمل . وهذا ما أشار إليه السيد الرئيس في كل لقاء مع الشعب فهل لديه الوقت حتى يرى نتائج عمل كل لجنة وكل وزارة؟؟!!
مواطن عملي صادق  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz