Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 27 شباط 2021   الساعة 17:18:30
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
بعد عودتها التدريجية الى العمل والانتاج .. شركة المغازل و المناسج تحسن في المبيعات وعقود بنحو 250 مليون ليرة
دام برس : دام برس | بعد عودتها  التدريجية الى العمل والانتاج .. شركة المغازل و المناسج  تحسن في المبيعات وعقود بنحو 250 مليون ليرة

دام برس:

اكد المدير العام للشركة العامة للمغازل و المناسج بدمشق الدكتور سليمان حسن أن الشركة تمكنت   تذليل الكثير من العقبات التي كانت تواجهها بعد اقلاعها التدريجي بالعمل والانتاج  في الشهر الماضي بعد توقف دام عام كامل على اثر الاعتداءات الارهابية  التي طالتها وطالت المنطقة المحيطة  بها  وتمكنت  من تحقيق نتائج جيدة على مستوى المبيعات.

واوضح  حسن في تصريح صحفي ان مبيعات الشركة في بلغت في شهر تموز الماضينحو  30 مليون ليرة في حين وصلت مبيعاتها   منذ بداية الشهر حتى الان  الى 60 مليون ليرة متوقعا ان تتجاوز قيمة هذه المبيعات  في هذا الشهر إلى 70 مليون ليرة.

و بين حسن ان هذا التحسن برز بعد عودة بعض أقسام و معامل الشركة للعمل و الإنتاج من جديد و في إطار الجهود المبذولة من قبل الإدارة في تأمين و تثبيت ارتباطات و عقود مع الجهات العامة و تفعيل المندوبين داخل و خارج الشركة لافتا الى أن معظم هذه المبيعات للقطاع العام و جزء قليل جدا للقطاع الخاص  و التي تسهم في تعزيز السيولة للشركة لتأمين الرواتب الشهرية لعمالها  و تمكينها من تأمين مستلزمات العملية الإنتاجية وتعيين المصاريف الأخرى.

وتوقع المدير المبيعات في الأشهر القادمة عند تحسن الأوضاع  و الظروف المحيطة بالشركة وعملها وعند عودة كامل معامل وأقسام الشركة للعمل و الإنتاج من جديد الأمر الذي يؤدي إلى الحصول على منتجات جديدة تلبي حاجة ورغبة السوق و ما يوفر بيئة مناسبة لتشجيع التجار للقدوم إلى الشركة و استجرار طلباتهم منها بالإضافة إلى تلبية قسم أكبر من متطلبات الجهات العامة الأخرى المختلفة .

و كشف عن تمكن الشركة من توقيع عدد من العقود مع عدة جهات عامة تصل قيمتها الى  150 مليون ليرة الى جانب وجود عدد من العقود قيد الدراسة بنحو 100 مليون ليرة  ستسهم عند تنفيذها في زيادة السيولة في الشركة  لتامين احتياجاتها لاستمرار العمل و الانتاج.

و ذكر حسن ان الشركة كانت قد توقفت عن العمل والإنتاج بشكل كامل نتيجة الأعمال الإرهابية التي طالتها وطالت محيطها في منطقة القابون إضافة إلى انقطاع التيارالكهربائي عن المنطقة منذ تاريخ 24 / 7 / 2013 موضحا ان عودتها الإنتاج جاءت بفضل تصميم عمالها على الاستمرار بالوجود فيها واحباط وحدات الجيش و القوات المسلحة محاولات الارهابيين العديدة للاعتداء على الشركة.

وبين حسن إلى أنه تم منذ بداية نيسان الماضي القيام بالعديد من الأعمال والتجهيزاتبجهود وتعاون و تكاتف العمال مع الإدارة والفنيين في الشركة وبالمتابعة اللحظية واليومية من قبل الادارة حتى عودتها التدريجية الى العمل كإيصال وتغذية كامل أقسام الشركة بالتيار الكهربائي من جديد وتنظيم العمال والفنيين في ورشات وفرق عملإصلاحية و فنية وخدمية وتجهيز الآلات و خطوط الإنتاج و إصلاح الآلات والشبكات الكهربائية والمياه والبخار وتشغيل صالة معمل الجاكار المنتج للحرامات الصيفية والشتوية والذي يحتوي على ثمانية أنوال وهي الآن قيد العمل والإنتاج بمعدل وردية واحدة كذلك تشغيل 12 نولا في صالة نسيج الشوادر /سولزر/ من أصل 19 على انتدخل باقي الأنوال نطاق العمل والإنتاج قريبا.

وذكر أنه تم تشغيل آلات قسم الطوي والتجهيز للبدء بتجهيز و لف العديد من المنتجات اضافة الى تجهيز معملي المصبغة والمطبعة تمهيدا للبدء بالعمل في هذين المعملين ريثمايتم الانتهاء من أعمال صيانة شبكات المياه و البخار المتضررة بفعل الاعتداءات الإرهابية على قسم الشوديرات.

وتعد شركة  المغازل  من الشركات الحيوية والهامة التابعة للمؤسسة العامة للصناعات النسيجية   قي مجال تأمين معظم احتياجات القطاع العام و لسوق المحلية من منتجاتها المتمثلة بالأقمشة و الأقمشة الممزوجة و المبيضة و الملونة و المطبوعة و أقمشة الشوادر و الجاكار وأقمشة المشافي و الشاش الطبي لسد احتياجات المشافي و مديريات الصحة من هذه المنتجات بالإضافة إلى تلبية احتياجات العديد من جهات القطاع الخاص

الوسوم (Tags)

وزارة   ,   شركة   ,   الشركة   ,   ليرة   ,   الصناعة   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-08-24 09:08:44   الحراسة الذاتية في المناطق الصناعية:
ألفت نظر السّادة الصناعيين إلى ضرورة حراسة مصانعهم بشكل ذاتي. بما أن الأجهزة الأمنية و حماة ديارنا لا زالوا مشغولين بمواجهة مجرمي التكفير الذين لمّا ينقرضوا على أرضنا بعد؛توجد-حسب رأيي- ضرورةٌ قصوى لإقامة شركة حراسات مدنية سورية مسلّحةٌ جيّداً يخدم فيها مقاتلون سابقون من قوّاتنا المسلّحة براتب كامل وبتعاونٍ وثيق مع وزارة الداخلية ,مع إعطاء أولوية لجرحى حماة الديار ذوي الإصابات غير المعيقة عن حمل السلاح و القتال.تختص الشركة بحماية المنطقة الصناعية من خارجها ضد مخرّبي الإرهاب بدائرة يقرّر وزير الداخلية نصف قطرها. أما أمن المنطقة الصناعية هو من اختصاص الشرطة المدنية.تشترك الشركات المحمية بتمويل شركة الحراسة بموجب كوتا تقررها الشركات المعنية.هذ مادّةٌ للتفكير أوجّهها عبر الموقع الكريم للأستاذ المهندس فارس الشهابي لكي يقرّر ما يراه مناسباً. أرى أن هذا التدبير وليد الضرورة الموضوعية في بلدنا المستهدَف من الإمبريالية الغربية عبر العملاء الدواعش.
السّا موراي الأخير - ســـــــــــــوا  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz