Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 23 أيلول 2021   الساعة 16:34:55
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
بني صهيون .. التحقوا بداعش ودعوا الجهاد في فلسطين

دام برس :

أثارت الأنباء الإسرائيلية الاخيرة حول مقتل فلسطيني من أراضي عام 1948 في سوريا نقاشاً في الاعلام العبري حول ظاهرة توجه الفلسطينيين من حملة الجنسية الاسرائيلية للقتال الى جانب تنظيم «داعش». ويأتي ذلك في موازاة اتهامات فلسطينية للاستخبارات الاسرائيلية بالتراخي أمام هذه الظاهرة، بما يشبه تسهيل مهمة الالتحاق بتنظيم "القاعدة" وتوابعه.

صحيفة «يديعوت أحرونوت» أشارت، أمس، الى أن آخر المعطيات حول هذه الظاهرة تفيد بأن حوالى ثلاثين فلسطينياً من أراضي 1948 انضموا بالفعل الى التنظيمات الجهادية المتطرفة في سوريا، وأغلبهم التحق بتنظيم «داعش»، لافتة إلى أنّ مسار الالتحاق يمر عبر الاراضي التركية تحديداً، كمحطة وسيطة، ومنها باتجاه الاراضي السورية.
ونقلت الصحيفة عن محافل فلسطينية من أراضي عام 1948 استياءها وإحباطها من تصرف الشرطة الاسرائيلية وجهاز الاستخبارات، إضافة الى المحاكم الاسرائيلية، حيال الظاهرة، وامتناعهم عن معاقبة مؤيدي «داعش» في إسرائيل.
وكشف الناشط الاجتماعي، فادي منصور، من بلدة الطيرة (المثلث)، عن ظاهرة بدأت تتغلغل لدى الشبان حول تأييد «داعش»، الأمر الذي يشكل خطراً سينعكس لاحقاً على كل من يسكن في الأراضي المحتلة، مشيراً إلى أن وزارة الامن الداخلي (الاسرائيلية) أعلنت أنها ستعاقب كل شخص يؤيد «داعش»، إلا أن الشرطة والمحاكم لا تعاقبان أحداً، وكل ما تقومان به هو عمليات تحقيق فقط، ومن ثم إطلاق سراحهم.
وأضاف منصور أنّ التراخي لدى الاجهزة الامنية الاسرائيلية والمحاكم ينسحب أيضاً على أولئك الذين تسللوا الى سوريا وعادوا منها بعد قتالهم مع التنظيمات المتطرفة، إذ أقصى ما واجهوه هو عقوبة مخففة جداً، ما يعني أن السلطات الاسرائيلية تعطي الضوء الاخضر لمؤيدي «داعش».
القناة العاشرة العبرية ذكرت أيضاً ثلاث حالات لشبان من قرى قريبة من مدينة الناصرة في الجليل، توجهوا في الايام الاخيرة الى تركيا، ومن ثم عبروا الحدود الى سوريا، للالتحاق بالتنظيمات المتطرفة للمشاركة في القتال ضد الجيش السوري، مشيرة الى أن تقارير الشرطة الاسرائيلية تؤكد هذه المعلومات، وتضيف أن الشبان الثلاثة موجودون حالياً في سوريا.
من جانبها، رفضت المؤسسة الامنية الاسرائيلية اتهامها بالتراخي أمام هذه الظاهرة، مشيرة في رد على صحيفة «يديعوت أحرنوت» إلى أنها تعمل على مختلف المستويات لمواجهة «ظاهرة التحاق الاسرائيليين بداعش».

الوسوم (Tags)

فلسطين   ,   اسرائيل   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   امريكا هي صوت اسرائيل
امريكا هي صوت اسرائيل ويدها فاسرائيل ليست بحاجة لاشخاص ذو جنسية اسرائيلة لتثبت ادانتها..هي مدانة من اللحظات الاولى.والسبب الاول والاعظم لما يحدث اليوم..هي فقط استخدمت أجندات بجنسيات مختلفة واصوات بلدان متعددة وابتعدت عن الصورة..لكنها هي رأس الافعى..
يوسف  
  0000-00-00 00:00:00   اكيد في دعم وتأييد
اكيد في دعم وتأييد رهيب من اسرائيل..وغياب دورها بهالازمة وهمي مو اكتر..كلشي عم يصير لمصلحتها وعم تتفرج من بعيد..وتشجع من فوق الاساطيح
ضرار كرم  
  0000-00-00 00:00:00   ياريت
يقول هتلر:"كان باستطاعتي ان اقتل كل اليهود لكن تركت بعضهم لتعلموا لماذا قتلتهم.."طبعا مو حرفياً... ياريت قتلهم كلهم وبلا مانعرف ليش..
خضر علي  
  0000-00-00 00:00:00   اللعنة
اللعنة لاسرائيل وحلفاء اسرائيل وكلاب اسرائيل..الله يبيدهم يحرقهم ..يخلصنا من شرهم
كوثر الجن  
  0000-00-00 00:00:00   سحقاً لهذا الحال
سحقاً لهذا الحال...اللطف يالله
محمد عبد العال  
  0000-00-00 00:00:00   يارب
يارب وقف معنا بوجه كل هالكفرة..انت اقوى الجميع ..انصرنا يارب وردهم عنّا بجبروتك
بشر عبد الحميد  
  0000-00-00 00:00:00   شي طبيعي تأيد اسرائيل
شي طبيعي تأيد اسرائيل الاسرائيليين اللي عم ينضموا لداعش..ماهي عندها حلم بالمنطقة العازلة والسيطرة الكلية عالجولان وطمع بمناطق تانية هاد غير حلمها بالهيمنة على الشرق الاوسط
بشار اسماعيل  
  0000-00-00 00:00:00   آااخ عليكي ياسوريا
آااخ عليكي ياسوريا من وين بدك تلاقيا لتلاقيا...الله يحميكي وينصرك
خلدون جابر  
  0000-00-00 00:00:00   الله يلعن اسرائيل
الله يلعن اسرائيل عأبو اسرائيل ما كلشي عم يصير بسببها وكرمال تهيمن صهيونتها
فادي ابراهيم  
  0000-00-00 00:00:00   لاحول ولا قوة الا بالله
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..بكلشي بدو يكون تركيا مشاركة فيه..مستحيل يمرق خبر فيه وطاوة وتخاذي غير وتركيا مذكورة فيه
عبد الحكيم ديب  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz