Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 22 حزيران 2021   الساعة 20:31:14
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
لحظة "إشهار" العلاقات الخليجية "الاسرائيلية" باتت وشيكة

دام برس :

العلاقات بين كيان الاحتلال ودول الخليج تحظى باهتمام كبير لدى القيادة الاسرائيلية، وهناك فريق من دبلوماسيي وزارة الخارجية من ذوي الخبرة في شؤون الشرق الاوسط يشرف على وضع السياسات الاسرائيلية اتجاه العلاقات مع الدول الخليجية.

وتقول دوائر سياسية واسعة الاطلاع أنه رغم "الخلاف الظاهري" بين مشيخة وقطر وكيان الاحتلال الا أن العلاقات بين البلدين ما زالت نشطة في كافة المجالات والميادين، وبشكل خاص المعلومات الاستخبارية، ومشيخة قطر ترى في حركة حماس واحتضانها لعدد من قياداتها منذ رحيل الحركة عن دمشق ورقة مساومة في حربها الدائمة للبحث عن أدوار اقليمية كبيرة، وتضيف الدوائر أن هذا الفريق الصهيوني يشرف أيضا على تحليل واعطاء الرأي في الرسائل التي تبعث بها دول الخليج الى كيان الاحتلال، والمشاركة في اللقاءات التي تجمع المسؤولين الصهاينة أمنيين وسياسيين مع نظرائهم الخلايجة.
وذكرت هذه الدوائر نقلا عن مقرب من الفريق الصهيوني أن أعضاءه بذلوا جهودا كبيرة وعملوا لسنوات طويلة خاصة في الثلاث سنوات الاخيرة في تطوير العلاقات الخليجية الصهيونية، وأنه لا يوجد اي تحفظ من جانب هذه الدول على فتح قنوات الاتصال والتعاون مع الصهاينة في كل الميادين، وأنه على الرغم من أن هذه العلاقة مغطاة بشكل من أشكال السرية ، إلا أن بعض الدوائر المتابعة لتطور العلاقات بين كيان الاحتلال ودول الخليج أصبحت على يقين بأن لحظة الاعلان عن تلك العلاقات واشهارها باتت قريبة جدا.
وحول الخلاف الراهن مع مشيخة قطر بسبب سياسة وسائل الاعلام التي تمولها في الحرب على غزة، ترى الدوائر أن هذه الخلافات عابرة، كيان الاحتلال لم يعد اليوم بحاجة الى وسطاء يفتحون لها الأبواب في دول الخليج، وهو دور كانت تقوم به الولايات المتحدة ومشيخة قطر، حيث البوبابات الخليجية مفتوحة اليوم على مصاريعها وترحب بأي اتصال مع الصهاينة، وتؤكد الدوائر أن هناك مئات الصفقات التي أبرمت خلال العام الاخير فقط بين تل أبيب ودول الخليج.

الوسوم (Tags)

قطر   ,   الخليج   ,   اسرائيل   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-08-12 07:08:03   عورة الدجال
نعم يعلنون هذا ودون رادع او خوف معتقدين أنهم ملوك الارض وهم حثالتها , لان السعودية لطالما اختبأت تحت ستار العروبة والانسانية , والآن نكتشف عورتها بعد هذا التحالف المعلن.
كمال  
  2014-08-12 07:08:59   حقائق
عام 2005 أعلنت السعودية رفع الحظر على المنتجات والبضائع الإسرائيلية, ازيل الحظر لكي يساعد المملكة في الدخول إلى منظمة التجارة العالمية وبعدها عادت لتتفاوض معها على شركات الغاز هذا ربع مايحدث بين الطرفين ويقولون لايوجد علاقات ولكن لم يعودوا يهابوا أحدا وهاهي الشائعات تتحقق ويعلنوها عمدا".
بسام العلي  
  2014-08-12 06:08:13   الى متى؟
الوسائل وليس الغايات هي التي تكشف عن التكلفة الحقيقية لهذا التحالف , وغاياتهم المشتركة اصبحت عرضة للجميع فلماذا يبقى هذا الحب الدفين مخبأ والى متى؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!
صلاح نصر  
  2014-08-12 06:08:26   ماالسر؟
ما هو سر ارتياح المملكة العربية وإسرائيل لكل منهما وإقبالهما على العمل معاً؟ منذ عقود والبلدان تشعران بالرعب كلما نظرا حولهما، وكانت ردود فعلهما باستمرار متشابهة. كان كل منهما يشعر بأن بإمكانه تأمين نفسه ضد جيرانه فقط عبر غزواتهم المستمرة ضد الشعوب أو من خلال تمويل حروب بالوكالة أو تمويل انقلابات مثلما حدث في (سوريا، مصر، ليبيا).فهما يشتركان في مواجهة نفس القائمة من الخصوم , كما أنهما يشتركان في نفس الحلف .
كريم  
  2014-08-12 06:08:53   اندال
كل ماقيل كان متوقعا"وبانتظار الاعلان عنه بعد أن بات معروفا" للجميع ونحن الآن نبحث عن قيادات عربية مخلصة و صادقة و تخشى الله ولكن لم تعد موجودة للأسف الا في سوريا التي يسعون الى تدميرها واحباط شعبها ولكن خسئوا.
حمزة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz