Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 17 أيلول 2021   الساعة 02:20:06
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الاحتلال الاسرائيلي يخوض معركة إعادة رسم الخارطة الجغرافية و السياسية للضفة الغربية وقطاع غزة
دام برس : دام برس | الاحتلال الاسرائيلي يخوض معركة إعادة رسم الخارطة الجغرافية و السياسية للضفة الغربية وقطاع غزة

دام برس:

لم يعد مقبولا ان تبقى اسرائيل طليقة وبلا حساب على ما تقوم به ضد الشعب الفلسطيني، وجاء تنفيذ قرار بناء 172 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة' هارحوما' المقامة على أراضي جبل أبو غنيم التابع لمدينة بيت لحم.

وجائت تطورات اختفاء أو إختطاف 3 مستوطنين إسرائيليين في الضفة الغربية، و قبل استجلاء الزوايا المظلمة و الأسرار الخفية لهذا المشهد، و منالمؤكد أننا أمام تطورات تجاوزت ملف المخطوفين الثلاثة ، بل نحن في ذروةمعركة إعادة رسم الخارطة الجغرافية و السياسية للضفة الغربية ،و قطاع غزة لن يبقى بعيداً عن السيناريو القادم .

ليس من المقبول إطلاقا أن تمنح إسرائيل يداً طليقة لتعبث بشعبنا كما فعلت خلال الأيام الماضية ، و الأدهى و الامر أن تجبر القيادة أجهزة السلطة الفلسطينية لتكون جزء من هذا العبث الإسرائيلي ، و ذلك يحدث بالطبع بقرار من محمود عباس الذي لم يفوت الفرصة لتأكيد عجزه و وتهربة بحجة حضور اجتماع وزاري في السعودية ، فهل إجتماع روتيني للوزراء يستحق أن يترك من أجله أي رئيس او حتى مسؤول ثانوي شعبه في أتون معركة لم تقرر نتائجها بعد ؟

من المؤكد أن عملية الاختطاف و ما تبعها من مواقف و تطورات تكشف عن مدى تأثير ملف الأسرى في الوجدان الجمعي للشعب الفلسطيني، و عن مدى الإحباط و فقدان الأمل الذي يعانيه الشعب من قيادة أمتنع رئيسها عن الكلام عن هذا الإضراب البطولي لأسرانا البواسل منذ أكثر من شهرين،

بل وكافئهم بإغلاق الوزارة المعنية بشؤونهم و شؤون أسرهم إرضاء لأوامرخارجية، رئيس يصمت حين يجب ان يتحدث، و يتحدث بالهراء عن 'قدسية ' التنسيق أو العبودية الأمنية لإسرائيل حين يجب ان يصمت، رئيس يجب ان يكون في مقدمة الأحداث، و يقفز إلى الواجهة حين يجب أن يتوارى إلى الخلف، رئيس لا يرى في المشهد الفلسطيني المر الإ بقاء سلطتة !
أن اسرائيل تجد المبتغى و الغطاء السياسي في عجز قيادة عباس، لكن ذلك لايجب ان يعفيها من مسؤولية ما تفعل، و يجب مواجهة صلف و عنجهية المحتل بكل الوسائل و بلا تقاعس او هوادة ، و حركة فتح هي المسؤولة بالدرجة الاولى عن اعلان رفضها لهذه الهجمة الإسرائيلية و تعرية و فضح من يقدمون لها الغطاء و العملاء و المرشدين ، و هناك فرق شاسع بين ان تقوم الأجهزة الأمنية بواجباتها ، و بين ان يزج بها قهراً لرجالها من اجل تنفيذ واجبات ومقررات إسرائيلية ، و على الجميع ان يدرك بان بركانا فلسطينيا يغلي بقوة ،و ليست الا مسالة وقت قبل أن يقذف بحمم انتفاضة فلسطينية جديدة

الوسوم (Tags)

الجيش   ,   إسرائيل   ,   الإسرائيلية   ,   الشعب   ,   الفلسطيني   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-06-19 09:06:10   عندما يكون الموقع ملكية خاصة
عندما يكون الموقع ملكية خاصة وشتات بين الزعيم عرفات وبين هذا الموظف ابو مازن فهناك معركة حامية الوطيس، الان بين عباس والوطنيين داخل المكونات الفلسطينية السيد عباس ومنذ توليه رئاسة السلطة والمواقع الاعتبارية الأخرى لا يخفى على أحد برنامجه المدمر، ولكن الكثير من المغرر بهم وقفوا إلى جانبه ضد الشرفاء ولكن العار كل العار على من بقي مغفلا ومستغفلا ومغرر به. اليوم يستمر السيد محمود عباس في تصريحاتة الفالتة انما هي تدل على أنه رجل طاعن في السن وأصبح يمتلك وعاء كبير من الزهايمر أو أنه رجل مازال يكمل الدور المناط به قبل تسليمه ورحيله، وهو مثل حسني مبارك وشاة ايران والسادات والشعب الفلسطيني لا يدين بالولاء لصاحب الدكانة محمود عباس، فهو من تعيين امريكا والسعودية وقطر برضى اسرائيل وشتات بين الزعيم عرفات وبين هذا الموظف الامريكي
عرفاتي  
  2014-06-19 08:06:22   تنسيق العار والعبودية
شو راي عباس افندي نروح نوقف قدام المستوطنين بروح رياضية ونقولهم يلعن عينكم ليش ماخدين أرضنا ؟ واسرانا
تلحمي  
  2014-06-19 04:06:42   مارد
انا اتسائل اين شيوخ الاسلام القوادين من كل ما يحدث في فلسطين لماذا يختفون و لا يطلقوا الفتاوي و لا يحرضوا على الجهاد ضد اسرائيل اما ان المسلمين ذئاب ضد بعضهم و كلاب ضد اسرائيل تباً لكم من مخلوقات قذره يشمئز منها حتى الحيوان.
مارد  
  2014-06-19 04:06:52   البهائي الماسوني عباس التنسيق الأمني مع اسرائيل ليس عارا
البهائي عباس التنسيق الأمني مع اسرائيل ليس عارا"..وسنحاسب من قام بعملية خطف "المستوطنين " القيادي حسين الشيخ: السلطة أخبرت اسرائيل معلومات حول عملية الخطف انتقد البهائي محمود عباس منفذي عملية الخليل، وقال إن السلطة الفلسطينية تنسق مع الكيان الإسرائيلي من أجل الوصول إلى المستوطنين المفقودين. وقال الماسوني عباس في كلمة له خلال اجتماع وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في جدة اليوم الاربعاء، إن من قام بخطف المستوطنين يريد أن يدمر السلطة، مؤكداً أنها سيكون لها حديث أخر معه أي كان. ودافع الماسوني عباس عن التنسيق الأمني مع الكيان الإسرائيلي، ، وقال :" هذا ليس عاراً وإنما واقع نحن نلتزم به، كما تلتزم به حكومة الوفاق الوطني". وشدد على أن حكومة الوفاق تؤمن بالمقاومة السلمية الشعبية، وأنها لا تتدخل في المفاوضات والشئون السياسية، ولكن برنامجها هو برنامج منظمة التحرير. من جهة اخرى قال وزير التنسيق السابق مع العدو حسين الشيخ: السلطة أخبرت اسرائيل بأن "حماس" وراء عملية الخطف ومن أبرز الحاضرين في الاجتماع محمود عباس، ياسر عبد ربه، وعضو اللجنة حنان عشراوي، و صائب عريقات، و أحمد قريع، والوزير السابق أحمد مجدلاني. كذلك حضر بصفة مراقب رئيس الوزراء رامي الحمدالله والنائب في المجلس التشريعي زياد أبو عمرو، والقيادي مصطفى البرغوثي، وأخيراً حسين الشيخ "ليطرح ما عنده فقط".؟؟؟ "الرئيس عباس قالفي الاجتماع إن أجهزة السلطة أول من تحرّك لتطويق الأمر وكشف المنفذين قبل وصول قوات الاحتلال إلى مسرح العملية، فهي أول من وضع يده على السيارة التي أحرقها المنفذون". ؟". حسن الشيخ، أفاد لـ"الأخبار" بأن المعلومات الواردة في المحضر المسرب "غير دقيقة"، لكنه لم ينف حضوره في الاجتماع الأخير كذلك ذكر الوزير السابق أنه هنا كشف عباس عن طلبه من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، خلال اتصال الأخير به إنهاء قضية الإضراب، لكنه قال: "الأسرى أضربوا ولم يسألونا رأينا...
مرشد دراغمة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz