Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 27 كانون ثاني 2021   الساعة 16:29:36
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
برلمانات الدول الصديقة لسورية تجتمع في طهران: دعم الانتخابات الرئاسية.. لاسبيل للحل إلا عبر صناديق الاقتراع
دام برس : دام برس | برلمانات الدول الصديقة لسورية تجتمع في طهران: دعم الانتخابات الرئاسية.. لاسبيل للحل إلا عبر صناديق الاقتراع

دام برس :

بدأت في طهران اليوم أعمال الاجتماع الثاني لرؤساء لجان الأمن والسياسة الخارجية لبرلمانات الدول الصديقة لسورية بمشاركة وفود من 30 دولة تشترك مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية في السياسة الداعية إلى وقف العنف في سورية وإرساء الأمن والاستقرار فيها بهدف المساعدة على حل الأزمة سياسيا.

ويترأس وفد الجمهورية العربية السورية الدكتورة فاديا ديب رئيسة لجنة السياسة الخارجية في مجلس الشعب وحضور سفير سورية في طهران الدكتور عدنان محمود.

وأكد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني في كلمة له خلال الاجتماع أن اجتماع أصدقاء سورية اليوم في طهران هو دعم لإجراء الانتخابات الرئاسية في هذا البلد مشيراً إلى أن إجراء هذه الانتخابات تأكيد على ضرورة معالجة الأزمة من خلال الحل السياسي والديمقراطي.

ولفت لاريجاني إلى أن الانتخابات الرئاسية في سورية توجه العديد من الرسائل المهمة وتؤكد أن الحكومة السورية تحترم إرادة الشعب معتبراً أن هذه الانتخابات تمثل دعوة للدول الأخرى لوقف إرسال الإرهابيين إلى سورية ووقف ارتكاب المجازر فيها.

وشدد لاريجاني على أن إرساء الديمقراطية في سورية لا يمر عبر القوة والسلاح مبيناً أن بعض الدول التي لا تتمتع بأي نوع من الديمقراطية ذرفت دموع التماسيح على الأزمة في سورية.

وأشار لاريجاني إلى أن بعض الدول رأت بالأزمة في سورية فرصة ليتنفس الكيان الصهيوني الصعداء مبينا أن اعتراف الولايات المتحدة بدعم المجموعات الارهابية المسلحة في سورية يعتبر نقطة سوداء في تاريخها.

بدوره أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن لا سبيل للحل في سورية إلا عبر صناديق الاقتراع مبيناً أن إيران دعت منذ البداية إلى حل الأزمة بالوسائل السلمية وكرست كل جهودها في هذا الإطار وهي مستعدة للمشاركة في أي مسعى صادق للحل وإيصال المساعدات للشعب السوري.

وشدد ظريف على أن إجراء الانتخابات الرئاسية في سورية خطوة مهمة وجادة على طريق حل الأزمة معبراً عن أمله بأن نشهد في المستقبل القريب عودة السلام والأمن والاستقرار إلى سورية.

ولفت ظريف إلى أن "التهديدات الخارجية باستخدام القوة ضد سورية لن تحقق أي هدف وعلى الجميع أن يدركوا أن القوة والعنف لن يحلا الأزمة في سورية بتاتاً " مشيراً إلى أن الاقتراح الذي قدمته إيران إلى الأمم المتحدة بضرورة مكافحة العنف والإرهاب يحل الكثير من المشاكل.

وأكد وزير الخارجية الإيراني أن التدخل في سورية عبر دعم المجموعات المسلحة سينشر الأزمة إلى مناطق أخرى موضحاً أن من يدعم ويمول الإرهاب سيرتد عليه داعياً في الوقت ذاته المجتمع الدولي إلى مكافحة الإرهاب بشكل فوري.

وفي تصريح لمراسل سانا في طهران أكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني الدكتور علاء الدين بروجردي أن هدف الاجتماع هو دعم السلام والاستقرار في سورية مبيناً أنه في الاجتماع الأول شاركت ثماني دول بينما يشارك في اجتماع اليوم قرابة ثلاثين دولة وهذا يدل على أن "مؤيدي السلام والاستقرار ومعارضي الحرب في سورية يزدادون يوما بعد يوم".

كما أشار بروجردي إلى أهمية إجراء الانتخابات الرئاسية في سورية واصفاً ذلك بأنه "مظهر الديمقراطية وأن معارضة أمريكا وبعض الدول لهذه الانتخابات هي في الواقع معارضتهم للديمقراطية وسيادة الشعب لأنهم لا يؤمنون بضوابط وأصول الديمقراطية فهم يسعون لتحقيق مصالحهم في المنطقة".

ومن الدول المشاركة في الاجتماع بوليفيا ومالي ونيكاراغوا وافغانستان واوغندا وساحل العاج والسودان وزيمبابوي والعراق والفلبين والكونغوكينشاسا وغينياكوناغري والمكسيك ونيجيريا وفنزويلا وموريتانيا وطاجيكستان وغانا والبرازيل وروسيا ولبنان وكينيا والصومال وكوريا الديمقراطية والاورغواي وفلسطين وكوبا والجزائر وبيلاروس.

الوسوم (Tags)

سورية   ,   إيران   ,   الإرهاب   ,   الخارجية   ,   طهران   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz