Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 22 أيار 2022   الساعة 20:47:59
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
قداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس الأول لك جزيل الوقار .. بوساطة نيافة المطران جوزيف لاتزاروتّو القاصد الرسولي في القدس

دام برس:

نحن أبناء الشعب الفلسطيني مسيحيين ومسلمين نرحب بمقدمكم الكريم إلى الأرض المقدسة، ونتمنى لكم حجاً مبروراً، ونبارك لكم هذه الخطوة الميمونة التي نرجو أن تكون نتيجتها خلاص شعبنا من الاحتلال الاسرائيلي الجاثم عليه منذ العام 1967.


قداسة الحبر الأعظم،


اننا نعيش تحت الاحتلال الإسرائيلي في سجن كبير، محرومين من حقوقنا الإنسانية التي كفلتها كل شرائع السماء، فنحن ممنوعون من البناء على أرضنا، ومن التحرك إلى أماكن أعمالنا بحرية، ومن التعليم والسفر، كما أن لقمة عيشنا مستهدفة وكذلك مصادر رزقنا، فقد اغلقت سلطات الاحتلال جميع المؤسسات الاجتماعية ومؤسسات المجتمع المدني في القدس وكذلك المؤسسات الخيرية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتقوم بحملات مداهمة يومية ليلية ضد السكان المدنيين الآمنين في بيوتهم وفرض أنظمة منع التجول، وتطلق النار على كل متحرك، حيث سقط المئات من الضحايا الأبرياء نتيجة هذه السياسة القمعية وما زالوا يسقطون.


ان الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967 يعمل على تهويد المدينة وطمس معالمها التاريخية والعربية، المسيحية والاسلامية، وذلك من خلال مضايقات يومية لسكانها الفلسطينيين، مسيحيين ومسلمين، ومصادرة ارضنا وبناء عشرات المستوطنات عليها وشق الشوارع واجراء الحفريات فيها التي تعرض الاماكن المقدسة لخطر الانهيار، وبخاصة تلك التي في منطقة الحرم الشريف وتحت المسجد الاقصى.


والخطر الاكبر الذي تواجهه المدينة المقدسة هو تفريغها من سكانها العرب نتيجة للمضايقات اليومية عليهم ومنعهم من تحسين ظروف عيشهم. وما يؤلمنا كفلسطينيين هو خطر تفريغ المدينة من سكانها المسيحيين الذين تزداد هجرتهم يوما بعد يوم بسبب الممارسات الاسرائيلية حتى اصبح عددهم اليوم في المدينة المقدسة لا يتجاوز الثمانية الاف فلسطيني مسيحي وهو ثلث عدد المسيحيين المقدسيين في عام 1945. لذا نتوجه الى قداستكم ان تعملوا وتطالبوا المؤسسات الدولية والمجتمع الدولي بوضع حد لتهويد القدس والمحافظة على طابعها الاصيل، واحترام حقوق اصحابها الفلسطينيين ومنحهم حرية العيش بكرامة.

قداسة الحبر الجليل،


إن غالبية سكان المناطق الفلسطينية المحتلة من اللاجئين الفلسطينيين الذين طردتهم القوات الإسرائيلية من بيوتهم عام 1948 وهناك قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي يحمل الرقم (194) الذي يقضي بعودتهم إلى بيوتهم التي طردوا منها وإستعادتها ، والتعويض عليهم على ما تعرضوا له من عسف ومعاناة ، وينتظر موقفاً مؤيداً منكم لهذا القرار الشرعي حيث تضرب اسرائيل به عرض الحائط.


كما تقوم سلطات الاحتلال بالاستيلاء على مياهنا الفلسطينية وتأخذ منها 80% وتبيعنا إياها بأربعة أضعاف الثمن الذي تقدمه للمستوطنين، الذين يسكنون على أراضينا المحتلة ويستثمرونها ويمنعوننا من البناء والتمدد الطبيعي، وقد صارت هذه المستوطنات بؤراً ارهابية يمارس سكانها قطع اشجارنا وبخاصة أشجار الزيتون حيث يقومون يومياً بقطع مئات الأشجار المعمرة، حتى زاد عدد أشجار الزيتون التي اقتلعت وحدها عن مليون شجرة، حتى يحرموا اصحابها من الحصول على لقمة العيش ويجبروهم على الرحيل. كما ويقومون بحرق حقول المزارعين وحرمانهم من محاصيلها التي تعتبر المصدر الرئيس لمعيشتهم، هذا اضافة الى ملاحقة الرعاة وسرقة مواشيهم ومنعهم من رعايتها في ارضهم الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، وغير ذلك من هذه الممارسات القمعية والهمجية بأساليب ارهابية ووحشية.


قداسة الحبر الأعظم،


ان مسألة الحريات الأساسية كالوصول إلى الأماكن الدينية مثل كنيسة القيامة والمسجد الأقصى المبارك مكفولة عند جميع الأمم الحرة باستثناء بلادنا المقدسة، فنحن المسيحيون ممنوعون من الوصول إلى كنيستنا الأم في القدس، وكذلك المسلمون لا يسمح لهم بالصلاة في مسجدهم الأقصى، وتحدد سلطات الاحتلال سن الذين يدخلون للصلاة من 40 او 50 سنة الأمر الذي يتطلب موقفاً حازماً من هذه القضية
 

الوسوم (Tags)

المسلمين   ,   الأقصى   ,   الاحتلال   ,   البابا   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz