Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 01 تموز 2022   الساعة 01:08:04
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ناشطون فلسطينيون في تركيا يطالبون عباس بوضع حد لمعاناة فلسطينيي سورية وطالبوا فوراً باعادتهم إلى فلسطين وإلا سوف تمتد هذه الاعتصامات إلى كافة عواصم العالم
دام برس : دام برس | ناشطون فلسطينيون في تركيا يطالبون عباس بوضع حد لمعاناة فلسطينيي سورية وطالبوا فوراً باعادتهم إلى فلسطين وإلا سوف تمتد هذه الاعتصامات إلى كافة عواصم العالم

دام برس:

بدا ناشطون فلسطنيون اعتصاما مفتوحا امام السفارة الفلسطينية في تركيا بعد تسليمهم السفير الفلسطيني رسالة موجهة الى محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير يطالبونه فيها بايجاد حل فوري وعاجل لوضع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا كما طالب الناشطون رئيس السلطة النظر بوضع اللاجئين الفلسطينيين في تركيا كونهم يعانون لجوءا جديدا وحاجتهم الماسة لحياة كريمة وفيما يلي نص الرسالة :

الى السيد محمود عباس رئيس منظمة التحرير الفلسطينية  رئيس السلطة الفلسطينية

من خلال سفارة دولة فلسطين في تركيا,
نظرا لما يتعرض له شعبنا الفلسطيني في مخيمات اللجوء في سوريا من قصف وتهجير وتجويع ممنهج على ايدي جبهة النصرة  والجيش الحر ادى بفقدان فلسطينيي سوريا لأدنى وسائل العيش الكريم تزامنا مع الوضع الانساني الصعب في ظل اغلاق الحدود العربية أبوابها أمام لجوء الفلسطينيين المهجرين من هول الحرب المشتعلة في سوريا ، نطالب نحن المعتصمون أمام سفارة دولة فلسطين بتركيا بما يلي :

1- البدء باعتصام مفتوح وطويل أمام سفارة فلسطين بدءا من تاريخ تسليم هذه الرسالة ليد سفير دولة فلسطين في تركيا ونطالب بحل عاجل وفوري لوضع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا.

2- النظر بوضع اللاجئين الفلسطينيين في تركيا كونهم يعانون لجوءا جديدا وحاجتهم الماسة الى متطلبات الحياة الكريمة لأي انسان.

3- بعد تكرار اللجوء الفلسطيني وتحقيقه أرقام قياسية منذ نكبة 1948 مرورا بنكسة حزيران 1967 ، وحرب لبنان 1982 ونكبة فلسطينيي العراق 2003 وصولا الى لجوء عام 2014 وربما ليس الأخير .. نطالب بلجوء جديد يؤمن لنا أدنى مقومات الحياة الكريمة التي تضمن لنا الصمود من أجل الحفاظ على الهوية الفلسطينية وحق العودة ، خاصة أن الدول العربية قد أغلقت أبوابها أمام لجوء فلسطينيي سوريا.

4- ان لم تستطيعوا تأمين الفلسطينيين المهجرين الى تركيا تحت أي مبرر كان ، نطالب فورا باعادتنا الى دولة فلسطين التي صوتت عليها 138 دولة في الأمم المتحدة .. والا سوف تمتد هذه الاعتصامات الى كافة عواصم العالم.

عاشت فلسطين
عاش حق العودة  لا بديل عن الهوية الفلسطينية

وعليه نوقع :النشطاء
1- مصعب محمد عيسى
2- عامر يوسف بارود
3- عصام محمد عوض
4- عماد الدين محمد موسى
5- محمد مصطفى زيدان
6- زكريا عبد الحفيظ الزريقي
7- معاذ علي أبو شلة
8- صفوان علي أبو شلة
9- محمود عبد الغني سليم وعن ولدي الصغيرين
10- كمال محمود سليم
11- كرم محمود سليم
12- هتاف الباش
 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   ابشروا عباس لا يرد المخيمات ولا الكفاح المسلح
أبشروا عباس لا يريد الكفاح المسلح ولا يريد تحرير فلسطين!!. آه يا شعب فلسطين، أيها الشعب الصابر المرابط المحتسب، فكم من الجرائم والخطايا قد ارتكبت وترتكب بحقك وحق قضيتك طيلة العقود المنصرمة، ولعل أكثرها عهرا وتسويفا وتمييعا واطولها زمناً على الإطلاق ذاك الإصرار والعناد على استمرار نهج التسوية الفارغة والمفاوضات العبثية لشراء الوقت ليحقق فيها العدو الصهيوني أجندته ويمارس من خلالها شتى أساليب الظلم والمكر والخداع والمراوغة فقضم خلالها من أرض الضفة ما قضمه واتسع استيطانه وازداد تهويده للمقدسات العربية والإسلامية وأقام الجدار العازل الذي فتت به أوصال مدن الضفة الصامدة وقراها وقيد حرية وحركة أبنائها، وأحاطها بطرق التفافية ماكرة، فترسخت أقدامه وبات ينتظر قطف ثمار قبول الاعتراف الفلسطيني بالأمر الواقع!!. إن مسؤولية قيادة شعب محتل مسؤولية عظيمة وجسيمة، يحاسب الله من تصدى للمقاومة والكفاح المسلح المشروع فإن المسؤول ذاك سيقبع في مزابل التاريخ ملعونا مذموما حتى قيام الساعة، ومن هذا المنطلق، إنني وبفخر شديد كنت قد سخـّـرت فكري وجنـّـدت قلمي لمقارعة نهج الاستسلام ووقفت بالضد من نهج السلطة الفلسطينية التي قادت القضية نحو التسويف والتمييع والمجهول، ولطالما تبنيت بحمدالله وتوفيقه خطابا صارما ناصحا ضد ممارسات وخطى ونهج الرئيس محمود عباس لتمسكه منذ أوسلو وما تبعها من مؤتمرات بخياره الاستراتيجي ذاك، واستهجنت عزوفه العنيد عن إطلاق يد أبناء فلسطين للتعبير عن حقهم في مقاومة الاحتلال وبشتى الصور والسبل المتاحة، وكنت أرجو الله العزيز القدير أن يحسن إلينا بتحقيق أحد هدفين نبيلين: 1- إما أن يستفيق السيد عباس يوما من وهم عاشه طويلا ويعلن عن إيقاف نهج التسوية وأن يعود لصلب مبادئ حركة فتح التي انطلقت منتصف ستينات القرن المنصرم لتحقيق أهداف وطنية سامية. 2- أو أن يعلن عن استقالته وتخليه عن قيادة حركته وبالتالي عن السلطة ليأتي رمز آخر مشهود له بالنزاهة والوطنية والإرادة الصلبة وحب فلسطين ليستلم المهمة ويكمل مشوار تحقيق أحلام أبناء فلسطين ويأخذ بثأر شهدائها الأبرار!!. كلنا بات يعلم تماما بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي (شارف على الثمانين من عمره) لاسيما في ظل فشل مفاوضات عبثية متعثرة أقحم نفسه فيها إقحاما لا مبرر له وعطل قدرات شعب فلسطين الخلاقة عن أداء دوره، لتحقيق أحلامه المشروعة في حياة حرة كريمة أسوة بشعوب الأرض، في وقت ضاقت بشعب فلسطين و جـُلِّ أمنياتي بتحقيق احد خيارين نبيلين يقدم عليهما السيد أبومازن إنقاذًا لمسيرة القضية الفلسطينية وتخفيفا لآلام شعب فلسطين،هو ان يرحل عباس وقيادتة بالمقابل، لن يقبل الشعب الفلسطيني جميع القيادات التي عملت تحت رايتة وانلا يحل شخص آخر في قيادة السلطة الفلسطينية يحمل مواصفات وتاريخ اشخاص امنيين تعاونوا مع الاحتلال ، ، بأي شكل ومن أي باب مريب ، وعبر الدسائس والمؤامرات والتنسيق مع الكيان الصهيوني وأمريكا، فكل من تعاون مع الادارة الامريكية ورضيت عنة فهو مشبوة وطنيا خصوصا قادة الاجهزة الامنية السابقين واللاحقين فقد اتضحت صورة تلك التحركات "للورثة وهل أن شعبنا الفلسطيني قد دخل في مرحلة اللاوعي حتى يرتضي بخنوع أن تـُستبدل قيادة للسلطة كانت قد تمسكت طويلا بخيار تسوية مهلهلة سهلت للعدو الصهيوني ترسيخ أقدامه بقيادة أخرى (مسنودة جهارا نهارا من قبل حكومة تل أبيب) يرأسها ثلة اعتمدتها امريكا تكون من تداعياتها القضاء تماما على ما تبقى من أحلام شعب فلسطين وتطلعاته،!؟. وإذا كان الرئيس محمود عباس قد ساهم بشكل أو بآخر بتهميش وتحجيم دور (م ت ف) والانقسام المعيب في الصف الوطني والتفرد في القرار الفلسطيني وإضعاف كبير لحركة فتح والتمسك بمفاوضات عبثية حققت للكيان الصهيوني تحقيق اجندتها بالتوسع والتهويد، وتنسيق أمني مع قوات الاحتلال كان ثمنه تعطيل إرادة الشباب الفلسطيني التواق لأداء دوره النضالي، فهل استنساخ نفس القيادات لرئاسة السلطة الفلسطينية اخيرا وليس آخراً... أين دور الكوادر الفتحاوية الأصيلة التي مازالت تؤمن بخط (فتح العاصفة) وتكن احتراما وتقديرا وإجلالا لقادة فتح الأوائل ولشهداء مسيرتها الطويلة وترفض الانبطاح أمام العدو الصهيوني وإملاءاته من كل ما يجري في المشهد الفلسطيني!؟، ثم وما دور الفصائل والحركات الوطنية الفلسطينية الأخرى إزاء ما يحاك ويدبر!؟. أترك الإجابة لأبناء فلسطين بالمخيمات ولللغيارى ضباط فتح وجميع الفصائل والحركات الفلسطينية ليجيبوا عن تساؤلاتي الشعب الفلسطيني ولك اللة ياشعب النكبة
العبوشي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz