Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 28 أيلول 2022   الساعة 01:36:17
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
وكالة الاستخبارت المركزية الأمريكية تدير برنامجا سريا لتسليح الإرهابيين في سورية .. وبلجيكا: 5 آلاف أوروبي انضموا للإرهابيين في سورية والعراق

دام برس:

في الوقت الذي اكدت فيه الولايات المتحدة دعمها للجيش العراقي وتسليحه للقضاء على التنظيمات الإرهابية في الأنبار وغيرها من مناطق العراق وادعاءها بأنها تواكب الجهود الدولية لجهة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية عبر عقد مؤتمر "جنيف2" أعلن البيت الأبيض أمس أن واشنطن تدرس تقديم ما سمتها "مساعدات غير مميتة" إلى المعارضة السورية بينما تدير وكالة الاستخبارت المركزية الأمريكية سي اي ايه برنامجا سريا لتسليح الإرهابيين وتدريبهم.

ويشير محللون سياسيون إلى أن مصادر تمويل تنظيم القاعدة الإرهابي في العراق لا تختلف عن مصادر تمويله في سورية واليمن وليبيا وهي ليست بخافية على الإدارة الأمريكية بل يتم بعلمها وتحت أنظارها حيث تقوم السعودية بهذا الدور بالتنسيق مع واشنطن بغية زعزعة أمن المنطقة وإشاعة الفوضى فيها.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين أمس وفق مانقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية "إن البيت الأبيض ما زال يراجع كيفية استئناف المساعدات غير المميتة لمقاتلي المعارضة السورية المعتدلين" مضيفا "لا يتعلق هذا بدعمنا للمعارضة العسكرية المعتدلة وإنما بأمن مساعداتنا". وبينما تدعي واشنطن أن دعمها للارهابيين يقتصر على ما تسميه "مساعدات غير مميتة" فإن صحيفة نيويورك تايمز تكشف خفايا تلك المساعدات بتأكيدها أن وكالة الاستخبارات الأمريكية سي اي ايه تدير برنامجا سريا لدعم وتدريب الإرهابيين في سورية.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية قولهم "إن استئناف المساعدات سيؤكد على الدعم الأمريكي للمعارضة المعتدلة" الأمر الذي شكك فيه مسؤول أمريكي رفيع المستوى قائلا "لا يمكن القول مئة بالمئة إن بعض المساعدات لن تصل إلى الجبهة الإسلامية" وهي فصيل إرهابي مسؤول عن عشرات الجرائم الإرهابية بحق الشعب السوري.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أنه وبينما تدير وزارة الخارجية الأمريكية برنامجا عن المساعدات غير الفتاكة فإن الـ سي أي إيه تدير برنامجا سريا لتسليح المقاتلين في سورية وتدريبهم".

ووصف عدد من المحللين والباحثين السياسيين الروس خلال مؤتمر صحفي في موسكو في وقت سابق أمس السياسة التى تنتهجها الولايات المتحدة والبلدان الغربية عموما ودول الخليج وتركيا إزاء سورية بالوقحة والمستهترة لافتين الى أن هذه البلدان والممالك تدعم وتساعد المجموعات الإرهابية المسلحة التي تضم عشرات آلالاف من المرتزقة الذين جاؤوا من بلدان عربية وإسلامية وأوروبية وحتى من أقاليم روسية. 

تقارير للمخابرات البلجيكية: 5 آلاف أوروبي انضموا للإرهابيين في سورية والعراق
 

أكدت نشرة تي تي يه الأسبوعية الفرنسية التي تعنى بالأخبار الاستراتيجية في الشرق الأوسط أن مابين4 و 5 آلاف من حاملي الجنسيات الأوروبية يشاركون ضمن المجموعات الإرهابية التكفيرية في سورية والعراق باعتداءات دموية تحت مسمى "الجهاد"وذلك استمرارا للمعلومات المتوالية حول ايواء تلك المجموعات لمرتزقة من جميع مشارب الأرض لارتكاب اعتداءات وحشية ضد أبناء الشعبين السوري والعراقي.

وأكدت النشرة في عددها الصادر أمس وفقا لتقرير أعده جهاز المخابرات البلجيكي أن "من بين هؤلاء مجموعة من البلجيكيين من أصول فلمنكية من الذين اعتنقوا الاسلام تقف وراء العديد من الاعتداءات الدموية التي نفذت خلال الاسابيع الماضية في العراق".

وأوضح التقرير الاستخباراتي البلجيكي أن نحو 200 شخص يحملون جواز سفر بلجيكيا يقاتلون حاليا في سورية والعراق.

وكشف التقرير أن"المتطوعين"الخمسة آلاف يحملون جوازات سفر أوروبية لدول موقعة على اتفاقية شنغين التي تسمح بإلغاء عمليات المراقبة على الحدود بين البلدان المشاركة وتتيح لمواطني الاتحاد الأوروبي التنقل بين الدول الأعضاء دون تأشيرة دخول والتي تضم نحو 30 دولة بما فيها دول الإتحاد الأوروبي كافة.

وتفيد التقارير الإخبارية بأن دولا أوروبية بدأت تشعر بخطورة سياساتها الخاطئة بدعمها وتمويلها الارهاب في سورية وخطورة تسويق الحملات الاعلامية التضليلية ضدها وترويج ادعاء "الجهاد" فيها عبر ارتداد الإرهاب الذي صدرته إلى سورية إليها بعودة مواطنيها أو القاطنين فيها إلى مكان إقامتهم بعد تعودهم وتدربهم على ارتكاب الجرائم الإرهابية الوحشية في بلدانهم الأصلية.

وكانت صحيفة لو جورنال دو ديمانش الفرنسية حذرت من استمرار تزايد أعداد الإرهابيين الأوروبيين الذاهبين إلى سورية تحت مسمى الجهاد معتبرة أن هذا الأمر يجعل مهمة الأجهزة الأمنية الأوروبية أكثر صعوبة.

يشار إلى أن المركز الدولي لدراسة التطرف في بريطانيا كشف في تقرير له مؤخرا عن أن نحو 18 بالمئة من الإرهابيين الأجانب في سورية قدموا من أوروبا الغربية وأغلبيتهم من فرنسا وبريطانيا محذراً من خطورة هؤلاء الإرهابيين على الأمن الأوروبي في حال عودتهم إلى بلادهم الأصلية.‏ 

سانا

الوسوم (Tags)

الأمريكية   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz