Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 29 أيار 2022   الساعة 11:28:12
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
جبهة النصرة تعدم عشرات السلفيين الأردنيين بعد اكتشاف العمالة للمخابرات الأردنية
دام برس : دام برس | جبهة النصرة تعدم عشرات السلفيين الأردنيين بعد اكتشاف العمالة للمخابرات الأردنية

دام برس:

قالت مصادر أردنية رسمية رفيعة المستوى اليوم، إن «جبهة النصرة» التي تقاتل الجيش السوري شكّلت أخيراً محكمة خاصة لمحاكمة المقاتلين الأردنيين المتهمين بالعمل لمصلحة جهاز الاستخبارات الأردني، وإن هذه المحكمة أصدرت قرارات إعدام بحق أردنيين أقرّ بعضهم بالعمل لمصلحة المؤسسة الأمنية في الأردن.

وأكدت المصادر التي اشترطت عدم كشف هويتها، أن هناك معلومات أمنية مؤكدة تشير إلى أن «جبهة النصرة» أصدرت أحكام إعدام بحق مقاتلين سلفيين قدموا من الأردن، بعضهم اشتبه بتخابره معالسلطات الأردنية، والبعض الآخر أقر أثناء التحقيقات بالعمل لمصلحتها.

وأوضحت أن هناك تقارير رسمية غير معلنة تشير إلى أن عدد الذين صدربحقهم قرارات بالإعدام يبلغ «العشرات».

وتضاربت ردود الفعل في خصوص هذه المعلومات داخل أوساط التيارالسلفي الجهادي في الأردن الذي تسلل المئات من أنصاره إلى سورية للقتال تحت راية «جبهة النصرة» و «الدولة الإسلامية في العراق والشام».

وقال الزعيم الجهادي في جنوب الأردن محمد الشلبي الشهير بـ «أبوسياف»: «المؤكد أن لدى جبهة النصرة فرقاً خاصة باستقبال المقاتلين المتطوعين، وكل من يأتي من الأردن أو غيرها يخضع لتحقيق مطوّل».وأضاف: «المجاهدون في سورية يمتلكون خبرات أمنية هائلة عمرها أكثر منعقدين، وهي (هذه الخبرات) قادرة على اكتشاف العملاء».

واستبعد «أبو سياف» أن تكون «جبهة النصرة» أصدرت قرارات بإعدام أردنيين، لكنه أقر بأن «أحد الفصائل الإسلامية» (لم يسمه) أمر أخيراً بإعادة اثنين من المقاتلين إلى الأردن «بعدما أثيرت حولهما الشكوك».

لكن القيادي البارز في التيار السلفي الدكتور منيف سمار، وهو صاحب التأثير الواسع في صفوف الجهاديين بمدينة الزرقاء، قال في تصريح مقتضب إلى «الحياة»: «نعم... وصلتنا معلومات تشير إلى أن جبهة النصرة اكتشفت قيام عدد من الأردنيين بالعمل لمصلحة السلطات الأردنية، لكنه عددقليل جداً، وقد صدرت قرارات بإعدامهم».

وقال لـ «الحياة» سلفي أردني يدعى «أبو قدامة» - وهو اسم مستعار - إنهذهب إلى سورية قبل أسابيع عن طريق الأراضي التركية، لكن مسؤولين في«النصرة» طلبوا منه العودة من حيث أتى، لعدم حصوله على تزكية من قيادات جهادية أردنية ذكر منها عبد شحادة الملقب بـ «أبو محمد الطحاوي» والمسجون لدى السلطات الأردنية.

ويخشى الأردن صعود مقاتلين متشددين في سورية ينظرون إلى الحكمالهاشمي بعين العداء التي ينظرون بها إلى نظام بشار الأسد. وتقول عمّان إنمن حقها اتخاذ الإجراءات كافة للحفاظ على أمنها الوطني.

ويقول الخبير في شؤون الحركات الجهادية محمد أبو رمان إن «تنظيمالقاعدة» يمتلك شكوكاً دائمة وتقليدية تجاه الأردنيين القادمين إليه عبرساحات القتال المختلفة، وقد تم كشف حالات معروفة مثّلت اختراقاً لمصلحة الاستخبارات في صفوف السلفية الجهادية، بهدف اختراقالقاعدة».

وأضاف: «هناك حالة شهيرة لم يسلّط عليها الضوء، تمثّلت في قضية الضابطالأردني الملقب بأبو المبتسم الذي كشفته القاعدة في أفغانستان وحكمت عليهحركة طالبان بالإعدام قبل سنوات، لكن الملا محمد عمر أطلق سراحه وعفىعنه، بعد أن تدخل ذووه وقدّموا التماساً للإفراج عنه».

وتابع: «حتى القاعدة في العراق خلال مرحلة أبو مصعب الزرقاوي، وهوأردني، كانت متخوفة من الأردنيين القادمين إلى ساحات القتال في أرض الرافدين، وتضعهم تحت الاختبار».

وأشار أبو رمان إلى أن هناك «حرباً أمنية سرية تاريخية بين الاستخبارات الأردنية وتنظيم القاعدة». ولفت إلى أن هذا المشهد يتضحفي شكل أكبر على الساحة السورية «فعلى رغم أن أغلب القيادات الميدانية لدى النصرة هم من الأردنيين، إلا أن التخوف من اختراقالاستخبارات الأردنية موجود، والجبهة قامت خلال السنوات الماضية بتطوير أساليب وتقنيات فنية لكشف هذه الاختراقات، ونجحت في كشفتحالات متعددة بين الأردنيين».

لكن أبو رمان اعتبر أن الحديث عن اكتشاف عشرات الأردنيين وإعدامهم ميدانياً «يحتاج إلى تأكيد من مصادر متعددة ومحايدة»، لافتاً إلى أن تأكيد المصادر الرسمية الأردنية حدوث مثل هذه المحاكمات «ربما يهدف إلى خلق حرب معنوية ضد جبهة النصرة».

الحياة اللندنية

 

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   لا تهاون مع المجرمين
لماذا لا يقاتل الارهابيين الاردنيين في إزالة الحكم الهاشمي الصهيوني العميل أو أن يعبورا الى إسرائيل ويحرروا فلسطين . فالأولى بهم تنظيف بيوتهم قبل التدخل في تنقية بيوت الآخرين ..... أم أن الحكم الاردني منزهه ونظيف وأفرده ملائكة ..... ومثلما يساعد الاردن الرهابيين إلى سوريا ..... لماذا لا يساعد هؤلاء بدخول فلسطين وتحريرها من دنس ونجس الصهاينة ..... أيها الاردنيون إرجعوا إلى بلادكم وحرروها من الحكم الهاشمي الصهيوإنكلوأمريكي ...... والقدس أقرب ألى الاردن أذا أردتم تحير مقدسات الاسلام .... ثم لماذا لا تعلنوا الجهاد في فلسطين . ولماذا لاتعلنوا الجهاد في بلدكم أم أن الحكم الهاشمي ومن معه وأذياله أحس من حكام العرب الآخرين ..... العائلة الحاكمة في الاردنليست أردنية الاصل .... فليذهبوا الى الحجار ويطالبوا بملكهم هناك ... هم غرباء على الشعب الاردني ...... هم مماليك هذا العصر بالنسبة إلى الاردنييين وهذه العائلة معروفة للجميع بعمالتها وأرتباطاتها وإستبدادها ..... على الشعب الاردني وأرهابيوا الاردن أن يبدوا بتنظيف بلادهم أولا ومن بعد أعانة الآخرين إذا طلب منهم المساعدة . وليس التدخل بشؤون الغير .... لولا تدخل الدول الخرى والارهابيين ...... لانتهت الازمة السورية من أول يوم ..... لكن البعض أرادها حربا لتدمير سوريا حقدا وبغضا ولتصدير مشاكلهم الداخلية وإلهاء شعوبهم ألى عدمالالتفات بما يحصل في داخل بلدهم ..... وأنتم يا شعب الجزيرة والخليج هل حامكم أنقى وأشرف من الحكونة السورية ..... ولماذا لا تزجوا بالجهاديين إلى فلسطين أو بورما ..... هناك يقتل المسلمييين بدم بارد ولانسمع منكمكلمة شجب وإستنكار .... لماذاهذا الصمت يا جراثيم .... أين الجامعة العبرية وأين مؤتمر الدول المسيلمية ..... سحقا لكم ..... ماذاستقولون إلى الله وكيف ستلاقون نبيكم ..... أيها الاوغاد
بلال الاسلامي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2022
Powered by Ten-neT.biz