Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 17 حزيران 2024   الساعة 02:10:15
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
هآرتس: أمر غير مسبوق عالمياً.. حزب الله يقتنص بالصواريخ المضادة للدبابات
دام برس : دام برس | هآرتس: أمر غير مسبوق عالمياً.. حزب الله يقتنص بالصواريخ المضادة للدبابات

دام برس :

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأربعاء، أنّ استخدام حزب الله للصواريخ المضادة للدبابات كسلاح قنص هو "أمرٌ غير مسبوق".
وأوردت صحيفة "هآرتس" أنّه منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر، أطلق حزب الله قذائف الهاون والصواريخ، بالإضافة إلى المدفعية المتواصلة على المواقع الأمامية لـ"الجيش" الإسرائيلي والمجتمعات الحدودية، مضيفةً أنّ ما يبرز بشكلٍ خاص في الجولة الحالية من القتال هو "النسبة العالية من الصواريخ المضادة للدبابات التي يتم إطلاقها من لبنان".
كما أشارت الصحيفة إلى أنّ استخدام حزب الله لهذا السلاح الدقيق، وخاصة ضد المباني، "هو أمر غير مسبوق في إسرائيل وربما في العالم".
وأضافت أنّ قائمة المستوطنات التي ضربتها الصواريخ المضادة للدبابات، والأضرار التي لحقت بالبنية التحتية المدنية طويلة، تنتشر على طول الحدود اللبنانية.
كذلك، حصلت "هآرتس" على أرقام تشير إلى أنّ عشرات المنازل والمباني العامة ومزارع الدجاج والمحال التجارية والمركبات قد أصيبت في "موشافيم أفيفيم" و"دوفيف" و"زاريت" و"شتولا" وكيبوتسات "مسكاف عام" و"ساسا" وتجمعات أخرى.
وبحسب الصحيفة، يصل مدى الصواريخ المضادة للدبابات التي تم إطلاقها من لبنان على أهداف مدنية في منطقة الجليل، المتاخمة لمرتفعات الجولان، إلى "موشاف بيت هليل"، الواقعة على بعد أربعة كيلومترات (2.5 ميل) من الحدود، وكيبوتس "كفار سولد" في وادي الحولة، على بعد 6 كيلومترات من الحدود، والذي لم يتم إجلاء سكانه.
ولفتت إلى أنّ الضربة التي استهدفت في نهاية الأسبوع، قاعدة مراقبة الحركة الجوية في جبل ميرون، كشفت أنّ حزب الله يمتلك أيضاً صواريخ مضادة للدبابات يصل مداها إلى 10 كيلومترات، "مما يضع المزيد من المجتمعات ضمن خط رؤية مباشر من لبنان في مرمى النيران، ولم يتم إجلاؤهم بعد".
ونقلت الصحيفة عن ضابط الأمن في سلطة الجليل الأعلى الإقليمية، دوتان روكمان، قوله إنّ "حزب الله هو أحد التنظيمات الرائدة في العالم في استخدام الصواريخ المضادة للدبابات ضد أهداف غير عسكرية"، مؤكداً أنّ "التغيير الكبير الذي يحدث الآن هو أنّ التنظيم يستخدم هذا كسلاح قنص".
وتابع روكمان بالقول: "أخبرناهم أنه من الممكن إطلاق صواريخ من طائرة أباتشي عبر نافذة المبنى، لذلك يطلقون الآن صواريخ مضادة للدبابات عبر النافذة من مسافة 9 كيلومترات".
بدوره، أكد الدكتور يهوشوا كاليسكي، الباحث البارز في معهد دراسات "الأمن القومي" الإسرائيلي، أنّ طريقة استخدام الصواريخ المضادة للدبابات الحالية من قبل حزب الله "غير مسبوقة في العالم".
وأوضح كاليسكي: "هذا استخدام مكثف، يومياً، ضد أي شيء يتحرك، أو لا يتحرك، وليس هناك دفاع ضده"، مضيفاً أنّ "العالم على دراية بقصف المدن في الحرب، لكن تلك المدن أصيبت بالمدفعية الثقيلة والقنابل الحالية، لكن استخدام الصواريخ المضادة للدبابات، مختلف".
وأشارت "هآرتس" إلى أنه "على الرغم من أنّ نظام تروفي قد ثبت أنه يوفر للدبابات وناقلات الجنود المدرعة، دفاعاً فعالاً ضد الصواريخ المضادة للدبابات في غزة، بيد أنّ الجيش الإسرائيلي ليس لديه وسيلة لاعتراض هذه الصواريخ، عندما يتم إطلاقها على فرق من الجنود والمركبات والمباني على طول الحدود الشمالية".
ووفق الصحيفة، قامت "إسرائيل" حتى الآن بإجلاء 50 ألف مستوطن من المستوطنات الواقعة ضمن مسافة 3.5 كيلومترات من الحدود، لكن الضربة التي استهدفت في نهاية الأسبوع قاعدة مراقبة الحركة الجوية في جبل ميرون كشفت أنّ حزب الله يمتلك أيضاً صواريخ مضادة للدبابات يصل مداها إلى 10 كيلومترات، مما يضع المزيد من المستوطنات ضمن خط رؤية مباشر من لبنان في مرمى النيران، ولم يتم إجلاؤهم بعد.

كذلك، أوضحت أنّ "نظام القبة الحديدية يوفر تحذيرات، وإن كانت قصيرة، من إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون عالية المسار، لكن الصواريخ المضادة للدبابات تطلق عن طريق الرؤية المباشرة على مسار مسطح"، مضيفةً أنه "ليس لدى إسرائيل إجراء مضاد من شأنه أن يعطي السكان حتى خمس ثوان تحذيراً، للبحث عن مأوى أو اعتراض الصواريخ المقبلة".
وفي هذا الصدد، قالت بنينا أيزنبرغ بورستين، مديرة كيبوتس "كفار سولد"، إنه "عندما سألنا عن سبب عدم إجلاء كفار سولد، أخبرتنا مصادر الجيش أنّ الصواريخ المضادة للدبابات يبلغ مداها 5 كيلومترات فقط، لكن حزب الله وصل بالفعل إلى نطاقات أطول، وانهار هذا المفهوم أمام أعيننا".
وشددت بورستين على وجود "أزمة ثقة منذ 7 أكتوبر، لذلك عندما نرى أن الافتراض الأساسي للجيش قد تم اختراقه، فإنه بالتأكيد لا يخفف من قلقنا".
من جهته، أكد كاليسكي أنّ "حزب الله يستغل ضعفنا، بأفضل طريقة ممكنة. ليس لديه طائرات أو مدفعية أو دبابات، لذلك يحاول العمل بشكلٍ خلاق".
من جانبه، اعتبر عضو لجنة "موشاف شتولا"، أفنير إلياهو، أنّ هذا "تهديدٌ دقيق ومميت لا يمكننا التعايش معه".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz