Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 02:58:45
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
النفط والسلاح والمال أهداف الإدارة الامريكية في الشرق الاوسط

دام برس :

إن أهداف الولايات المتحدة في الشرق الأوسط واضحة، فهي تريد دولاً تخدم جيوب الرأسماليين الأمريكيين وتنفع مصالحها، كما تريد فرض السلام الأمريكي، أي منطقة مستقرة تخضع للهيمنة الأمريكية، وهذا ما كان عليه الحال، حتى قبل نهاية الحرب العالمية الثانية. العضلات لا يمكنها أن تحل كلية أو إلى الأبد مكان الأفكار إذا حتى بالنسبة لبلد يهيمن على العالم كعملاق لابد أن يكون بحاجة لخطة أوباما حذر بما يكفي لإدارة سياساته بحكمة وتروٍ ويسعى صناع سياساته لتقسيم المنطقة وفق خطوط تخدم مصالح أمريكا. وفي نفس السياق رأت صحيفة كاونتر بانش الأمريكية إلى أنه قبل سنوات عديدة، أرادت الولايات المتحدة أن تحل مكان بريطانيا وفرنسا كقوة غربية مهيمنة في المنطقة، ولم يشكل ذلك هماً كبيراً، لأنه قبل الحرب العالمية الثانية، شكلت قضية الوقوف صفاً واحداً مع بريطانيا وفرنسا ضد ألمانيا، أولوية كبرى. واعتبرت الصحيفة أنه "في كل الأحوال، كانت تلك القضية، محل جدل عند نهاية الحرب العالمية الثانية، إذ بقيت هيمنة الإمبراطوريتين الفرنسية والبريطانية لبعض الوقت، ولكن بعد حرب السويس في عام ١٩٦٥، لم يعد أي من منافسي أمريكا السابقين قادرين على التظاهر بكونهم قوى يعتمد عليهم، وتحولوا إلى شركاء أقل سطوة، وأصبحت المنطقة جزءاً من حرب باردة مع الاتحاد السوفييتي، لكن ذلك لم يغير من أهداف أمريكا الأساسية، بل أثر على كيفية إدارتها لديبلوماسيتها".  وتقول الصحيفة إنه "بعد إنشاء " دولة إسرائيل " المزعومة عام ١٩٤٨، وبعد نكسة ١٩٦٧، احتلت مصالح " إسرائيل " أولوية كبرى أيضاً لدى أمريكا، وهكذا أصبحت " إسرائيل " بمثابة الولاية الـ 51 بفضل متطلبات الحرب الباردة، ولأن أمريكا أرادت تحجيم المشاعر القومية العربية، ومنذ بداية الأمر، شكل اللوبي الإسرائيلي عنصراً فاعلاً أيضاً، وأصبح كل ما ينفع إسرائيل مفيد أيضاً للولايات المتحدة". وبينت الصحيفة أنه خلال السنوات الأخيرة، أصيب اللوبي الصهيوني، ومعهم اليهود الأمريكيين، بخيبة أمل جراء السياسات الإسرائيلية المتشددة، لكن لأن للنفوذ المالي أثره، قد يمضي بعض الوقت قبل أن يظهر أثر ذلك في السياسات الأمريكية. وتلفت الصحيفة أنه على الرغم من محاولات أرباب الصحافة والساسة الأمريكيين للتعمية على الحقيقة، فإن هدف أمريكا الرئيسي في المنطقة ليس نشر الديموقراطية ولا تحسين أحوال السكان في الشرق الأوسط، ولا تحسين ظروف معيشة ٩٩٪ من الشعب الأمريكي، رغم أن الفوائد المتأتية من السيطرة على نفط العالم قد تفيدهم قليلاً.  وفي هذا السياق، لا تقدم المساعدات والهبات لأجل مساعدة الشعوب، بل إن ما يشغل بال أصحاب رؤوس الأموال هو النفط والسلاح والمال، وليس الشعوب، وبالذات الفقيرة منها، أو التي لا ترتبط مع أمريكا بمصالح سياسية.

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz