Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 24 حزيران 2021   الساعة 14:56:16
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
بمشاركة نحو 1500 شخصية أردنية وعربية ...حفل تأبين حاشد للراحل القومي الكبير حسين مجلي

دام برس:

أقيم ليلة أمس السبت - الأحد في قصر الثقافة بمدينة الحسين للشباب بالعاصمة الأردنية ؛ عمان حفل تأبين المحامي العروبي المناضل ؛ المحب لسورية حسين مجلي ، والذي كرس حياته لأجل الوحدة العربية.

وقرأ عريف حفل التأبين المحامي فايز الشخاترة ، في مقدمة الحفل برقيتي الأمين العام القومي لحزب البعث العربي الإشتراكي عبد الله الأحمر ، وعضو القيادة القومية للحزب سامي عطاري ، حيث أكدت البرقيتان على التاريخ الوحدوي العروبي النضالي لـ حسين مجلي ـ الوفي لأمته العربية ولسورية وقضايا الأمة بعامة ، الأمر كان له أطيب الأثر في نفوس الحاضرين .

وكانت الكلمة الأولى للمؤتمر القومي العربي القاها بالنيابة المحامي الأردني نعيم المدني ، لتعذر وصول امينه العام عبد الملك المخلافي ، وقد ابرزت كلمته مناقب الفقيد الذي عاش حياته لاجل قضايا وطنه الكبير مستعرضا المباديء التي اسسها على مدى سنوات طويلة من كفاحه ونضاله.

من جهته اكد أمين عام اتحاد المحامين العرب عبد العظيم المغربي في كلمته ، ان الفقيد حسين مجلي سجل العديد من المواقف المشرفة على الصعيدين القومي العربي وعلى صعيد سلك المحاماة مؤكدا على انه طالما حمل  الهم العربي في صدره.

تبع ذلك كلمة دولة طاهر المصري رئيس مجلس الأعيان الأردني السابق ؛ رئيس مجلس الوزراء والنواب الأسبق ، التي شدد فيها على ان حسين مجلي كان واحدا من ابرز المدافعين عن الحق والعدالة، وعلما من اعلام القانون، مفكرا يبدع في اطلاق الفكرة، وفي الاخلاص لها، وطنيا لامعا، منخرطا بهم رحيل الغزاة عن تراب الوطن، واسترداد حقوقه السلبية.

ودعا المصري في كلمته الى بناء دولة المؤسسات والقانون، ضمانا لسيادة العدالة والمساوة ووحدة الصف.

والقى اسامة بركات كلمة الهيئات الثقافية نيابة عن د. هشام غصيب، بين فيها ان الفقيد ادرك ان مشروع وحدة الامة العربية هو الحل الوحيد لمحنتنا واشكالات واقعنا العربي الراهن، وان الفقيد وقف امام الرياح العاتية كالطود الشامخ.

والقى كلمة أصدقاء الفقيد الدكتور هاني الخصاونة بين فيها ان علاقة الفقيد "ابو شجاع" مع رفاقه كانت محكومة بقانون الجدل، اي الاختلاف والاتفاق والحوار الدائم، يساعده على ذلك نشاط فطري وحيوية وحرص على اداء واجباته المهنية والاجتماعية.

وبين د. الخصاونة أن حسين مجلي انتمى مبكرا وهو في سن ألـ 15 من عمره لحزب البعث العربي الاشتراكي، والتحاقه بجيش الإنقاذ . وتهدج صوت الخصاونة في المفردات الأخيرة لكلمته حزنا على الفقيد الكبير .

والقى نضال الشكعة،كلمة نيابة عن والده المناضل القومي بسام الشكعة، ، بين فيها أن الفقيد رحل وفي وجدانه هم عربي كبير يتمثل بالقضية المركزية للأمة العربية، القضية الفلسطينية، التي بقيت تؤرق باله.

وتحدث باسم النقابات المهنية الأردنية ؛ نقيب المحامين الأردنيين سمير خرفان ، الذي أكد أن حسين مجلي كان محامياً ملتزماً وبأعلى درجات الالتزام بآداب وسلوكيات وتقاليد وأعراف مهنة المحاماة، وكان القدوة والمثال الذي يحتذى به، وقد انتخب مرارا نقيبا للمحامين الأردنيين وفي اتحاد المحامين العرب . مشدداً على انه ترك بصماتٍ لا تمحى وعلاماتٍ فارقة كان لها الأثر الأكبر في رفع مستوى الأداء المهني من ناحية، ورفد صناديق النقابة من ناحيةٍ أخرى.

والقى وميض حسين مجلي كلمة أسرة الفقيد الكبير ، الذي أبرز أنه لم تكن للفقيد حياته الخاصة خارج البعد القومي العروبي الأصيل والهم العام ، وأنه كان في أيامه الأخيرة حزينا لما آل اليه حال الأمة العربية ، لكنه دان دائما متيقنا من أنها ستنتصر بوحدتها ، التي عمل لأجلها على الدوام ، وفي يوم الأخير كان بجانب سريره كتاب المشروع القومي العربي ، ومشيراً إلى جموع المحتشدين يوم تشييع جنازته والتي توافدت من مختلف أنحاء الوطن العربي ، لهي اكبر تعبير عن أن أبناء الأمة أوفياء لمن هم أوفياء لها وانهم يقدون رجالها ويعاهدون كل من صدقها.

كما القى المحامي فايز الشخاترة كلمة المنتدى العربي ( في الأردن ) والتي ابرز فيها العديد من أفكار حسين مجلي من بينها ، أن العدو الأول للأمة العربية والوطن العربي الواحد ، هي الإمبريالية الغربية وإسرائيلها وان الصراع في فلسطين العربية هو صراع وجود لا صراع حدود ، وان الوطن العربي الكبير مملوك للعرب على الشيوع ، وان التحدي هو تحدي مصير لا تحدي مسار، وان الدولة العربية الواحدة هي التي تتطابق فيها حدود الدولة مع حدود الأمة، وأن الاقليمية  والقطرية والفئوية والجهوية والمذهبية والعشائرية هي أمضى الأسلحة بيد الرجعية العربية
والإمبريالية الغربية وإسرائيلها ، وغير ذلك الكثيرمن أفكار حسين مجلي القومي مما لا يتسع المقام للتنويه به كله أو حتى بعضه .

واشتمل حفل التابين الذي اداره المحامي فايز شخاتره، على عرض فيلم وثائقي عن الراحل حسين مجلي.

مثّل شبكة " الأردن العربي " الإخبارية الإلكترونية " في الحفل كل من :

عاطف زيد الكيلاني / الناشر والمدير العام

محمد شريف الجيوسي / رئيس التحرير

ويذكر أنه حضر حفل التأبين العديد من ممثلي ومناضلي القوى القومية واليسارية والشعبية ، إلى جانب رؤساء حكومات سابقين ووزراء واعيان ونواب.

واختتم حفل التأبين بنشيد موطني للمشاركين في حفل التأبين.

الأردن العربي - محمد شريف الجيوسي

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الأردن   ,   العربي   ,   العربية   ,   الوحدة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz