Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 05 آب 2021   الساعة 03:46:10
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مسؤولون أميركيون: تنظيم “دولة العراق والشام”الإرهابي أكبر تهديد لأميركا

دام برس :

تواصل الولايات المتحدة التفرد في اتباع اساليب سياسية غير مسبوقة تتسم بها واشنطن وحدها دون العالم فهي من جهة تعلن جهاراً دعمها لاطراف ارهابية بكافة الاشكال وتمويلها وتسليحها وتدريبها تحت مبررات انسانية براقة وادعاءات بدعم “معارضة معتدلة” في سورية لتعمد فيما بعد الى التحذير منها ومن خطرها وفي احدث مثال لسلسلة التصريحات الاميركية في هذا السياق دق قادة عسكريون على أعلى المستويات في واشنطن ناقوس الخطر محذرين من خطر ما يسمى “تنظيم دولة العراق والشام” في سورية والعراق مؤكدين انه بات يشكل اكبر تهديد للولايات المتحدة.

ونقلت رويترز عن وزير الدفاع الاميركي /تشاك هيغل/ قوله في مؤتمر صحفي في مقر وزارة الدفاع” البنتاغون” رداً على سؤال فيما اذا كان التنظيم الارهابي يشكل تهديدا لواشنطن يماثل هجمات الحادي عشر من ايلول/ 2001/”هم يمثلون تهديداً وشيكاً لكل مصالحنا سواء كانت في العراق او اي مكان اخر”متحدثا عن امتلاك ارهابيي التنظيم وسائل متطورة وموارد مالية وقوة عسكرية تجعلهم يمثلون تهديدا كبيرا لواشنطن ربما يفوق التهديد الذي شكلته القاعدة في وقت ما.

وأوضح هيغل “انها اكثر جماعة شاهدناها من حيث القدرات المتطورة والتمويل الجيد .. انها ليست مجرد جماعة ارهابية فهم يجمعون بين الايديولوجية والقوة العسكرية المتطورة .. لديهم تمويل جيد بشكل هائل و هذا يفوق اي شيء شاهدناه”.

من جانبه قال /بن رودس/ مساعد الرئيس الاميركي “باراك اوباما” في مقابلة مع محطة الاذاعة العامة الامريكية أمس ” لم نتخذ قراراً للقيام باجراءات اضافية في هذه المرحلة لكننا فعلا لا نستبعد ذلك إذا اصبح الامر مبرراً.

بدوره اقر الجنرال/ مارتن ديمبسي/ رئيس هيئة الاركان المشتركة الامريكية بأن “المسؤولين الاميركيين قلقون من احتمال ان يعود مواطنون اوروبيون او امريكيون الى بلدانهم وقد تملكتهم نزعة التشدد بعد مشاركتهم في القتال في العراق او سورية”.

ويتجاوز منذ فترة ليست بالقصيرة الخوف والقلق الغربيين حيال الخطر المتنامي للارهابيين الولايات المتحدة ليمتد الى دول أوروبية كبرى كبريطانيا والمانيا وفرنسا وغيرها ليبادر الان اخصائيو محاربة الارهاب في هولندا ايضا للتحذير من “اعادة بعث النزعة الجهادية في هولندا.

ففي حي شيلدرزفايك بالعاصمة لاهاي تم التقاط صور الشهر الماضي صورت مجموعة مكونة من عشرين رجلا وهم يلوحون بالعلم الاسود الذي اشتهرت به المجموعات التي تطلق على نفسها مسمى “الجهادية” ويهتفون تأييدا لتنظيم “داعش” الارهابي وهم يرددون “الموت لامريكا”.

ويقول الناشط في شؤون الشباب “مصطفى العياري”لهيئة الاذاعة البريطانية التي اوردت تقريراً بشان انتشار التطرف في هولندا إن العديد من المسلمين الشباب يجاهدون في سبيل الحصول على فرص عمل وعلى القبول من جانب المجتمع الهولندي.. ولذا فالوعود بالجنة التي يبشر بها رجال الدين المتشددون تجد صدى من جانب هوءلاء الناقمين السذج.

وتقول المخابرات الهولندية إن المئات من الهولنديين يفكرون جدياً بالتوجه للقتال في صفوف “المنظمات المتطرفة” فيما يؤيدهذا ” الجهاد” آلاف غيرهم.

وتقدر اجهزة الاستخبارات أن /130/ هولندياً توجهوا بالفعل الى سورية منذ اواخر عام /2012/ وان /14/ منهم قتلوا.

وتشير اجهزة الاستخبارات الهولندية الى إن التهديد الذي يشكله “الجهاديون” والذي يعتبر كبيرا في الوقت الراهن آخذ بالتغير بحيث يصعب تعقبه إذ يقوم مؤيدو ما يسمى تنظيم “دولة العراق والشام” الارهابي باستخدام احدث ادوات التواصل الالكترونية متعددة الوسائط لنشر رسالتهم وتجنيد الشباب واليافعين.

ويقول “لي روب بيرثولي” مدير وكالة الامن والاستخبارات العامة في هولندا ” عثرنا على فتيات لا تتجاوز اعمارهن ال/14/ عاماً تردن الذهاب الى سورية او العراق” مضيفاً أن ” الجهاديين واؤلئك الذين يطمحون الى ان يصبحوا جهاديين اضحوا يتصرفون بحرفية اكثر من الماضي فهم يجيدون استخدام الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وخدمة يوتيوب والافلام السينمائية .

ويضيف بيرثولي ان دوره يتلخص في حماية هولندا من التهديد الذي يشكله”العائدون” من سورية والعراق.

وتقوم اجهزة الاستخبارات الهولندية في الوقت الراهن بمراقبة 14 من هؤلاء العائدين فيما كان وزير الامن الهولندي قال مؤخراً إن من يثبت سفره الى سورية او العراق قد يصار الى مصادرة جواز سفره ومقاضاته عند عودته الى هولندا.

الى ذلك كشفت صحيفة /ديلي تلغراف/ البريطانية ان ما يدعى “تنظيم دولة العراق والشام” الارهابي يحتجز حالياً نحو عشرين رهينة غربياً بينهم صحفيون وعمال اغاثة بينهم الايطاليتان /فانيسا مارزولو/ و/غريتا راميلي/ و ثلاثة من عمال الصليب الاحمر الدولي اختطفوا من قبل التنظيم الارهابي في تشرين الاول الماضي.

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   واشنطن   ,   امريكا   ,   الولايات المتحدة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz