Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 17 أيلول 2021   الساعة 02:20:06
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مؤتمر الأحزاب العربية : أحداث العراق تكشف للملأ تورط دول غربية واقليمية وعربية
دام برس : دام برس | مؤتمر الأحزاب العربية : أحداث العراق تكشف للملأ تورط دول غربية واقليمية وعربية

دام برس:

أصدر مؤتمر الأحزاب العربية بياناً حول الاحداث الأخيرة في العراق ، جاء فيه :

إن تمدد الإرهاب إلى بعض المحافظات العراقية، خصوصاً في منطقة الموصل، يكشف للملأ عن تورط دول عديدة، غربية واقليمية وعربية، مكّن المجموعات الإرهابية المتطرفة من دخول مناطق عراقية عدة وتشريد الآلاف من العراقيين وتنفيذ جرائم قتل واغتصاب وقمع ونهب.

كما أن ما حصل، هو دليل على الخطر المحدق الذي يمثله الإرهاب، ليس على العراق وسورية وحسب، بل على عموم المنطقة والعالم. فالإرهاب لم يكن ليقوى في العراق لولا وقوف دول معروفة إلى جانب المجموعات الإرهابية في الحرب ضد سورية. وهذا يؤكد أن دولاً غربية وعربية ومعها "إسرائيل" وتركيا مشتركون في دعم الإرهاب وجرائمه.

لقد بات واضحاً أن قوى الإرهاب والتطرف هي أداة تنفيذية تحركها "إسرائيل" وحلفاؤها لفرض خرائط التقسيم والتفتيت، وادخال المنطقة في آتون الفتن والحروب الطائفية والمذهبية والاتنية، وهذه حقيقة لا يستطيع الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الأميركية نكرانها، فالغرب ليس صادقاً في رفع شعار محاربة الإرهاب، بل هو الداعم الأول للإرهاب والتطرف في المنطقة، وهو إرهاب لن تقتصر أخطاره على المنطقة بل سيطال الشعوب قاطبة.

وعليه، فإن المؤتمر العام للأحزاب العربية يدين بشدة اجتياح المجموعات الإرهابية لبعض المناطق العراقية وقتل الناس واحداث كارثة انسانية من خلال تهجير مئات آلاف العراقيين. كما يدين الأدوار المكشوفة لبعض الدول في دعم الإرهاب، ويؤكد أن عنوان مكافحة الإرهاب واحد من سورية إلى العراق، وأن من يساند الإرهاب في سورية هو الذي يتحمل مسؤولية ما حصل في العراق.

إن المؤتمر العام للأحزاب العربية، إذ يرى في الإرهاب خطراً جسيماً على استقرار المنطقة وأمنها ومستقبل أهلها، يشدد على ضرورة أن تلعب الأحزاب والقوى والهيئات كافة دوراً رئيساً في تحصين الوحدة وتعبئة الشارع العربي ضد الإرهاب والتطرف، والانخراط في جبهة شعبية تضع برنامجاً وآلية نضالية لمكافحة الإرهاب والتطرف، من أجل الحفاظ على وحدة البلاد العربية.

ويلفت المؤتمر العام للأحزاب العربية إلى أن صمود سورية قيادة وشعباً والانتصارات التي يسطرها الجيش العربي السوري في معركته ضد الإرهاب، وما حققه الجيش العراقي من خطوات لدحر الإرهاب، يؤكد أن مشروع التقسيم والتفتيت قد فشل، والمطلوب مؤازرة حزبية وشعبية لصمود سورية والالتفاف حول الجيشين في سورية والعراق من أجل القضاء على الإرهاب.

ويتوجه المؤتمر العام للأحزاب العربية بنداء إلى العراقيين بكل أحزابهم وقواهم وأطيافهم، من أجل توحيد قواهم وطاقاتهم لتحصين وحدة العراق ومواجهة الإرهاب وأخطاره، واطلاق عملية سياسية على قاعدة أن التنافس السياسي أمراً مشروعاً، أما التواطؤ مع الشيطان لتحقيق مكاسب سياسية خطيئة وخيانة.

كما يشدد المؤتمر على ضرورة أن تتوقف الدول المتورطة في الحرب على سورية عن دعم الإرهابيين المتطرفين، وأن تقتنع هذه الدول باستحالة اسقاط الدولة السورية التي يحقق جيشها انتصارات حاسمة على الإرهاب.. وأن لا تقف هذه الدول حجر عثرة أمام مسار حل الأزمة السورية الذي يأخذ طريقه الصحيح عبر خطوات أفضت في الآونة الأخيرة إلى نتائج إيجابية.

إن العدو "الإسرائيلي" الذي بات مقتنعاً بفشل مشروع اسقاط سورية، يحضر لمواصلة إرهابه ضد الفلسطينيين بشكل غير مسبوق، وهذا يستدعي أقصى درجات الاستعداد لمواجهة إرهاب الكيان الصهيوني.. فعلّ العرب الذين سفكوا بأموال نفطهم دماء آلاف السوريين، علّهم يخصصوا هذا المال للفلسطينيين الذين يواجهون أعتى قوة عنصرية في التاريخ.

 قـاسـم صـالـح

الأمين العام

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   العراق   ,   العربية   ,   الدول   ,   الأحداث   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz