Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 06 كانون أول 2021   الساعة 23:51:18
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
رئيس حزب الشعب التركي: أردوغان يرسل الأسلحة إلى تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام الإرهابي
دام برس : دام برس | رئيس حزب الشعب التركي: أردوغان يرسل الأسلحة إلى تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام الإرهابي

دام برس:

أكد رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كليتشدار أوغلو أن الأسلحة التي يملكها ما يسمى تنظيم /دولة الإسلام في العراق والشام/ هي أسلحة أرسلتها حكومة حزب العدالة والتنمية وأن تركيا تدفع ثمنا باهظا بسبب سياسات أردوغان في الشرق الأوسط.

وقال كليتشدار أوغلو في حديث لصحيفة جمهوريت التركية أمس إن تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام "وجه الأسلحة التي أرسلها له أردوغان بالشاحنات إلى المواطنين الأتراك حاليا" في إشارة إلى احتجاز التنظيم لموظفي القنصلية التركية في مدينة الموصل العراقية.

وأضاف إن حكومة أردوغان "كانت تدعم جبهة النصرة وتؤمن لها السلاح والذخيرة قبل فترة قصيرة بينما اعلنتها تنظيما إرهابيا فجأة" مبينا أنه وجه هذا الاتهامات إلى أحمد داوود اوغلو وزير الخارجية في حكومة أردوغان خلال اللقاء به و"دعاه للاستقالة".

بدوره أكد النائب عن حزب الشعب الجمهوري رفيق أريلماز انتشار عناصر تنظيم القاعدة بشكل واسع في تركيا مبينا أنه تلقى اتصالا من أحد المواطنين من سكان محافظة اسكندرون أكد فيه عدم تمكنه من أخذ موعد لإجراء عملية جراحية في المشفى بسبب قيام المشفى بتقديم الخدمات الطبية "للجهاديين" حتى في وحدات العناية المركزة.

ولفت أريلماز في تصريح لصحيفة جمهوريت إلى أنه "رأى بأم عينه نقل إرهابي أصيب خلال الاشتباكات في بلدة كسب بريف اللاذقية عبر سيارة يقلها شخص يرتدي لباس الشرطة التركية إلى مشفى بلدة يايلاداغ" مشيرا إلى أن وفدا من حزب الشعب الجمهوري زار المنطقة الحدودية في بلدة يايلاداغ بعد الاعتداء على بلدة كسب حيث أكد السكان أن قوات الدرك التركي أوقفت سيارات تقل مجموعة أشخاص قبل الاعتداء على كسب بيوم وحاولت تفتيش السيارات حيث اعترضت المجموعة على تفتيش السيارات قبل أن يقوم قائد عناصر الدرك بإخلاء سبيل السيارات بعد اتصال هاتفي تلقاه.

وأشار أريلماز إلى "نقل الجهاديين إلى سورية عبر تركيا منذ 3 سنوات الأمر الذي يمكن رؤيته في المطارات بشكل واضح" مبينا أنه "يسافر مع المقاتلين الشيشان من اسطنبول إلى محافظة اسكندورن بالطائرة نفسها".

وقال النائب أريلماز إن أعضاء حزب الشعب الجمهوري في مدينة الريحانية أبلغوه عن تحضير قائم مقام الريحانية وجبات طعام لـ 1500 شخص تم إرسالها إلى المسلحين حيث لم تقدم القائم مقامية أي توضيح حول الموضوع.

في سياق آخر أكد النائب عن حزب الشعب الجمهوري التركي محمد علي أديب أوغلو أن تنظيم ما يسمى "دولة الإسلام في العراق والشام" الإرهابي على علاقة وثيقة بحكومة حزب العدالة والتنمية حيث يقوم ببيعه النفط الذي يسرقه من سورية في حين أشار الصحفي التركي تولجا شاردان إلى وجود آلاف الأتراك يقاتلون في صفوف هذا التنظيم.

وقال شاردان في مقال نشرته أمس صحيفة ميلليت التركية أن ما يسمى تنظيم "دولة الإسلام في العراق والشام" في سورية يضم نحو "ثلاثة آلاف تركي إضافة إلى عدد كبير من الجهاديين من فنلندا وفرنسا والجزائر وألمانيا ودول البلقان".

وأضاف شاردان إن "قيادة التنظيم تمنح الأتراك صفة "الأمير" وإن التقارير التي أعدتها أجهزة الأمن التركية تفيد بدخول العديد من الأتراك إلى سورية بطرق غير شرعية للانضمام إلى صفوف تنظيم ما يسمى "دولة الإسلام في العراق والشام" مؤكدا أن هؤلاء الإرهابيين "تلقوا التدريب في معسكرات تنظيم القاعدة بأفغانستان والباكستان.

ولفت الصحفي التركي إلى أن "المازوت الذي يقوم بسرقته من سورية وبيعه في تركيا يعد مصدر دخل مهم للتنظيم".

إلى ذلك قال النائب أديب أوغلو في تصريح نشرته صحيفة جمهوريت التركية "إن تنظيم "دولة الإسلام في العراق والشام" الإرهابي يضخ النفط عبر خط أنابيب سرية تمتد إلى اسكندرون وغازي عنتاب وأورفا ومدينة كيليس ويبيعة لحكومة أردوغان ما يدر أرباحا تقدر بـ 800 مليون دولار".

وحذر النائب أديب من "خطورة تعاون حكومة حزب العدالة والتنمية مع هذا التنظيم الذي يهدد العالم برمته".

ولفت أديب أوغلو إلى "قدوم الجهاديين من أوروبا وروسيا ودول آسيا والشيشان ودول مختلفة إلى سورية والعراق عبر تركيا مشيرا إلى أن حوالي ألف تركي يساعدون الجهاديين للعبور إلى سورية والعراق لينضموا إلى صفوف الإرهابيين" مؤكدا أن عمليات نقل "الجهاديين" إلى سورية "لا يمكن أن تتم هذه العملية من دون علم جهاز الاستخبارات التركية".

وتؤكد عشرات التقارير أن حكومة أردوغان وعددا من الأنظمة في المنطقة دأبت على دعم المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية ومدها بالمال والسلاح تنفيذا لإملاء من واشنطن باستهداف سورية ما أدى إلى تمدد هذه التنظيمات الإرهابية وازديادها شراسة وتشكيلها خطرا على المنطقة والعالم.

الوسوم (Tags)

تركيا   ,   العراق   ,   حزب   ,   أردوغان   ,   داعش   ,   الأسلحة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz