Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 18 حزيران 2021   الساعة 23:45:19
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية في ذكرى الاجتياح الصهيوني للبنان : إرادة المقاومة كرست مفاهيم الانتصار

دام برس:

اكد عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية في الذكرى السنوية للاجتياح الصهيوني للبنان  ان الصمود الاسطوري للمقاومين الفلسطينيين واللبنانيين أثناء الإجتياح الإسرائيلي للبنان عام ١٩٨٢، في معركة التلاحم الذي عمدت بالدم بالتصدي لقوات العدو الغازية، شكلت ملحمة انتصاراً لإرادة المقاومة فتعانقت الايدي الفلسطينية واللبنانية والعربية بمواجهة العدو .

وقال الجمعة في حديث صحفي دام برس ان ما جرى عام 1982 من غزو للبنان بهدف تصفية الثورة الفلسطينية للوصول الى تصفية حقوق الشعب الفلسطيني فشل امام صمود  المقاومون من خلال الملاحم البطولية ومعمودية الدم والنار ضد الاحتلال الصهيوني لتصنع ملحمة يشهد لها العالم على مدى روعتها وعظمتها حيث بقيت بيروت عاصمة المقاومه وهي عاصمة العواصم العربيه  .

ولفت الجمعة ان صمود الثورة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية والجيش العربي السوري في بيروت ، وكافة  المقاومين الابطال في المخيمات والمناطق اللبنانية بمواجهة قوات الاحتلال ما تزال محفورة بالذاكرة حتى يومنا هذا  ، ونحن نستذكر وقفة لكل واحد من هؤلاء المناضلين والقادة الذي بات بفعل النضال وبفعل التضحية ودم الشهادة رمزا وعنوانا لمرحلة معينة وان كان ما يجمع ما بين هؤلاء المناضلين الذين قدموا انفسهم فداء للبنان وفلسطين والامة العربية وفي مقدمهم الشهيد القائد الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ابو العباس كان من المدافعين الأوائل في التصدي للعدوان الإسرائيلي الصهيوني أثناء اجتياح لبنان عام حيث اصيب 1982 وهو يخوض المواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني حيث  اصيب اثناء وبقي الى جانب رفاقه ورفيق دربه القائد العسكري لجبهة التحرير الفلسطينية سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي الذي فقد اثناء الاجتياح الصهيوني في جبل لبنان بعد معركة مع قوات الغزو وعبدالله صيامورفاقه الابطال وغيرهم من المقاومين الذين قاتلوا المحتل الصهيوني، هو طريق واحد هو طريق المقاومة .

واكد ان تجربة المقاومة في لبنان وفلسطين وانتصاراتها المتلاحقة على الكيان الإسرائيلي أثبت العديد من الوقائع وكرست مفاهيم نضالية يجب من الجميع ان يحتذى بها ، حيث اثبتت تجربة المقاومة بعد صمودها في لبنان وفلسطين ، حيث طوى ثقافة الانكسار والهزيمة والاستسلام التي روّج وعمل على ترسيخها الاعلام الغربي  وادواته .

وأضاف نحن اليوم نستخلص العبر والدروس في مشروعنا من أجل النضال والمقاومة حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني وقيام الدولة وعاصمتها القدس ، وبالتالي نحن نرفض أي مشاريع للتوطين ونؤكد على حقنا الثابت في العودة.

ورأى الجمعة ان حكومة التوافق الفلسطيني التي شكلت أخيراً ، اتت ضمن توافق وطني هدفه الارتقاء بنضال شعبنا وخصوصاً قضية الأسرى، ولا يمكن ان تستجيب لضغوطات الاحتلال والإدارة الأمريكية ، وان مهمتها واضحة هي انهاء الانقسام والعمل على توحيد شطري الوطن واعمار ما تهدم من جراء العدوان على قطاع غزة واجراء المصالحة الاجتماعية والاشراف على الانتخابات التشريغية والرئاسية. 

وأكد الجمعة أن إيران تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني، و إلى جانب المقاومة في لبنان وفلسطين التي دفعت شلالات من الدماء في سبيل تحرير الارض والانسان.

وهنأ الجمعة سوريا ومصر بنجاح العملية الديمقراطية من خلال الانتخابات الرئاسية ، حيث قال الشعب السوري كلمته في الاستحقاق الانتخابي، والنتائج تحدثت عن نفسها، والشعب عبّر عن إرادته ، وونحن نتطلع ان تعود سوريا لتلعب دورها القومي والريادي بما يحقق المصالح العليا للأمة العربية وأهداف وتطلعات الشعب الفلسطيني في الخلاص من الاحتلال، وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على أرضه وعاصمتها القدس، وعودة لاجئيه إلى ديارهم التي شردوا منها ، مؤكدا حرص الجبهة وحرص الشعب الفلسطيني على أفضل العلاقات الأخوية مع الشقيقة سوريا, ورفض أي تدخل في شؤونها الداخلية، ولن ننسى ما قدمتها سوريا في سبيل القضية الفلسطينية من مساندة ودعم .

وعبر باسم الجبهة عن خالص تهانيه للشعب المصري بانتخاب الرئيس المشير عبد الفتاح السيسي الذي نتمنى له النجاح في تحقيق آمال وطموحات الشعب العربي المصري، وفي قيادة مصر لتلعب دورها القيادي والمركزي إقليمياً ودولياً بما يحقق المصالح العليا للأمة العربية، وأهداف الشعب الفلسطيني .

وشدد الجمعة على اهمية ان تبقى قضية الاسرى على رأس أجندة عمل منظمة التحرير والفصائل والقوى، والتضامن مع صمودهم الاسطوري، وتحديهم للسجانين الفاشيين، ورفع الصوت عاليا ليصل للعالم الذي يكيل بمكيالين، لكشف جرائم العدو، وانتهاكه للقوانين الدولية في ضوء أساليب التعذيب الوحشية التي يمارسها، بحق الأسرى في زنازنين انفرادية لأعوام طويلة، وهذا يتطلب من كافة المؤسسات الحقوقية الدولية تحميل الكيان الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة هؤلاء الابطال، ورفع الصوت عاليا للضغط على حكومة وقادة دولة الاحتلال، لإنهاء سياسات الاضطهاد والبطش العنصري، والتطهير العرقي ضد ابناء الشعب الفلسطيني داخل السجون وخارجها

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz