Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 26 أيلول 2021   الساعة 02:03:50
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
لماذا تراجعت السعودية عن المواجهة مع إيران ؟
دام برس : دام برس | لماذا تراجعت السعودية عن المواجهة مع إيران ؟

دام برس :

على مدى العقود السابقة، عرفت العلاقات السعودية الإيرانية الكثير من المحطات المتوترة، لا سيما أن المملكة تعتبر أن لدى الجمهورية الإسلامية مشروعاً توسعياً في المنطقة العربية يهدد نفوذها التاريخي، وهي سعت إلى مواجهة ذلك بكل الوسائل الممكنة.
في السنوات الأخيرة، شهدت بعض الساحات العربية ما يمكن تسميته بـ"الحرب الباردة" بين النفوذين، وهو ظهر بشكل واضح خلال الحرب السورية، من خلال دعم الرياض لقوى المعارضة مقابل وقوف طهران إلى جانب النظام على مختلف الصعد الإقتصادية والسياسية والعسكرية، لكن الجديد هو الدعوة التي وجهها وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل إلى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف لزيارة بلاده.
مجبر أخاك لا بطل
وفي هذا السياق، يرى الكاتب والمحلل السياسي الإيراني حسن هاني زاده أن هذه الدعوة، في حال كانت صادقة، تعني أن السعودية تسعى إلى إعادة رسم سياساتها الخارجية في المنطقة بعد فشلها في أكثر من مكان، لا سيما في سوريا والعراق ولبنان، وهي تعلم أن ذلك لا يمكن أن يتم إلا عبر البوابة الإيرانية، ويعتبر أن تنحية بعض الرموز المتطرفة من النظام السعودي، خصوصاً مدير المخابرات السابق بندر بن سلطان، كانت مؤشراً قوياً على ذلك.
ويؤكد زاده، في حديث لـ"النشرة"، أن هذه الدعوة لا يمكن أن تفهم إلا في سياق السعي إلى تحسين العلاقات المتوترة مع طهران، ويعتبر أن لقاء السفير السعودي في طهران عبد الرحمن بن غرمان الشهري ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران هاشمي رفسنجاني، قبل فترة قصيرة، كان نقطة الإنطلاق في المرحلة الجديدة.
من جانبه، يعلق المتخصص في الشأن الخليجي نضال شقير على الخطوة السعودية بالقول: "مجبر أخاك لا بطل"، ويعتبر أن المملكة كانت مضطرة إلى أخذ هذا الخيار، نظراً إلى الظروف والمعطيات التي تغيرت بشكل كبير في الأشهر الأخيرة، وهي في مجملها تنحو لإعتماد إستراتيجية الحوار لمعالجة الأزمات.
ويؤكد شقير، في حديث لـ"النشرة"، أن ما حصل يعتبر تغيراً جذرياً في السياسة الخارجية السعودية، بعد أن كانت ترفض بشكل مطلق فكرة الحوار مع الجانب الإيراني، ويذكر بأن ظريف كان قد قام بجولة في الفترة الأخيرة على مختلف الدول الخليجية باستثناء المملكة، لكنه يدعو إلى إنتظار نتائج الحوار بين القوتين الإقليميتين، لأن ما حصل ليس إلا إبداء رغبة باللقاء.
الأميركي يشجع على الحوار
لا يمكن فهم السعي السعودي إلى فتح حوار مع الإيراني بعيداً عن المصلحة الأميركية، لا سيما أنّ بين الجانبين (السعودي والأميركي) تاريخًا طويلاً من العلاقات المميزة، وهناك تنسيق كامل في المواقف من مختلف القضايا الإقليمية، وبالتالي لعب التطور في المفاوضات الأميركية الإيرانية حول الملف النووي دوراً بارزاً على هذا الصعيد.
وفي هذا الإطار، يؤكد زاده أن ما حصل يعود بشكل أساسي إلى تقدم المفاوضات بين طهران ودول 5+1، والذي أصبح في مراحله الأخيرة، ما دفع بالرياض إلى السعي حتى لا تكون خارج التحولات الكبيرة التي تحصل، وهو ما استدعى أكثر من لقاء مع الحليف الأميركي، ويذكر بالزيارة التي قام بها الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى المملكة.
ويرى زاده أن ما حصل هو بكل تأكيد تنازل سعودي أمام النفوذ الإيراني في المنطقة، ويعتبر أن هذا التقارب سيصب في مصلحة شعوب المنطقة التي عانت من الصراع بين الجانبين في السنوات الأخيرة، ويدعو إلى إنتظار التحولات التي قد تحصل بعد زيارة ظريف.
بدوره، يشير شقير إلى أن الرياض قد تكون لا تفضل الحوار مع طهران من حيث المبدأ، لكنها باتت بحاجة إلى ذلك في هذه المرحلة، لا سيما أنها تواجه الكثير من الضغوط الداخلية والخارجية، ويعتبر أنها لو لم تقدم على هذه الخطوة كانت على الأرجح ستجد نفسها في عزلة كبيرة، ويرى أن الساحة اللبنانية، على صعيد الإستحقاق الرئاسي، ربما تكون المختبر الأول لهذا الحوار.
ويشير شقير إلى أن من الضروري التنبه إلى أن هذه الدعوة جاءت خلال زيارة وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل إلى الرياض، وقبل وقت من مشاركته في إجتماع وزراء دفاع دول مجلس التعاون الخليجي الذي سوف يناقش الملف الإيراني.
في المحصلة، يمكن القول أن هناك رغبة بفتح صفحة جديدة من العلاقات السعودية الإيرانية، في هذه الأيام، لا يمكن فصلها عن السعي الأميركي إلى ترتيب الملفات الساخنة مع طهران، ولكن هل ينجح الحوار هذه المرة؟ أم أن الفشل نظراً إلى العقبات الكثيرة سيكون مصيره؟
النشرة

الوسوم (Tags)

السعودية   ,   إيران   ,   saudi   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz