Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 08 آذار 2021   الساعة 23:08:31
دام برس : http://alsham-univ.sy/
أوباما يقر بأن قدرات بلاده لخوض الحروب لها حدود ما منعها من الدخول في مغامرة عسكرية جديدة ضد سورية
دام برس : دام برس | أوباما يقر بأن قدرات بلاده لخوض الحروب لها حدود ما منعها من الدخول في مغامرة عسكرية جديدة ضد سورية

دام برس:

يبدو الرئيس الأميركي باراك أوباما وكعادته مصرا على العمل من وراء الستار لتنفيذ خططه في دعم المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية ومباركة جرائمها الوحشية التي ترتكبها بحق الشعب السوري دون أن يجرؤ على التورط المباشر في سفك دماء السوريين الذي تغذيه إدارته سواء بتقديم السلاح أو التدريب لهذه المجموعات ولماذا يورط نفسه في حرب مباشرة ضد سورية يعلم أنها ستكبد واشنطن خسائر فادحة.. وهناك أدوات على الأرض تخوض هذه الحرب بالنيابة عنه سواء الإرهابيون العرب والأجانب أو حلفاؤه من الحكام الدمى في العديد من الدول العربية ولاسيما مشيخات وممالك الخليج إضافة إلى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان المصاب بجنون العظمة.

ويدافع أوباما عن تراجعه عن تهديداته التي أطلقها العام الماضي ضد سورية بحجة استخدام السلاح الكيميائي هناك ويقر في مقابلة مع شبكة سي بي إس التلفزيونية الأميركية أجريت معه في روما قبيل توجهه إلى السعودية أمس بأن قدرات الولايات المتحدة لها حدود.

ويقر الرئيس الأميركي بأن الجيش الأميركي استنفد طاقاته حتى حدودها القصوى في الحربين الأميركيتين ضد العراق وأفغانستان خلال أكثر من عشر سنوات مضيفا "إنه وبعد نحو عقد من الحرب فإن قدرات الولايات المتحدة لها حدود".

وأضاف أوباما "إن الولايات المتحدة ستقاسي أوقاتا صعبة في حال التزمت بإرسال جنود إلى سورية وهو التزام قد يقتضي البقاء هناك لعقد جديد من الزمن.. كما إنه ليس من المعلوم فيما إذا كانت خطوة من هذا النوع ستجعل الوضع أفضل".

وبعيد ساعات من تسجيل هذه المقابلة حاول أوباما لدى وصوله إلى السعودية طمأنة نظام آل سعود بشن سياسة الولايات المتحدة إزاء الأزمة في سورية وملف إيران النووي قائلا "إن المصالح الاستراتيجية لواشنطن والرياض ستبقى متوافقة".

وكانت صحيفة واشنطن بوست الأميركية كشفت في تقرير لها أمس أن إدارة أوباما قررت توسيع برنامجها السرى لدعم المجموعات الإرهابية فى سورية من خلال إنشاء المزيد من مراكز التدريب للارهابيين في الاردن وشمال السعودية وقطر على أن يتم تدريب600 إرهابي على الأقل كل أسبوع ليتم إرسالهم إلى سورية وفي تأكيد للتقرير أقر مساعد مستشارة الأمن القومي الأمريكي بن رودس فيما بعد بأن أوباما سيبحث فى زيارته إلى السعودية سبل دعم وتعزيز وضع المجموعات الإرهابية في سورية عسكريا وسياسيا.

وأشار رودس إلى أن أحد المحاور الأساسية للمحادثات بين أوباما والملك السعودي يتركز على كيفية تعزيز وضع مجموعات "المعارضة داخل سورية سياسيا وعسكريا" مدعيا أن الهدف الآخر للدعم هو ما أسماه "عزل الجماعات المتطرفة داخل سورية" علما أن جميع المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية إما تتبع لتنظيم القاعدة الإرهابي بشكل مباشر أو تعمل في ظله وتمارس القتل والإرهاب بحق السوريين جميعا.

وبينت تقارير صحفية كثيرة أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سى إي إيه تعمل مع الأردن والسعودية على تدريب 10 آلاف إرهابي وتسليحهم بغية الانضمام إلى المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية وهي حقيقة اعترف بها متزعمو ما يسمى "المعارضة السورية" التى تحصل على دعم ورعاية واشنطن ومشيخات الخليج. 

سانا

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الجيش   ,   الرئيس   ,   أوباما   ,   الولايات المتحدة   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz