Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 22:22:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء 16 - 3 - 2016  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ...  مصادر : دخول قافلتي مساعدات انسانية مقدمة من الهلال الأحمر السوري بالتعاون مع الأمم المتحدة الى بلدتي المعمورة وبلودان في ريف دمشق.

حمص: الجيش السوري بمؤازرة الطيران السوري - الروسي يصد هجوماً لداعش على تلة الـ 900 في سلسلة جبال هيال غربي تدمر بريف حمص

ممثلون عن جماعات المعارضة الداخلية السورية من قاعدة حميميم للمفاوضين في جنيف

أصدر ممثلون عن جماعات المعارضة الداخلية السورية من قاعدة "حميميم" الثلاثاء 15 مارس/آذار بيانا حول الثوابت الوطنية التي يجب استنادا إليها المشاركة في مفاوضات جنيف.

وتلا إليان مسعد الأمين العام لحزب "المؤتمر الوطني من أجل سوريا علمانية" بيان المعارضين الذين اجتمعوا في "حميميم" وجاء فيه:

نحن الموقعون أدناه ممثلو المعارضة الوطنية بالداخل نفوض الوفد المنبثق عنا والمعتمد من قبل المجتمع المدني لتمثيلنا والدفاع في جنيف عن إرادتنا وهوياتنا، وذلك استنادا إلى الثوابت الوطنية التي تم عرضها والتصويت عليها من قبل المجتمعين والموقعين، وهي:

1 - احترام سيادة وسلامة ووحدة سوريا، أرضا وشعبا.

2 - رفض أي شكل من أشكال التدخل الخارجي في الشأن السوري.

3 - مكافحة الإرهاب وكل أشكال التطرف والتكفير.

4 - إنجاز مشروع دستور يعبر عن هوية سوريا الديمقراطية العلمانية، مع فصل السلطات وحفظ حالة التنوع الثقافي والتعددي في سوريا. وهذا الدستور يقره ويدرسه ويناقشه السوريون أنفسهم.

5 – ضرورة إلزام دول الجوار بتنفيذ القرارات الدولية التي تضمن عدم دخول الإرهاب إلى سوريا، من مقاتلين وسلاح وتسهيلات.

6 – الالتزام بالمصالحات في المناطق المختلفة واكتمالها بعد عملية وقف الأعمال العدائية.

روسيا أظهرت في سورية جبروتاً عسكرياً لم يتوقعه الغرب

أكدت صحيفة WSJ الأمريكية أن روسيا بحملتها الجوية في سوريا انقذت حليفها الإقليمي، الرئيس بشار الأسد، وعلاوة على ذلك حصدت موسكو من خلالها الكثير من المزايا المهمة على الساحة الدولية.

واعتبرت Wall Street Journal، في عددها الصادر الأربعاء 16 مارس/آذار، أن الغرب لم يستطع عزل موسكو بسبب الوضع في أوكرانيا، فضلا عن اضطراره لإجراء استشارات مع روسيا حول إجراء العمليات العسكرية بعد بدء القوات الفضائية الجوية الروسية عمليتها في سوريا.

كما بات من المستحيل فرض منطقة الحظر الجوي، التي كانت الولايات المتحدة وحلفاؤها يسعون إليها، وذلك بسبب ارتفاع خطر ضرب إحدى الطائرات الروسية، كما كتبت الصحيفة.

وأشارت إلى أن روسيا أظهرت جبروتا عسكريا لم يتوقعه الغرب، فالحملة العسكرية في سوريا أثبتت مدى ازدياد قوة الجيش الروسي في السنوات الأخيرة.

وأدهشت موسكو بشكل خاص الكثير من الخبراء العسكريين من خلال شن الضربات الجوية على مواقع المسلحين على مدار أشهر، ما لم تكن تستطيع تنفيذه منذ عدة أعوام، والأمر الذي لا تستطيعه إلا دول قليلة.

وذكرت الدورية الأمريكية بأن الحملة الجوية الوسية في سوريا صارت أنموذجا جديدا للعمليات العسكرية بالنسبة لروسيا، إذ كانت تتطلب دعما متعدد المستويات للقوات الفضائية الجوية الروسية، بعيدا عن حدود الوطن، مثل أن توريد الذخائر إلى قاعدة "حميميم" كان يتم من البحر الأسود.

وأكدت WSJ في ختام مقالتها أن "استخدام تقنيات عسكرية روسية جديدة خدم كدعاية جيدة لموسكو في سوق الأسلحة العالمية، حيث تنافس واشنطن"، منوهة بأن روسيا أثبتت فعالية طائراتها الحربية في العمل.

المصدر: "نوفوستي"

 أشار مسؤول إسرائيلي إن الرئيس ريؤوفين ريفلين سيطلب من روسيا ضمانا من أن لا يؤدي انسحابها من سوريا إلى اكتساب القوات الإيرانية وقوات حزب الله ما وصفه بالمزيد من الجرأة.

    رئيس إسرائيل يؤكد أهمية دور روسيا في الشرق الأوسط وفي حل الأزمة السورية

ويأتي تصريح هذا المسؤول الأسرائيلي الذي يعمل مساعدا للرئيس الإسرائيلي ريؤوفين ريفلين قبيل اجتماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره الإسرائيلي ظهر الأربعاء 15 مارس/آذار، مبينا أن ريفلين سيطلب من موسكو "تأكيدات بأن لا تسمح بتعزيز دور إيران وحزب الله بعد انسحابها من سوريا".

وتعتقد إسرائيل أن التدخل الروسي في سوريا نجح في كبح جماح إيران وقوات حزب الله في سوريا.

ورغم التزام إسرائيل بالحياد رسميا في الحرب بسوريا، إلا أنها نفذت من حين لآخر ضربات جوية في سوريا لإحباط عمليات يشتبه في أنها تهدف لنقل الأسلحة لحزب الله.

وقُتل جنرال إيراني واثنان من مقاتلي حزب الله الكبار في سوريا خلال ضربات نسبت لإسرائيل.

المصدر: رويترز

السويداء : مصادر تنفي ما يجري تداوله عن هجوم قامت به المجموعات المسلحة على مطار ‫‏الثعلة‬ العسكري بريف السويداء الغربي وهذا الكلام عاري عن الصحة .
ديرالزور: الجيش السوري يدمر صهريجاً لنقل النفط وسيارتين مجهزتين برشاشات ثقيلة لداعش على طريق إمداد حقل التيم من جهة الشولة جنوب دير الزور .
السويداء : اشتباكات بين الجيش السوري ومسلحي تنظيم داعش في منطقة كوع حدر على طريق عام دمشق - السويداء .

وسائل إعلام غربية: سحب القوات الروسية من سوريا قرار تكتيكي لامع
 اعتبرت وسائل الإعلام الغربية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حقق فوزا شاملا بإعلانه سحب القوات من سوريا، بما فيه على الولايات المتحدة، التي بقيت "طفلا ضائعا" في فوضى الشرق الأوسط.

ولم يخف الصحفيون الغربيون دهشتهم الكبيرة من قرار الرئيس بوتين سحب مجموعة القوات الجوية الفضائية من سوريا، متسائلين عن سبب اتخاذه في الوقت الحالي بالذات، وما الدوافع الكامنة خلفه.

إذ كتبت صحيفة Guardian أن "إعلان بوتين فاجأ المحللين العسكريين... لم يكن أحد يتوقع قرب سحب القوات، بمن فيهم أولئك الذين لهم اتصالات مع المسؤولين العسكريين الكبار".

حتى أن الرئيس السوري بشار الأسد، كما أطلع صحفيي Financial Times دبلوماسي مقرب من الحكومتين الروسية والسورية، لم يكن يعلم بخطط موسكو لسحب قواتها.

هذا ونقلت الـGuardian عن الخبير العسكري ألكسندر غولتس أنه بعد الأحداث في أوكرانيا، لم يكن الغرب يرغب بإجراء محادثات مع موسكو، إلا أن التصرفات الروسية في سوريا غيرت الوضع، والروس الآن "يخرجون من الأزمة بأقل الخسائر"، "وهذا قرار تكتيكي لامع".

وتتحدث وسائل الإعلام عن حجم سحب القوات الروسية من سوريا، حيث تبقي روسيا تواجدها العسكري في البلاد التي تم تشكيل فيها خلال الأشهر الأخيرة بنية تحتية عسكرية، فهي أعلنت عن إبقائها على قاعدتيها الجوية "حميميم" بريف اللاذقية، والبحرية في طرطوس. كما من غير المرجح أنها ستسحب منظومات الدفاع الجوي الحديثة المنصوبة هناك.

وأكدت وسائل الإعلام الغربية أن روسيا استطاعت خلال عدة أشهر منذ بدء العملية في سوريا، بفضل القوة العسكرية والدبلوماسية، كسر خط سير الأزمة التي طال أمدها، وكان السياسيون الغربيون، بمن فيهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، يتوقعون غرق روسيا في المستنقع السوري، إلا أنهم أخطأوا في تنبؤاتهم.

وكتب الصحفي في وكالة "رويترز" جوش كوهين أنه "بعد يوم من إعلان بوتين سحب القوات من سوريا، أصبح واضحا تحول لعبته إلى فوز شامل لموسكو".

من جانبه، أكد صحفي في Fox News أن "الولايات المتحدة ما تزال تبدو كالطفل الضائع في غابة الفوضى بالشرق الأوسط"، معتبرا أن الرئيس فلاديمير بوتين استطاع تحقيق نجاح دبلوماسي في سوريا "على الرغم من كل شيء". إذ أنه فعل ما جعل القسم الغالب من المجتمع الدولي يقبل بالرئيس السوري بشار الأسد. ومع أن روسيا تسحب قواتها من سوريا إلا أنها تحافظ على مواقع قوية في المنطقة، فيما يبقى الأسد لفترة طويلة بالسلطة، حتى وإن فشلت المفاوضات السلمية، كما قال هذا الصحفي.

من جانبهم، رأى محللو وكالة Bloomberg أن الرئيس الروسي يدفع من خلال "خططه الصادمة" نظيره السوري، وكذلك المجموعات المعارضة، إلى الإسراع في إيجاد توافق.

وكتب موقع Vox المعلوماتي أن بوتين يسعى إلى تسوية الأزمة السورية عبر المحادثات، وأن أصح استراتيجية له هي سحب تلك الكمية من القوات التي ستدفع الأسد إلى إبرام اتفاق تسوية وفي نفس الوقت ستكبح القوى التي تواجه الحكومة.

فإذا كانت الاستراتيجية الروسية في سوريا كذلك فعلا، فذلك يعني استعداد موسكو الجدي للمحادثات، وأنها تعتبر أن الرئيس السوري جاهز لذلك أيضا. واعتبر موقع Vox أن هذا لا يعني مع ذلك قرب التسوية السلمية، إلا أنه يدل على أن الأطراف ستستطيع إيجاد حل مقبول للجميع.

المصدر: "نوفوستي"

الجيش السوري يسيطر على 8 قرى جديدة جنوب شرق ‫‏حلب‬

يواصل الجيش السوري عمليات التمشيط ورفع ومعالجة العبوات الناسفة والألغام الأرضية التي زرعها مسلحو ‘تنظيم داعش‘ وذلك بعد أن أحكم الجيش السوري مساء أمس سيطرته على 8 قرى جديدة شرقي بلدة خناصر في ريف حلب الجنوبي الشرقي.
وقال مصدر عسكري أن وحدات الهندسة في الجيش تواصل عمليات التمشيذ للقرى الثمانية التي حررها الجيش السوري لتأمينها وذلك بعد معارك دارت مع مجموعات ‘التنظيم‘ انتهت بخسائر كبيرة مادية وبشرية في صفوفه.
والقرى التي سيطر عليها الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة هي قرى حياة كبيرة وحياة صغيرة وزبد والطويلة والقليعة وخلة وحكيل وخربة الموسة وحقل دريهم وتلة البحوث بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم “داعش” سقط خلالها عشرات الإرهابيين بين قتيل ومصاب وفرار العديد منهم باتجاه الرقة.
حيث تمتد القرى والمناطق التي تمت السيطرة عليها بعمق 12 كم وعرض 9 كم شرق طريق خناصر-السفيرة- جنوب شرق حلب وصولاً إلى سبخة الجبول ما يوسع نطاق الأمان حول الطريق.
وقامت وحدات الهندسة في الجيش السوري قامت بتفكيك العبوات الناسفة والألغام التي خلفها إرهابيو التنظيم التكفيري قبل فرارهم لإعاقة تقدم الجيش، في ظل تواصل عمليات التأمين.
وتأتي الانجازات الجديدة للجيش بعد أقل من 24 ساعة من إعادة الأمن والاستقرار إلى قرى العطشانة وأم ميال وجب على والخريبة وشريمة ورسم عسكر وسرياح وتلة سيرتيل فى الجهة الشرقية لخناصر بريف حلب

الجيش السوري يرسل تعزيزات عسكرية ضخمة إلى مطار خلخلة العسكري في شمالي السويداء استعدادا لبدء عملية واسعة في الجنوب السوري

“راي اليوم” ـ كمال خلف:

تحدثت مصادر متطابقة عن بدء الجيش السوري في الأيام القليلة الماضية بنقل كميات كبيرة من الذخائر الجوية إلى مطار خلخلة شمالي السويداء، وتخزينها في مستودعات المطار، في مؤشرات إلى نية الجيش السوري البدء بعملية واسعة في الجنوب السوري.

ونقلت حسب المصادر منذ عدة ايام ليلاً أنواع من الذخائر الجوية وقامت جهة مختصة في المطار بتخزينها في مستودعات مطار خلخلة وفي بعض هنكارات الطائرات المغلقة في المطار.
وتحدثت المصادر ان الاسلحة والذخائر بدأت تصل إلى مطار خلخلة العسكري عن طريق البر، وكذلك عن طريق طائرات شحن يعتقد أنها روسية حيث تم رصد هبوط لأكثر من طائرة شحن هناك واضافت ان الجيش السوري يحاول تجهيز العدة والعتاد للبدء بعملية عسكرية في محافظة درعا وريفها بدعم من حلفائه، من خلال شحن المطار بذخائر أهمها الصواريخ وراجماتها والصواريخ الفراغية للطائرات بالإضافة للصواريخ الموجهة والمضادة لدروع وقذائف دبابات»، مشيرة إلى أن «مطار خلخلة العسكري يعتبر نقطة تذخير لحواجز الجيش اومعسكراته في محافظة درعا وريفها».
ويعتبر مطار خلخلة من أكبر المطارات العسكرية مساحة في سوريا، ويحوي على مدرجين متلاقيين بالرأس للإقلاع والهبوط وعدد كبير من حظائر الطائرات، ويتمركز فيه ما تبقى من اللواء الجوي 73 والذي يضم سربين: الأول ميغ 23 م ل والثاني ميغ21 ويقع ضمن منطقة آمنة ومحمية من الجنوب والغرب، ومفتوح من الجهة الشرقية والشمالية على منطقة صحراوية وعرة تتميز بتلولها واهم تلالها تل أصفر وتلول سلمان وتلول أشيهب الغربي والشرقي وغيرها، الذي يسيطر على معظمها تنظيم “داعش” ويتمركز فيها، و بالتالي يعتبر المطار على تماس مباشر من تنظيم “داعش” في تلك المنطقة.

لهذه الأسباب خفضت المساعدة الروسية الميدانية في سورية

1. توقف الاعمال القتالية بشكل انخفضت معه الحاجة الى الطيران الروسي بشكل كبير، وبات الطيران السوري بعد إعادة امداده بقطع الغيار والقيام بالتأهيل اللازم قادرا على القيام بالمهام المطلوبة في ظل الوضع المستجد.

2. رغبة روسية في اظهار جدية روسيا وثقتها بالعملية السياسية التي انطلقت في جنيف، وهي تريد ان تلاقي في ذلك الموقف الأميركي المعلن والمتضمن القول بان الوقت حان لوقف الحرب في اليمن وسورية.

3. ميل روسي للتنصل من المسؤولية عن القرارات السورية السيادية فيما يتعلق بالمسار السياسي وهذا امر منطقي ومبرر أيضا لانه يوفر لروسيا قوة تمكنها من رعاية افضل للعملية السياسية مع اميركا.

4. ثقة و علم روسيا ان قرار خفض مساعدتها العسكرية لسورية واقتصار وجودها العسكري على مطار حميم وما فيها و قاعدة طرطوس البحرية لن يؤثر سلبا على القدرات العسكرية السورية ولن يمنعها او لن يحول دون متابعتها الحرب على الإرهاب أي ضد الفصائل التي لم يشملها قرار وقف الاعمال القتالية.

وبهذا نستبعد من الأسباب ما يروجه البعض بان روسيا كانت تريد شيئا او أشياء في سورية ولم يستجب لها فقررت الخروج فهذا المنطق ليس منطق يحكم سلوك الدول العظمى التي تشكل جزءا رئيسيا من القرار العالمي.

وأخيرا لا نرى للقرار تاثيرا سلبيا على ما يجري في جنيف في ظل الصلابة السورية و القوة العسكرية التي تحمي هذه الصلابة ، لا بل قد يشجع مثل هذا القرار الجهات الخارجية التي ترعى وفد المعارضات و تديره ، يشجعها على الانخراط الجاد في المفاوضات خاصة بعد الأوامر التي تلقتها بوجوب التفاوض من غير شروط و المتابعة من غير انسحاب.

العميد د. امين محمد حطيط – من صفحته على فيسبوك

الجيش السوري يتقدم نحو مدينة تدمر

أحرز الجيش السوري المزيد من التقدم في جبال الهايل غرب مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، في معارك تمت بغطاء جوي كثيف من المروحيّات والطائرات الحربيّة التابعة للقوات الروسية.

وتابع الجيش تقدمه باتجاه "تلة 900" بعد سيطرته على تلتي الـ"800" و"العمدان"، اثر اشتباكات مع مسلحي تنظيم "داعش"، موقعاً عدداً من القتلى والجرحى في صفوفهم.
وفي غضون ذلك، سيطر الجيش على جزء من الأوتوستراد الرابط بين حقل التيم النفطي ومدينة الميادين في ريف مدينة ديرالزور، وتمكنت قواته من تطويق الحقل، تمهيداً لاسترجاعه من تنظيم "داعش".

وذكرت مصادر محلية بأن إرهابيي تنظيم "داعش" شنوا هجوماً عنيفاً على مواقع "قوات سوريا الديموقراطية " المدعومة أميركياً، في قرية العزاوي بريف الشدادي الجنوبي، مستغلين العاصفة الغبارية التي ضربت المنطقة.

("موقع السفير"، "المنار")

4 كم تفصل الجيش عن تدمر

بدعم مكثف من سلاح الجو الروسي، حققت قوات الجيش العربي السوري تقدماً كبيراً في محيط مدينة تدمر بريف حمص الشرقي لتصبح على بعد أربعة كيلو مترات فقط من المدينة الأثرية، وذلك غداة إعلان موسكو تخفيض عديد قواتها الجوية في سورية، في وقت تقدّم الجيش مسافة ستة كيلو مترات في منطقة وادي التيم بريف دير الزور الشرقي، بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي تنظيم داعش.

فقد شنت وحدات من الجيش هجوماً باتجاه الريف الجنوبي لدير الزور انطلق من مواقعها شرق المطار العسكري، وتمكنت من تدمير عربة عسكرية مزودة برشاش عيار 23 مم بصاروخ موجه في حقل التيم النفطي، وقتل وإصابة كل من فيه من عناصر تنظيم داعش.

وتقدّم الجيش نحو الشرق في منطقة وادي التيم بعد اشتباكات مع مسلحي التنظيم، سيطر على إثرها على جزء من طريق الأوتستراد الذي يربط حقل التيم النفطي بمدينة الميادين في الريف الشرقي للمحافظة، بعد أن كبّد التنظيم خسائر بشرية بين قتلى ومصابين.

وتفيد المعلومات بأن الجيش تمكن من تطويق حقل التيم ومحطة الغاز والمعهد التقني، خلال عمليته التي تهدف إلى فتح طريق دير الزور تدمر الذي يسيطر عليه التنظيم.

وفي وسط البلاد وبحسب وكالة «فرانس برس»، قال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض رامي عبد الرحمن: «تقصف مروحيات روسية ومقاتلات يرجح أنها روسية مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في محيط تدمر»، مشيراً إلى أن قوات الجيش السوري «حققت تقدما لتصبح على بعد أربعة كيلومترات من المدينة الأثرية».

وبدأت معركة استعادة تدمر الأسبوع الماضي حيث أحرز الجيش تقدماً ملحوظاً بغطاء جوي روسي، وتعد هذه العملية، وفق عبد الرحمن، «معركة حاسمة» لقوات الجيش السوري، كونها «تفتح الطريق أمامها لاستعادة منطقة البادية وصولاً إلى الحدود السورية العراقية شرقاً».

ونقلت الوكالة عن مصدر ميداني سوري: أن «الجيش السوري سيطر على تلة (…) غرب تدمر في ريف حمص الشرقي إثر اشتباكات عنيفة مع مسلحي تنظيم داعش وتحت غطاء الطائرات المروحية والحربية للقوات الروسية»، ووفق المصدر الميداني فإن الجيش السوري يشرف حالياً على مدينة تدمر.

من جهة ثانية أفادت وزارة الدفاع الروسية أمس بحسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، بأن تم تسجيل 15 خرقاً للهدنة في البلاد خلال الـ24 ساعة الماضية من قبل التنظيمات المسلحة.

دحام السلطان
استبعاد 41 مرشحاً.. والحملات الانتخابية «بعيدة» عن هموم المواطن

كشف رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات هشام الشعار عن استبعاد 41 مرشحاً عن الانتخابات بعد رفض الاعتراضات التي قدموها إلى اللجان الفرعية في المحافظات كافة، معلناً أن عدد الاعتراضات المقدمة بلغت 262 من أصل 11341 قبل منها 221 اعتراضاً.

وفي تصريح لـ«الوطن» قال الشعار: إن اللجنة تدرس حالياً فتح مراكز لأبناء المحافظات الساخنة في باقي المحافظات لاختيار مرشحيهم، موضحاً أنه في حال فتح المراكز فإنه يحق لهم الانتخاب في المحافظات المتواجدين فيها إذا تعثر انتخابهم في المحافظة المحددة لهم.

وأشار الشعار إلى أن اللجان الفرعية بدأت تتواصل مع المحافظات لتحديد مراكز الانتخابات، مضيفاً: أن هذا الأمر يتم بالتعاون مع المحافظين.

وفيما يتعلق بالحملات الانتخابية أكد الشعار أن المحافظة تحدد الأماكن التي يجب فيها تعليق الصور واللافتات، معتبراً أن تعليقها في أماكن غير مخصصة لها مخالفة قانونية.
ورصدت «الوطن» بعض الشعارات التي أطلقها مرشحون في بداية الحملات الانتخابية فكان شعار «معاً نبني سورية للأفضل» السائد عند معظمهم، في حين اختفت شعارات تدعو إلى تحسين معيشة المواطن وتخفيض الأسعار.

محمد منار حميجو

القبض على لاجئ سوري في السويد قتل جنودا سوريين قبل لجوءه

قال مكتب المدعي العام السويدي اليوم الاثنين إنه تم إلقاء القبض على سوري في السويد للاشتباه في ضلوعه بجرائم حرب ارتكبت في سوريا.

وقالت ممثلة الادعاء كريستينا ليندهوف كارلسون لرويترز "ألقي القبض عليه لجرائم خطيرة تتنافى مع القانون الدولي ارتكبت في إدلب في سوريا عام 2012."

وأضافت أن السوري جاء إلى السويد عام 2013 وأحجمت عن ذكر مزيد من التفاصيل عن القضية.

وذكرت صحيفة اكسبرسن السويدية دون الكشف عن مصادرها أن من المعتقد أن الرجل البالغ من العمر 45 عاما ظهر في مقطع فيديو يظهر إعدام سبعة رجال قيل في الفيديو إنهم جنود سوريون.

رويترز
ازدياد ظاهرة السرقات في الأماكن المزدحمة

أكد بعض أعضاء مجلس محافظة دمشق ازدياد ظاهرة السرقات في الأماكن المزدحمة، فأشار عضو المجلس أنس مارديني إلى ارتفاع نسبة السرقات في الشوارع والساحات وخاصة المناطق المزدحمة في الحلبوني والبرامكة والفحامة.

وفي اجتماع المجلس أمس والذي ناقش الواقع المروري والكهرباء قال العضو معتز السواح: هناك مواقف سيارات خاصة خلف فندق الشام يستثمرها البعض دون وجه حق وارتفاع في تسعيرة المرائب في المحافظة فهي ضعف تسعيرة المرائب في القطاع الخاص.

بدوره أكد العضو حسام البيش وجود سيارات مجهولة الهوية في شوارع وساحات دمشق منها ما هو مركون منذ عدة أشهر ودون لوحات.

وطالب العضو خالد العلبي بإزالة الإشغالات والتعديات على الشبكة الكهربائية من الباعة تحت جسر الميدان وكذلك إنهاء ظاهرة الإشغالات في محيط جامعة دمشق والبحث عن حلول للمواقف الخاصة.

محمود الصالح

 

الوسوم (Tags)

حلب   ,   إدلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   السويداء   ,   حماة   ,   ريف اللاذقية   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz