Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 21:36:10
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية لليوم الأحد 6 - 3 - 2016  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... ‏حلب‬: ارتقاء 13 شهيداً وإصابة 40 شخصاً بجروح جراء اعتداءات إرهابية بقذائف صاروخية وهاون على حي الشيخ مقصود.

مركز تنسيق حميميم: رصدنا 15 خرقاً في أرياف دمشق وحلب وحماة ودرعا وإدلب في اليوم التاسع من الهدنة

حمص : اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي داعش في منطقة مثلث تدمر في ريف حمص الشرقي وسط قصف مدفعي وصاروخي لنقاط تجمع التنظيم

الرقة : انشقاقات داخل تنظيم داعش الإرهابي حدثت نتيجة لخلافات داخلية في صفوف التنظيم وأدت إلى اشتباكات مسلحة ومقتل العشرات وإعلان داعش النفير وتوافد مسلحيه من الريف إلى المدينة
الرقة : اشتباكات عنيفة بين أبناء مدينة الرقة ومسلحي داعش في المدينة تزامناً مع انشقاق كبير في صفوف التنظيم الإرهابي
الرقة : أهالي محافظة الرقة يرفعون العلم السوري في خمس أحياء الدرعية ـ الرميلة ـ الفردوس ـ العجيلي ـ البكري وخروج بعض المواطنين إلى الشوارع ليهتفوا للجيش والوطن في شارع تل أبيض والمنصور
الخارجية الامريكية : لاحكم ذاتي للاكراد ونريد سورية موحدة غير طائفية.
ريف دمشق : لأول مرة منذ بدء وقف إطلاق النار سجل خرق من قبل المسلحين في عين ترما باستهدافهم إحدى نقاط الجيش ما أسفر عن استشهاد الرقيب المجند أحمد بيرم

المصادر : قام بعض العناصر التابعين لميليشيا "فيلق" الرحمن سابقاً بعمليات استفزازية لكن الجيش قام بضبط النفس تطبيقاً لقرار وقف إطلاق النار .
ريف دمشق: ميليشيا "جيش الاسلام" في دوما تعلن استعدادها لمبادلة أطفال ونساء خطفتهم في وقت سابق مقابل إفراج الدولة عن بعض المعتقلين .
إدلب : قتلى وجرحى في كفر بطيخ بريف ادلب جرّاء اشتباكات بين "أحرار الشام"، صقور الشام وإحدى الكتائب التابعة لصقور الشام سابقاً، وقيادة صقور الشام تمهل الكتيبة حتى الصباح لتسليم سلاحها أو سيتم اقتحام البلدة التي تشهد توتّراً كبيراً .
ريف حمص : تدور اشتباكات بين قوات الجيش و مسلحي جبهة النصرة على محور كيسين بريف حمص الشمالي يترافق مع الاشتباكات رمايات مدفعية باتجاه تحصينات المسلحين ، ونتيجة الاشتباكات قتل عدد

من المسلحين عرف منهم "يوسف القاضي _عبيدة الطالب "

حمص: استهدفت مدفعية الجيش مواقع لمسلحي النصرة في محيط تلبيسة و طرق الإمداد باتجاه الحولة .
حمص : الطيران الحربي يشن غارات جوية مكثفه على مقرات "داعش" في تدمر بالتزامن مع تمهيد مدفعي عنيف على مقرات التنظيم في منطقة الدوة الزراعية ووادي الذكارى بريف حمص
الجنوب السوري بين المصالحات والهبّات العشائرية

على سكة الجنوب السوري يسير خطّان متوازيان، الأول يتعلّق بتسريع إجراء المصالحات مع استغلال فترة الهدنة الدولية في البلاد، والثاني بمصير «جبهة ثوار سوريا» بعد مقتل قائدها العسكري وسط توقعات بهبّة عشائرية على منفذي عملية اغتياله.

وأعلنت «ثوار سوريا»، التي تسيطر في مناطق في القنيطرة، تعيين الضابط المنشق قاسم النجم قائداً خلفاً لأبي حمزة النعيمي الذي قُتل في تفجير استهدف مقراً للجبهة قرب الشريط الفاصل مع الأراضي المحتلة قبل أيام.

ويعتبر النجم الذراع اليمنى للنعيمي، حيث كان يشارك في العديد من المعارك في تل الحارة وبلدات ريف درعا الغربي، كما يتمتّع بعلاقة وثيقة مع القائد العام أبو أسامة الجولاني.

ويشير إعلامي مقرّب من «ثوار سوريا» إلى أن الخطوة التالية قد تكون شنّ هجوم على «شهداء اليرموك»، أو مقارّ «حركة المثنى الإسلامية»، بعد تحميلها المسؤولية عن اغتيال النعيمي الذي ينتمي إلى عشيرة النعيم، إحدى أكبر عشائر حوران والمنطقة الجنوبية.

ويضيف الإعلامي، في حديث لـ «السفير»، أن احتمال صمت أو هدوء العشيرة، بعد فقدان قائدها، ليس وارداً، ذلك أن العملية هي الأولى من نوعها، ويسمح التراخي في التعاطي معها بتوسيع الاغتيالات لتطال قيادات في «الجبهة» أو باقي فصائل «الجيش الحر»، الناقمة بالأساس على «المثنى»، التي تقترب من الهوى «الداعشي»، شأنها في ذلك شأن «لواء شهداء اليرموك» الذي يتحصّن في أقصى الجنوب الغربي للجنوب، قرب المثلث السوري ـ الأردني ـ الفلسطيني.

وسبق للعامل الريفي العائلي والعشائري أن سمح بتحركات واسعة، أنقذت أبناءها من عمليات احتجاز أو حصار، قادتها في الغالب «جبهة النصرة»، لكنها لم تصل في أي وقت سابق للثأر من عملية اغتيال.

كما يعتبر الإعلامي، المقيم في القنيطرة، أن «جبهة ثوار سوريا لا تزال متماسكة، سواء في الشمال أو الجنوب، ولعلها الأكثر تنظيماً من باقي فصائل الحر، من دون أن تشذّ عن قاعدة الدعم الإقليمي والتحرّك بناء على قرار الجهات الداعمة، كما لا تزال على صلة وثيقة برفاق السلاح في الشمال وقائدهم جمال معروف وماهر النعيمي»، معتبراً أن «لا صلة لها بقوات سوريا الديموقراطية بغض النظر عما ينشر في الإعلام المنافق».

على مقلب آخر، شهدت بلدة إبطع مؤخراً دخول قوافل للمساعدات الإنسانية، تماشياً مع إجراءات تسهيل المصالحات في البلدة، التي أعلنت عن اتفاق مع الدولة السورية قبل أسبوعين مع جارتها داعل، رغم هجوم عدد من فصائل «الجيش الحر» ومحاولتها إفشال التسويات، التي يتوقع أن تمتد في الفترة المقبلة إلى مساحات أوسع في الريف الحوراني، مع استغلال فترة وقف الأعمال العدائية.

ويقول مصدر محلي إن اتصالات جرت مع بلدات الغارية الشرقية وبصر الحرير وطفس والنعيمة للدخول في هذه التسويات، غير أن العقبة الأساسية تمثلت في رفض «النصرة» لمثل هذه الاتفاقات، بل والتوجّه لمنع أي مسلح من الخروج لتسوية أوضاعه وتسليم نفسه. وقد يكون السبب، بحسب المصدر، أن «جبهة النصرة» تدرك جيداً أن مثل هذه الاتفاقيات تفرض عليها إخلاء مقارها والمغادرة، وإن كانت تستطيع إعادة التموضع في الشمال فإن المساحة المتروكة لها في الجنوب قليلة للغاية وتضيق يوماً تلو الآخر، مع احتمال توسيع رقعة المصالحات أو إعادة شن عمليات عسكرية جديدة.

طارق العبد

أردوغان يقترح بناء قرية للاجئين على الحدود السورية

اقترح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فكرة بناء مدينة في شمال سوريا، بهدف استيعاب بعض اللاجئين الفارين من الحرب الأهلية في البلاد، وفقاً لمعلومات صحافية نشرت السبت.

ونقلت وكالة "أنباء الأناضول" التركية الرسمية، السبت، عن أردوغان قوله: "أريد أن قول لكم شيئاً. ما هو الحل؟ أن نبني مدينة في شمال سوريا لإعادة اللاجئين إليها".

وبحسب أردوغان، يُمكن بناء هذه المدينة على مقربة من الحدود التركية بمساعدة المجتمع الدولي، مضيفاً: "تحدثنا مع الرئيس الأميركي باراك أوباما وحتى أننا حددنا الموقع، ولكن لم يتم حتى الآن الإنتهاء من المشروع وتحديد الوقت اللازم لتنفيذه".
وتسعى تركيا، التي تستضيف 2,7 مليون لاجئ سوري، منذ فترة طويلة لإنشاء ممر إنساني في سوريا، يكون محمياً بمنطقة حظر جوي. لكن هذه هي المرة الأولى التي تقترح فيها أنقرة بناء مدينة للاجئين.

(أ ف ب)

«قسد»: لربط أرياف الحسكة بريف الرقة الشمالي

استكمالاً لعملية «غضب الخابور» التي سيطرت خلالها «قوات سورية الديمقراطية» («قسد») على مدينة الشدادي، وأكثر من 300 قرية في ريف الحسكة الجنوبي، أطلقت «قسد» معركة جديدة ترمي إلى تأمين منطقة واسعة بين ريفي الحسكة والرقة.

العملية التي أُعلن عنها منذ يومين، هدفها الرد على هجمات «داعش» الأخيرة التي استهدفت مواقع لـ«قسد»، وأودت بحياة ما لا يقل عن خمسين منهم في معارك عنيفة جرت داخل مدينة تل أبيض، والشريط الحدودي السوري - التركي من مبروكة في ريف الحسكة الغربي وصولاً لعين عيسى في ريف الرقة الشمالي، لمنع تكرارها. يضاف لها رابط المنطقة ما بين ريفي الحسكة الجنوبي والغربي بأرياف الرقة (تل أبيض- سلوك- عين عيسى) في شريط يمتد على عشرات الكيلومترات (معظمه بادية غير مأهولة)، وعزلها عن مدينة الرقة معقل «داعش» الرئيسي في سوريا. وحدّدت «قسد» الهدف من الحملة في بيانها الرسمي، الذي قالت فيه إنّ «الحملة تسعى إلى تحرير كامل المنطقة الممتدة من جنوب الشدادي الى جنوب تل أبيض وإنشاء حزام دفاعي أمني حول كانتون الجزيرة ومنطقة تل أبيض، وتحرير أهلنا في هذه المنطقة من ظلم داعش». المعارك في الحملة الجديدة أدّت حتى أمس للسيطرة على 35 كم في المنطقة الرابطة بين غرب جبل عبدالعزيز بالحسكة، وشرق سلوك في ريف الرقة، من خلال السيطرة على عدة قرى من بينها السرب شرقي وبير هباء والتروازية وشمندور. مصدر في «قسد» أكد لـ«الأخبار» أنّ «قواتهم أفشلت مخططاً تركياً بالتعاون مع داعش لإعادة سيطرة الأخير على المدينة، وبالتالي استعادة معبر استراتيجي على الحدود». ولفت المصدر إلى أنهم «لن يسمحوا بتكرار الهجمات على تل أبيض والمناطق المحررة في الرقة والحسكة، ولن تتوقف الحملة حتى تأمين ريف الحسكة وسلوك وتل أبيض، وتركيز نقاط دفاعية متينة عنها».

ونفى المصدر أن «يكون هدف حملته الجديدة محاصرة الرقة تمهيداً لاقتحامها»، مؤكداً «أن معركة الرقة تحتاج لتحضيرات كبيرة وتنسيق كبير كون قوة التنظيم ومعظم قدراته الأساسية موجودة في مدينة الرقة». أمّا في ريف الشدادي فتواصلت الاشتباكات بين الطرفين، في محيط قرى عناد وعبدان والجياد، وسط معلومات عن انسحاب التنظيم من هذه القرى باتجاه ريف ديرالزور. وتسعى «قسد» من معاركها في ريف الشدادي لتطويق بلدة مركدة آخر مواقع «داعش» في ريف الحسكة، وإنهاء وجود التنظيم على نحو نهائي في المحافظة. وترجح المصادر الميدانية أن تستكمل القوات سيطرتها على بلدة مركدة، نظراً لكونها منطقة مرتفعة، ستساعدهم في حال السيطرة عليها، على رصد مواقع التنظيم في ريف ديرالزور الشمالي الملاصق لمحافظة الحسكة.

إلى ذلك أرسلت قيادة «وحدات حماية الشعب» الكردية، رسالة إلى فريق التنسيق الخاص بتطبيق الهدنة، قالت فيها إنها «وثقت انتهاكات المسلحين باتجاه مواقعها في ريف حلب». وأضافت أنّ «الفصائل لم تلتزم الهدنة ووقف إطلاق النار ووقف العمليات العدائية من خلال قصف المدنيين في الشيخ مقصود وعفرين وريفها».

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، إن «تركيا قصفت وحدات كردية تقاتل ضد جبهة النصرة في سوريا، بينما تعبر طوابير من الشاحنات الحدود من تركيا إلى سوريا يوميا لنقل شحنات وأسلحة للمعارضة المسلحة».

أيهم مرعي

الوسوم (Tags)

حلب   ,   إدلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   داعش   ,   حماة   ,   ريف اللاذقية   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz