Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 18:13:34
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت ما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت ما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت 16 - 1- 2016  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ...  حماة : سقوط عدد من القذائف الصاروخية على قرية ‫‏تومين‬ في ريف ‫‏حماة‬ الجنوبي مصدرها المجموعات المسلحة

السويداء: وحدة من الجيش والقوات المسلحة تستهدف مقرات وتحركات إرهابيي تنظيم داعش  بالريف الشمالي الشرقي ماأسفر عن تدمير المقرات والمستودعات التي تحتوي على كميات من الأسلحة بما فيها في قرية ‫‏اشيهب‬ على اطراف بادية السويداء

الجيش السوري يبدأ عملية عسكرية في جبل التركمان.. والعين على ‫‏ربيعة‬

تدور اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في جبل التركمان بريف ‫‏اللاذقية‬ الشمالي وسط محاولة الجيش السوري التقدم على محور قرية دغدغان.

وكانت وحدات الجيش السوري قد انهت استعداداتها أمس لبدء العمليات العسكرية على محاور جبل التركمان وفي محيط ناحية ربيعة، حيث من المتوقع وبحسب مصادر ميدانية خاصة، أن تتزامن العمليات باتجاه البلدات المحيطة بربيعة لا سيما السكرية مع عمليات في جبل الأكراد لتحرير ما تبقى من بلدات بعد سلمى ومنها كنسبا لتضييق الخناق على المجموعات المسلحة في المنطقة وقطع ما تبقى من خطوط امداد خلفية على الخط الفاصل بين جبل التركمان وجبل الأكراد انطلاقاً من المحاور المتقدمة في جبل النوبة والقصب وتلال المارونيات وصولاً إلى الخطوط الخلفية لبلدة ربيعة، بالتزامن مع عمليات قضم وتقدم على محاور السكرية.

دير الزور‬ : يتصدى الجيش السوري لعدة محاولات تسلل لتنظيم داعش باتجاه مواقعه ونقاط انتشاره في ‫‏البغالية‬ ومنطقة المخازن الاستراتيجية للنفط والذخيرة، وفندق فرات الشام، وحاجز الرواد ومحطة الشهيد باسل الأسد للمياه في دير الزور
وقد استخدمت في الاشتباكات مختلف انواع الاسلحة الخفيفة والثقيلة بالتزامن مع غارات جوية يشنها سلاح الجو السوري على تجمعات الارهابيين ونقاط إنطلاق هجماتهم .
وقد تمكن الجيش من قتل ستة ارهابيين ثلاثة منهم يحملون أحزمة ناسفة، وعرف أحد الارهابيين من الجنسية الشيشانية، كان قد فجر نفسه داخل فندق الفرات بعد محاصرته .

مصادر: لا صحة للأنباء التي روجت لها بعض المجموعات المسلحة عن استهداف مطار ‫‏دمشق‬ الدولي بالقذائف الصاروخية وهذه الاخبار تأتي في سياق محاولة الارهابيين رفع معنويات مقاتليهم المنهارة بعد سيطرة الجيش السوري على بلدة البلالية والتقدم باتجاه ناحية النشابية في عمق الغوطة الشرقية

حلب: إصابة القائد العسكري في جيش الشام وأحد أبرز القيادات الإرهابية في حلب وريفها المدعو أبو حمص خلال معارك ريف ‫‏حلب‬ الشمالي

درعا : مجهولون يقومون بتصفية من سمته المسؤول الأمني في جبهة النصرة الإرهابي أنس أبو نبوت مع مرافقه عبر إطلاق النار عليهما في بلدة اليادودة بالريف الشمالي الغربي

الحسكة : استشهاد الشاب مروان ورد العبيد 31 عام متأثراً باصابته الناتجة عن انفجار لغم في قرية الداودية جنوب مدينة ‫‏الحسكة‬ قبل أيام وادى لاستشهاد طفلين و إصابة 9 آخرين من عائلة العبيد

حمص: إصابة شاب وامرأة اصابات طفيفة اثر انفجار عبوة ناسفة زرعها إرهابيون تحت سيارة قرب فرن عبدالرحمن في ‫حي الأرمن

مصادر : خطباء المساجد بتنظيم داعش الإرهابي بمدينة ‫‏الشدادي‬ وريفها يدعون الأهالي لتزويج بناتهم من هن في سن الزواج أو سيتم تزوجهن من عناصر التنظيم المهاجرين بعد إنشاء التنظيم لما يسمى المكتب الأمني النسائي

حمص: مقتل أحد المسؤولين الميدانيين في ما يسمى الجيش الحر الإرهابي أحمد محمد القاسم والملقب بـ حجي ماير مع عدد من الارهابيين إثر استهداف سلاح الجو الروسي بالتنسيق مع سلاح الطيران في الجيش العربي السوري أحد مقراتهم في بلدة ‫‏ماير‬ بريف ‫حلب‬ الشمالي

حلب : مقتل المسؤول الشرعي في كتائب ثوار الشام الإرهابي الشيخ ظافر القصير خلال الاشتباكات مع الجيش العربي السوري في محيط بلدة خان طومان جنوب ‫‏حلب‬

المعلم يكشف في حديث للصحفيين في نيودلهي عن توقيف السلطات السورية 4 هنود قدموا إلى سورية بهدف الالتحاق بتنظيم داعش الإرهابي ودخلوا الأراضي السورية قادمين من الأردن دون أن يفصح عن أي تفاصيل أخرى

مواقع ‬ : تبادل قصف مدفعي بين ‫‏الجيش التركي‬ و تنظيم داعش الإرهابي في قرى دوديان وغزل ويني يابان في ريف ‫‏حلب‬ قرب الحدود ‫‏السورية التركية‬

حمص : انفجار سيارة مفخخة في حي الأرمن بحمص

نحو الباب.. الجيش يتقدم بريف حلب الشرقي

سيطر الجيش على قريتي العبودية والعاجوزية بريف حلب الشرقي، خلال العملية العسكرية التي تنطلق بها قوات الجيش العربي السوري مخترقة عمق مواقع تنظيم داعش بعد معارك عنيف أجبرت مسلحي التنظيم على الانسحاب من عدة قرى من المتوقع إعلان السيطرة عليها خلال الأيام القليلة القادمة.
مصادر ميدانية أوضحت إن مسلحي التنظيم أخلوا بشكل شبه كامل قرية الملتفة القريبة من العبودية منسحبين نحو بلدة عران أكبر النقاط التي يتواجد فيها التنظيم قبل وصول الجيش إلى "تادف" ومنها إلى مدينة الباب الواقعة في الريف الشرقي لمحافظة حلب، وذلك مع تأكيد مصادر محلية إن مجموعات من تنظيم داعش انتقلت دون أوامر إلى مدينة الرقة.
المصادر أوضحت إن التنظيم كان قد أرسل نحو 500 مقاتل من الأجانب أغلبهم من الأتراك خلال المرحلة الماضية إلى الباب، يقودهم "أبو المصطفى التركي"، الأمر الذي خلق خلافات بين المجموعات الوافدة حديثا إلى الباب، والعناصر التي كانت تتواجد في المدينة سابقا، ولفتت العناصر إلى أن معظم الذين انتقلوا إلى الرقة اليوم هم من عناصر التنظيم سوريي الجنسية.
عمليات الجيش التي باتت تعتمد السرعة والكثافة النارية الدقيقة الإصابة خلال الأيام الماضية في مختلف جبهات القتال، أفقدت الميليشيات المسلحة القدرة على إعادة التموضع وتشكيل خطوط الدفاع، وهذه الاستراتيجية في القتال تطبق في جبهة شرق حلب التي يعمد الجيش من خلالها للتقدم نحو ريف الرقة الغربي من محورين أساسيين الأول يركز على الوصول إلى مدينة الباب، بمحور شمالي شرقي يبدأ من مطار كويرس مخترقا عمق المناطق التي ينتشر فيها التنظيم، فيما يركز المحور الثاني باتجاه جنوبي شرقي نحو مدينة دير حافر، وإذا ما تمت السيطرة على الأخيرة فإن الهدف الاستراتيجي الأبرز سيكون خلال المراحل اللاحقة هو بلدة "مسكنة".
سرعة تقدم الجيش شرقي حلب، تشير إلى أن هدف الوصول إلى الحدود مع تركيا، ورسم طوق عسكري شرق حلب، مرحلة ليست بعيدة نسبيا، وهذا سيؤدي إلى فصل بين وجود تنظيم داعش في الرقة ومحيط حلب من جهة، وعزل للمسلحين في أحياء حلب الشرقية عن المحيط الخارجي، الأمر الذي سيسهل في مراحل لاحقة المعارك داخل المدينة، بانتظار إطلاق عملية الشمال الحلبي الكبرى، والتي تؤكد مصادر ميدانية إنها لم تعد بعيدة.

خمس قرى شرقي حلب تحت السيطرة.. والجيش يتابع توسعه في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي

تابع الجيش السوري تقدمه على جبهة مطار كويرس في ريف حلب الشرقي وعلى محور المواجهات في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي وفرض سيطرته على العديد من القرى والبلدات بعد أن معارك انتهت بطرد مسلحي ‘داعش‘والمجموعات المسلحة منها. وقال مصدر ميداني ان وحدات الجيش خاضت اشتباكات مع عناصر ‘التنظيم‘ ادت الى سيطرتها على قرية العبودية جنوب شرق قرية عين البيضة بريف حلب الشرقي، واستمرت في عملياتها حتى سيطرت على قرى وبلدات الملتعنة والملتحفة والسريب والعجوزية شمال غرب قرية السريب ومزارع السرحان بعد القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين.

وحقق سلاح الجو في الجيش السوري إصابات مباشرة في صفوف المسلحين في استهدافه لتجمعاتهم في قرية ماير في ريف حلب الشمالي.

في الوقت ذاته، واصلت القوات العسكرية مدعومة بالدفاع الوطني عملياتها ضد المجموعات المسلحة وتمكنت من فرض سيطرتها على دويركة ورويسة النمر بريف اللاذقية الشمالي الشرقي بعد معارك مع العناصر الارهابية اسفرت عن مقتل وجرح العديد منهم وتدمير ما بحوزتهم من سلاح وذخيرة.

ولم تتوقف ضربات الجيش السوري في بقية المناطق التي تشهد انتشارا للجماعات المسلحة حيث قتل وجرح عدد من مسلحي داعش اثر استهداف الجيش بالصواريخ الموجهة وقذائف الدبابات مقرين للتنظيم في منطقة تل اشيهب بريف السويداء الشمالي الشرقي.

بينما أقرت تنسيقيات المسلحين بمقتل 9 مسلحين خلال الاشتباكات مع الجيش في مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا وهم: عبد الرحمن أيمن حسن الحريري،و أحمد أبو زيد، و جمال محمد علي العصافرة، وإياد مرعي الزعبي، وبلال أحمد الشرع، وحسن حسين الفهيد الحريري، وعامر الميساوي، ونبيل محمد عبد المولى الفاعوري، وعبد الوهاب عبد الله صلال.

بدوره نفذ سلاح الجو في الجيش السوري سلسلة غارات على مواقع وتجمعات المسلحين في مدينة جسر الشغور وبلدة الرامي في ريف ادلب، ومدينتي مورك وقرية لحايا في ريف حماه، وبلدة تير معلة وقرية كيسين في ريف حمص.

في ظل رميات نارية من سلاح المدفعية على طرق امداد وتحرك و تجمعات المسلحين في حي جوبر شرق مدينة دمشق ومدينتي داريا ودوما وبلدات حمورية ودير العصافير وزملكا في ريفها، ومدينة الشيخ مسكين في ريف درعا، وحيي الصناعة والحويقة في مدينة دير الزور، وبلدتي حيان وخان العسل في ريف حلب.

 

فرار داعش من «الباب».. لحماية أبواب عاصمته!

عباس الزين
يتجه الجيش السوري بشكلٍ تدريجي ضمن عملياتٍ مكثفة ميدانيًا، مدعومةٍ بسلاحي الجو السوري والروسي، للسيطرة التامة على المناطق الحدودية السورية مع تركيا، وذلك لقطع جميع خطوط الإمداد عن المجموعات المسلحة، وإحكام الطوق عليها، ومن ثم السيطرة على معاقلها الإستراتيجية لا سيما في حلب والرقة.

تقدم الجيش السوري بإتجاه الحدود التركية يحدث على جبهتي ريفي اللاذقية وحلب، محاولًا الوصول الى المدن الرئيسية فيها، حيث يتمركز مسلحو "داعش".

بعد أن سيطر الجيش السوري وحلفاؤه على مدينة سلمى الواقعة في ريف اللاذقية الشمالي، بدأ الحشد العسكري السوري يتركز لمعركة مدينة الباب الواقعة في الريف الشرقي لحلب، لما تشكله مدينة سلمى من أهمية لتنظيم "داعش" حيث تنطلق عملياته نحو مدينة حلب، وكونها الفاصل بين حلب والرقة، وقد أحكمت قوات من الجيش السوري قبضتها على قريتي العبودية والعجوزية في ريف حلب الشرقي، وذلك بعد أن أحكمت سيطرتها على قرية السريب والمزراع المحيطة فيها، وشقت طريقها نحو مدينة الباب التي تحظى بأهمية استراتيجية بين مدن الشمال السوري، الواقعة تحت سيطرة تنظيم "داعش". ويتجه الجيش السوري للسيطرة على الريف الشرقي لحلب لإتمام سيطرته على المثلث الاستراتيجي (الباب – تادف – شامر)، الى نهاية أوتوستراد مدينة حلب – الباب، بالتزامن مع الامساك بالريف الشمالي للاذقية.

وبعد سيطرته على بلدتي "عران" و"عين البيضا"، بات الجيش السوري على بعد 8 كيلومترات فقط عن مدينة الباب، محاولًا الوصول للمرة الثانية الى الحدود التركية من جهة ريف حلب هذه المرة، وذلك في سياق سعيه الى فصل مناطق سيطرة المسلحين في حلب عن مناطق سيطرتهم في الرقة، معقلهم الرئيسي في سوريا، والتي يعتبرها تنظيم "داعش" عاصمته، بالتزامن مع بدء عملياته لإتمام سيطرته على مدينة حلب، التي تبعد عنها مدينة الباب 39 كيلومترًا.

دفعت سيطرة الجيش السوري على بلدة عين البيضا، ومن ثم بلدة "تادف" الواقعة في مدينة الباب، الى إعلان النفير العام من قبل تنظيم "داعش"، لما اعتبره "معركة صد القوات المهاجمة"، إلّا أنّ التقدم السريع لقوات الجيش السوري بإتجاه مدينة الباب التي تبعد 144 كلم عن الرقة، والواقعة على طريق حلب-الرقة، أدى الى انهيار سريع في الخطوط الدفاعية للمسلحين، مما أجبرهم على الإنسحاب منها والتوجه نحو الرقة، لاستشعارهم الخطر القادم على عاصمتهم، وهو ما دفع التنظيم إلى سحب مسلحيه بإتجاهها، حيث قامت عشرات السيارت المحملة بمسلحي تنظيم "داعش" مع أسلحتهم الثقيلة بالخروج من مدينتي الباب وتادف بريف حلب، واتجهت شرقًا نحو ريف محافظة الرقة، حيث المعقل الرئيسي للتنظيم في سوريا. وأكدت مصادر في مدينة الرقة "توجه أكثر من 30 سيارة دفع رباعي من نوع "بيك آب" وستة باصات وعدد من "الفانات" إلى مدينة الطبقة التابعة للرقة، محملة بعشرات المسلحين من تنظيم "داعش" المنسحبين من ريف حلب الشرقي".

أهمية بلدة "الباب" تتوزع بين ثلاث جبهات: الرقة، حلب والحدود التركية. فسيطرة الجيش السوري على المدينة ستمكنه من قطع خطوط الإمداد عن المسلحين المتواجدين في مدينتي حلب والرقة، لاسيما من جهة الحدود التركية، التي تبعد عن "الباب" 29 كلم فقط، إلّا أنّ العنوان الأبرز لسيطرة الجيش السوري على مدينة "الباب" هو الهزائم التي يتلقاها تنظيم "داعش" على ابواب عاصمته، مما دفعه الى سحب مقاتليه من جميع الجبهات القريبة من "الرقة" بإتجاهها.

وكما ارتبط اسم "داعش" بالرقة إعلاميًا وعسكريًا، فإنّ المرحلة المقبلة ستحمل تراجع تدريجي للتنظيم على الصعيد الإعلامي والعسكري، بسبب التقدم الذي يحققه الجيش السوري بإتجاه "عاصمته" التي اصبحت معزولة عن محيطها الإستراتيجي من ناحية حلب، والحدود التركية.

 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz