Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 28 تشرين ثاني 2020   الساعة 04:07:33
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
’’مهرجان التراث الشعبي’’ في منطقة الشيخ بدر .. رسالة ثقافية... وفن راقٍ
دام برس : دام برس | ’’مهرجان التراث الشعبي’’ في منطقة الشيخ بدر .. رسالة ثقافية... وفن راقٍ

دام برس ـ طرطوس ـ سهى سليمان

افتتح مؤخراً في المركز الثقافي العربي في منطقة الشيخ بدر "مهرجان التراث الشعبي" ضمن المراكز الثقافية في ( الشيخ بدر - برمانة المشايخ - القمصية )، والذي استمر لمدة ثلاثة أيام، وذلك برعاية أميني شعبتي حزب البعث العربي الاشتراكي في الشيخ بدر الرفيقين ناصر قاسم ومحمود شاليش، بمشاركة عدد كبير من العاملين في الحرف اليدوية وبحضور عدد من الجهات الرسمية والشعبية.

وافتتح المهرجان في الشيخ بدر بيومه الأول بركن خاص للتراث الذي أشرفت عليه الحرفيتين جمانة وروجيه إبراهيم، كما تضمن المهرجان أجنحة للأعمال اليدوية وفيلم صوّر العرس الشعبي واللباس في العرس القديم في المنطقة الساحلية، إضافة إلى ورشة عمل لتعليم الأطفال صنع اللوحات الفنية من توالف البيئة.ومحاضرات ثقافية تركزت حول العادات والتقاليد التراثية في الساحل السوري، وكيفية تجسيد عناصر الطبيعية بالنحت على الخشب.

وتابع المهرجان فعالياته في يومه الثاني بالمركز الثقافي في برمانة المشايخ حيث شمل معرضاً للتراث والمشغولات اليدوية والصناعات الغذائية المحلية كالمربيات، إضافة إلى وورشة عمل للأطفال بعنوان: "صناعة القش والخيزران بإشراف السيدة جمانة،

وكان لمؤسسة "دام برس" الإعلامية بعض اللقاءات مع عدد من المشاركين:

سنابل القمح... رسالة خير وتراث لا يندثر

الحرفية جمانة إبراهيم والحائزة على لقب "سيدة القش السورية الأولى" ذكرت أن أعمالها من سنابل القمح المباركة، حيث تصنع من سويقات السنابل أطباق أيام زمان، إضافة إلى لوحات فنية وفسيفسائية تمثل واقع الحياة الطبيعية.

وشرحت أن المواد الأولية التي تستخدمها هي قش القمح، حيث تصنع أطباق القش والتي تستخدم بشكل أساسي في البيوت الطينية، لوضع الطعام عليها أو الخبز والفواكه والحبوب وغيرها من المواد الغذائية، كما أن البعض يستخدمها كألبوم لوضع صوار العائلة.

وأكدت أن هذه الحرفة مهما كانت بسيطة فهي رسالة يجب المحافظة عليها ونقلها للأجيال القادمة لتصونها بدوها وتصون بذلك تراثنا الغني، مضيفة أنها حازت على ميداليات عدة برونزية وفضية في معرض الإبداع، ونالت العديد من شهادات التقدير التي تهديها بدورها إلى الوطن الغالي وقائده السيد الرئيس بشار الأسد وإلى كل أم شهيد دافع عن بلده بكل شرف وإخلاص.

إبداع وتميز... منتوجات صوفية بألوان قوس قزح

السيدة ليلى الخطيب مشاركة في المهرجان في جناح خاص للمنتوجات الصوفية، إضافة إلى بعض الزهريات المصنوعة من الخشب، أوضحت أن أغلب منتوجاتها مشغولة بخيطان من الحرير الصناعي والصوف، مؤكدة أن عملها هو لملء وقت فراغها في المنزل، إضافة إلى إنتاج شيء لها ولعائلتها.

كما أشارت أن هذا العمل فيه متعة كبيرة لا سيما أنها تمارسه منذ سنوات طويلة، حيث تعلمت هذه الحرفة من والدتها، وتابعت عملها بعد انتقالها إلى مدينة الرميلان وقد تطور عملها إلى شغل الصنارة التي صنعت منها عدداً كبيراً من الأثواب والألبسة الخاصة بالأطفال والكبار.

وبالنسبة "لعمل السلة" تحدثت أنها صنعتها من أعواد البوظة التي كانت تلتقطها هي وعائلتها في الرميلان، وتعمل على تجميعها للاستفادة منها، وبعض السلل الآخر صنعته من الخيزران من أجل زينة المنزل.

بمنتجات بسيطة ندعم الاقتصاد الوطني

بدورها السيدة أم علي عبرت عن سعادتها بتقديم منتجات عدة في هذا المهرجان، حيث شرحت لنا كيفية صنع بعض المربيات والعصائر والمواد الغذائية المجففة، كما أوضحت أن الفاكهة يجب أن تكون نظيفة وخالية من العيوب وذات ألوان طبيعية ومكتملة النضج، مشيرة إلى أن توافر الخامات الأساسية من الفواكه والمواد السكرية والمواد الحافظ والعبوات الخاصة بالتعبئة وخاصة في المناطق الزراعية وفّر عليها الكثير من التعب والجهد والتكلفة.

وركزت على أن هذه المنتوجات هي من أفضل وأنسب الحلول الاقتصادية لحفظ النتاج الزراعي وتسويقه، كما أنها تدعم الاقتصاد الوطني من خلال طرح المنتج في الأسواق المحلية أو حتى تصديره إلى الخارج.

بنفسج وياسمين من شرانق الحرير

أما الحرفية روجيه إبراهيم المهتمة بالتراث فقد قدمت العديد من اللوحات اليدوية التراثية، المصنوعة من شرانق الحرير، وقالت إنها تعتمد في عملها على الدقة والتركيز، ومهما طال بها الزمن في صنع أي لوحة فقد تقضي ساعات طويلة لصنع لوحة قد يراها الكثيرون سهلة وبسيطة.

وأضافت أنها تمثل في لوحاتها الفنية أجمل المظاهر الطبيعية والمواقف الحياتية والمراحل التاريخية، كما تستخدم الألوان المتنوعة والزخارف المختلفة لتظهر ارتباطها الوثيق بتراثها الثقافي والحضاري وإظهار إبداعها الفني المتميز.

وأوضحت أن عملها في شرانق الحرير يتطلب جهداً كبيراً منم خلال قص الشرنقة على شكل تويجات أو غصون أوراق لتشكل الوردة الطبيعية على هيئة أزهار الياسمين أو القرنفل والبنفسج ونثرها على لوحة المخمل بطريقة فنية طبيعية.

وشددت على أهمية مشاركتها في هذا المهرجان وغيره من الفعاليات الثقافية مؤكدة أنه عودة للماضي ورؤية بصرية إلى عشرات السنين من التراث الفني لحفظه وصونه من الاندثار.

التراث ذاكرة متقدة لا تنطفئ

وفي لقاء خاص مع الأستاذ لؤي الخطيب رئيس المركز الثقافي في برمانة المشايخ أكد أن إقامة مثل هذه المهرجانات تهدف إلى إيصال رسالة للعالم مفادها أن هناك من يهدم وهناك من يرمم ويبني، ولنؤدي تلك الرسالة الثقافية أيضاً إلى أجيالنا القادمة ولنعلم الأطفال كيف كان يعيش أجدادهم وما هي الأدوات التي كانوا يستخدمونها، وما هو التغيير الذي حدث على هذه الأدوات ومنعكسها على الصحة العامة.

وشدّد على أن التراث هو الذاكرة المتقدة التي لا تنطفئ، وإذا أردنا أن نوصل الماضي بالحاضر فلا بد من الاستمرار بالتركيز على مثل هذه المهرجانات، لأن من لا ماضي له فلا حاضر ولا مستقبل له، والحاضر هو نتاج متنوع وخليط واسع من الماضي والحاضر، موضحاً أن استقرار هذه الذاكرة ضروري جداً في هذا الوقت الذي يتعرض فيه وطننا لأشرس هجمة من أهدافها اقتلاع جذورنا.

في الختام مؤسسة "دام برس" الإعلامية تشكر كل القائمين على هذا المهرجان الذي يشكل رافعة أساسية لحفظ التراث الثقافي وصونه من الاندثار والتغيير.

الوسوم (Tags)

طرطوس   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz