Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 24 أيلول 2021   الساعة 01:42:28
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

 دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء 26 - 8 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... حلب :مدفعية الجيش العربي السوري تستهدف عدة مواقع لتجمعات إرهابية في محيط جمعية الزهراء أدت إلى وقوع عدة إصابات بين صفوف الإرهابيين.
ريف حمص : الطيران الحربي يدمر آليات لإرهابيي داعش شرق حقل جزل وشمال القريتين.
ريف إدلب : سلاح الجو يشن عدة غارات على تحركات التنظيمات الإرهابية في قرى الترعة وقرع الغزال والشويحة ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من إرهابيها وتدمير آلياتهم وأسلحتهم.

ريف حماة : الجيش العربي السوري يستهدف 9 آليات للمسلحين في بلدة المشيك وعدة سيارت أخرى في منطقة البحصة في سهل الغاب.

وزير الخارجية التونسي: نفاوض "جهاديينا" في سوريا.. والقنصل إلى دمشق خلال أيام
فتحت تونس قنوات التفاوض مع " الجهاديين" التونسيين في سوريا، حسب ما كشفه وزير الخارجية التونسي، الطيب بكوش، في حوار مع صحيفة "آخر خبر" الأسبوعية التونسية، وأشار خلاله إلى إمكانية عودة عدد من هؤلاء إلى تونس.

وحول علاقة تونس مع سوريا، أوضح بكوش أن "تونس تلقت إعلاما رسميا من سوريا يفيد بأنها على استعداد لقبول القنصل العام التونسي وتوفير الحماية اللازمة للبعثة الديبلوماسية التونسية"، وأضاف أن "القنصل العام التونسي سوف ينتقل إلى سوريا قبل نهاية هذا الشهر".

وكانت الحكومة التونسية الجديدة قد أعلنت عن عودة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا منذ فترة. وعينت الدبلوماسي ابراهيم الفواري قنصلا عاما في العاصمة دمشق، بعد ثلاث سنوات من قطع العلاقات بين البلدين.

يذكر أن تونس كانت أول بلد أغلق سفارة الجمهورية العربية السورية فيه، بداية 2012، إبان حكم "راشد الغنوشي" للبلاد، والمعروف بتبعية حزبه (النهضة الإسلامي) لجماعة "الإخوان المسلمين".

وبعد اندلاع الحرب في سوريا، أصبحت تونس من أكثر البلدان المصدّرة لـ "الجهاديين" للقتال إلى جانب الجماعات المتطرفة في سوريا. ويقول مسؤولون إن حوالي 3000 تونسي يقاتلون حالياً مع تنظيمات مثل "داعش" و "جبهة النصرة" في سوريا.

الدفاعـات السـورية تُسـقطُ طائـرة حربيـة إسـرائيلية

لم تتناقل أيّة وسيلة إعلامية مرئية أو مسموعة سورية أو عالمية ما حدث يوم الجمعة 21 آب، باستثناء غارات للطيران الإسرائيلي على مواقع للجيش السوري في الجولان.
الخبر نقله موقع روسي يدعى بيرفوديك، والمصدر وكالة فارس للأنباء (FNA)، لكن عندما ينقله موقع Global Research الكندي، وموقع sputniknews.com الشهير، فهذا معناه أنّ الخبر ليس مجرد سبق صحفي لا أساس لهُ.

لن أستفيض بشرح ما جرى لكن باختصار:
أغارت طائرات إسرائيلية يوم الجمعة على خان الشيخ مستهدفة اللواء 68 واللواء 90 للجيش السوري، تكررت الغـارة على مدى ست ساعات.
الغارة شنتها طائرات من طرازF-16 المقاتلة القاذفة، ودخلت إحدى هذه الطائرات ضمن المجال الجوي السوري فوق مدينة القنيطرة، تمّ اسقاطها بصـاروخ S-300 الروسي أطلِـق من قاعدة قريبة من دمشق، أصيبت عند نقطة 33,06 شمال، اشتعلت الطائرة الإسرائيلة وتناثر حطامها في وادي الحولة.
حسب مصدر من الجيش السوري؛ تمّ اطلاق صاروخين أرض جو من اتجاهين مختلفين للتضليل على جهاز الرادار للطائرة الإسرائيلية، ثم أعقبه إطلاق الصاروخ S-300. وقد شاهد سكان الجولان المحتل كتلة من اللهب تتجه غرب القنيطرة، سقطت أشلاؤها على مساحة واسعة.

هذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها الجيش السوري هذا النوع من الصواريخ، فقد صرحت وزارة الدفاع الأميركي أنّ طائرة الكساسبة الأردنية قد أسقطت بصاروخ (لم) تطلقه داعش. بينما تحدث مسؤول عربي لصحيفة "رأي اليوم" بأنّ السوريين أرادوا توجيه تحذير لطائرات التحالف، واختاروا أضعف دول التحالف وهي الأردن. وحسب مصدر بريطاني: طائرة الكساسبة لم تكن على ارتفاع 500 متر كما أشيع، فالأوامر للطيارين كانت تمنعهم من الطيران بعلو منخفض تفادياً للدفاعات الأرضية.
قائد الأركان الأميركي مارتن ديمبسي كان قد قال حرفياً عام 2012 أمام الكونغرس الأميركي: "إنّ نظام الدفاع الجوي السوري قوي، ويُماثل عشر مرات ما خبره حلف الناتو في صربيا".

القذائف التي يُطلقها إرهابيو السعودية على مدنيي دمشـق، جاءت مباشرة بعد نشـر الخبـر، وهذه ليست صدفـة، بـل أحد الردود على ما جرى في الجـولان، وعلى وصف سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي لصبي الخارجية السعودي بـ "الأبلــه"، أما القيادة الروسية فكانت فرضت على السوريين قيــوداً بخصوص اسـتخدام دفاعاتها الجوية للصاروخ S-300، والكشف عن امتلاكها له، يبدو أنّ هذا التقييــد قد تمّ رفعهُ، خاصة وأنّ الروس سيزودون إيــران أيضاً بصواريخ دفاعية مماثلة.

يأتي هذا التحــول الروسي بعد بداية يأس من حلّ أمريكي قريب للحرب على ســوريا، وفتور في العلاقات مع أنقرة واتهامها بدعم الإرهاب، وفشل المساعي الروسية لسحب السعودية من تحت إبــط أوباما، لكن يبدو أن السعوديين ولسبب ما، يعشقون إبــط أوبامــا هــذا.

إعلامُ السلاحف في زمن إعلان الحروب

حين يُسقط الجيش العربي السوري ، فخرنا اليوم جميعاً كعرب لا زلنا نعشق عروبة الآباء والأجداد ، طائرة إسرائيلية غارت على سيادة الوطن ، ولا يقوم الإعلام العربي السوري بذكر الخبر للجماهير العربية التي لا زالت على مائدة العروبة تفترش فقرها رغم شح تلك المائدة قبالة موائد البذخ الفاسدة السائدة في العالم اليوم
حين يكون ذلك ، والعذر المعلن دائماً أنها أسرار حربية
على أننا نعلم جميعاً أن الأمر ليس كذلك
حين يكون ذلك ، فانه يعني استهانة ذلك الإعلام والقائمين عليه بكل الجمهور العربي الذي لم يرتضي بيع عروبته ولا بيع قلبها المتمثل بسورية في سوق هرج العربان
وما تلك الاستهانة والسخرية والاستهزاء بكل هذه القواعد الشعبية الركيزة الأساسية للجيش والدولة ، إلا إصرار على نفس الخطأ الذي تكرس الإصرار على اقترافه في حقبة ماضية من قبل بعض صناع القرار المسؤولين عن المنظومة الإعلامية ، تلك المنظومة التي كانت تعد في ما مضى من الدهر وفي عالم الميديا اليوم ، من أهم ركائز قيامة الأمة .. أي أمة
ذلك المسؤول ال ( أنا ) الذي أصاب المنظومة الجماهيرية الكبرى في هذا الوطن بالكثير من النكبات والبعد عن شرايين القلب العربي السوري الذي طالما غذى الجسد العربي بالقاني النقي ، بل وكان السبب الأساس في اغتراف بعض الضعاف من غير ذلك المعين الصافي لكثرة التقنين الفكري الذي مارسه اجتهاداً فردياً أنانياً قاصر الفهم والوعي والإدراك لما سوف يلحقه فكره المحدود الموارد والتخطيط على مستوى أمة بكامل المنظومة التي تشتكي أساساً انعدام آلية اللحاق بالميديا والإعلام الغربي السريع الآلة والوصول إلى الهدف ..

الخبر الآتي والمحجوب إعلامياً في سوريا ، ولا أدري لماذا ، كفيل بتقييم مستوى ذلك الإعلام والقائمين عليه وفي زمن الحرب ، خصوصاً وأن الأمم وقياداتها قد عملوا بكل دأب على رفد معنويات الجماهير ورفعها ، وأحياناً من فراغ ، في حالات الحرب كيما تكون الجماهير على سوية الجيش في مرحلة الأزمة
ولعل المعلقين من الإخوة والمشاركين لهذه الكلمات لعلهم يكونوا بمثابة استفتاء للرأي لهذا (للفرد) القائم على إعلام أمة
لعله يستأنس أو يعي مكانة فعله في مجتمعه وقاعدته الذين لا قيامة له أو للدولة دونهما ..
أم لعله وربما لا يرانا أساساً كما نعتقد أنفسنا أو كما يعتقد بنا عدونا ويعمل على إضعاف قدرات تلك القاعدة للقلعة

الخبر ...
ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺃﺟﻨﺒﻴﺔ: ﺍﻟﺪﻓﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺃﺳﻘﻄﺖ ﻃﺎﺋﺮﺓ "ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ"
ﻗﺎﻣﺖ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺠﻮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﻓﺎﺋﻘﺔ ﺍﻹﺣﺘﺮﺍﻓﻴﺔ , ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺍﻹﻑ- ١٦ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﻗﺼﻔﺖ ﻣﻮﻗﻊ ﺳﻮﺭﻱ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺧﺎﻥ ﺍﻟﺸﻴﺢ، ﺛﻢ ﺍﺗﺠﻬﺖ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﻘﻨﻴﻄﺮﺓ ﻟﻜﻲ ﺗﺆﻣﻦ ﻟﻨﻔﺴﻬﺎ ﻫﺒﻮﻃﺎً ﺁﻣﻨﺎً ﻓﻲ ﺷﻤﺎﻝ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ. ﺍﻟﺼﺎﺭﻭﺥ ﺍﻷﻭﻝ، SA-9 , ﺗﻢ ﺇﻃﻼﻗﻪ ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺪﺓ Iftirass ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺠﻮﻱ، ﺃﻣﺎ ﺍﻟﺼﺎﺭﻭﺥ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ، SA-2 , ﻓﺘﻢ ﺇﻃﻼﻗﻪ ﻣﻦ ﻣﻄﺎﺭ ﺧﻠﺨﻠﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ. ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻦ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻹﻃﻼﻗﻴﻦ، ﻫﻮ ﺗﺸﺘﻴﺖ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻟﺘﻌﻘﺐ ﻭﺍﻹﻧﺬﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﻭﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺘﺮﻛﺰ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻟﺼﺎﺭﻭﺧﻴﻦ.
ﺍﻟﺼﺎﺭﻭﺥ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ، ﻭﻫﻮ ﺻﺎﺭﻭﺥ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ S-300 ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﺇﻃﻼﻗﻪ ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﺰﺓ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ، ﻭﺃﺻﺎﺏ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﺑﺪﻗﺔ ﻣﻤﺎ ﺣﻮﻟﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻛﺘﻠﺔ ﻣﻨﺼﻬﺮﺓ، ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻷﻏﻠﺐ ﻟﻢ ﻳﺼﻞ ﺷﻲﺀ ﻣﻨﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺭﺽ.

شبكة دمشق الاخبارية

"داعش" ينقلب على من بايعوه في تدمر.. حكايا ضائعة من المدينة الأثرية

هنا مملكة تدمر وليست مملكة الرومان، حضارةٌ سوريةٌ بامتياز تشهد لها أعمدتها ومعابدها ومدافنها، هذه الحضارة تتعرض لتدمير ممنهج على مسمع وأعين الجميع، هذا التدمير لا يهدف لطمس معالم مدينةٍ اثريةٍ فقط بل يهدف لتدمير ارث حضاري وتاريخ كبير ممتد عبر عصور وازمان لا تعنى به سوريا فقط بل العالم كله.

التدمير مستمرٌ في المدينة، يطال البشر كما الحجر. مصادر خاصة لتلفزيون الخبر من داخل مدينة تدمر أفادت بقيام عناصر تنظيم "داعش" بعمليات اعدام طالت عناصره من أهالي مدينة تدمر الذين بايعوه في وقت سابق بتهمة "الردة ونقل اخبار تحركات داعش في المدينة" بالإضافة الى اعتقال أكثر من 70 شخص من الأهالي وتجريدهم من السلاح واجبارهم على القيام بأعمال حفريات عشوائية في المدينة.

وأضافت المصادر: قام عناصر "داعش" بتحويل المتحف الوطني في تدمر الى ما يسمى "امارة الركاز" التي تعنى بجمع الاثار والكنوز الموجودة في المدينة ليتم نقلها خارج تدمر وبيعها.

ويستطيع أي شخص القدوم الى "الامارة" وتقديم طلب حفر وبحث عن الاثار ويقوم عناصر التنظيم بتقديم جميع وسائل المساعدة له (أدوات تنقيب ومعدات وآلات) بشروط وهي انه إذا عثر على تمثال "صنم" يجب عليه ان يكسره وان عثر على قطع اثرية قيمة يقوم بتقديمها لـ"الإمارة" التي تقوم بدورها بإعطائهم نسبة من قيمتها المادية حين بيعها.

وأفادت المصادر لتلفزيون الخبر عن تدمير تمثال "الربة العربية" (اللات) الموحدة مع أثينا عند اليونان فكلاهما "آلهة للحرب والسلام"، والتمثال من المرمر، تشاهد واقفة على دكة, ترتدي ثوب (البيبلوس) الشفاف، وعلى صدرها درع محلى برأس الميدوزا وتغطي رأسها خوذة يعلوها تمثال أبو الهول. وتعود هذه المنحوتة إلى القرن الثاني الميلادي وتحاكي رائعة فيدياس (أثينا- بارتينوس) التي أبدعها في القرن 5 ق.م.

ودُمّرت مجموعة من السرر الجنائزية والشواهد الجنائزية والتماثيل النصفية التي عثر عليها في المدافن الجنوبية، منها سرير جنائزي (تابوت) منحوت من جهاته الأربعة وهو فريد لأن التوابيت في غالبها منحوتة من ثلاثة جهات، وهو من الكلس القاسي منحوت عليها مشاهد من التقدمات النذرية.

والتماثيل النصفية لأسرتي " سسن " و " بولبرك " وتعودان للقرن الثالث الميلادي. كل هذه الاثار تعرضت للتدمير على يد عناصر تنظيم "داعش" بحجة انها " اصنام كانت تعبد "، ويقول احد الأهالي الذي شهد تدمير احد الثماثيل: "كانوا يكبرون باعلى صوت حين تدمير التمثال ويقولون ( آجر ياشيخ )، حيث يعتبرون أن تدمير هذه التماثيل يعود عليهم بالاجر والثواب.

الخبر

ما السر وراء "هدوء" الرئيس الأسد في حواره الأخير؟
الدكتور خيام الزعبي

عندما كان الرئيس الأسد يجري حواراً مع قناة المنار اللبنانية، كان المراقبون والمهتمون يرصدون إذا كان الأسد سيتحدث بحدة أم بهدوء حول معظم القضايا المطروحة على الساحة السياسية السورية والإقليمية، فهؤلاء المراقبون كانوا مهتمين دائماً بمتابعة أجواء الرئيس الأسد من خلال مراقبة مواقفه وطريقة آداءه، ليدركوا تماماً بأن الرئيس مثله مثل كل السياسيين، لا يتحدث كمحاضر، وإنما هو فى حالة اتصال مع الناس والجماهير، هو بإختصار شديد من يستطيع أن يصل إلى الناس بكلمات قليلة فيدفعهم إلى حماس أو ينزل بهم إلى هدوء، وإنطلاقاً من ذلك توقف الكثيرون أمام الهدوء الذي إتسم به آداء الأسد خلال هذا الحوار، فتساءلوا: لماذا كل هذا الهدوء والثقة الكبيرة التي حاول أن ينشرها في الرأي العام وفي الأوساط السورية والعربية؟.

في إطار ذلك إن هذا الهدوء له أسباب عديدة أهمها، تعطي طمأنة للشعب السوري وحلفاؤه خاصة بعد التطورات الأخيرة وللرد على الشائعات التي إنتشرت بعد المعارك الأخيرة في سورية وتراجع الجيش السوري عن بعض المواقع وما قيل عن تخلي ايران وروسيا وحزب الله عن الرئيس الأسد، كما كان هذا الحوار مهماً لتماسك المجتمع وقوة الدولة، و ضرورة التوحد فى الفترة المقبلة تجاه التحديات التى تواجهها الدولة من الناحية السياسية والأمنية ومواصلة العمل من أجل تقدم سورية، فحوار الأسد عن المسار السياسي لحل الأزمة في سورية دليل واضح على حرص الحكومة السورية على حقن دماء السوريين ودعوة صريحة لتركيز كل الجهود الدولية والإقليمية والمحلية على محاربة الإرهاب في المنطقة وإعادة الأمن والاستقرار إليها، وإنطلاقاً من ذلك كان الحوار شاملاً ومتكاملاً متميزاً بنبرة الإنتصار والثبات والعزم على مواجهة التحديات وجامعاً للسوريين وبث فيهم الطمأنية والسلام.
أكد الرئيس الأسد أن الأداة الحقيقية الأهم في العدوان على سورية هي الجماعات الإرهابية، وقال "إذا أردنا أن نواجه إسرائيل "علينا أولاً أن نواجه أدواتها في الداخل"، وأكد الأسد أن ما يقوم به الإرهابيون أخطر بكثير مما يقوم به العدو الصهيوني، وأشار إلى أن التجربة السورية تشبه التجربة اللبنانية، بحيث أن هناك مجموعات سورية تقبل بالتعامل مع الأعداء، ودعا الغرب إلى التوجه نحو سورية والتعاون معها بدلاً من التعاون مع الدول الراعية للإرهاب التي تموله وتدعمه بالمال والسلاح والمقاتلين، مؤكداً أن سورية ستنتصر قريباً وتدحر الإرهاب عن أرضها وتستعيد أمنها وأمانها بهمة جيشها الباسل، وأثبت أنه بالرغم من كل المخاطر والظروف مما عزز من متانة الجبهة الداخلية وتماسك الشعب وقدرته على تجاوز كل الأزمات والتحديات.
وإنطلاقاً من ذلك وبعد الإتفاق الإيراني مع الغرب، سورية تتحدث اليوم بلغة جديدة وأمام منحى جديد يحتم ضرورة الذهاب نحو حلول سياسية وهناك فرص عديدة يعمل عليها بمساعدة الأصدقاء الروس كي يكون هناك حل سياسي ربما سيظهر خلال الأشهر القليلة القادمة، وأكد ذلك بقوله "السياسة الروسية سياسة ثابتة، نحن نثق بالروس ثقة كبيرة، إذ أثبتوا خلال هذه الأزمة أنهم صادقون وشفّافون معنا بالعلاقة، ومبدئيون، ونعتقد بأن هدف الروس هو جلب القوى السياسية باتجاه الحوار من أجل قطع الطريق على دعوات الحرب"، وفي سياق متصل أكد سيادته إذا كنا نتطلع إلى حل جذري لمشاكل الأمة، فلابد من مصر أولاً ثم زيادة التعاون بين مصر وسورية، وراهن على دور القاهرة في وقف الإرهاب في المنطقة، كما تطلع للمستقبل ليعود لمصر دورها القومي على الصعيد العربي والدولي.
مجملاً... أن اللقاءات الدولية والإقليمية حول الأزمة السورية تشير الى وجود خطة معينة سيتم من خلالها التعاون مع النظام السوري بالقضاء على الإرهاب، وبمشاركة جميع الأطراف كلاً حسب دوره، لذلك سنتوقع في الأيام المقبلة أن يكون هناك تحول كبير بالساحة السورية وتطورات كبيرة تعمل على تضييق الأزمة السورية، كما أن هناك بعض الدول على رأسها السعودية وتركيا وحلفاؤها ستخسر رهانها بالحرب على السورية ،أما المجموعات المتطرفة تشير الأحداث والوقائع الميدانية بأن دورها سينحسر ويتشتت، وأكد سيادتهذلك بقوله "لو لم يكن هناك أمل بالنصر لدى المواطنين لما صمدت سورية أربع سنوات ونصف،هذا الأمل هو الذي يشكل الحافز لمواجهة الإراهبيين ومواجهة المخطط الذي رسم لسورية، ثقتنا بالنصر تعتمد أولاً على الشعب، وثانياً على الأصدقاء الذين يقفون بصلابة ويدعمونها في المنطقة"، وفي إطار ذلك أكد أن وقف الحرب في بلاده أولوية لدمشق، واعتبر أن تعامل الغرب مع الإرهاب مازال يتسم بالنفاق.

أخيراً يمكنني القول، إن حوارالرئيس تميز بنوع من الهدوء وترتيب الأفكار، كما تميز بالجرأة والموضوعية في التقييم وبالصراحة في التشخيص والدقة في طرح الحلول والبدائل، كان حواراً نوعياً بكل المقاييس لأنه جاء في سياق وطني وإقليمي ودولي جديد ولم يقف عند إستعراض المنجزات فقط وإنما قام بتقييمها وقياس وقعها وأثرها على مستوى عيش المواطنين وعلى مستوى إستقرار وأمن سورية، وبإختصار شديد أن هذا هذا الحوار الهادئ قد ترك إنطباعات إيجابية في العديد من الاوساط السياسية والشعبية والإعلامية.

اليوم تبدأ عودة الموظفين وعائلاتهم إلى الحسينية…المصالحة الوطنية: المرحلة الأولى انتهت بعودة 2500 من أسر الشهداء والعسكريين

أعلنت وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية، أن المرحلة الثانية من رحلة العودة إلى منطقة الحسينية بريف دمشق ستبدأ اليوم بعودة الموظفين وعائلاتهم، وذلك بعد استكمال المرحلة الأولى بنجاح وتحصين المنطقة من قبل بواسل الجيش العربي السوري وتضافر الجهود الحكومية والشعبية.
وذكرت الوزارة في بيان لها أمس بثته وكالة «سانا» للأنباء، أن المرحلة الأولى انتهت «بنجاح» وبعودة نحو 2500 من أسر الشهداء والعسكريين.
وكانت الوزارة أكدت في بيان سابق لها في 23 آب الجاري أن عودة أسر الشهداء والعسكريين كانت «هادئة ومنظمة وبعيدة عن أي تعقيدات أو عراقيل» والأعداد فاقت كل التوقعات، مشيرةً إلى أن إعادة تأهيل البنى التحتية في المنطقة تجاوزت 50 بالمئة بالنسبة للكهرباء و90 بالمئة بالنسبة للمياه وشبكة الصرف الصحي وأن المواصلات تشهد حركة متزايدة والعمل جار لتأمين كل مقومات الحياة الطبيعية فيها.
وبدأت العائلات في 16 آب الجاري عودتها إلى منازلها في منطقة الحسينية بريف دمشق الجنوبي بعد تهجير قسري دام أكثر من ثلاث سنوات بسبب اعتداءات التنظيمات الإرهابية التكفيرية على البلدة قبل أن يعيد لها الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار.
وفي الأسبوع الأول من عودة الأهالي إلى الحسينية سجلت عودة أكثر من 1500 عائلة من أهالي الشهداء والعسكريين بمعدل وسطي 5 أفراد لكل عائلة.
ويأمل الأهالي في المناطق المجاورة للحسينية الذين هجرتهم المجموعات المسلحة من منازلهم وتم طرد الإرهابيين من مناطقهم بأن تكون عودة الأهالي إلى الحسينية فاتحة لعودتهم إلى مناطقهم.
وأثناء عودة الأهالي يوم الأحد الماضي، قال وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر في تصريح للصحفيين: إن كل بلدة ومنطقة يستعيدها الجيش ويخلصها من الإرهاب هي «منطقة قابلة لعودة الأهالي إليها بعد تأمين وتأهيل البنى التحتية فيها»، مشيراً إلى أنه تم تأمين كل الخدمات إلى بلدة الحسينية وأن التأخير في هذه العملية «كان له ظروفه وأسبابه».
وأكد حيدر أن باب العودة مفتوح للجميع، داعياً الأهالي ممن تورط أبناؤهم في حمل السلاح في وجه الدولة لاغتنام هذه الفرصة وتسوية أوضاعهم لتكون مقدمة لعودتهم، مجدداً التأكيد أن عودة الأهالي المهجرين إلى الحسينية هي «خطوة أولى في إطار إعادة المهجرين جراء الاعتداءات الإرهابية إلى منازلهم وأن هناك العديد من المناطق ستتم إعادة تأهيلها وعودة الأهالي إليها وسيعلن عنها قريباً».
وفي أواخر العام 2013 طرد الجيش العربي السوري المجموعات الإرهابية من منطقة الحسينية ومناطق مجاورة لها مثل الذيايبة وحجيرة، وتعمل الحكومة منذ ذلك الحين على إعادة الخدمات لتلك المناطق وترميم ما دمرته تلك المجموعات.

ما حقيقة الصواريخ المصرية التي استخدمها الجيش السوري في الزبداني؟

نشرت صفحات سورية معارضة صوراً لصواريخ مصرية قالت أن الجيش السوري استخدمها في معارك مدينة الزبداني.
وتوضح الصور المنشورة عددا من صواريخ "غراد"، مطبوعا عليها اسم «الهيئة العربية للتصنيع»، وعبارة «مصنع صقر»، وهو المصنع الذي يُعنى بتطوير هذا النوع من الصواريخ؛ حيث أفيد بأن المصانع الحربية المصرية تنتج صواريخ «صقر» التي يستخدمها الجيش السوري، وهي نسخة مطورة لصاروخ «غراد» الروسي، الذي يُعرف بقصر مداه، وقوته التدميرية الكبيرة.

واعتبرت الصفحات المعارضة، وخاصة الإخوانية منها، هذا دليلاً على أن ما تسميه بـ«نظام الأسد» يتلقى الدعم مما تسميه «نظام الانقلاب» في مصر.

من جهته، أكد الخبير والمتابع المصري لشؤون التسليح محمد منصور، في تصريحات لوكالة أنباء آسيا، أن «ظهور الأسلحة المصرية الصنع في سورية ليس جديدا بل تم تسجيل اول ظهور لها في منتصف عام ٢٠١٢؛ حيث تم تسجيل ظهور العتاد التالي:

- صاروخ صقر "١٨" المزود برأس حربية شديدة الانفجار.

- صاروخ”صقر ٣٦“ العنقودي من انتاج الهيئة العربية للتصنبع في مصر والذى تم تسجيل استخدامه فى منتصف ٢٠١٢ فى ادلب و حما., جدير بالذكر ان هذا الصاروخ من عيار ١٢٢ ملم، ويصل مداه الى ٣٠ كيلومتر ويحتوي على ما يقرب من ٦٠ قنبلة عنقودية، ويتم اطلاقه من منصات اطلاق صواريخ الغراد الروسية.

- قذائف "كوبرا" المضادة للدروع بنسختيها "مفردة الرأس الحربى " و "التاندوم" وهي النسخة المصرية من القذائف الروسية من نوع "ار بى جى" تم تسجيل ظهورها فى الميدان السورى فى أكتوبر ٢٠١٢.

وأكمل منصور، الذي يدير صفحة «دقائق عسكرية» المختصة بالرصد العسكري، أنه «بحسب ما يتوفر من معلومات فإن التبادل التسليحي بين مصر و سورية استمر خلال فترة التسعينيات ومطلع القرن الماضي وحتى عام ٢٠٠٥ على الأقل، حيث وجدت كتابات على قذائف "كوبرا" مصرية الصنع فى دير بعلبه بحمص تشير الى ان تاريخ الصنع هو ٢٠٠٥»
انباء اسيا

الوسوم (Tags)

حلب   ,   إدلب   ,   ريف دمشق   ,   حمص   ,   القنيطرة   ,   ريف اللاذقية   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-08-26 13:15:59   سيرتد الإرهاب لعقر داركم٠٠٠٠
نعدكم بأن إرهابكم هذا سيرتد لعقر داركم أيها التكفيريين والله سنقاومكم بكل ما أوتينا من عزم وقوة ولن نتهاون معكم أبدآ واللهم تجعل مصيرهم جهنم وبئس المصير النصر لكل مواطن عربي شريف
عباس  
  2015-08-26 12:35:26   صلنفة
إحسم نصرك أيها الجيش العربي السوري وقم بسحق هؤلاء الإرهابيين التكفيريين الذين يحاولون تدمير كل شيء في إدلب وعلينا العمل لفك الحصار عن أهالي الفوعة وكفريه
توفيق إلياس  
  2015-08-26 12:31:50   رجال الصخر
الله يحمي أبطال الجيش العربي الذين لا يهابون الموت يدافعون عن أضنا بكل ما أوتوا من قوة لتحريرها من هذا الإرهاب الذي علق بجسد سوريا ولا نعرف منه الخلاص لكن نحن نؤمن أن الله مع الحق لذلك سننتصر
نصري  
  2015-08-26 12:26:14   آل سعود الخونة
اللعنة على آل سعود جميعآ حقآ أنتم أنجس شعب على أطهر أرض أنت منذ زمن تدعمون الإرهاب بكل ما تستطيعون مابالكم أيها الأعرابيين وقد ماتت فيكم العروبة النخوة أصبحتم عبيد لأمريكا وإسرائيل السؤال الذي يتبادر لأذهاننا ماذا تتوقعون من هاتين الدولتين?????
فيصل  
  2015-08-26 12:21:32   تونس
نحن ك سوريين لن نتسامح مع تونس بعد كل الذي فعلته في البداية قامت بقطع العلاقات مع سوريا ثم عملت على تجهيز وتدريب التكفيريين والعمل إلى إيصالهم لسوريا لماذا تتوقع أن نسامحها ودماء شهدائنا الأبرار هل نسامح بها???? لا والله لن نسامح
توليب  
  2015-08-26 12:17:14   سيانو
على السلطات السورية أن تعمل على تحصين وتأمين القنيطرة لأن حلم إسرائيل أن تسقط القنيطرة بيدها لكن لن يتحقق حلمك بإذن الله لأننا شعب مقاوم يدافع عن أرضه ويدفع دمه فداء لها
عدلة بستاني  
  2015-08-26 09:42:29   السويداء
نعم يجب محاربة أدوات إسرائيل وأمريكا في الداخل السوري فيجب على كل الشعب السوري أن ينهض ويتحد لدحر الإرهاب خارج حدود وطننا ونرفع العلم عاليا في كل مناطق سوريا الحضارة
صفاء اسماعيل  
  2015-08-26 09:34:06   حلب الشهباء
حلب ستبقين مرفوعة الرأس ولن يذهب صبرك وصمودك سدى وسيحررك الجيش العربي السوري ويطهرك من هؤلاء التكفيريين السفلة الأوغاد وسيعمل على عودة الأهالي لبيوتهم إن شاء الله
خلدون عجيب  
  2015-08-26 09:30:27   الصهاينة!!!
الله ينتقم من إسرائيل رأس الشيطان المدبر لكل ما يحصل في سوريا هي تريدمع أمريكا تحقيق مشروعهم الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط لكن هيهات منا الذل هيهات منا التراجع عن دحركم وقتل أحلامكم
شاهين  
  2015-08-26 09:16:34   تدمر
نعم تدمر ليست حجارة هي روح سوريا العربية الآرامية الكنعانية هي الهوية السورية المغيبة هي الشخصية السورية التي أدركت أنها سر العالم فأنتجت سلامآ ومحبة تدمر هي سوريا الحقيقة
بدر المنقل  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz