Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 18:13:34
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين 17 - 8 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... اللاذقية : وحدة من الجيش والقوات المسلحة تدمر راجمة صواريخ في قرية برج القصب ‫بريف اللاذقية‬ الشمالي.

مراسل دام برس في حلب: محافظ حلب يصدر قراراً بإعفاء السيد أحمد المحمد رئيس قطاع حلب الجديدة من مهامه.
ريف دمشق: سلاح الجو يدمر مستودعاً للذخيرة ومنصة إطلاق صواريخ للتنظيمات الإرهابية ويقضي على عدد من أفرادها في حرستا وعربين بالغوطة الشرقية.
حلب : ارتفاع عدد الشهداء نتيجة القذائف التي أطلقها الإرهابون على الحيين الأول والثاني في الحمدانية الى 10 شهداء و17 جريحاً.
الزبداني : مقتل 6 مسلحين وجرح اثنين آخرين في استهداف الجيش العربي السوري لإحدى نقاط تمركزهم شمال دوار السيلان جنوب غرب الزبداني.
حمص: مقتل مجموعة مسلحة من داعش حاصرها الجيش العربي السوري في منطقة المقالع غرب تدمر في ريف حمص الشرقي.
اللاذقية‬ :استشهاد وإصابة عدد من المواطنين المدنيين جراء سقوط قذائف صاروخية مصدرها المجموعات الإرهابية على طريق الحرش وأطراف كراج البولمان.

دام برس: مصادر مطلعة تنفي كل ما يشاع على وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الالكترونية حول إطلاق سراح سليمان الأسد وتؤكد أن هذه الأخبار والإشاعات عارية تماماً عن الصحة وبأن التحقيق معه لا يزال في بدايته.
الزبداني: الجيش العربي السوري والمقاومة يسيطران على حي الزهرة والحارة الغربية بالكامل من مسجد قلعة الزهرة وصولا إلى مسجد بردى غرب ‫‏الزبداني‬ .. وهذه الأحياء تتميز بكثافة أبنيتها وشوارعها الضيقة وبالسيطرة عليها يتم تضييق الخناق على المسلحين أكثر فأكثر داخل المدينة.
اللاذقية : سلاح الجو يقضي على 13 إرهابياً من تنظيم جبهة النصرة واعداد كبيرة من حركة أحرار الشام الاسلامية بريف اللاذقية الشمالي.
ريف الحسكة : سلاح الجو في الجيش العربي السوري يستهدف مواقع و مقرات لارهابيي داعش داخل مدينة الشدادي و في محيطها و يحقق اصابات مباشرة نتج عنها مقتل واصابة أعداد منهم.
حلب : تمكنت وحدات الجيش من القضاء على عدد من الإرهابيين بعد رصد تجمعاتهم في محيط جامع الرسول الأعظم في جميعة الزهراء بحلب .

الزبداني : مقتل عدد من الإرهابيين خلال اشتباكات مع الجيش العربي السوري في الزبداني من بينهم الإرهابي الملقب أبو علي شديد.
درعا البلد : قضى رجال الجيش العربي السوري على عصابة إرهابية مؤلفة من أربعة إرهابيين جنوب بناء الشرطة ودمروا آلية كانت بحوزتهم.

ريف اللاذقية : دمر الجيش العربي السوري رشاشاً ثقيلاً للإرهابيين وأوقع العديد منهم قتلى وجرحى في جبل البوزداق بناحية ربيعة.
اصابة بليغة لجرحى من عمال طوارئ الكهرباء
.
افاد مصدر خاص في وزارة الكهرباء لدمشق الاخبارية  بأن قذائف الارهاب أستهدفت عمال الكهرباء في مركز طوارئ ضاحية الأسد في حرستا وقد أدت إلى اصابة ثلاثة منهم بجروح خطيرة وهم:
الجريح البطل بلال عبيد
الجريح البطل فراس حسن
الجريح البطل سامر الحمصي
للأسف تم بتر يد احدهم و إصابة الأخرين بليغة .
ريف السويداء :استهدف الجيش أوكار "داعش" بعد رصد تحركاتهم من جهة خربة وتل صعد باتجاه تل البثينة ما أدى إلى مقتل العديد من إرهابيه وتدمير آلية مزودة برشاش ثقيل وأسلحة وذخيرة.
الزبداني : ضبط رجال الجيش العربي السوري مصنعاً للعبوات الناسفة والقذائف المتنوعة أثناء عمليات التمشيط في محيط دوار الكورنيش في الزبداني.

وكلاء يقبضون رواتب متوفين…إشارات استفهام حول رواتب 7700 متقاعد في الرقة

محمد راكان مصطفى :

حصلت «الوطن» على معلومات موثوقة من مصدر مسؤول تكشف عن نتائج اجتماع اللجنة المشكلة لتدقيق المعاشات الصادرة من فرع تأمينات دمشق لفرع تأمينات الرقة والعمل على اقتراح الآلية المناسبة للعمل.
وأكد المسؤول قيام اللجنة بزيارة لفرع تأمينات دمشق على مدار يومين في وقت سابق، وأجرت اجتماعات مع المعنيين بتسليم المعاشات لفرع تأمينات الرقة ومع بعض الوكلاء الجماعيين بالإضافة للاجتماع مع معاون المدير العام للمؤسسة العامة للبريد.
ونتيجة للزيارة تبين وجود نحو 7700 ملف معاش يتم تسليم معاشاتهم عبر مجموعات عن طريق الوكلاء و576 ملفاً يتم صرفها لأصحاب ومستحقي معاشات فرع تأمينات الرقة المقيمين في محافظة دمشق حالياً.
إضافة إلى أن المعاشات الجديدة التي تصدر عن فرع تأمينات الرقة وتؤشر أصولاً يتم بناؤها على قاعدة بيانات دمشق، وأن أغلب الوكالات الجماعية قديمة تجاوزت مدتها ثلاثة أشهر (تجاوزت المدة القانونية للوكالات)، وتم الوصول إلى عدم وجود معاشات مرتجعة وعدم تشطيب المعاشات باستثناء كوة الرقة التي تصرف في فرع الرقة مما يؤكد بقاء مبالغ المعاشات غير المقبوضة مع الوكلاء.
وحسب معلومات «الوطن» تم التصريح من قبل الوكلاء بأن المعاشات يتم نقلها إلى فرع طرطوس عبر مقايضة مع تجار من دمشق إلى الرقة، وهذا بحد ذاته يعتبر مخالفة صريحة لنقل الأموال العامة.
كما تبين في جولة اللجنة أنه لا يتم الطلب من أصحاب المعاشات بيانات عائلية أو إخراج قيد ما أدى إلى ثبات المبالغ المصروفة دائماً بسبب عدم تحديث البيانات للمستحقين كزواج وبلوغ السن القانوني ووفاة كما أنه ثبت عدم تسجيل أي وقوعات على مستحقي المعاشات.
كما لوحظ من اللجنة عدم وجود نقل لأي معاش من شيخوخة إلى وفاة خلال السنتين الماضيتين، إضافة لوجود ملف صرف تعويض الدفعة الواحدة محال من الرقة للصرف في دمشق بعد تأشيره من فرع الجهاز بالرقة ما يعتبر مخالفاً للصلاحيات الممنوحة للفرع بصرف المعاشات على حين أن التعويض يكون عن طريق اللجنة المركزية بالإدارة العامة، إضافة إلى أنه لم يتم تحويل الاقتطاعات من المعاشات لمصلحة المصارف العامة منذ بدء تسليم المعاشات ما أدى إلى تراكم المبالغ وأدى إلى ملاحظة المصارف للكفلاء.
إضافة إلى العثور على ازدواجية بصرف معاشات عدد من المتقاعدين من فرع دمشق وفرع الرقة للشهر نفسه، كما تبين وجود عدد من الوكلاء الذي تم إيقاف وكالتهم بالتعميم الصادر من مدير عام التأمينات الاجتماعية بتاريخ 2/2/2014 والذي طلب عدم قبول الوكالات التي يراجع فيها سبعة من العاملين لدى فرع تأمينات الرقة بسبب مخالفتهم لتعليمات المؤسسة بهذا الخصوص استغلال عملهم الوظيفي، ورغم ذلك استمروا بتقاضي المعاشات لتواريخ متنوعة واستمر أحدهم في تقاضي المعاشات لتاريخ 19/3/2015. كما استمر جميع الوكلاء الممنوعين وفق التعميم السابق باستلام المعاشات وفق قاعدة بيانات دمشق وتناقض اللائحة اليدوية مع الحاسوبية.
كما تبين أن بعض الوكلاء يتقاضى عن 1000 مستحق ولم يتسن للجنة تدقيق وكالاتها، حيث تبيّن أن الوكيل يتقاضى مبلغ ألف ليرة سورية عن كل معاش حسبما ذكره الوكلاء بحضور اللجنة ومدير الفرع.
وأضاف المصدر: إن اللجنة تقدمت بعدة مقترحات منها أن يتم تحويل كل المعاشات لمستحقي محافظات الرقة ودير الزور وإدلب إلى المؤسسة العامة للبريد لإحداث كوات لتسليم المعاشات لكل محافظة، وذلك وفقاً للاتفاق بين مؤسسة التأمينات الاجتماعية والمؤسسة العامة للبريد واعتباراً من شهر تموز الماضي، بحيث يتم إيقاف العمل بجميع الوكالات الجماعية وقبول بالوكالة الفردية فقط مراعاة لمرض بعض المستحقين وذلك بموجب العقد المبرم بين المؤسسة والمؤسسة العامة للبريد.
كما تم اقتراح أن يتم مخاطبة كل من فرع طرطوس والحسكة وحماة من أجل تحويل المعاشات التقاعدية لكل من الرقة ودير الزور وإدلب عبر مراكز البريد في كل محافظة، بالإضافة إلى السماح للراغبين من المتقاعدين في توطين معاشاتهم لدى المصارف والحصول على بطاقة صراف آلي.
هذا وكان وزير العمل الدكتور خلف العبد اللـه قد كشف في وقت سابق لـ«الوطن» عن إحالة ملف معاشات المتقاعدين في محافظة الرقة إلى الجهاز المركزي للرقابة المالية، وتأكيده على قيام الوزارة بهذا الإجراء بدافع الوقوف على صحة الوكالات التي يتم صرف معاشات المتقاعدين في محافظة الرقة من مديرية التأمينات في محافظة دمشق، والتثبت من أن هذه الوكالات تم تنظيمها من قبل أصحاب العلاقة الموجودين في محافظة الرقة.
وفي سياق متصل علمت «الوطن» من مصدر مسؤول باستمرار التحقيق من قبل الجهاز المركزي للرقابة المالية في هذا الموضوع، كما تم الإخبار من أحد الوكلاء عن وجود 6 مستفيدين متوفين منذ عام 2014 بقي مستمراً باستلام رواتبهم، إضافة إلى تسليم المديرية 5 بيانات وفاة، مع الإشارة إلى أنه لم يتم توفية أحد من متقاعدي الرقة منذ ثلاث سنوات حتى الآن، وأنه تم إيقاف العمل في فرع المؤسسة في محافظة الرقة من الشهر الخامس من العام الحالي.
ويبقى السؤال الأهم، لماذا حتى تاريخه لم تقم الجهات المسؤولة باتخاذ أي إجراء تنفيذي بحق أي من الموظفين المحقق معهم، كأن يتخذ بحقهم كف يد كأبسط إجراء.. يتساءل مراقبون؟!!

3 منشقات عن "داعش" يكشفن بعضاً من أسرار الحياة في "كنف التنظيم"
نشر موقع "NBC news" تقريراً من تركيا، استضاف خلاله 3 منشقات عن تنظيم "داعش"، ممّن انضوين سابقاً ضمن "كتيبة الخنساء" النسائية، الشهيرة بقيامها بالعمليات الشرطية الخاصة بالنساء الخاضعات لسلطة التنظيم المتطرّف، حيث كشفت هاتي المنشقات بعضاً من أسرار التنظيم.

وقالت إحدى هاتي المقاتلات السابقات في صفوف تنظيم "داعش"، التي استخدمت لقباً وهمياً (دعاء) خوفاً على حياتها من أعمال انتقامية قد يقوم بها التنظيم، إنها أصبحت مؤمنةً بفكر التنظيم المتشدد بعد أن تزوّجت بأحد أعضائه، من حملة الجنسية السعودية، مشيرةً إلى أن زميلتيها المنشقتين فعلتا ذلك مثلها تماماً.

وتابعت "دعاء" أن "الداعشي" السعودي الذي تزوّجته قام بخطبتها من أهلها، الذين خافوا رفض طلبه، كما أنهم كانوا بحاجةٍ للمال الذي عرضه عليهم (2500 دولار)، فقاموا بتزويجه لها، ليقتل بعد 6 أشهر من زواجهما، خلال عمليةٍ انتحاريةٍ أقدم عليها.

تحوّلت "دعاء" سريعاً إلى عضوٍ في "كتيبة الخنساء"، وأوضحت أنها بذلك امتلكت القدرة على التجوّل في الأسواق، والمشاركة في تنفيذ العقوبات، واعتقال المخالفات للباس الشرعي الذي فرضه تنظيم "داعش" ونقلهنّ إلى المقر الرئيسي.

وأوضحت "دعاء" أنهنّ كنّ يحذّرن النسوة في مناطق سيطرة "داعش"، وإن تابعن المخالفة يتمّ جلدهنّ 20 مرة، أو 40 مرةً هنّ والرجل المسؤول عنهنّ.

واعترفت "دعاء" بأنها في بعض المرّات كانت تقوم بتنفيذ عقوبة الجلد بحقّ المخالفات بنفسها، وأشارت إلى حادثةٍ، حين عاقبت إحدى المخالفات للباس، حيث احتوى ملبسها على "تصميم مخالف"، فأمروها بالقدوم إلى المقر، وعندما حاولت الفرار، رفعت "دعاء" العقوبة من 20 جلدة إلى 40، وتابعت، أنها استخدمت سوطاً طويلاً في تنفيذ الجلد.

زميلة "دعاء" في "كتيبة الخنساء"، تدعى "أم أسماء"، كانت تضع خطاً واضحاً من "المسكرة"، إلّا أنها كانت تمنع النسوة من وضع اي نوع من مستحضرات التجميل، وتقوم بتعذيبهنّ في حال وضعوا أي شيء بسيطٍ منها. تقول "أم اسماء" ان وظيفتها الأساسية كانت استقبال الوافدات الجدد من أوروبا، وتشير إلى أن معظم الوافدات كنّ من ألمانيا، فرنسا وبريطانيا.

وتابعت "أم أسماء"، أن النسوة يكنّ مسروراتٍ عند وصولهنّ إلى سوريا، التي يعتقدن أنها "جنة الله على الأرض"، حيث ستطبّق أحكام الله بحذافيرها.

"أم أوس" ثالث المنشقات عن "داعش"، قالت إن التنظيم أخضعهن لدورةْ تدريبية، لكنّ التدريب كان أكثر تركيزاً على المجندات الأجنبيات. وتابعت، دام التدريب مدّة شهر، 15 يوماً منها حول الأمور الدينية، وبعدها التدريب العسكري.

المنشقات الثلاث عن التنظيم أوضحن لـ "إن بي سي" أن وحشية "داعش" دفعتهنّ إلى التمرّد عليه والانشقاق، حيث وصفن الحياة في الرقة بأنها "فيلم رعب"، الجثث معلقةٌ في كلّ مكان، تترك لتتفسخ وتنتشر رائحتها، فيما الكلاب الشاردة تأكل أجزاء منها، " الأمر برمّته مثير للاشمئزاز".

وأبدت النسوة الثلاث أسفهنّ لانضمامهنّ إلى "داعش" لكنهنّ وجدن أن هذا الأمر سيجعل من غير الممكن بالنسبة لهنّ العودة للاندماج في المجتمع، حتى بعد زوال التنظيم، مشيراتٍ إلى أن أهالي مدنهن سيذكرون ما اقترفنه بحقهم.

مواطن حلبي يحل أزمة المياه في 12 بناية ومسؤولي المدينة " يضعون العصي "


من المعروف عن أبناء مدينة حلب ، الابداع ، بعد إبداعهم في الصناعة وتحويل مدينتهم إلى عاصمة للصناعة في المنطقة ، ضربت الحرب المدينة ، فانتقل إبداعهم اليوم لابتكار طرق لاستمرار حياتهم ، في ظل الحصار المفروض عليهم من " التتار " وتقاعس مسؤولي المدينة .

محمد النعيمي أبو الفضيل، مواطن حلبي ، من سكان منطقة قصر الضيافة ، ابتكر مع مجموعة من جيرانه حلاً لأزمة المياه ضمن 12 بناية في المنطقة ، بالإضافة إلى توزيع الماء عبر الصهاريج لبعض أجزاء حيي صلاح الدين والإذاعة منذ بداية شهر رمضان الماضي وحتى الآن .

وتشهد حلب انقطاعا تاما للمياه ، عانت منه طيلة شهر كامل ، وعادت لتنقطع منذ نحو أكثر من أسبوع ، فيما لا يزال مسؤولو المدينة ، يتدارسون ، ويتباحثون ، قصة آبار المياه التي كان يفترض تجهيزها قبل سنوات .

وقال النعيمي لتلفزيون الخبر: قمنا بتجهيز بئرين ارتوازيين في المنطقة ووصلنا الماء عبر شبكة ممتدة على الأسطحة لكل بناء ضمن المنطقة ويتم تشغيل المياه بحسب جدول توزيع على الأبنية الـ 12 والتي تغذي مايقارب 180 شقة سكنية .

وتابع " يتم تشغيل محركات سحب الماء عبر المولدة، لذلك يتم أخذ تكاليف الضخ من المشتركين وهو مبلغ رمزي لايتجاوز 200 ليرة اسبوعياً، حيث يستمر الضخ 22 ساعة يومياً " .

ولفت النعيمي إلى أنه تم العمل على تجهيز سيارتين لتوزيع المياه مجاناً على بعض أجزاء أحياء الاعظمية وصلاح الدين والإذاعة وقصر الضيافة، طالباً من جميع أصحاب الآبار في المدينة الاستفادة من التجربة واستغلالها بشكل ايجابي وصحيح .

من جانب آخر، قال " عبدالله غريواتي " القائم على عمل المشروع لتلفزيون الخبر: نطالب الحكومة في محافظة حلب بتأمين مادة المازوت لدعم تشغيل المولدتين بما يكفي لتشغيل المضخات فقط، بدلاً من شرائه من السوق السوداء بأسعار باهظة، لأن المشروع خدمي في الدرجة الأولى للمواطنين وخيري .

ونوه " غريواتي " إلى أنه تم طلب خزانات تجميع من مؤسسة المياه والمنظمات العاملة على الأرض ، إلا أن الجواب جاء بالرفض باعتبار أن المشروع " تابع للقطاع الخاص وليس العام "، علماً أن المشروع يغذي نحو 180 شقة سكنية بالماء.

ومابين اعتبار المشروع تابعاً للقطاع العام أو الخاص وإمكانية دعمه بالمحروقات أو لا ، يبقى جميع أهالي مدينة حلب يعانون العطش وقلة المياه ، وسط تقاعس مسؤولي المدينة عن تعميم التجربة .

الخبر

تركيا تستنفر …داعش يحاصر مارع معقل «الإخوان» في حلب

حلب- الوطن :

تلقت المجموعات المسلحة في ريف حلب الشمالي والتي هبت لنجدة الحدود الجنوبية لتركيا من خطر تنظيم داعش الإرهابي، ضربة موجعة أمس بتقدم داعش نحو مارع، المعقل الرئيس للإخوان المسلمين، والتي باتت محاصرة من جهات ثلاث، في وقت عولت عليه حكومة تصريف الأعمال «العدالة والتنمية» التركية على هؤلاء بمحاربة التنظيم نيابة عنها وإلحاق الهزيمة به. وأكد مصدر معارض على علاقة وثيقة بـ«لواء التوحيد الإخواني»، لـ«الوطن»، أن داعش تمكن من اقتحام قرية سندف المتاخمة لمارع إثر عملية انتحارية لانغماسي في حاجز مدخل القرية الذي تقيمه «الجبهة الشامية»، التي ينضوي «التوحيد» ضمنها اسمياً وينسق معها، ما أدى لمقتل أكثر من 15 مسلحاً وجرح عدد مماثل، في حين أعلنت تنسيقيات مقربة من «الشامية» أنها استطاعت صد هجوم التنظيم على القرية.
وأول من أمس، سيطر داعش على بلدة تلالين المجاورة لمارع بعد سيطرته الأسبوع الفائت على قرية أم حوش الإستراتيجية على الطريق الذي يصلها بحلب، وبذلك يحكم التنظيم حصار أهم معقل لمسلحي «التوحيد» الإخواني في ظل تراجع مجموعات إرهابية مسلحة أمام ضرباته المتتالية والتي لم تحل الغارات الجوية لـ«التحالف الدولي» بقيادة واشنطن دون تنفيذها لمهامها بالسيطرة على مواقع جديدة بخلاف ما كان عليه الحال إبان مساندة التحالف لوحدات «حماية الشعب» في عين العرب. ولفت المصدر إلى أن اجتماعاً طارئاً دعت إليه الحكومة التركية، متزعمي المجموعات المسلحة المتحالفة معها في الريف الشمالي عقد أمس في غازي عينتاب وناقش مستجدات الوضع الميداني في ظل تقدم داعش المستمر وكيفية التصدي له ولاسيما بعد تهديد أنصارها الإخوانيين من سقوط معقلهم في مارع، وهو إحدى تبعات انسحاب جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية، من ريف حلب الشمالي بأوامر من واشنطن وأنقرة لتحل محله تلك المجموعات المتهاوية. وكان داعش اقتحم الشهر قبل الفائت أجزاء من مارع أثناء هجوم عنيف عليها من محورين، إلا أن تهافت جميع المجموعات المسلحة لنجدة «التوحيد» و«الشامية» فيها حال دون إتمام مشروعه بالوصول إلى إعزاز أهم معقل للمسلحين والعاصمة الموعودة لـ«الحكومة المؤقتة»، حسب الوعود التركية، في حال نجحت في إقامة «المنطقة الآمنة». وفي إطار عمليات تقدم الجيش، قضت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب أمس على عناصر من تنظيم داعش في عمليات مكثفة على أوكارهم وتجمعاتهم بالريف الشرقي. ونقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر عسكري، تأكيده إيقاع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين وتدمير أسلحة وعتاد حربي كانت بحوزتهم في قرية عربيد وبلدة كويرس شرقي شرق مدينة حلب بنحو 52 كم. وبيّن المصدر، أن وحدة من الجيش نفذت ضربات مركزة على بؤر ومحاور تحرك عناصر التنظيم الإرهابي في محيط الكلية الجوية، شرق مدينة حلب بنحو 40كم ما أسفر عن تدمير آليات بما فيها من أسلحة وذخيرة. وأقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم محمد بكري السكران.


المقداد يكشف عن وجهة النظر السورية للحل: محاربة الإرهاب وصياغة ميثاق وطني وتشكيل حكومة مؤقتة

كشف نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد عن أن وجهة النظر السورية تقوم على ثلاث مراحل، تتمثل بمحاربة الإرهاب، وصياغة ميثاق وطني، وتشكيل حكومة مؤقتة وتحديد مهامها وعودة المهجرين والنازحين إلى سورية.
وقال المقداد في ندوة سياسية بعنوان «دور المواطن في مواجهة العدوان على سورية» أقيمت بمكتبة الأسد بدمشق وشارك فيها عدد من المسؤولين: «بالنسبة لوجهة النظر السورية لحل الأزمة: نحن قدمنا لكل الوفود التي تأتي خطة أو لنسمها مجموعة من الأفكار ترتكز على ثلاث مراحل نقول فيها (الأولى): إن مكافحة داعش والنصرة وبعض تنظيمات القاعدة هي أولوية، وفي هذا المجال يجب أن تلتزم دول الجوار بشكل أساسي بالحرب على الإرهاب، والامتناع عن تمويل الإرهابيين وتسليحهم وتدريبهم وإيوائهم، وأن تعمل على تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي وأن يتخذ المجلس إجراءات لمعاقبة هذه الدول التي لم تلتزم بقرارات مجلس الأمن الصادرة منذ 2001»، موضحاً أن سورية «تؤمن أيضاً بضرورة قيام تحالف إقليمي ودولي لمكافحة الإرهاب وفي هذا المجال تستند بشكل أساسي إلى المبادرة التي قدمها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتي تحاول قوى مختلفة وبما يسمى أيضاً «الائتلاف» الإيحاء بأن معركة الإرهاب لا تهمها عمليا».
وشدد في هذا الصدد على أن سورية «لن تُسلّم لأحد ولن يستلمها إلا شعب سورية ومن ينتخبه شعبها ولذلك ضعوا كل هذه الأوهام والخرافات خلفنا وسنستمر نحن بعطائنا».
وأوضح أن المرحلة الأولى تقوم أيضاً على «توحيد جهود الحكومة والمعارضات الراغبة بالحل السياسي والمصالحة وتسوية أوضاع كل من يقوم بتسليم سلاحه ووقف ملاحقته نتيجة لذلك وفي إطار أن نذهب جميعاً في مكافحة العدو الأساسي الآن لسورية وهو الإرهاب وأن تبقى إسرائيل أيضاً العدو الأساسي لأن إسرائيل والإرهاب وجهان لشيء واحد، ودعم المصالحات المحلية وتثبيتها».
وأوضح أن المرحلة الثانية «هي في إطار العمل الداخلي وأحكام الدستور حيث تشكل من رئيس الجمهورية لجنة وطنية عليا تتألف من شخصيات حزبية (البعث وأحزاب الجبهة والوطنية الأخرى) وشخصيات وأحزاب معارضة في البعد الوطني وما يسمى شخصيات مستقلة من المجتمع المدني مهمتها التوصل إلى ميثاق وطني».
وذكر المقداد أن الميثاق الوطني يجب أن يأخذ محددات ترتكز على «التمسك بالسيادة السورية ووحدة وسلامة أراضيها، ورفض كل أشكال التدخل الخارجي بالشؤون السورية، ورسم المستقبل السياسي لسورية والاتفاق على النظام الدستوري والقضائي والملامح السياسية والاقتصادية والتعددية السياسية وسيادة القانون والتمسك بمدنية الدولة وتأكيد المساواة بين المواطنين بغض النظر عن العرق والدين وصيانة حرية التعبير عن الرأي، على أن يتم اتخاذ التوصيات بتوافق الآراء بين جميع المشاركين وعرض الوثيقة على الاستفتاء الشعبي».
أما المرحلة الثالثة والأخيرة، حسب المقداد فهي «عن مهام الحكومة المؤقتة التي ستتشكل بعد الانتهاء من كل هذه العملية وأخيراً عودة المهجرين والنازحين إلى سورية».
وقبل ذلك أعرب المقداد عن تشجيع سورية للجهد الذي ستقوم به سلطنة عمان «وسنتشاور مع أشقائنا العمانيين في هذا».
وأضاف: «نرحب بالمبادرات وسنتابع هذا الموضوع في إطار المبادرة التي قد تخلص إليها عمان من خلال المشاورات في المرحلة القادمة وأيضاً الأشقاء في الجمهورية الإسلامية يخططون لتقديم مبادرة».
وأكد المقداد أن «العامل الإسرائيلي وراء كل ما يحدث ليس في سورية فقط بل في كل المنطقة العربية». واعتبر أن «الكثير من الدول بما فيها الولايات المتحدة الأميركية ودول الاتحاد الأوروبي وفرنسا وبريطانيا وآخرون أدوات حقيقية من أجل تقديم هدية لإسرائيل لأن المصلحة الإسرائيلية أصبحت مصلحة أساسية لهذه الدول».
وفند المقداد ما يقوله الغرب وبعض الأنظمة العربية بأن إطالة أمد المعركة هو الذي ساهم في ظهور تنظيم داعش، وقال هم «يكذبون». كما فند ما يقال أن سورية تبتعد عن الحل السياسي وتريد الحل العسكري، معتبرا أن هؤلاء «يكذبون على أنفسهم وعلى العالم وعلى التاريخ».
وأكد المقداد أن سورية تعاملت بإيجابية بشكل كامل مع المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا. وقال: لقد «دعمنا خطته من أجل تجميد القتال في بعض الأحياء بحلب على أن تكون هذه البداية»، لافتاً إلى أن المسلحين والأتراك والسعوديين والقطريين رفضوا مبادرته ما أدى إلى فشلها، مشيراً إلى أن دي ميستورا لم يتحدث عن أسباب فشله.
وبعد أن أكد المقداد، أن القضية الأساسية في أي خطة لحل الأزمة هي معالجة الخطر الأساسي لما تشهده سورية من حرب، قال: «أنا هنا لا أبرئ أحداً.. 5 آلاف قدموا من فرنسا أو شاركوا في المعارك التي خاضتها المجموعات الإرهابية على سورية».
وشدد على أنه «يجب ألا يسامح هؤلاء إطلاقاً على الجرائم التي اقترفوها ضد شعب سورية والمجازر التي قامت بها المجموعات الفرنسية والبريطانية والبلجيكية والهولندية وكل هؤلاء القتلة الذين صدروهم ودعموهم وسكتت أجهزة مخابراتهم عن مجيئهم إلى سورية».
وتساءل المقداد: هل يعقل أن يشارك 5 آلاف إرهابي فرنسي ولا تعرف أجهزة الأمن الفرنسية بذلك؟؟؟؟.. ، هل يعقل أن يصل بين 40 إلى 50 ألف إرهابي عبر الحدود التركية إلى سورية ولا تعرف عنهم الحكومة التركية شيئاً.. كانوا يتعاملون معهم كسياح.. نعم سياح ولكنهم سياح الإرهاب؟؟؟.. مطالباً الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بمحاسبة تلك الحكومات.
وأشار إلى أن دي ميستورا قدم مؤخراً العديد من الأفكار وقال: «دي ميستورا طرح أمام مجلس الأمن ما لم يطرحه علينا وكان يقول: إنه يتشاور معنا وخصوصاً في زيارته الأخيرة ومشاوراته معنا وقال: هذا ما سأطرحه على مجلس الأمن ولكنه لم يطرح ما كان قد قام بإعلامنا به».
وأضاف: «نقول لدي ميستورا وغيره إن أي حل للآزمة السورية يكون بالحوار بين السوريين وبقيادة سورية ودون تدخل خارجي، وإن سورية أكدت أن مكافحة الإرهاب يجب أن تكون أولوية بالنسبة للجميع، وأي حوار سياسي لا يضع هذه الأولوية يكن غير مجد، ويجب أن تترافق مكافحة الإرهاب بجهود إقليمية ودولية للقضاء على هذا الخطر، وضرورة إلزام دول الجوار بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
وجدد المقداد التأكيد على معارضة سورية لـ«الانتقائية»، فـ«في وثيقة جنيف يركزون على بند واحد وهو ما يسمى هيئة الحكم الانتقالي، ودي ميستورا يقول إن الوثيقة المقدسة بالنسبة له ولغيره هي وثيقة جنيف»، لافتا إلى أن سورية لم تكن في جنيف الأول ولكن المجموعات المسلحة الإرهابية وممثليها الولايات المتحدة والسعودية كانت داخل تلك الاجتماعات.
وقال: «لو اجتمعت أفضل عقول هذا العالم، وأتت بحل سياسي للأزمة السورية لا يتناول موضوع الإرهاب كعنصر أساسي في الوصول إلى حل سياسي، فإن ذلك يكون لعباً في الوقت الضائع».
وأعرب المقداد عن اعتقاده أن البعض «وصل به الجنون والحقد والإصرار على الخطأ إلى درجة أنهم فقدوا عقولهم وأي حاسة بالتفكير الصحيح ليس لإيجاد حل للأزمة السورية، بل ما زالت بعض الدول تعاتب الحكومة المصرية بأنها ليست شرعية وما زالوا يضغطون على مصر لاستنزافها»، مؤكداً أنه «رغم كل ملاحظاتنا قلنا إننا مع شعب مصر وثورة شعب مصر على التكفيريين والإخوان المسلمين.. لأنه لا مكان في منطقتنا للإخوان المسلمين والتكفيريين والقتلة.. لا مكان لهم على الإطلاق لا الآن ولا غداً ولا بعد غد ولا في المستقبل، ويجب أن يبقوا في مزابل التاريخ».
وأضاف: «نؤمن بأن سورية ستبقى سورية الموحدة.. كل ذرة تراب من سورية في إطار الـ185 ألف كيلو متربع هي مقدسة وستبقى دائماً وإلى الأبد جزءاً من الجمهورية العربية السورية».


 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-08-18 05:51:56   دمشق
الجيش العربي السوري لا يتخذ قرار الا بعد دراسته جيدا وعدم الضرر بالمدنيين ولكن من يعتبرون انفسهم معارضة وهم مسلحون قرارهم ليس بيدهم بل بيد الدول الداعمة لهم'
لمياء  
  2015-08-17 17:28:41   التقاعس !!!!
والله مو بس التقاعس موجود لدى مسؤولي مدينة حلب بشكل عام هناك الكثير من المسؤولين في كافة أنحاء سوريا لا يقومون بأعمالهم على أكمل وجه فهم لا يختلفون عن الذين يحاربوننا
وائل  
  2015-08-17 16:41:25   سوريا قلعة الصمود
يارب تفك حصار أهالي حلب الذين يعانون من أبشع أساليب العيش ٠٠٠ الوضع أصبح في سوريا سوداوي الوضع في سهل الغاب سيء في القنيطرة سيء في إدلب والرقة سيء يارب تسرع بالفرج على أهالي سوريا
نديم علي  
  2015-08-17 16:36:34   سوريا موجوعة
هلا لحتى صار الأمر يدعو للإشمئزاز أيتها الهاربات من داعش!??? الله لا يسامحكم على كل ما فعلتموه ببنات سوريا الموجوعة.
رباب درويش  
  2015-08-17 16:31:26   سليمان الأسد
هلا إذا سليمان الأسد بشو عم يتحقق معه !?? وإذا طلع ولاماطلع والله نفس الشي لأنو في من أمثاله كتير بسوريا
طارق نصر  
  2015-08-17 16:26:21   المجموعات المسلحة
تقدم أيها الجيش العربي السوري واسحق هؤلاء التكفيريين في الزبداني الذين قاموا بأبشع الأعمال بحق أبناء الشعب السوري
محممود علي  
  2015-08-17 16:14:11   اللاذقية
صبرآ حلب الشهباء صبرآ والله ستنتصرين وستشرق شمس النصر والحرية على أراضيكي الطاهرة نحن نعلم أنك تحملتي الكثير ولكن النصر بات قريب
لونا  
  2015-08-17 16:11:06   الله لا يسامحكم
اللعنة على هيك نسوة والله مهما فعلتم لن ننسى أفعالكن هذه حق البريئات الله لا يسامحكم ما حييتم
ملكة  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz