Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 18:13:34
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء 5 - 8 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... الزبداني : وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع المقاومة اللبنانية تواصل تقدمها في مدينة ‫‏الزبداني‬ من عدة اتجاهات وتوقع في صفوف التنظيمات الإرهابية عشرات القتلى من بينهم الملقب أبو علي خريطة باستهداف تجمعهم في محيط وادي بردى.
اللاذقية : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على 10 إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة وتدمر عدة آليات لهم في قرى الوطى وبرج زاهية والكنداسية والفرلق ‫‏بريف اللاذقية‬ الشمالي.
الأرصاد الجوية : غداً الخميس تميل درجات الحرارة للانخفاض مع بقائها أعلى من معدلاتها بنحو 5 درجات والجو حار وصحو بشكل عام وسديمي في المناطق الشرقية والجزيرة والبادية.

حمص: هجوم عنيف من قبل ارهابي داعش على القريتين جنوب شرق ‫‏حمص‬، وسماع دوي انفجارت من داخل القرية .. رجال اللواء 60/د مرتب الفرقة 11/د وسلاح الجو يستهدفون تحركات المسلحين مع نزول اهالي القرية الى الملاجئ وحواجزنا صامدة حتى الآن .. هدفهم الفرقلس ولكن اسود اللواء 60 دبابات بانتظارهم .
حماة : سلاح الجو في الجيش العربي السوري يستهدف تجمعا لمسلحي "داعش" بمحيط ناحية عقيربات شرق ‫حماة‬ ما اسفر عن تدمير سيارة دفع رباعي ومقتل 3 مسلحين واصابة اثنين اخرين.
‫‏اللاذقية‬ : رمايات نارية لوحدات ‫‏الدفاع الوطني‬ على تجمعات الإرهابيين في كل من ‫‏الكوم‬ ومحرس السنديانة والغرف الزراعية وذلك رداً على إطلاقهم قذائف جهنم استهدفت نقاط عسكرية تابعة لقواتنا في رويسة المثلجة ورويسة الشيخ محمد دون وقوع إصابات .
درعا : وحدات من الجيش قضت على العديد من الارهابيين بعضهم من جنسيات اجنبية ودمرت اسلحتهم وعتادهم الحربي في بلدة النعيمة ومحيطها شرق مدينة ‫‏درعا‬ والى شمال من بلدة اليادودة وفي طفس بالريف الشمالي من بين القتلى :
محمد فريد زنون
فارس كمال الرواشدة
ياسر قاسم الحاج على
على حسين الدلول
عبد الله الدحام الخشان
وما يسمى /امير الجبهة الشيشانية/.
درعا : مقتل واصابة عدد من ارهابيي جبهة النصرة والتنظيمات التكفيرية وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة خلال عمليات نفذتها وحدة من الجيش ظهر اليوم على اوكارهم في مدينة ‫‏بصرى الشام‬ الواقعة شرق مدينة ‫‏درعا‬ بنحو 40كم.
وتعمد التنظيمات الارهابية الى تخريب وسرقة بعض اللقى الاثرية في مدينة بصرى الشام المسجلة ضمن قائمة مواقع التراث العالمي.
تدمر : وحدات من الجيش مدعومة بسلاح الجو دمرت اليات مزودة برشاشات لارهابيي /داعش/ وقضت على العديد منهم في المزارع ما بين دوار الزراعة وفندق الديديمان وعلى مدخل وادى الماسك ووادي الزكارى بريف ‫‏تدمر‬.
درعا :  عمليات الجيش المتواصلة على بؤر التنظيمات الارهابية في حي ‫‏درعا‬ البلد اسفرت عن تدمير تجمع اليات ومستودع ذخيرة قرب المتحف وفي حي المنشية والقضاء على عدد من الارهابيين منهم متزعم مجموعة يلقب ب/ابو عبد الرحمن المدني/ وارهابي اخر يدعى/عبد السلام خليل السرحيل/.

ريف إدلب : قصف الطيران الحربي السوري عدة أوكار للتنظيمات الإرهابية في قرى ايلين وجزف وكنصفرة ما أدى إلى إيقاع عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين.
حرستا : الجيش يدمرون نفقاً للإرهابيين في حي الزهراء بمدينة حرستا في ريف دمشق.
ريف دمشق : مقتل ما لا يقل عن 15 إرهابياً وإصابة 10 آخرون في ضربات على أوكارهم شرق بلدة زملكا في البساتين المتاخمة لبلدة عربين .. وقد عرف من القتلى "سليمان عبد الحق" و "نضال الزعبي" و "ابراهيم التكريتي".
ريف حماة : أوقع أشاوس الجيش العربي السوري العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين خلال استهداف تجمعاتهم الإرهابية في كفر زيتا وشرق مورك.
تدمير سيارات الإرهابيين بالغوطة الشرقية : دمر الجيش العربي السوري 3 سيارات نوع بيك آب بمن فيهم من إرهابيين عند المدخل الجنوبي لمدينة دوما والمؤدي إلى قرية مسرابا من بينهم فاضل البكار وهادي عطايا.
حرستا : دمر الجيش العربي السوري نفقاً للإرهابيين في حي الزهراء بمدينة حرستا وأوقع العديد منهم بين قتيل ومصاب ومن بين القتلى الإرهابي "هشام بله".
ريف إدلب : دمر سلاح الجو في الجيش العربي السوري أوكاراً للإرهابيين في محيط أبو الضهور ومرعيان موقعاً قتلى ومصابين في صفوفهم.

«قيادتها العسكرية» تجرم الانتساب لداعش…أهالي الغوطة الشرقية ينتفضون على زهران علوش ويدعونه إلى «التنحي»

الوطن- وكالات :

خرجت عدة تظاهرات ليل أمس في بلدات كفر بطنا وحمورية وجسرين وحزة بغوطة دمشق الشرقية، حيث هتف المتظاهرون على ما سموه «ممارسات جيش الإسلام في الغوطة» وطالبوا ما يسمى «القيادة الموحدة العسكرية» للغوطة بتنحي زهران علوش متزعم ميليشيا «جيش الإسلام» واستبداله بـ«قائد آخر قريب من معاناة أهالي الغوطة ومآسيهم».
كما طالب المتظاهرون حسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض بـ«إيجاد حلول لقضية المعتقلين وإحالة ملفاتهم للقضاء الموحد والعمل على فك الحصار عن الغوطة».
وتوعد المتظاهرون «باستمرار التحركات الشعبية بطرق سلمية إلى أن تتم تلبية مطالبهم».
من جهة ثانية، اعتبرت «القيادة العسكرية الموحدة» في الغوطة، الانتساب أو الانتماء لتنظيم داعش جريمة، حسب بيان نشر على صفحة «القيادة» في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».
وجاء في البيان القيادة: إن «المتورطين بالانتساب لتنظيم «الدولة» سيحكم عليهم بالقتل تعزيراً، وعلى المتورطين بالتواصل أو التستر أو إخفاء عناصر التنظيم، بالسجن مدة لا تقل عن 10 سنوات مع الأشغال الشاقة».
كذلك ذكر البيان، أن حكم من تورط بالترويج لمنهج التنظيم والدفاع عنه، السجن خمس سنوات، مؤكداً أن الضبوط والتحقيقات المتعلقة بمضمون البيان ستحال للقضاء الموحد في الغوطة، ليعتمد وينفذ في المحاكم أصولاً. وتبين حسب نشطاء، أن تنظيم داعش هو من فجر عبوة ناسفة قرب أحد حواجز المجموعات المسلحة بين بلدتي سيدي مقداد وببيلا بريف دمشق الجنوبي، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة مسلحين اثنين بجراح.

اتهامات لـ«مجلس الشعب» بمخالفة الدستور عند تعديل نظامه الداخلي…إبراهيم: فصل قدري جميل والآخرين «قانوني» ولا أبعاد سياسية له

محمد منار حميجو :

أكد رئيس اللجنة الدستورية في مجلس الشعب نبيل إبراهيم، أن فصل عضو مجلس الشعب والنائب الاقتصادي السابق قدري جميل وعشرة آخرين من أعضاء المجلس تم بشكل قانوني، على خلاف ما ذهب إليه عضو المجلس جمال الدين عبدو الذي انتقد الطريقة التي عدل فيها النظام الداخلي للمجلس وتم بموجبها فصل هؤلاء الأعضاء.
وفي تصريح لـ«الوطن» اعتبر إبراهيم أنه «من الطبيعي أن يتعدل النظام الداخلي للمجلس طالما أن التعديل يتوافق مع الدستور كما أن النظام يعتبر بمثابة قانون». وأكد أن «هذا الفصل لم يكن له أي خلفية سياسية بل وفق ما نصت عليه المادة 174 من النظام الداخلي التي تعطي الحق للمجلس بإسقاط العضوية عن أحد أعضائه في حال الغياب الكامل عن حضور دورتين كاملتين في سنة واحدة من دون إذن»، موضحاً أن «جميل والعشرة الآخرين تغيبوا عن حضور دورتين في السنة».
من جهته اتهم عبدو، وكان يمثل حزب الإرادة الشعبية إضافة لجميل، مجلس الشعب بأنه عدل نظامه الداخلي «على عجل»، معتبراً ذلك التعديل «مخالفاً للدستور»، ومشيراً إلى أن فصل جميل يعد «قراراً سياسياً وخاطئاً جاء في الزمن الخاطئ»، وقال إنه أعلن استقالته في جلسة الخميس الماضي على أن يقدمها مكتوبة لرئاسة المجلس لاحقاً.

ما هي الشروط السورية للانفتاح على السعودية ؟

خالد عرار
فقدان القدرة لدى الولايات المتحدة الاميركية واعوانها في المنطقة على هزيمة محور المقاومة المدعوم من روسيا والصين، دفع واشنطن الى اجراء حوار هادئ بعيد عن «العنتريات» مع روسيا فأرسلت وزير خارجيتها جون كيري الى موسكو الذي مكث ليومين متتاليين والتقى وزير الخارجية سيرغي لافروف وتوج زيارته بلقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واتفقا على رؤية مشتركة لحل بعض الملفات منها الملف الاوكراني والملف السوري، واعقبت تلك الزيارة زيارة لوزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان الى روسيا في 19 حزيران الماضي.
وتؤكد اوساط في 8 آذار ان زيارة محمد بن سلمان جاءت عشية ادراك السعودية بأنها ورطت نفسها في العدوان على اليمن الذي تحول الى مستنقع يصعب عليها الخروج منه من دون ظهور الندوب على جسدها المترهل، الذي قد لا يستجيب لاي علاج وعشية فقدان السيطرة على الارهابيين التكفيريين الذين نشرتهم السعودية في سوريا والعراق واليمن وغيرهما من البلدان العربية لدرجة باتت تشعر بالخطر الشديد على امنها ومستقبلها منهم. هذه الاوضاع وفّرت لحظة تاريخية للرئيس الروسي لتسويق رؤيته للحل في المنطقة وقبل ذلك احجمت روسيا عن استعمال حق النقض في مجلس الامن عندما اتخذ قرارا في الشأن اليمني.
وقبل تسويق بوتين لرؤيته اكد لوزير الدفاع السعودي على موقف روسيا الثابت في دعم سوريا بقيادة الرئيس الاسد وقدم عرضا على الواقع الميداني في سوريا والذي يحقق فيه الجيش السوري انجازات يومية وفي ختام اللقاء ابدى الوزير السعودي موافقته على رؤية بوتين وهذا ما استدعى دعوة وزيرالخارجية السوري وليد المعلم الى موسكو وتم ابلاغه بالنتائج التي توصل اليها الرئيس الروسي وفي ختام زيارة المعلم لروسيا عقد مؤتمرا صحافيا شارك فيه وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف واشار فيه المعلم في رده على سؤال ان الرئيس بوتين قادر على صناعة المعجزات.
وتشير الاوساط نفسها الى ان من معجزات بوتين زيارة اللواء علي مملوك الى الرياض على متن طائرة روسية ولقائه محمد بن سلمان وتقول الاوساط ان الشروط التي وضعها وزير خارجية سوريا وليد المعلم لحصول اللقاء بين مملوك ومحمد بن سلمان، تم اخذها في عين الاعتبار، لان حاجة السعودية لهكذا لقاء اكبر من حاجة سوريا، اعتقلت العديد من قادة الارهابين التكفيريين، وحصلت على اعترافات لما ينوي ارهابيو «داعش» و«النصرة» القيام به في السعودية وغيرها.
ومن الشروط التي وضعها المعلم لاي لقاء امني مع السعوديين، هو ان يكون اللقاء علنياً، ولم تعد سوريا تقبل ابقاء اللقاء سرياً ومن الشروط ايضاً، ابداء الاستعداد السعودي لوقف دعم الارهابيين على كافة المستويات، وهذا اللقاء سيدفع سوريا الى التمسك بما لديها من معلومات تخص امن السعودية ومستقبلها، الذي باتت المجموعات الارهابية التكفيرية تتهدده باي لحظة، حتى تبدأ السعودية فعليا بوقف الدعم عن كل الارهابيين في سوريا والعراق، ولبنان.
وتشير الاوساط ايضا الى ان الجمهورية الاسلامية في ايران ليست بعيدة عما يجري وتساهم مساهمة فعالة في انضاج مجموعة حلول للمنطقة، بالتوازي مع مواجهتها للارهاب ومساهمتها الفعالة في سحقه والقضاء عليه، وبالرغم من اعتراف وزير الدفاع السعودية للمملوك ان مشكلتنا مع سوريا هي تحالفها مع طهران، فقد اعتبرت الاوساط ان طهران وقفت الى جانب الشعوب المستضعفة، ودعمت كل المقاومات في وجه الكيان الصهيوني الغاصب، لا سيما المقاومة الاسلامية في لبنان التي طردت الصهاينة من لبنان دون قيد او شرط عام 2000، وهزمتهم شر هزيمة عام 2006، اما في غزة فقد استطاعت المقاومة الفلسطينية ان تصمد في وجه قوة اعتى في المنطقة بفضل ما قدمته طهران للمقاومين في غزة، فمشكلة الشعوب العربية جميعهم مع السعودية التي وافقت على انشاء الكيان الصهيوني الغاصب منذ العام 1926 فمشكلة اللبنانيين تحالف السعودية مع اسرائيل الذي ظهر الى العلن في الآونة الاخيرة وهذا ما تحدثت عنه وسائل الاتصال الاجتماعي وبعض وسائل الاعلام، ومشكلة السوريين والعراقيين والفلسطينيين، واليمنيين والبحرانيين ومشكلة الطفل علي الداوبشة مع السعودية.
وفي سياق الحلول السياسية المرتقبة للمنطقة تشير المصادر الى ما نشر عن مؤسسة «راند» البحثية الاميركية والتي تقدم الاستشارات للمؤسسة العسكرية الاميركية، انها طلبت من المؤسسة العسكرية الاميركية، البدء بالمرحلة الانتقالية في سوريا بقيادة الرئيس بشار الاسد.
الديار


الخارجية الأميركية تحاور دمشق، والمعلّم إلى مسقط

ناهض حتر

المشهد الإقليمي والدولي يبدو كالألوان السائحة المتداخلة في لوحة فانتازية؛ غير أن هذا هو ما يحدث في اللحظة المشتركة بين مرحلتين ونظامين إقليميين.
بعد تفاهمات القوتين الأعظم، والحوار الأميركي ــــ الإيراني والروسي ــــ السعودي، حول النظام الإقليمي الجديد في الشرق الأوسط، بدأ، مؤخراً. الحوار السوري ــــ الأميركي، سرّاً؛ صحيح أنه يجري على مستوى منخفض، لكنه تخطى الوسيط العراقي والاتصالات الأمنية، إلى حوار سياسي بدأ به دبلوماسيون من وزارة الخارجية الأميركية.

وهو يجري على أساس الاعتراف (الأميركي) بالأمر الواقع في سوريا: لا يوجد بديل عن نظام الرئيس بشار الأسد، ولا بديل عن الحوار معه، لا حول الشؤون السياسية الداخلية، بل حول تنسيق الجهود لمكافحة الإرهاب، ومستقبل الحل الكردي، والمقاتلين غير المصنفين ارهابيين... الخ
وبينما يواصل وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، الثرثرة حول استثناء الرئيس الأسد من الحل السياسي في سوريا، يقوم مرؤوسوه بإجراء نقاشات مفصلة مع نظرائهم السوريين؛
قَبِلَ الأميركيون توسيع نطاق الضربات الموجهة إلى التنظيمات الإرهابية، لتشمل، بالإضافة إلى «داعش»، «جبهة النصرة» وحلفائها. ويُعدّ ذلك انتصاراً سياسياً لدمشق التي طالما واجهت خطر مشروع إعادة تأهيل «النصرة» بوصفها «معارضة معتدلة». بذلك، أصبح 80 في المئة من القوى المقاتلة ضد الجيش السوري، مستهدفة من قبل التفاهم السوري ــــ الأميركي. وهذا يضع ما يمكن وصفه بحجر الأساس للحلف الإقليمي المقترَح، روسيّاً، ضد الإرهاب. المقاتلون الآخرون، المحليون أو المرتبطون، مباشرة، بالتجمع الاستخباري الغربي ــــ الخليجي، يتم التباحث حول حلول لأوضاعهم، ومن بينها ادماج عناصر من «الجيش الحر» بالجيش السوري أو «الدفاع الشعبي».
من سخرية القَدر أن واشنطن أقرب، الآن، إلى دمشق، منها إلى أنقرة التي لم تقطع خيوطها المتينة مع التنظيمات الإرهابية، وتستغل الحرب على الإرهاب لضرب حزب العمال الكردستاني، بينما فرعه السوري هو حليف للسوريين والأميركيين، معاً؛ وسيكون الرئيس التركي، رجب أردوغان، قريباً، أمام خيارين؛ إما أن ينضم حقاً لا قولاً إلى الحلف المضاد للإرهاب، أو أنه سيفقد الغطاء السياسي لمواجهة حزب العمال الكردستاني، ويواجه مصيره في الداخل التركي.
الإعلان الأميركي عن تأمين الحماية الجوية لـ «المعارضة المعتدلة» موجهٌ، فعليا، ضد «النصرة» و»داعش» وتركيا، لا إلى السوريين؛ أما صيغة الاعلان التي شملت الجيش السوري بالمستهدَفين، فهي تقع بين الابتزاز والاستهلاك السياسي.
ينطبق هذا التقدير على الموافقة الأميركية الغامضة على منطقة آمنة في شمال سوريا؛ هل حصلت أصلاً، وهل لها أي معنى ميداني فعلي، سوى تحويلها إلى مخيم لتسوية أوضاع المقاتلين الذين لا ينضوون في تنظيمي «داعش» و»النصرة» وحليفاتها؟ على كل حال، فإن أي خطوة في هذا الاتجاه، لن تحدث إلا بالتفاهم مع سوريا.
في الأثناء، تلقّى وزير الخارجية، وليد المعلم، دعوة رسمية من نظيره العُماني، يوسف بن علوي، لزيارة مسقط، وإجراء مباحثات ثنائية، تمهد للقاء المعلم بنظيره السعودي، عادل الجبير. وقد يحصل لقاء ثلاثي، خلال الزيارة نفسها.
المبادرة العمانية تأتي في إطار التسارع الحاصل في مسار الحل الذي اتضحت عناوينه العامة في لقاء التفاهم الروسي ـــــ الأميركي ــــ السعودي، في الدوحة، أول من أمس؛ ولا تتعارض مع، بل تستكمل المبادرة الإيرانية المعدّلة التي يبحثها الثلاثي الايراني ــــ الروسي ــــ السوري، في طهران، وربما يكون إطلاقها بداية النهاية للحرب على سوريا.
للمرحلة المقبلة، عناوين عريضة: مكافحة الإرهاب التكفيري وتصفيته، وتحجيم الاخوان المسلمين، والأمن الجماعي، وتخفيض الصراعات الجيوسياسية والمذهبية، والتوصل إلى تسويات للملفات الساخنة، والتعاون الدولي والإقليمي لإعادة البناء؛ بالخلاصة، أدى الفشل في عزل إيران واسقاط سوريا وحزب الله والحوثيين والحراك البحريني، إلى القبول بتوازنات لنظام إقليمي جديد، يعترف بنفوذ روسيا ومصالحها في المنطقة، وبإيران كقوة إقليمية رئيسية، وبالجيش السوري وحزب الله، باعتبارهما الشريك الأساسي في مكافحة التنظيمات الإرهابية، وتأمين الأمن الإقليمي.
في اليمن، يمكن للسعودية والإمارات، بعد الاختراق العسكري في عدن، إعلان «النصر»، والانخراط في مفاوضات لحل سياسي متوازن، سيكون، في الواقع، خلاصة تسوية تنعقد بين الرياض وبين الحوثيين، المعتَرَف بهم كقوة أساسية وسيادية في الجمهورية اليمنية. وفي وقت ما من مسيرة تسوية الملفين السوري واليمني، سيجد رئيس وزراء البحرين، خليفة بن سلمان، الذي يمثّل عقبة رئيسية أمام المصالحة الوطنية، نفسه، مضطرا للاستقالة، وفتح الباب أمام قيام صيغة سياسية قريبة من النموذج الكويتي.
ولي ولي العهد، وزير الدفاع السعودي، محمد بن سلمان، لم يتأخر عن زيارة الحليف الأردني، ليبلغه بأن اللعبة قد انتهت! سيتم تجميد نشاطات غرفة «الموك» الاستخبارية العاملة في جنوب سوريا، وترتيب الانفصال الميداني والسياسي بين التنظيمات التابعة لها، والمقاتلين التابعين لـ «جبهة النصرة» التي رُفع الغطاء عنها.
عمّان التي لم تتخذ أي موقف واضح حتى الآن من تسوية الملف النووي الايراني، وما تلاه من تفاعلات وتطورات، قد تكون حصلت على الضوء الأخضر للتحرك في سياق التسويات. لدى الحكومة الأردنية ما تقدمه إلى دمشق، في مجالات أمنية ولوجستية وتجارية. وهي تأمل، بالمقابل، المصالحة والتوصل إلى حل لمشكلة اللاجئين السوريين في الأردن. وهي مشكلة يعاني منها لبنان أيضا؛ بيد أنه من الملاحظ أن القوى اللبنانية، باستثناء حزب الله، تقبع خارج المعادلات والمباحثات.
في خضم هذه التطورات، كان لافتاً أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وجد الوقت والاهتمام الكافيين لاستقبال رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، ليبعث برسالتين، أولاهما، للقوى الدولية والإقليمية، مفادها أن موسكو ملتزمة القضية الفلسطينية التي وُضِعَتْ على الرف منذ بداية «الربيع العربي»، وثانيتهما موجهة إلى حماس، بضرورة إعادة النظر بكل مواقفها من التطورات في المنطقة، خصوصاً في مصر.
الأخبار

قوات الإنزال الروسية تؤكد جاهزيتها لمساعدة سورية في حربها ضد الإرهاب

أعلن قائد قوات الإنزال الروسية الفريق الأول فلاديمير شامانوف، اليوم الثلاثاء 4 آب/اغسطس، أن القوات ستقوم بمساعدة الحكومة السورية في حربها الحالية ضد الإرهابيين، إذا تلقوا الأوامر بذلك.

وقال شامانوف للصحفيين، رداً على سؤال حول استعداد قواته لتقديم المساعدة العسكرية للحكومة السورية، في محاربة الإرهاب "تلك القرارات تتخذها الحكومة، ونحن بطبيعة الحال، سننفذ المهمة إن كلفنا بها".

وأضاف قائد قوات الإنزال الجوي الروسية أن علاقات ودية عريقة تربط روسيا وسورية، مشيرا إلى أن العديد من الخبراء السوريين تلقوا تعليمهم الحربي في الاتحاد السوفييتي وفي روسيا".

ومن الجدير بالذكر أن معاهدة الصداقة والتعاون الموقعة بين موسكو ودمشق، يوم 8 تشرين أول/أكتوبر عام 1980، تنص على قيام الجانبين الموقعين بالعمل المشترك لإزالة الخطر الذي يتعرض له أمن أحد الطرفين، وبموجب هذه المعاهدة أنشأ الاتحاد السوفييتي السابق موقع الإمداد والصيانة للأسطول الحربي الروسي في ميناء طرطوس، ووفقا لهذه الاتفاقية أيضاً قررت حكومة الرئيس فلاديمير بوتين تجهيز سورية بصواريخ "إس-300" لكبح أي هجوم جوي. وتلزم الاتفاقية البلدين بتقديم المساعدة والدعم لبعضهما البعض في حال تعرض أحدهما لخطر عسكري، ولذلك فإن هذه المعاهدة فتحت الباب واسعاً لتطوير العلاقات العسكرية والأمنية والحربية ضمن المواجهات المباشرة وغير المباشرة لكلا الجانبين.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا التعاون بين موسكو ودمشق عزز من قدرة روسيا على توسيع انتشار قواتها في مواجهة التمدد والانتشار الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط وفتح الأبواب على مصراعيها أمام الضباط والفنيين السوريين، لتطوير قدراتهم التقنية والفنية ودعم أبحاثهم العسكرية، من أجل الحصول على الكفاءة اللازمة والخبرة المطلوبة لاستعمال الأسلحة الروسية المتطورة.

معركة سهل الغاب: تحييد التاو كسر جيش الفتح..

نضال حمادة
"أنا في ارض المعركة مع رجالي، ولا صحة لكل الاشاعات عن استعادة التكفيريين اية مواقع في معركة سهل الغاب، وليس هناك اي هجوم مضاد، انما نحن في الساعات الاخيرة من الاشتباك لهذا اليوم والتي تكون عنيفة حسب العادة"، هذا الكلام لقائد ميداني في معركة الريف الغربي لجسر الشغور، ردا على اتصال اجراه معه موقع "العهد الاخباري" مستوضحا فيه عما كانت قد تتناقله صفحات المعارضة السورية على الشبكة العنكبوتية عن هجوم مضاد لـ"جيش الفتح" استعاد خلاله جميع المواقع بين الريف الشرقي لجسر الشغور ومداخل سهل الغاب.
وكانت صفحات تابعة لـ"جيش الفتح" تحدثت مساء الاحد عن هجوم مضاد استطاعت خلاله سبع مجموعات مسلحة من التنظيم نفسه استعادة كل القرى والتلال الواقعة بين ريف جسر الشغور الشرقي ومداخل سهل الغاب، وتبين صباح يوم الاثنين ان تقدم الجيش السوري وحلفائه في المنطقة مستمر بزخم افقد "جيش الفتح" قدرته على المبادرة.
مصادر خاصة تحدثت لموقع "العهد الاخباري" عن خطة الهجوم السريع الذي شنه الجيش السوري وحلفاؤه في ريف جسر الشغور الشرقي، حيث قالت ان المسلحين تفاجأوا بتقدم المشاة مدعومين بمحمولات عليها رشاشات ثقيلة في السهل باتجاه التلال والقرى التي احتلها "جيش الفتح" التكفيري في تلك المنطقة، وقالت المصادر ان "جيش الفتح" جهز لصد هذا الهجوم قرابة ثلاثين صاروخ تاو مع عدد وافر من القبضات تم استحضار بعضها من جبهة حماه مع بعض الرماة الماهرين التابعين لجماعة أحرار الشام.
الجيش العربي السوري
واضافت المصادر ان الدبابات التي كان قناصة التاو بانتظارها دعمت المشاة والسيارات المحمولة بالمدافع الرشاشة من الخلف عبر القصف من مدافعها بالتزامن مع قصف كثيف من مدافع الميدان وغارات مكثفة للطائرات الحربية، أدت قوة النار هذه وزحف المشاة المفاجىء وخلال ساعة واحدة الى انهيار كامل القوات المعادية المتمركزة في كل من (محطة زيزون، زيزون، تل حمكة، الفريكة، منطقة الصوامع، سلة الزهور وتل اعور)، واشارت المصادر الى ان التقدم كان سريعا في كل المحاور، واتخذ قرارا بعدم الاسراع في التقدم بسبب الالغام والاشراك التي نصبها المسلحون خصوصا في المحطة الحرارية في زيزون، بينما كانت قوات المشاة تحكم السيطرة على تلي الاعور والحمكة والهدف تأمين المدرعات التي تحركت بعد ابعاد خطر التاو.
المصادر لفتت الى ان الجيش السوري وحلفاءه كانا قد فقدا خمسة شهداء واسيرا واحدا خلال هجوم المسلحين يوم 28 شهر تموز/يوليو الماضي حيث بقيت جثث الشهداء معهم، وفي الهجوم الذي شنه الجيش السوري تم استعادة جثث الشهداء الخمسة، وسقط للجيش شهيد اخر، وقالت المصادر أن الجماعات المسلحة حشدت من الريف الادلبي كلِّه لهذه المعركة واستقدمت غالبية المجموعات المسلحة التي شاركت في الهجوم على الفوعة وكفريا في العشرين من شهر تموز الماضي.
وتمتد جبهة سهل الغاب بطول 60 كلم من جسر الشغور حتى قلعة المضيق، وهذا السهل عند قريتي التريسمة وسلحب يفتح على خط حماه حلفايا من جهة شمال غرب مدينة حماه التي يعتبر جيش الفتح ان الوصول اليها يفتح امامه المنطقة الوسطى باتجاه دمشق، ولا شك ان معركة سهل الغاب سوف تكون الاشرس في الحرب السورية، كونها تقع على تخوم القرى الموالية للدولة السورية، وهذه القرى سوف تستميت بالدفاع عن نفسها، بسب معرفتها بالمصير المحتوم في حال دخلتها الجماعات التكفيرية التي يتشكل منها "جيش الفتح"، لذلك كان الحشد للهجوم المضاد سريعا، واستعادت المبادرة في ارض المعركة كانت مسألة حياة او موت بالنسبة لسكان سهل الغاب والساحل السوري من ورائه.
العهد

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-08-05 10:05:15   جبال بلادي
اللعنة على واشنطن وأمريكا معآ ويارب تبعدهم عنا فنحن لا نتأمل أي خير منهما والله فهم لديهم مشروع صهيوني يريدون تحقيقه يارب الفرج لسوريا الحبيبة
عدي  
  2015-08-05 10:00:48   الزبداني
الله يحمي الجيش العربي السوري والمقاومة اللبنانية الشريفة وتنصرهم في عملياتهم التي يقومون بها لتحرير الأرض وحماية العرضنحن نعلم أنكم الصخر الي ما بيلين
مجد عجيب  
  2015-08-05 09:57:25   النصر هدفنا
نحن الشعب السوري الصابر الوفي لأرضه وجيشه لدينا هدف لن نحيد عنه وهو النصر فنحن أصحاب الأرض وأهل التاريخ وهذه قضيتنا التي سندفع أرواحنا لأجلها
جنات  
  2015-08-05 08:17:09   الغوطة
والله هلا صار زهران علوش مو عاجبكون يا أهل الغوطة وتتطالبون بتغييره ليش الي رح يجي رح يكون أحسن من الي قبلو !!!??? كلكم أندل من بعض ناس كافرة لا تخاف الله الله ينتقم من كل من ساعد في تدمير بلدي حتى ولو بكلمة
فاتن  
  2015-08-05 08:13:50   دمشق الياسمين
تدمر يا حضارة سوريا العربية لا تخافي ف والله سيحررك الجيش السوري من أيادي هؤلاء الطغاة الذين قدموا من كل أصقاع الأرض ليدمروا حضارتنا التي تعود لآلاف السنين سنحقق النصر الساحق بإذن الله و بهمة رجال الله في الميدان
لارا إبراهيم  
  2015-08-05 08:10:18   درعا
اللهم تزيد في أعداد القتلى والمصابين بين إرهابيي النصرة وتساعد الجيش العربي السوري في تدمير آلياتهم وضرب أوكارهم يارب تسرع في الفرج القريب لوطني سوريا
نورا قصاب  
  2015-08-05 08:07:51   حمص الأبية
منذ بداية الأزمة والإرهابيين التكفيريين يحاولون بشتى الوسائل للعمل على سقوط مدينة حمص بإيديهم لكن هيهات أن تستطيعوا ذلك يا كفرة فهذه أرضنا ولن نتراجع أو نتهاون مع أي عدو داخلي أو خارجي
همام أحمد  
  2015-08-05 08:04:56   ريف اللاذقية
اللهم انصر جيشنا العربي السوري في ريف اللاذقية وساعده في دحر المجموعات الإرهابية التكفيرية من أرضنا الطاهرة ويارب ترجع كل المناطق التي سقطت بيد داعش والنصرة
طارق  
  2015-08-05 07:58:46   سهل الغاب
نحن نسمع الكثير عن سهل الغاب من بعط معركة جسر الشغور حيث سقطت هذه المدينة بأيدي المجموعات المسلحة وفقدنا الكثير من جنودنا فأصبح كل ما يرجونه هو سهل الغاب أيضآ فلا عجب إن سقط بإيديهم لم نعد نستبعد ذلك
علي علي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz